موضوع مغلق
صفحة 1 من 101 1 2 3 4 11 51 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 2016

الموضوع: سوريا – لبنان – إسرائيل – أمريكا – الخليج – تحليلات

  1. #1
    عضو الوسام الذهبي
    تاريخ التسجيل
    07-05-2001
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,239

    سوريا – لبنان – إسرائيل – أمريكا – الخليج – تحليلات



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في خضم الأحداث قرأت الكثير من التحليلات للإخوة هنا في هذه الواحة المعاصرة من شبكة هجر ، فأحببت أن أشارك بما املك من تحليل بسيط كما يفعل إخوتي الكرام كقارئ قد يضيف شيئا على طريقتهم . من دون ان ادعي امتلاك واحتكار الحقيقة .
    نبدأ من الخبر ومن ثم نحلل بما نقدر عليه عسى أن نعرف الثغرات في تفكيرنا السياسي.
    الخبر:
    طلبت السفارة الأمريكية من مدير الأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم اعتقال شادي مولولي حيث توفرت معلومات بانه ينتمي للقاعدة وهو يعمل لتدمير لبنان وسوريا ، وان قائده هو الأردني عبد الملك عبد السلام الذي ألقت القوات اللبنانية القبض عليه ، وصفته منسق تنظيم القاعدة في الشرق الاوسط ، فقد قال اللواء عباس مؤكداً ان القبض على مولوي ورفاقه كان بالتنسيق مع دولة غربية كبرى، وحين قلنا «إننا نعلم ان هناك دولة غربية كبرى وحيدة هي أميركا»، ابتسم من قبيل التأكيد، كما فعل لدى استقباله جمعية المراسلين العرب في بيروت وهذا ما صرح به نفس الصحفيون لوكالات الانباء .
    وكان المتورط بتمويل مولوي هو شخصية قطرية . وأكد اللواء عباس أنه لا يستطيع ان يكشف كل الأمور المتعلقة بمولوي لأن عمله سري وهو ليس سياسيا ، فهو تقني محض قام بعمله وفق القانون اللبناني.
    جرى اعتقال مولوي بكمين غريب نوعا ما ، ولكن المدهش إن آلاف المسلحين نزلوا الى الساحة فورا وأخذوا يمطرون منطقة جبل محسن العلوية بالقنابل والرشاشات .
    ما علاقة جبل محسن بقضية مولوي ؟
    ليس هناك أي علاقة الا ان الأمر مبيت سنتكلم عنه .
    تمدد الامر ليشمل عكار ويشهر السلاح بوجه الدولة ثم يأتي عسكري سابقا تحول بقدرة قادر الى رجل دين مسلح فأوقفه حاجز للجيش اللبناني فادعى انه يريد الاشتراك باعتصام من اجل الشيخ المسلح مولوي فطلب الحاجز منه إعادة المسلحين والسماح له بالمشاركة في الاعتصام فتراجع الرتل ثم انهمر على الحاجز بالرشاشات فرد عليه الجيش فقتل الشيخ المسلح أحمد عبد الواحد ورفيقه وهما من ضمن قيادات الرابع عشر من آذار ، وأصيب جندي لبناني.
    ثم سرعان ما تصايحت الحناجر وتدافعت المدافع باتجاه بيروت لضرب المتحالفين مع حزب الله اللبناني . وتم قطع طريق الجنوب الرئيسي بالسلاح .
    فما علاقة هذا الهيجان بحلفاء حزب الله ؟
    وهل هناك علاقة بين حزب الله وبين ما قام به الجيش اللبناني ؟
    طبعا لا يوجد أي علاقة مطلقا .
    انما يراد تصنيع علاقات وهمية واقناع الحمقى والشباب المتحمس بها عسى ان يزجوا بهم في آتون حرب مرادة ومخطط لها.
    الحقيقة ان المبررات عند القيادات الميدانية لهؤلاء المسلحين بالسلاح الخفيف والمتوسط الذي ظهر على الساحة انما هو اقرب للكوميديا .
    هم يقولون لاتباعهم : بما ان الحكومة اللبنانية وقفت موقف النأي بالنفس عن التدخل في شؤون سوريا فإذن هي عميلة لسورية ويجب الانتقام من سوريا ، وبما ان الرئيس السوري من اصل علوي حتى لو اعلن ان مذهبه شافعي وانه تزوج من سنية . فاذن العلويون في لبنان يمثلون القيادة السورية فيجب الانتقام من الجيش اللبناني بقتل العلويين المجاورين لحي باب التبانة في طرابلس (طبعا قد وقفت مليا على تقابل الحيين فما يفصلهما سوى فضاء صغير وشارع ) .
    ثم بما ان حزب الله لم يرتض الهجمة على سورية وهو يصرح بانها هجمة صنعتها اسرائيل لتأمين الكيان الغاصب فاذن حزب الله هو من يمثل سوريا في لبنان وينبغي الانتقام منه ثارا لمن اعتقلهم الامن اللبناني بطلب امريكي ولمن قتلهم الجيش اللبناني دفاعا عن النفس .
    ان هذا المنطق هو منطق جميع حكام المسلمين المخالفين لأهل البيت على مر التاريخ .
    ومن يظن انه غير ذلك فبينه وبين الفهم مسافة غير محدودة.

    نأتي الى تحليل الخبر :
    - كلنا يعلم بان مشروع قطع ذراع المقاومة بتدمير سوريا قد فشل فشلا ذريعا .
    - كلنا يعلم بان الأمريكان لم ينجحوا في تدمير قوة الصين بالتحكم في الموارد الأساسية ، نعم تم إيجاد مشكلة لأوربا حيث انها احد أهداف امريكا للتدمير لان تحول السوق الأوربية الى الولايات المتحدة الاوربية في المستقبل يرجح كفتها يقينا .
    - كلنا يعلم ان أمريكا تعاني من ترنج اقتصادي ينذر بالكارثة وان الدولار يبشر بالانهيار .
    - الكثير منا يعلم ان امريكا عانت مشاكل حقيقية في العراق ليس من جهة البعثيين قطعا وانما من جهات اكثر تنظيما واصرارا وقد كان قرابة 450000 جندي لم يستطع السيطرة الكلية على الوضع في العراق ، فكيف لو ارادت امريكا احتلال بلد كإيران أو حتى سوريا التي ثبت ان جيشها وقيادتها السياسية متماسكة ولها اصرار كبير على المقاومة. انها تحتاج الى ضعف كل الجيش الامريكي بالكامل وهذا يستدعي التجنيد الإجباري وهو امر يتنافى مع الأزمة الاقتصادية ويكشف المستور.
    - كلنا يعلم بان امريكا مقبلة على انتخابات خطيرة ومفصلية فقد كان الصراع الداخلي أكثر ارتفاعا من أي فترة سابقة في الولايات الامريكية خصوصا بين الحزبين وبين العنصرين .
    - قسم منا يعلم ان ايران يمكنها إيقاف الملاحة في منطقة الشرق الأوسط لمدة قد لا تقل عن ستة شهور لحين تجميع القدرة على السيطرة بشكل مشكوك به ، وبهذا فان جوهر التجارة وعصب الحياة الاقتصادية بين الشرق والغرب بل لنقل في اكثر من نصف الاقتصاد العالمي سيتعرض لأزمة خطيرة ستؤدي الى الانهيار خلال سنة أو سنة ونصف من هذا القرار الخطير ، حتى لو استعادة القوات الغربية مع البعارين السيطرة العسكرية ولكن ستكون هناك أزمة تأمين تمنع التجارة منعا اختياريا من المجازفة في المنطقة وعندها ستنتهي مدن ودول في العالم وفي المنطقة.
    - الكثير منا يعلم ان قناعات القيادة الأمريكية باتت اقرب للتصالح مع إيران وسوريا بسبب القوة والمقدرة . وابعد من الاستجابة للخليجين وأصدقائهم الاسرائليين العبء المكلف. خصوصا حين قبلت الولايات المتحدة الامريكية مبدأ الإقرار بحق ايران في برنامجها النووي وإنما هي تخشى ان تعلم ايران بان العلماء توصلوا الى صنع قنبلة نووية فتاكة بتخصيب 20% ولهذا فهم يطلبون التراجع عن التخصيب الى هذا المستوى ، وقد رفضت إيران التي غلطت كوادرها فخصبت 27% من باب الاشتباه والغفلة ولو نام القطا لزادت النسبة الى مديات محرجة للقيادة الايرانية كما اظهر الموظفون الإيرانيون.
    - كلنا يعلم بان إيران استطاعت المساهمة في تكوين حلفين كبيرين هما حلف بكين ومجموعة بريكس ، التي تضم اكثر من نصف الاقتصاد العالمي وأكثر من ثلثي البشرية . فتجمعت الأعواد لتكون عصية على الكسر.
    - من خلال اجتماع بغداد للمفاوضات حول الملف النووي تبين ان الكلام لم يكن مهما عن الملف النووي وانما عن تسوية وإعادة الخارطة حسب الخارطة الإيرانية - السورية مع حلف بكين . وقد اعترض المندوب الأمريكي على استحياء من وضع القضية الفلسطينية على خارطة التقسيم بين إيران والغرب بينما لم يعترض على بقية الملفات الخطيرة جدا على المنطقة وحواليها.
    - وليس خفيا الان بان القوى التي تسيطر على الربيع العربي لا تتناغم مع تطلعات بعض دول الخليج العربي ، بحيث أصدرت وزارة خارجية إحدى الدول الخليجية تكذيبا لتسريب وثيقة تقول فيها ان الإخوان خطر علينا وبفوزهم سنفقد موقعنا بقيادة العالم الإسلامي ، مع ان البرقية معقولة جدا حيث لو حكم الإخوان بلدا غنيا وكبيرا كمصر فلن يكونوا بحاجة الى دولة صغيرة تلوح بالمال لاحتلال موقع القيادة في العالم الإسلامي.
    - واخيرا فان استعداد ايران والعراق لإنتاج أكثر من 20 مليون برميل من النفط يوميا خلال المستقبل القريب يجعل الأهمية الإستراتيجية لدول اخرى ضعيفة جدا بل صورتها غير قابلة للتحسين حتى لو انتجت نفس هذه الكمية .

    ان هذه الحقائق تجعل المشهد السياسي كما يلي :
    - هناك انزعاج أوربي أمريكي من دفع الأمور نحو التأزيم من قبل إسرائيل وقواها الإقليمية في المنطقة بسبب الشعور بالتهميش والرمي في سلة المهملات. فان مصالح الدول الكبرى اكبر من مصالح دول صغيرة تعمل لحساب تلك الدول بشكل مرحلي.
    - هناك خطر حقيقي باختفاء قيادات عربية من دول معروفة نتيجة مقايضة إيرانية غربية مبنية على واقع القوة والقدرة على تحريك العالم .
    - هناك سلاج فعال ينبغي استعماله من اجل انقاذ هذه القيادات ودولة اسرائيل وهو التأزيم الطائفي ولو بالخربشات والاذى الانساني الوحشي لتعطيل كل الجهود الاصلاحية.
    - لازالت بعض الاتجاهات المتصارعة داخل الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأوربية تتحالف مع الكيان الصهيوني وأنصاره في المنطقة ، ولهذا فيجب استغلال هذا الانقسام وتحريك الفتن عسى أن لا ينسجم مشروع التهدئة والتمكين لإيران من المصالحة على أساس اقتسام المنطقة مع الدول الغربية والشرقية نظرا لاستحقاقات القوة.
    - في نظر اسرائيل والدول المتحالفة معها يجب عرقلة اعادة انتخاب اوباما بعد ان اظهر قناعته بعدم خطر ايران على المنطقة وانما ينبغي النظر الى قوتها من ناحية ايجابية ، وقد هجم عليه اعداؤه باعتباره اقتنع بفتوى قائد الثورة الإيرانية بتحريم امتلاك القنابل النووية . وهذا مدخل مهم لتحطيم أسطورة اوباما وتمكين القوى التي تناصر إسرائيل بدون أي حسابات إستراتيجية للولايات المتحدة الأمريكية .

    والحصيلة هي ان خسارة الجهود محققة في كسر شوكة إيران وتقليم أظافرها ، ولهذا فان سوريا لا يمكن الانتصار فيها الآن رغم الإصرار على تخريب بنيتها عسى ان تنهار اجتماعيا نتيجة الوضع الاقتصادي.
    فيصبح الخطر على اسرائيل باقيا بوجود حزب الله في لبنان مع وجود ايران قوية وسوريا مساندة لهما ولها إرادة مناهضة لاسرائيل .
    فأصبح المشروع الكبير صغيرا . وهو:
    محاولة نقل أعداد كبيرة من المهوسوين باسم التشدد الديني بقيادة ثلاث دول هي اسرائيل ودولتان خليجيتان . والهجوم على حزب الله داخل لبنان وتحطيم كل لبنان بايد اسلامية سنية متشددة من اجل بث الاطمئنان في قلب المرعوب الاسرائيلي . وبعد الانتصار يتم ابعاد هذه القوى الى مناطق متفرقة من اجل تقليل طموحاتهم واستمرائهم لشرب الدماء.

    فهذا التحليل يبدو متناغما مع ما حدث في لبنان خلال عشرين يوما ماضية .
    فمحاولة الحد من انتشار الارهابيين كان بالتعاون مع دولة غربية عظمى كما عبر اللواء عباس ، ولكن المجاميع المعروفة بانتمائها لمنظومة اسرائيل بالتعاون مع دولتين خليجيتين هاجت فور البدء بافشال مخططهم وتسرعوا في تنفيذه من اجل ارغام حزب الله لتوجيه سلاحه بعكس عقرب الساعة ، ومن ثم تطوير الأحداث دراماتيكيا مع بهارات الكذب والدجل اليهودي الموروث منذ كعب الأحبار ووهب بن منبه لمحاولة تشكيل قوة كبيرة جدا تقضي على حزب الله .
    ان هذا التفكير لو تم تنفيذه فهو نهاية مشروع هؤلاء ، فهو على رغم صغره وانتقاله من تدمير ايران وتحجيمها الى ضرب حزب يلوي ذراع إسرائيل ، لكنه يدخل في الخطوط الحمراء لكثير من الاعتبارات حيث سيواجه هذا المشروع أكثر من مليون مسلح فدائي سيمزق كل حواجز قوانين اللعبة وسيرتد عليهم بإنهائهم نهائيا بحيادية مضطربة من قبل الغرب.
    هذا ليس تنبؤا او تفاؤلا او تشاؤما ، انما المعطيات السياسية التي ذكرت أعلاه توصل الى هذه النتيجة ، فانه ليس من المعقول ان تخرب مجموعة من الفاشلين في اللعبة نجاح لاعبين كبارا وتعرض مصالحهم وأمنهم الاقتصادي والاجتماعي للخطر.
    ان ما يجري عبارة عن محاولة بعض الفاشلين لإنقاذ أنفسهم في وقت لا يمكن الالتفات اليهم من قبل قوى تسير بمراكب فخمة.

    هذه بضاعة ضعيفة في قراءة الحدث السياسي قد لا يوافقني عليها الكثير من رواد هذا المنتدى ، ولكن المقدمات والنتائج امامكم والتاريخ سيحكم . مع أنني أتوقع انه قد تم إجهاض المشروع في لبنان جزئيا . ولكن أرى الاستعداد لنهر الدماء لا يمكن إخفاؤه فإسرائيل في خطر وهذا كابوس يريدون التخلص منه بأي ثمن والمسلمون لا يوجد ارخص منهم كأدوات في يد أعدائهم فلماذا لا يتم السعي لمثل هذا المشروع.
    ان عدم عقلانية مبررات ما يجري في لبنان تساعد على تشكيل هذه الصورة بشكل مقنع. فقل بربك لماذا يهجمون على العلويين في طرابلس وهم قوم خبروا حرب الشوارع خلال عشرين سنة ماضية من اجل شخص طلبت الاستخبارات الامريكية إيقافه وهو لا ينتمي الى مذهب الأغلبية السنية في طرابلس؟ ثم لماذا تحول الامر فجأة الى الهجوم على حزب الله؟
    فهل حرب حزب الله لإسرائيل دليل على صداقة الحزب مع الولايات الامريكية؟
    انها حرب للتأثير على الموقف الأمريكي المتراخي في انتهاج ما تريده إسرائيل وحلفائها من اجل مصالح أمريكا، وانه محاولة لإزاحة الخطر من الاتفاق الدولي العالمي الكبير على إسرائيل وحلفائها .
    فهو عمل ضد السياسات الكبيرة في المنطقة ، وهو عمل تخريبي للمصالحات والاتفاقات الدولية الكبيرة التي تدار بين مجموعة بكين وبريكس من جهة وبين المجموعة الغربية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية. ولو حصل الاتفاق الحقيقي خلال ستة شهور فان احداثا مهمة ستبرز في المنطقة لعل منها حربا مدعومة عالميا وفق التوافق لتصفية وجودات نشاز في المنطقة.

  2. #2
    اللقب للإيجار أيضا
    تاريخ التسجيل
    15-06-2004
    الدولة
    الجزيرة الخضراء
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,299
    مولانا الغالي على قلوبنا .. ومنارنا المشع السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وما نحن أمامك إلا كالأطفال نحبي .. مشاركة وتحليل أستطيع القول بأنه قمة في الوعي والإطلاع وأين نحن منك يا سيدي الكريم ، فنحن نبذل جهدنا ونحاول قدر إمكانياتنا البسيطة الوصول لتحليل منطقي لما يحصل عبر بعض المصادر ، ولكن أين نحن منك أيها المنار الخالد ..

    رحم الله والديكم مولانا أتمنى منك المواصلة يا مولانا الغالي .. فعندما تتكلم أنت لا نملك أمامك إلا السكوت والإنصات والقراءة بشكل مكثف ودقيق مرارا وتكرارا.

    ندعوا الله لك بالصحة والعافية والخير والعلم الكثير ، ونفع الله بك المؤمنين ، ونسألكم الدعاء.

  3. #3
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    04-02-2012
    الجنس
    --
    المشاركات
    214
    وعليكم السلام ورحمة الله
    الشيخ المنار, أثابكم الله, تحليل رائع و عرض سلس
    الخطر الحقيقي الذي سيؤذن بنهاية الهيمنة الغربية على العالم هو انهيار الدولار قريبا إنشاء الله, و ستتغير موازين القوى في الشرق الأوسط عقبه, و أظن أن المستقبل يخفي مفاجئات غير متوقعة
    أحسنتم, زادكم الله نورا

  4. #4
    يتيم آل محمد
    تاريخ التسجيل
    11-02-2000
    الدولة
    في ملك الله تعالى
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,694
    ألا تلاحظون شيئا في الخبر ( طلبت السفارة الأمريكية من مدير الأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم اعتقال شادي مولولي )
    فمن الواضح أن الأمور كانت مدبرة من فيلتمان والسفارة الأمريكية المشؤومة ، فلماذا طلبت السفارة من اللواء عباس ابراهيم تحديدا ( وهو شيعي ) اعتقال المولوي السلفي ؟! ..
    فأين فرع المعلومات التابع لفيلتمان والحريري ؟!

  5. #5
    مطرود
    تاريخ التسجيل
    05-05-2004
    الدولة
    الدمام
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    5,625
    في موضوع لبنان ..... اتصور بان قوى الانحطاط ... تريد توريط حزب الله بتحديد في حرب اهلية ( شيئا فشيئا ) وذلك بإشعال حرب اهلية بداية بين مختلف الطوائف والاحزاب ..... حتى تصيب شظاياها عمداً حزب الله فيدخل في معمعه الحرب الاهلية دفاعا او حفاظا على الأمن الأهلي ..... وبتالي يسهل استئصاله ومحاربته من العدو الصهيوني ..... ولا استبعد ان تستغل قوى الانحطاط بعض المحسوبين على الطائفة الشيعيه في الأجهزة الأمنية ( عملاء أو جهال ) لتحقيق ذلك .....
    لذلك مطلوب من الحزب ان يتجنب ذلك وان يتفرج عليهم ..... ففي ذلك إيقاف للحرب الأهلية ان وقعت ..... فهم ( كل تلك الاحزاب ) سوف تخشى من ان يضعف تحاربها من قوتها .... وبتالي اندثارها ..... وستخشى قوى الانحطاط انفراد حزب الله بساحة اللبنانية وبتالي زيادة في قوته ورهبته .....

    اما في موضوع سوريا ...... اتصور بان عملية التجييش الاعلامي والشعبي وووووو من بعض دول الانبطاح بالتحديد هو فرصة سياسية وامنية لها ...... حتى تصطاد اكثر من عصفور بحجر واحد
    1) طعن وعرقلة دول الصمود ( المقاومة ) وهي ايران والعراق وسوريا ولبنان ..... او ما يسمى بالهلال الشيعي .. فيصبح ذلك الهلال معلق في الجو وغير متماسك في البر
    2) اشغال بعض القوى الصاعده في المنطقه ( ايران ) وارباك حساباتها الاقليمية ..... بدق اسفين بينها وبين باقي الشعوب العربية وبالخصوص المتحرره من العبودية مثل مصر وتونس وليبيا
    3) اشغال شعوب دول الانبطاح عن التفكير في اي عملية اصلاح سياسي او اقتصادي ..... وتخويفها من ما قد يجري على الشعوب عند خروجها على الحاكم ( الخوف والجوع والموت ووووو)
    4) تفريغ دول الانبطاح من المتطرفين الحالمين بالجهاد ( حتى اللى في السجن ... وهذا سر الافراج عن الكثير منهم هذه الايام ) والتخلص منهم بتفخيخهم ونقلهم الى سوريا وتفجيرهم ( قتلهم ) هناك ... ولا استبعد ان تقوم تلك الحكومات بالتخلص من باقي الدعاة السلفيين الوهابيين المحتجين على فساد الاوضاع في تلك البلاد ... بقتلهم ..... واتهام المخابرات او النظام السوري بفعل ذلك انتقاما منهم بحجة دعمهم للمعارضه هناك

  6. #6
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    11-05-2008
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,912
    وهناك تحليل بأن ما جرى في لبنان مجرد حدث عابر لأجل تشتيت الأنظار عن منطقة أخرى يريدون ترتيب الأوراق فيها .

    أما مسألة إنهيار الدولار فالحل موجود وجاهز لدى أميركا في إنتظار لحظة الأنهيار ولكن تطبيقه سيشكل تصادم مع الصين ، فينبغي الرجوع لتحليلات أهل الأقتصاد في ذلك لفهم ما يجري من أحداث سياسية .

  7. #7
    عضو الوسام الذهبي
    تاريخ التسجيل
    07-05-2001
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,239

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اشكر الاخوة الكرام على تعميق الموضوع

    الاخ الراية الحسينية المحترم
    وفقكم الله لكل خير وشكرا لكم على العواطف .

    الأخ الخنيزي المحترم
    شكرا لكم
    ان مسألة انهيار الدولار مسألة اقتصادية خطيرة ، وكل دولة عظمى عندها خيارات كبيرة لإعادة بوصلة الاقتصاد ، ولكن حين تصل الدولة إلى خيارين لا ثالث لهما اما الانهيار الاقتصادي الكلي وتفتت المجتمع أو النهاية العسكرية فلن يكون الخروج من الأزمة سهلا ولهذا فالأفضل هو عدم الدخول بأزمات تجر أزمة وجود . وهذا ما يبدو من التفاوض مع مجموعة بكين بعنوان الملف الإيراني ، حيث ان إيران لولب فاعل في هذه المجموعة التي استطاعت بدهاء إدخال الهند ودول أخرى وكذلك ربطها بمجموعة بريكس . فان الحوار مع إيران الان والتهدئة معها يمكن ان يشّكل مانعا او مؤجلا لحدوث الأزمة ، كما ان الجميع يقبض الثمن من تحت الطاولة.
    وقد يتساءل المرء عن قدرة الولايات المتحدة عن المتسبب لحدوث هذه الأزمة ؟ وهل بمقدور الولايات المتحدة معاقبة هذا المتسبب ؟ ان ما بين أيدينا من معطيات تدل على عدم كشف المتسبب من اجل عدم الرغبة بمعاقبته . وإلا فان هناك كتابات عن إحداث هذه الأزمة يمتد زمنها الى أكثر من قرن وقد حدد زمنها بالتحديد وهو 2015 ومن يمتلك كتاب (قراءات ملعونة) لجود ابو صوان يعرف ما أقول ، ولماذا تقبل الولايات المتحدة ان تُطعن من الخلف فتعاقب غير الطاعن من باب تغيير الهدف؟

    الاخ يتيم آل محمد المحترم
    ان احتمال ان تقوم الولايات المتحدة بتوريط لبنان أمر لا يمكن استبعاده كليا ، ولكن التحليل دائما يجب ان يتماشى مع المعطيات بشكل شامل ، ولهذا فان من حق كل مثقف على نفسه ان يتدرب في كيفية القراءة الشاملة التي تجمع جميع المعطيات .
    لو راجعت المعطيات ولو جمعت الكثير من الأفعال والاقوال وردود الأفعال لوجدت هناك خلافا كبيرا في السياسة في الوقت الحالي بين الولايات المتحدة وبين إسرائيل ومجموعتها الذهبية العربية التركية ، فاختلاف المصالح والمواقف والتقديرات أمر ظاهر للعيان سواء بالتصريحات او بالأفعال ، فمن الممكن حمل التصرف الأمريكي كجزء من تقليم الأظافر لمجموعة إسرائيل، فإذا أضفنا المعطيات المتقاطعة في هذا الاحتمال فترتفع إلى درجة القرينة الصارفة.
    هنا لا أريد ان اعبر عن الموقف الحربي على الكفر وحزبه ، وإنما للتدرب على قراءة الواقع بغض النظر عن موقفنا المبدئي أو الشرعي . ولهذا فلا يمكن ان نداخل بين الاتجاهين .
    بالنسبة للبنان فانه يتعاون أمنيا مع الولايات المتحدة الأمريكية منذ زمن طويل وله اتصالات مباشرة ، وموضوع مولوي لم يكن فجائي وان كان طرحي للموضوع وكأنه مفاجئ ولكنني قلت بان الموضوع يتعلق باعترافات الاردني عبد الملك عبد السلام الذي القت القوات اللبنانية القبض عليه قبل ان يأتي فلتمان بمدة طويلة ، مع ان التعاون بين لبنان وأمريكا لا يحتاج الى فلتمان كما أوضحت. والحقيقة ان هناك لجان أمنية مشتركة ليس لها علاقة بشيعي او مسيحي او سني ففي هذه اللجان من جميع الطوائف اللبنانية ، وقد تلقت هذه اللجان من أمريكا معلومات سرية لمتابعة مجاميع خطيرة قد تم تحويلها أولا الى سورية ثم تم سحبها الى لبنان . ويبدو ان أمريكا غير راضية عن هذا الاتجاه ولكنه اتجاه إسرائيلي يؤديه عملاؤها في المنطقة بالتعاون مع العملاء في لبنان الذين ورطوا ودنسوا نصف الشعب اللبناني بالأكاذيب والحركات البهلوانية .
    فالواضح انه صراع بين الأمريكان وبين الإسرائيليين . وكان من حسنة هذا الصراع انكشاف السلاح والتجهيزات والجنسيات المتواجدة حيث كان التهريب والتخفي ديدن هذه المجاميع فكشفت نفسها بشكل غبي ، وهذا لا يكون الا من جهة الخوف من فشل المشروع الذي وجدت من اجله هذه القوات . فلا يعقل ان تكشف المجاميع نفسها من قضية بسيطة .
    ان من فوائد هذا الحدث سواء كان غاية الأمريكان توريط لبنان او حزب الله او انه صراع مخفي بينهم وبين إسرائيل هو إنه تم إجهاض المشروع وتم السيطرة على الكثير من أطراف خيوط اللعبة الخبيثة. ولهذا فان انقلاب موقف سعد الحريري لا يمكن تفسيره لمن لا يعلم ما هي حقيقة الأمر الا برؤية فشل مشروع خطير انغمس به يمكن ان يستأصله نهائيا . مع ان من لديهم المعلومات يعلمون مقدار التحرك السري عقب انكشاف الأمر وماذا جرى ؟ وهذا ما يفسر تبرع الحريري لتحرير الرهائن اللبنانيين عند أتباع الحريري نفسه ثم طلب اسرائيل عرقلة الموضوع من اجل ايجاد مخرج افضل.

    الاخ عطر فواح المحترم
    شكرا لك الاضافة .
    اؤيدك بان اصل الموضوع الذي انتهيت الى تحليله هو ان فشل اسقاط سوريا ، جعلهم يفكرون بالذهاب الى ضرب حزب الله مباشرة بتوريطه واجباره على توجيه السلاح الى الصدر اللبناني حتى يخلطوا الاوراق ، ولكنني لا أؤيدك بان خيار حزب الله هو السكوت بل قد يكون الانتقام المزدوج من المشروع الاسرائيلي بتصفية انصاره في الداخل والتحرش بهم على الحدود لاحداث كارثة حقيقية في الكيان الصهيوني ، فهذا احد الخيارات المعقولة ، ولكن التقدير لقيادات ذكية تمتلك المعلومات ولا تكتفي بالتحليل لمعلومات سطحية غير مترابطة كما يفعل اغلب المثقفين.
    ولكنني أؤاخذك على تحليلك للموضوع السوري فانه تحليل غير مبني على المعطيات أعلاه ولم يقم بتصحيح المعطيات نفسها لتوصلنا إلى هذه النتيجة التي ذكرتها. ان تحليلك يكز على الصراع الطائفي مع الوهابية وأتباعهم ، وهذا غير سليم فان الوهابية أنفسهم كانوا خداما للشيعة حينما كان الشاه أمريكيا اسرائيليا سيدا على المنطقة ، فهل كان يعيّن وزيرا في الرياض او الكويت او بغداد بدون توقيع الشاه؟ ان من لا يعلم فهذه مشكلته .
    ان الموضوع الحقيقي هو ان هؤلاء بوهابيتهم عمال صغار عند اسرائيل وهم يقومون بفرض واجب الحماية والطاعة للشعب اليهودي وهم لا قيمة لهم إطلاقا مهما اتخموا بالمال والبترول . انما لهم قيمة عند الجياع والمتسولين وباعة الضمائر.
    مشروع إسقاط سوريا مشروع إسرائيلي لا يقصد به سوريا بالذات وإنما يقصد به الامتداد الايراني نحو البحر المتوسط. ولهذا فهو مشروع بمعزل عن رغبة الخليجيين او رغبة الشعب السوري او رغبة أي من قادة العالم الحر.
    وهنا لي كلمة لتقريب القلوب ، وهي اننا يجب أن نمتلك رؤيتنا الخاصة حين نفكر ، فيجب ان نعرف من نحن؟ وماذا نريد؟ وماذا نملك؟ ويجب ان نعرف من عدونا الحقيقي؟ وماذا يريد؟ وماذا يملك؟
    ان عدم التشخيص مشكلة حقيقية لنا قبل غيرنا . وموضوع سوريا كان امتحانا كبيرا لعقولنا فقد شرقنا وغربنا من دون ان نفهم من اين ننطلق؟ وكيف نفكر؟ .
    اكرر بان موضوع سوريا هو ارادة اسرائيلية بتنفيذ الأتباع لا لأجل سوريا نفسها وإنما لغرض آخر بعيد عن سوريا.
    فاذا فهمنا هذا تبدأ الخيوط المتشابكة بالانفراد وبداية الحل الذهني.

    الاخ المحقق كونان المحترم
    ان المعطيات تدل على التبييت وليست المسألة عابرة ، نعم تم احتواء المسألة آنيا ولا يعلم ماذا في جعبة المخططين الاسرائيلين من لعبة جديدة خصوصا وان 15 ألف مسلح أجنبي يتواجد في بيوت أنصار الرابع عشر من آذار وهم مكلفون بمهمة محددة لا يمكنهم تركها بسهولة .
    ان انكشاف هذا التجمع بهذا الشكل مع هذه الأسلحة التي تجاوزت الأسلحة المتوسطة بحيث أصبحت اسلحة جيش فعال لا يدل على أنها مسألة عابرة كما توحي بعض الكتابات ، ولعل هذه تسريبات من أنصار الرابع عشر من آذار بتوجيه إسرائيلي مركّز من اجل ايجاد الفسحة للتحرك أو انه من قبل اعدائهم لايهامهم بعدم التفكير بأهمية الموضوع وهذا جزء من المعركة.
    واما احالتك لموضوع انهيار الدولار الى المحللين الاقتصاديين فهذا أمر حسن ولكنهم قالوا كلمتهم بان الدولار في طريقه الى الانهيار وقد قامت اليابان والصين بإصدار رسمي يامر بالتعامل التجاري بعملتهما المحلية وترك التوسيط بالدولار لعدم الأمان في التعامل به مع كونه أكثر ورقة خلفها رصاص وبارود.
    لقد قدمتُ بان امريكا لا يمكنها ان تختار إما الموت او الانتحار ، فهناك طرق أكثر اماما وهو تجنب الكارثة وبداية الكارثة في الحقيقة هو بالتأزيم مع إيران ، فان كل العقوبات عادت على الغرب بالهزائم الاقتصادية ، ولو زاد العيار قليلا لعاد الى الكارثة نتيجة إمكانية عمل الايرانيين وعدم مبالاتهم بكل الشعوب ويمكنهم ان يفعلوا ما يشاءون من دون قيود حقيقية ، وهذا أصبح مفهوما لساسة العالم فالأسلم ان لا يهيجوا هذا الجسد الملغوم . وهنا تكمن قصة التفاهمات والتقاربات والحلول الحقيقية من خلال مؤتمر بغداد ، ولو ادعى احدهم ان التفاهم كان قبل ذلك فليس في ذلك عيب في السياسة ، فان المصالح والحلول الممكنة محكّمة في كل صراع او تفاهم .
    وشكرا لكم جميعا

  8. #8
    عضو الوسام الذهبي
    تاريخ التسجيل
    05-07-2001
    الدولة
    سيرى الله عملكم ورسوله
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,827
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنار مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأخ الخنيزي المحترم
    شكرا لكم
    ان مسألة انهيار الدولار مسألة اقتصادية خطيرة ، وكل دولة عظمى عندها خيارات كبيرة لإعادة بوصلة الاقتصاد ، ولكن حين تصل الدولة إلى خيارين لا ثالث لهما اما الانهيار الاقتصادي الكلي وتفتت المجتمع أو النهاية العسكرية فلن يكون الخروج من الأزمة سهلا ولهذا فالأفضل هو عدم الدخول بأزمات تجر أزمة وجود . وهذا ما يبدو من التفاوض مع مجموعة بكين بعنوان الملف الإيراني ، حيث ان إيران لولب فاعل في هذه المجموعة التي استطاعت بدهاء إدخال الهند ودول أخرى وكذلك ربطها بمجموعة بريكس . فان الحوار مع إيران الان والتهدئة معها يمكن ان يشّكل مانعا او مؤجلا لحدوث الأزمة ، كما ان الجميع يقبض الثمن من تحت الطاولة.
    وقد يتساءل المرء عن قدرة الولايات المتحدة عن المتسبب لحدوث هذه الأزمة ؟ وهل بمقدور الولايات المتحدة معاقبة هذا المتسبب ؟ ان ما بين أيدينا من معطيات تدل على عدم كشف المتسبب من اجل عدم الرغبة بمعاقبته . وإلا فان هناك كتابات عن إحداث هذه الأزمة يمتد زمنها الى أكثر من قرن وقد حدد زمنها بالتحديد وهو 2015 ومن يمتلك كتاب (قراءات ملعونة) لجود ابو صوان يعرف ما أقول ، ولماذا تقبل الولايات المتحدة ان تُطعن من الخلف فتعاقب غير الطاعن من باب تغيير الهدف؟

    وشكرا لكم جميعا



  9. #9
    نعم شكرا لكم مولانا الكريم العلامة المنار.

    بالله عليكم مولانا واصلوا ولاتتركوا الساحة بالظهورمثل القمروالهلال الذي لايهل إلا بشهر، فالكل عطشى لتحليلاتك الصائبة المصيبة.

    وياليتكم مولاي الكريم تعرجون بتحليلاتكم النفاذة إلى وضع العراق.

    سررت كثيرا مولاي لعودتكم للساحة حماكم الله ومد في عمركم الشريف لتبقون ذخرا لأمة محمد(ص).

    وياليت الأخ السيساي يعود مرة أخرى للساحة لننعم بتحليلاته الرائعة لمايجري في بلد الخيرات والمقدسات

  10. #10
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    11-05-2008
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,912
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنار مشاهدة المشاركة


    الاخ المحقق كونان المحترم
    ان المعطيات تدل على التبييت وليست المسألة عابرة ، نعم تم احتواء المسألة آنيا ولا يعلم ماذا في جعبة المخططين الاسرائيلين من لعبة جديدة خصوصا وان 15 ألف مسلح أجنبي يتواجد في بيوت أنصار الرابع عشر من آذار وهم مكلفون بمهمة محددة لا يمكنهم تركها بسهولة .
    شيخنا العزيز المنار
    الحديث تارة يكون حول حدث وقع وتارة يكون حول ما يخطط له في المستقبل.
    الحدث الذي وقع بإمكاننا أن نحلله بأنه كان تصرفا غبيا وخطأ فضح المخطط المستقبلي ، وبإمكاننا أن نحلله بأنه كان له هدف محدد الآن بمعزل عن التخطيط المستقبلي ، إن قلنا أن له هدف الآن فعلينا أن نتساءل ( ما هو ؟ ) .
    فالتهدئة وأحتواء المشكلة التي جرت تعطينا تصور إما أن ما حدث كان خطأ ولذلك وجب إيقافه أو أن ما حدث مطلوب منه هدف قصير المدى وقد تحقق .


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنار مشاهدة المشاركة


    واما احالتك لموضوع انهيار الدولار الى المحللين الاقتصاديين فهذا أمر حسن ولكنهم قالوا كلمتهم بان الدولار في طريقه الى الانهيار
    الإحالة للمحللين الأقتصاديين ليس لأجل أن نسألهم هل سينهار الدولار ، فهذا الأمر بات من المسلمات ، وإنما لأجل أن نسألهم ماذا تخطط أمريكا لأن تفعل عندما ينهار ، هم يمتلكون الإجابة على ذلك ، البعض منهم يقول بأن ما نتعامل به اليوم هي أوراق لا قيمة لها وإنما الدولة هي التي تعطي لهذه الورقة قيمة ، فاليوم لو أمتلك مليارات من الريال السعودي لزمن الملك خالد مثلا فإنها لن تكون لها قيمة اليوم ، ولذلك هناك حديث عن العملة الجديدة لأمريكا ( أميرو ) وهل ستحمل نفس القيمة التي يحملها الدولار ، فهل الصين وروسيا اللتان تحتفظان بأكبر أحتياطي نقدي من الدولار سيمتلكان نفس القيمة عندما تطرح أمريكا ( أميرو ) أم لا ؟ وإذا كان أقل من ذلك بكثير فهل ستقبل روسيا والصين بذلك ؟

  11. #11
    يا لثارات الحسين الصورة الرمزية لواء الحسين
    تاريخ التسجيل
    04-08-2005
    الدولة
    تحت ظل الله و في نعمة وجود صاحب الأمر صلوات الله و سلامه عليه
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    5,414
    مقالات المدونة
    43
    عزيزي محقق كونان
    بالنسبة لـ أميرو من الجيد الاطلاع على هذا الموقع :

    http://www.dc-coin.com/unaameropatterncoins.aspx

    و

    http://www.youtube.com/watch?v=xbuyx...eature=related

    أميرو هو لو صار أمرا واقعا فهو سيكون نتيجة الاتحاد دول الامريكة الشمالية , و لا أظن أن مثل هذه الخطوة ستكون قريبة , لأن مثل هذه الخطوة تحتاج إلى مقدمات كبيرة و كثيرة
    ولكن مع ذلك ليست مستبعدة بالكلية , لا سيما إذا رأيت فيديو يتحدث فيه مدفيدف عن عملة أخطر :

    http://www.youtube.com/watch?v=X6die...eature=related

    http://www.youtube.com/watch?v=rDiKs...eature=related

    http://www.youtube.com/watch?v=iAlUF...eature=related

    مع ذلك الكلام كله الآن شائعات أو تمنيات أو تخوفات أي ليس هناك شيئ ملموس حقيقي لاثبات فعلية مثل هذه الخطوة .

    ولكن كما يقال ليس هناك دخان بلا نار

    وفقكم الله لكل خير
    و أسألكم خالص الدعآء بحق فاطمة الزهرآء سلام الله عليها
    يا علي
    التعديل الأخير تم بواسطة لواء الحسين ; 29-05-2012 الساعة - 07:21 PM

  12. #12
    اللقب للإيجار أيضا
    تاريخ التسجيل
    15-06-2004
    الدولة
    الجزيرة الخضراء
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,299
    بعد إذن سماحة علامتنا المنار المضيء ..

    أمريكا الأن ليست في وضع إنهيار الدولار فقط .. بل هي في وضع صعب كما قال علامتنا الغالي .. وهي مخيرة الأن مابين الإنهيار الإقتصادي الكلي وتفتت المجتمع .. أو الذهاب إلى حرب عالمية كبرى تبدأ من إيران ولا تنتهي عندها ، ففي الخيارين دمار شامل لأمريكا ..

    شيخنا الغالي .. أتمنى أن تضعنا في صورة الوضع المتوقع حصوله في أوروبا بالأخص بعد خروج اليونان وإحتمالات إفلاس إسبانيا القريب ، فهل تتوقع تفكك الإتحاد الأوروبي كمنظومة ، وهل تتوقع أن تغير بعض دولها كفتها من جهة لجهة أخرى مثلا لتكون حليفة لروسيا.

    شيخنا الغالي .. ماهي نظرتك لإستراتيجية إيران للعودة مرة أخرى كقائدة للمنطقة وماذا تتوقع أن يفعل الإيرانيين للوصول لهذه النتيجة؟

    فهل ستضطر أمريكا وأوروبا للتنازل بشكل خفي عن أمن إسرائيل بالأخص وأن مصلحتها باتت لدى الإيرانيين؟

    فمن يقرأ مشروع حرب الطاقة وممراتها يدرك تماما أن جميع الطرق تؤدي إلى التراضي مع إيران وسوريا فهما بيضتا القبان الأن ، بالأخص إذا وصل إلى الحكم في مصر شخصية معادية لإسرائيل ، وإستطاع نقل الغاز المصري من مصر للأردن ثم سوريا لينقل إلى أوروبا بدون المرور بإسرائيل التي ستكون عقبة أمام إمدادات الطاقة لأوروبا.

    أيضا يا شيخنا الغالي على قلوبنا .. أعلم بأن أمريكا فعلا قطعت خيوطها مع النظام السعودي الذي لم يعد يشكل لها هدفا إستراتيجيا ويحقق أهدافها ، فهل هذا الأمر ينطبق على باقي دول الخليج؟

    وأعذرني على الإطالة يا مولانا ، ولكني لا أستطيع إلا أن أستغل هذه الفرصة الذهبية لتنيرنا بأرائك النيرة.

    ونسألكم الدعاء.

  13. #13
    عضو فعال الصورة الرمزية الكاظمي
    تاريخ التسجيل
    13-02-2008
    الجنس
    --
    المشاركات
    587
    سلام عليكم جميعا
    متابع لكم

  14. #14
    عضو الوسام الذهبي
    تاريخ التسجيل
    07-05-2001
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,239

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    رغم انني ارغب في التركيز على تحليل الخبر وما يحيط به الا انه لا بد من اجابة الاخوة الكرام المتفضلين علينا .

    الأخ رضويون المحترم
    فعلا قد أشارت الدراسات الى احتمال انهيار الدولار منذ قرار الرئيس نيكسون تعويمه ، وكان هناك من ينادي بان يتخلص الناس من دولار لا يمثل قيمة حقيقية لكن القوة العسكرية والسياسية خلف الدولار هي التي تفرض وجوده ، وأي خلل يصيب قوة أمريكا اقتصاديا او سياسيا او عسكريا فان تطبيق قانون (الرجوع الى الحقيقة) يعمل فورا . ولا شك ان ترسانة واستعداد الجيش الأمريكي هي الاوفر في العالم إلا ان النجاح والفشل في التدابير السياسية خصوصا مع اوربا والصين حيث وضعت في خانة الأعداء الاصدقاء وكانت المرشحة للبطء والانهيار نتيجة الملاحقة الامريكية مع ملاحظة بطؤ عمليات الاصلاح الاقتصادي الامريكي نتيجة المزايدات السياسية الداخلية وانهيار صورة الائتمان في سنة 2010 هذه العوامل وغيرها ساهمت في هبوط صورة الدولار علميا وهذا انذار حقيقي للانهيار العملي . وقد كتب الأخ (علي إمامي) موضوعا قبل شهور عديدة عن توقعات انهيار الدولار سريعا ونصح جميع المؤمنين الذين يدخرون الدولار لتحويله الى ذهب او فضة وهذه لفتة منه يجب ان نشكره عليها .

    الأخ الكبير السيد مهدي الحسيني المحترم
    أرحب بك اشد الترحيب ، وأسأل الله ان لا يخيب ظنك في هذا العبد الضعيف .

    الأخ المحقق كونان المحترم
    شكرا لك تعميق الموضوع وزيادة الاحتمالات ، رغم انني اميل الى غربلة الاحتمالات ، ولكن الزيادة فيها نفع تحريك الخيال لدراسة اكثر موضوعية . فالف شكر لك .
    حسب معلوماتي من لبنان ان سبب التهدئة كان أمورا مهمة منها انكشاف التدخل الامريكي حين اعلن عنه اللواء عباس فخاف المنفذون الصغار مثل كتلة الرابع عشر من اذار ومنها التهديد الحقيقي الذي اوصله الرئيس بري نيابة عن المقاومة ومجموعات مساندة لها ومنها حزم الجيش اللبناني فقد اصدر بيانا بانه مستعد للاشتباك مع السلاح الفلتان فعرف المنفذون انهم في ورطة ومنها التدخل السريع من قبل السفارة السعودية لانها عرفت ان الامريكان بدأوا يعدون الانفاس لهذه الهجمة عليهم فارادوا تهدئتهم الان ، فهذا ما فهمته من اتصالاتي ولعل هناك أسبابا أقوى وأكثر سرية من هذه الأسباب الظاهرة فليست مصادري معصومة عن الاشتباه . ويبقى مشكلة حقيقية انه قد ثبت وجود سلاح غير منضبط وبكميات تصلح لتسليح جيوش فما هو موقف الحكومة اللبنانية من هكذا سلاح موجه للصدر اللبناني علنا وليس لصدر العدو؟ وكيف ستعالج هذه المشكلة؟ هذا ما ستكشف عنه الأيام وان كنت أتوقع ان لا تعالج القضية لان السلاح ملك فريق داخل الحكم اللبناني .
    ثانيا ان موضوع اميرو ليس لأجل ان يخرج الحل حين ينهار الدولار وإنما هو نتيجة حلف امريكي سعت اليه الولايات المتحدة منذ عشرات السنين لتوسعة نفوذها ولم ينجح وهو يريد توحيد كل الدول الأمريكية شمالا وجنوبا مقابل الحلف الأوربي من اجل ان لا يتفوق الحلف الأوربي ، ولكن انحسر المشروع الى دول أمريكا الشمالية لأسباب اقتصادي واجتماعية وسياسية ، الا ان الدول الثلاث (كندا ، المكسيك ، بنما ) تواجه معارضة داخلية كبيرة لهذا الحلف الاقتصادي للتخوف من هيمنة اقتصاد الولايات المتحدة ومن ثم تذويب هذه الدول في الولايات المتحدة سياسيا وادريا ولان الاقتصاد الامريكي يترنح فلا تريد القوى في تلك البلدان التورط بهزيمة اقتصادية نتيجة انهيار الاقتصاد الأمريكي .
    ان الحلول المعقولة هي اما التفاهم الدولي لتخفيف حدة التوتر وإجراء إصلاحات في الوول ستريت وإيقاف لعبها بالمال أو الحروب الخارجية مع الانتصار الحتمي فيها ، وكلاهما صعب بل شبه مستحيل إلا اذا جن جنون القادة الأمريكان فمواجهة وول ستريت عبارة عن كارثة كبرى وخسارة شخصيات لمواقعهم نتيجة مؤامرات المال ، ومواجهة الحروب تحتاج الى اختراع دولة عدوة مؤثرة ويمكن الانتصار عليها بسهولة ، وهذا بعد تشكيل الاحلاف الحالية بتحرك ايراني واضح للمساهمة بتشكيل حلفين خطيرين فقد اصبحت مثل هكذا دولة غير موجودة او غير مؤثرة .

    الأخ لواء الحسين المحترم
    شكرا على الإثراء وعلى المعلومات والوصلات .

    الأخ الراية الحسينية المحترم
    تسأل اسئلة كثيرة كل واحد منها يحتاج الى برنامج تحليل مستقل ، وهذا يشجعني حيث أرى ان بعض أبنائنا يريد ان يتعلم التحليل وفق المعطيات الواقعية وليس وفق الرغبات . ولكن هذه مهمة السياسيين وأنا رجل دين ولست سياسيا وإنما أحاول أن افهم ما يجري وأتعلم التحليل السياسي من المفكرين السياسيين وفق مناهجهم . فاُعتبر بالنسبة لهم هاويا ولست محترفا . وعلى كل حال يمكن ان أقول ما اعرف باختصار وإلا فان التفصيل كبير والمواضيع تقبل التفصيلات الكبيرة .
    بالنسبة للازمة الأوربية الحالية فيجب فهم بعض المعطيات والمتغيرات :
    - تشكل الاتحاد الأوربي على التكافؤ وقبول الدول للصعود الى الرتبة المقبولة لتكون أعضاء في الاتحاد ، وذلك لأنهاء ثلاثة آلاف سنة من المآسي والحروب الدموية في القارة الاوربية فكان قرار التشكيل سنة 1957 بعد الحرب العالمية الثانية ولكن انقسام اوربا الى معسكر شرقي وغربي أَجّل الموضوع . وكان من جملة الشروط النمو الاقتصادي بوتيرة محددة وان لا يقبل الفساد الإداري الى ما هنالك من شروط ، وهي شروط ما يسمى بـ (شروط كوبنهاغن) المتفرعة على معاهدة مساترخت المؤسسة للاتحاد الأوربي التي كانت خالية من هذه الشروط وتقيداتها ، ولكن بعض الدول الأوربية المنضمة كانت معبرا للتهريب وللفساد مثل اليونان حيث تسربت أموال الدولة الى بنوك خارجية لحسابات خاصة فان أي دولة لا يمكنها ان تظهر مديونة بمبلغ أكثر من 300 مليار بدون أن تبين الحكومة أين ذهبت الأموال؟ ولماذا تجرأت الحكومة على الدين الخاص والعام؟ فهل هي تمثل اقتصادَ الدولة الاشتراكية حتى تكون هي الممولة لكل الشعب والشعب بلا عمل؟ ان هكذا حكومة لا يمكنها ان تدخل في الاتحاد الأوربي حسب شروط كوبنهاغن . فالقضية فيها أسرار لم تتكشف بعد .
    - ان الاتحاد الأوربي هو هدف عدواني لكل من الولايات المتحدة الأمريكية بالدرجة الأولى ولروسيا والصين بالدرجة الثانية وبرتبة اقل كثيرا باعتبار المنافسة . وكان سعي الولايات المتحدة الأمريكية لإيقاف نمو هذا الاتحاد مبررا من الناحية الإستراتيجية لأن من يريد ان يكون القوة الأعظم لن يقبل ان تتفوق عليه قوة فيكون في الرتبة الثانية.
    - هناك مقولة عظيمة لمولانا أمير المؤمنين الإمام علي عليه السلام حيث قال (ما رأيت نعمة موفورة إلا وبجانبها حق مضيع) ، فالتداول المالي انما يخضع لعملية موازنة دقيقة واي خلل فيها يظهر على شكل ارتفاع في جهة وانخفاض في جهة اخرى ، فما حصل من النمو الاقتصادي للصين والهند والبرازيل ونمور اسيا والدول النفطية ، سحب اكثر 17% من المخزون المالي العالمي وهذا يعني تراجع الدول التي كانت تخزن تلك القيمة بالضرورة لما قاله مولانا امير المؤمنين عليه السلام ، فأوربا سواء اخطأت أم اصابت فقد بدأت تخسر مواقعها الاقتصادية ، حيث قررت ان تكتفي بالتكنولوجيا العالية ذات العائدات العالية وتترك البضائع والصناعات التحويلية الأولية للدول النامية فتفاجأت اوربا بصعود هذه الدول الى تصدير التكنولوجيا العالية نفسها وخير مثال هو المانيا حيث كانت تعتقد ان قدرة الصين على إنتاج سيارة من خمسة نجوم لن يتم قبل خمسين سنة فاذا بالصين أنتجت سيارة أربعة نجوم خلال أربع سنوات من بدء العمل بمشروع السيارة الراقية وبعُشر القيمة الألمانية وبعد سنتين ونصف أنتجت الإنتاج التجريبي لسيارة من صنف خمس نجوم . وهذا كارثة حقيقية على اقتصاد دولتين هما ألمانيا والسويد فلو بدأت الصين بانتاج سيارة من نوع بي أم دبليو أو مارسيدس أو أودي او بورش بثلث القيمة فما سيكون حال الاقتصاد الألماني . ومثل هذا الانتقال الاقتصادي يعني خسارة الدول القديمة في هذا العمل.
    - الاتحاد الأوربي توسع بسرعة تحت ضغوط أوربية دولية من القارة الاوربية بعد انهيار الاتحاد السوفيتي ، وكل توسع سريع قد يرتد الى انكماش سريع ، فان الدولة الأولى التي ستخرج من دائرة اليورو هي دولة التحقت مؤخرا بشكل سريع نكاية بالدولة التركية التي أرادت الانضمام للاتحاد الأوربي. أما مشاكل ايطاليا واسبانيا فهي قابلة للحل ولكنها تواجه منافسة الصين والهند في صادراتها .
    - لقد توضحت الأنانية في بعض الدول حيث تريد المكتسبات فقط ولا تقبل بتحمل الخسائر المشتركة ، فكان الثقل الأكبر على دولتين او ثلاث من أصل 16 دولة وهذه الأنانية على طول عمر البشرية كانت السبب في فض اغلب الشراكات التجارية حتى على الصعيد الفردي كما هو على الصعيد الجماعي الدولي .
    - الانهيار الأمريكي سنة 2009 -2010 كان له الأثر الكبير لما يجري في أوربا فان بعض الدول الأوربية كانت مرتبطة بالوول ستريت مباشرة وكان جزءا من أموالها يعمل داخل الولايات المتحدة وفي العقار بالتحديد مما ارتد عليها بانهيار الائتمان المصرفي العقاري بشكل خطير جدا, وبعض هذه الدول ارتبطت فورا بمشكلة انهيار المصارف العقارية الامريكية التي ادت الى انهيار كبير في البنية الاقتصادية الامريكية بشكل شامل.

    ومن خلال هذه المعطيات فإن ما يجري انما هو خسارة طبيعية نتيجة نمو منافسين للاوربيين غزوا السوق العالمي ونتيجة الخسارة الامريكية عام 2010، ولعله حركة تصحيحية لرفض الدول التي اصبحت عبئا نتيجة سوء تصرفات مسئوليها وسرقاتهم لشعوبهم. ويبقى هذا التحليل ناقصا نتيجة تقليل المعطيات في موضوع معقد وشائك وله مئات المعطيات التي لها تأثير في الحدث.
    واما سؤالك عن امكانية تحول بعض دول اوربا الى روسيا ، فهذا يعتمد على تطور قوة روسيا العسكرية والاقتصادية فان الضعيف يتحالف مع القوي كما يتحالف مع أي قوة يمكن ان تضيف اليه قوة ، فروسيا الخاسرة تخلى عنها الاصدقاء وتخلت عنهم لانها لا تقدم شيئا فاذا اصبحت روسيا الثرية الرابحة فستكون مركز جذب الطامعين أو الطامحين.
    الفرق بين ايران في زمن الشاه فانها كانت تقود المنطقة بقوة الغرب ومعونتهم ، بينما ايران الحالية فانها مرشحة لقيادة الشرق الاوسط لقوتها وانتشارها واستقلال قرارها كما هو معلوم. وهذا يتوقف على نجاح المفاوضات وعدم حدوث نكسات خطيرة تأخر او تغير المسار.
    اما ان هذا يعني ان تتنازل كل من اوربا وامريكا عن أمن اسرائيل ، فهذا غير مطروح لحد الان . فان خلل المفاوضات في بغداد كان بسبب طلب ايران استلام الملف الفلسطيني ، فقد اعترض المندوب الامريكي فورا واعتبره تخريبا للاتفاق . وبقي متغير يجب فهمه وهو ما علاقة امن إسرائيل بأمن أمريكا واوربا؟ الحقيقة ان اسرائيل سمح بوجودها لتكون شوكة في قلب العالم الاسلامي وهي الى وسط السبعينات كانت مفيدة جدا للغرب كأداة تشويش وسوط مسلط على ظهر المسلمين لانهاء حضارتهم وبدء الارض بحضارة خالية من الاسلام ، وهذا جزء من مخلفات الحرب الصليبية وهو جوهر التفكير الاساسي في الغرب. ولكن بعد ذلك وجد الغرب نفسه قد يستغني عن إسرائيل لوجود قوى مخلصة وغير مكلفة له (وقد ثبت فشلها من دون اسرائيل). ولكن اليهود في العالم لا يقبلون انتهاء دولة إسرائيل والتضحية بهذه الملايين المجموعة من كل العالم من اليهود ، وكبار قيادات اليهود هم من اصحاب رؤوس الاموال ومحركي الاقتصاد العالمي فلهذا ليس سهلا اتخاذ مثل هذا القرار . ولكن يمكن الإغضاء عن نمو القوى التي تعادي إسرائيل بشكل مطرد باعتبار ان هذا الأمر لا يمكن ضبطه وهو بنفسه قد يؤدي الى التخلي عن إسرائيل في المستقبل البعيد او حتى القريب نسبيا . فان الاعتراف الاخير بقوة ايران وقدرتها على دخول النادي النووي لا يعتبر امرا سهلا ، بل هو مفروض من واقع عملي لا يمكن للغرب تحاشيه كما هو حال نمو الهند والصين وباكستان فانها برزت كقوة ذاتية لم يكن بمقدور القوى الاخرى منعها .
    واما خارطة الطاقة ومعركتها فان مما احرج جميع القوى العالمية ان تكون اغلب طاقة العالم الاحفورية تحت اقدام الشيعة من الاورال وعاصمتها قازان الشيعية مرورا باذربايجان وايران بكاملها والعراق بكامله ونزولا الى الساحل الشرقي للخليج المسكون شيعيا على مر التاريخ . فهذا يمثل اكثر من نصف الاحتياطي العالمي ، ولهذا فليس من المعقول اغفال التشيع وعدم تلبية رغبات ابناءه وهو من يسكن على بحيرة الزيوت الحيوية للاقتصاد العالمي. غير ان المشكلة هي ان الغرب كان لا يريد ان يتزعم الشيعة الايرانيون وكانوا يرغبون بالعراقيين باعتبارهم عربا ويملكون موقع المرجعية العامة للشيعة ، ولكن قادة العراق الشيعة السياسيين اثبتوا رخصهم وتبعيتهم لإيران لفقرهم النفسي في استجداء الاخرين فأصبح الغرب مجبرا بالاعتراف بايران نتيجة سلوك المتسولين العراقيين.
    اما سؤالك عن قطع الخيوط مع الخليج فأقول ان الذي اعلمه ان قطع الخيوط كان مقررا مسبقا ولكن المحافظة على دول الخليج انما هو بسبب الصراع مع إيران وعدم الاطمئنان لإمدادات الطاقة وانسيابية الحركة التجارية العالمية نتيجة عدم الاتفاق مع إيران. وبمجرد الاتفاق ستتغير كل الخرائط في المنطقة وستتجه نحو الاستقرار والازدهار بشرط واحد وهو عدم دفاع الإيرانيين عن أتباعهم اذا أساءوا حتى لا تتكرر تجربة الفساد في العراق التي أخرت النمو العراقي تسع سنوات والتأخير مستمر نتيجة الدفاع عن الفاسدين وتأييدهم بحجة التدين. فانا شخصيا أؤمن بان الكافر العادل أفضل من المؤمن الجائر كما قال السيد ابن طاووس مستندا بكلام لمولانا أمير المؤمنين عليه السلام ، فلهذا لا أؤمن بوجوب تأييد المؤمن الفاسد مقابل غير المؤمن ، وإنما أريد تأييد المؤمن غير الفاسد والسماح بضرب وتدمير الفاسد أي كان مذهبه .

    الأخ الكاظمي المحترم
    اهلا بك متابعا ، ونتمنى منك التدرب مثلنا على التحليل وفق المعطيات المتوفرة .
    التعديل الأخير تم بواسطة المنار ; 30-05-2012 الساعة - 07:26 PM

  15. #15
    مولاي الكريم وشيخناالجليل العلامة المنار: حفظكم الله ذخرا لأمة محمد(ص) منارا هاديا وعلماساريا.

    كان بودي وكعادتي حينماأقرأ لكم درركم. نعم كان بودي أيهاالعلم الشامخ، أن ادخل وأكبر: الله أكبر الله أكبر.

    نعم لوكان التحليل دينياومايخص العقيدة لكبرت: الله أكبرألله أكبر.

    لكن وردت لك عبارة وفقرة،في تحليلك الشيق. جعلتني أتوقف ومنك المعذرة.

    والعبارة هي:فليست مصادري معصومة عن الاشتباه

    والفقرة هي: ولكن هذه مهمة السياسيين وأنا رجل دين ولست سياسيا وإنما أحاول أن افهم ما يجري وأتعلم التحليل السياسي من المفكرين السياسيين وفق مناهجهم.

    لكن بالله عليكم واصلوا مولاي حتى نتعلم من فكركم ومعين علمكم.


    قبلة على يديكم الكريمتين.

  16. #16
    عضو فعال الصورة الرمزية الكاظمي
    تاريخ التسجيل
    13-02-2008
    الجنس
    --
    المشاركات
    587
    الأخ الكاظمي المحترم
    اهلا بك متابعا ، ونتمنى منك التدرب مثلنا على التحليل
    وفق المعطيات المتوفرة .

    مولاي الشيخ الفاضل المنار أعلى الله مقامك

    حسب علمي المتواضع أن المعطيات تتوفر من ثلاث طرق 1 أن تعايش الحدث مباشرة 2 الاعلام 3 وصول المعلومه من مصادر خاصه
    والتحليل لا ينطبق الا على الحاله الأولى والثانيه , وخادمكم بعيد عن الحدث ولا يثق بالاعلام لأنه متقلب وفيه الكثير من الاشاعات والكذب فماذا أعمل في مثل هذه الحاله ؟
    عن نفسي أنتظر (
    المعلومه الأكثر اطمئنانا ) من أين ؟ طبعا من أمثالكم فجنابكم الكريم مصدر ثقه واطمئنان ,, بالضبط كما ننتظر على أحر من الجمر سماحة القائد الخامنئي وحكيم ال محمد السيد حسن نصر الله , فكلامكم مولانا نور على نور كما قال أمير المؤمنين عليه السلام ( اتقوا فراسة المؤمن فانه يرى بنور الله )
    حفظك الله ورعاك وأسألك الدعاء

  17. #17
    عضو الوسام الذهبي الصورة الرمزية Alom
    تاريخ التسجيل
    24-11-1999
    الدولة
    العالم الجريح
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,933
    متابع لكم شيخنا الفاضل حفظكم الله ورعاكم

  18. #18
    عضو الوسام الهجري الفخري
    تاريخ التسجيل
    26-05-2000
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    11,773
    هم لا يدعون لحزب الله فهم احرار
    وانتم لا تدعون لطالبان فانتم احرار
    ....
    هم مع الغرب ضد البعث السوري
    وانتم مع الغرب ضد البعث العراقي

    لم تسمع في المساجد اللهم اهلك اسرائيل
    ونحن لم نسمع مرجع في العراق اعلن الحرب على الاحتلال الامريكي للعراق..

    هم في خانة الاصدقاء
    وانتم في خانة الابن العاق

  19. #19
    عضو فعال الصورة الرمزية الكاظمي
    تاريخ التسجيل
    13-02-2008
    الجنس
    --
    المشاركات
    587
    علمتني التجارب الطويله أن الوهابيه ومن يتكلم باسمهم وقد يكون غير مسلم أصلا ونحن لا نعلم وحسن حسان قد يكون أحد هؤلاء الذين يتكلمون باسم الوهابيه ضد الشيعه وقد يكون له معرف شيعي اخر في منتديات الوهابيه يخاطبهم باسم الشيعه ! وجدالهم على هذه القاعده :
    يعني اسرائيل خرجت من لبنان عام 2000 باتفاق مع حزب الله على أن يكون حارسا لحدودها بدلا من قوات لحد!! تقول والعمليات العسكريه التي راح فيها مئات الشهداء وكثير من القتلى الاسرائيليين طيللة 18 عام ؟ قالوا كلها مسرحيه !! طيب والشهداء ؟ قالوا ذهبت مع الصفقه ! قلنا والسيد هادي ابن السيد حسن نفسه ؟؟ قالوا أيضا ضمن الصفقه والمسرحيه !
    والامام الخميني فجر الثوره الاسلاميه في ايران وطرد أمريكا واسرائيل ! مسرحيه ! ولا عداء بينهم وانما هم متفقين من البدايه ! والى اليوم هم أصدقاء بالسر وأعداء بالعلن !!! وحرب أمريكيه 8 سنوات على ايران وليون ضحيه ؟ قالوا مسرحيه !! وقس على هذا كل شيء يخص ايران وحزب الله وأمريكا واسرائيل !
    واحد يشوف الشمس طالعه أمام عينه ويقولك هذي قمر !!
    يعني ( عنزه ولو طارت ) !! يعني المسأله واضحه أن هذا النوع لا يمكن اقناعه والجدل معه خسارة وقت لأنه هنا للتهريج وليس للحوار

    أقول الرد المناسب لحسن حسان هو أن نطالبه بان يثبت اسلامه أولا ! وان ثبت أنه مسلم نطالبه أن يثبت لنا سلامة عقله بتقرير من مستشفى معتبر !
    وغير هذا فاني أعتقد جازما أن الواحد منا سيكتشف يوم القيامه أنه غبن نفسه كثيرا عندما أضاع جزء من عمره مع هذا المجهول
    ولا بأس أن نذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين : معلوم عن اية الله بهجت رحمه الله أن لسانه لا يقف عن الذكر ومره أوقفه جماعه والتفت اليهم ظنا منه أن لديهم مسأله شرعيه , فسألوه عن أمر دنيوي تافه لا علاقة له لا بالدين ولا بالشرع , فندم الشيخ ندما شديدا لأنه أضاع من وقته ( ثواني معدوده وقف لسانه فيها عن الذكر )
    والسلام

  20. #20
    وارحم تلك الصرخة التي كانت لنا
    تاريخ التسجيل
    22-10-2010
    الدولة
    أرض لا تقبل القسمة على اثنين - فلسطين المحتلة
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    6,697
    ثورة إسلامية زلزلت العالم الإسلامي وفجرت المقاومة الإسلامية في لبنان وفلسطين
    حرب ثمان سنوات لتدمير هذه الثورة
    حرب تنخلع لها القلوب في عام 2006
    اغتيال عماد مغنية
    إطلاق آلاف الصواريخ على الشمال الفلسطيني

    كل هذا وغيره مسرحية وحزب الله وإيران عملاء لإسرائيل ولا أدري ما الصراع في هذا العالم ولأجل ماذا ؟!
    مشكلة الوهابي تتلخص في أن ثبوت سقوط أسياده الذين يسبح بحمدهم في خدمة المستعمر ثابتة 100%
    فكيف يرضى لخصومه الشيعة بالتميز والتفوق في هذا الجانب ؟!
    لا .. لا .. أغرق أنا وغريمي !

موضوع مغلق
صفحة 1 من 101 1 2 3 4 11 51 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. هل مشكلتنا هي إسرائيل و أمريكا؟؟
    بواسطة الدكتور منزل في المنتدى واحة الحوار المعاصر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-03-2009, - 01:36 AM
  2. هل تتوقع سوريا أن تقبل إسرائيل بـ ....
    بواسطة البرهان في المنتدى واحة الحوار المعاصر
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 26-06-2008, - 03:02 AM
  3. أهل السنة في لبنان يحتفلون برحيل عدو أمريكا و إسرائيل!!!
    بواسطة أبو علي الدمشقي في المنتدى واحة الحوار الإسلامي
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 26-11-2007, - 03:55 PM
  4. تحليلات الأشبال للحرب على لبنان..شاركنا.
    بواسطة ريحانة الإيمان في المنتدى واحة الملتقى الاجتماعي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-08-2006, - 02:54 AM
  5. خامنائي يهدد أمريكا و إسرائيل
    بواسطة روح الفداء في المنتدى واحة الحوار المعاصر
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-07-2004, - 03:07 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


ما ينشر في شبكة هجر الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
تصميم قلعة الإبداع Designed by innoCastle.com