موضوع مغلق
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 32

الموضوع: اللقاء المفتوح مع الدكتور هيثم مناع ( العضو المؤسس للجنة العربية لحقوق الإنسان )

  1. #1

    اللقاء المفتوح مع الدكتور هيثم مناع ( العضو المؤسس للجنة العربية لحقوق الإنسان )

    بسم الله الرحمن الرحيم


    ( خير الناس أنفعهم للناس )


    أن يستثمر أحدهم وقته وجهده وماله في خدمة الآخرين المستضعفين ، ولا يدخر طاقة في التواصل معهم أو ذويهم لتأمين الانتصار لهم في مقابل الظالمين المستكبرين، إنما هو بعرف كل إنسان حر وشريف عمل يستحق الإشادة بالقائمين عليه وتكريمهم . وحري أن يتعرف الناس عليهم عن قرب لينهلوا من عزيمتهم ما يعينهم على مقاومة الظلم وانتزاع الحقوق المسلوبة.

    اليوم نتشرف باستضافة الدكتور هيثم مناع ( أحد المؤسسين للجنة العربية لحقوق الإنسان ) ، والذي سنحاول فيه وإياكم الوقوف معه على واقع حقوق الإنسان في منطقتنا العربية ومستقبله ، وكذا نتلمس معه آراءه الذاتية كمفكر ومهتم بالشأن العام في قراءة الواقع السياسي المعاصر في المنطقة العربية والعالم.

    واللقاء فرصة لجمهور الشبكة للمزيد من التواصل مع مفاهيم حقوق الإنسان وتطبيقاتها والخدمات التي تقدمها الجهات الناشطة لدعم حقوق الأفراد والجماعات، وأيضا فرصة للوقوف على قراءة الضيف للواقع المعاصر لشعوب ودولة المنطقة.
    التعديل الأخير تم بواسطة المحرر المعاصر ; 09-10-2009 الساعة - 07:01 PM

  2. #2
    المجال مفتوح لطرح الأسئلة إلى نهاية يوم 15 أكتوبر 2009م .

    يرجى من المشاركين في طرح الأسئلة ، التركيز على أوضاع حقوق الإنسان في المنطقة العربية، وآليات الاستفادة من خدمات المنظمات الحقوقية ، وكذا الاستفسار عن الواقع السياسي لدول المنطقة ومستقبله في ظل التحديات المعاصرة.

  3. #3
    السيرة الذاتية للضيف:

    الابن البكر لطالب وطالبة تزوجا وهما يعملان ويكملان تعليمهما في مدينة درعا، ولد هيثم في 16 أيار/ 1951 بعد يوم من تظاهرة احتجاج على ذكرى إعلان دولة إسرائيل شاركت والدته الحامل بالمظاهرة فأخذوها لمنزل أهلها حيث أمضت بقربها الليل والدتها و السيدة أم علي قابلة العائلة. كانت ولادته ميسرة وتعليمه أيضا حيث كان متفوقا منذ الحضانة وحرر مع صديق طفولته عبد العزيز الخير مجلة للتلاميذ اسمها (التعاون) وهما في الثامنة من العمر.

    بعد دخل الإعدادية بمجلة جديدة اسمها (المهذب) هذه المرة مع ثلاثة من زملائه. وحرر مجلة الطلبة في إعدادية أبي الطيب المتنبي.

    قطعت حرب حزيران امتحان الشهادة الإعدادية فأمضى الصيف في بناء خيم النازحين والتحق بدورة عمل فدائي لم يكملها لخلافه مع المدرب. في ثانوية درعا ناداه مدرس اللغة الإنجليزية الفلسطيني ليقول له: هيثم عليك تقديم فكرة جديدة تساعد على تثقيف الطلبة لم لا تصدر مجلة بالانجليزية وسأساعدك على نجاحها. وهكذا حرر مجلة الفجر أثناء دراسته الثانوية التي انطبع بها بالقراءات الإسلامية بعد هزيمة حزيران فقرأ محمد وسيد قطب والمودودي والسباعي وحسن البنا وحفظ القرآن الكريم ودرس العهد القديم وكون مع عدد من الأصدقاء تنظيما للتلاميذ سموه (الفتية) وعند نجاحهم في الثانوية اجتمع أهم كوادر التنظيم وقرروا تشكيل منظمة باسم (الإنسانيون العرب) وكلفت المنظمة شخص بكتابة نقد للفكر القومي وشخص لكتابة نقد للفكر الإخواني وكلف هيثم بكتابة نقد للفكر الماركسي.

    وبعد شهر حمل دراسة من سبعين صفحة قدمها لزملائه قائلا: هذا أهم ما قرأت في نقد الفكر الماركسي ولكن هذا النقد لم يقنعني.. تطوع لمساعدة العمل الفدائي الفلسطيني أثناء أيلول الأسود وقد كلف بالعمل في المطابخ في إربد لقلة خبرته العسكرية، وعندما عاد باشر بناء حلقات سورية وفلسطينية ضمن تصور ضرورة وحدة نضال شعوب طوق الكيان الصهيوني كأساس نضالي لوحدة عربية تقدمية.

    منذ السبعينات برز في الجامعة كناشط ومسئول في الحلقات الماركسية حتى عام 1978 تاريخ وقف نضاله السياسي التنظيمي ومغادرته الأراضي السورية للمنفى بعد سنتين في الملاحقة.

    درس الطب والعلوم الاجتماعية ورأس "الطليعة الطلابية" في جامعة دمشق وقد بدأ بالكتابة مبكرا في المجلات الأسبوعية وعمره 16 عاما ثم في مجلة "دراسات عربية" وعمره 21 عاما. وأصدر النشرة الطبية الدورية في جامعة دمشق ومجلة "دراسات فلسطينية" وحرر سرا نشرة "الثوريون". وقد كان يطلق عليه اسم (صديق المرأة والأقليات) كتابته بشكل مبكر حول حقوق المرأة وحول قضايا الأكراد والأقليات الدينية. ويروي صديقه البحريني عبدالرحمن النعيمي أنه نظم معه دورة تثقيفية للفتيات البحرينيات في سقيفة منزله في أواخر عام 1973 بعد كتابته دراسة (الأسرة الأبوية في الإسلام) التي منعت مجلة دراسات عربية للدخول إلى كل الدول العربية آنذاك.

    من لطيف مبادراته تشكيل فريق من الطلبة والأساتذة لترجمة مشروع جامعة برمنغهام (العلوم الأساسية للتدريب السريري) للعربية. وبعد أن مشى في المشروع خطوات تساءل عن مشرف علمي قادر على التدقيق في الترجمة والمعطيات الطبية خاصة وأنه كان في السنة الثالثة في كلية الطب. وعندما لم يجد الكفاءة المطلوبة متوفرة في أي أستاذ يساري، حمل الملف كاملا وتوجه إلى الأستاذ محمد هيثم الخياط وكان من رموز الأساتذة الإسلاميين في الكلية. دخل مكتبه وقال له: أستاذي أنت تعرف أننا لسنا من اتجاه سياسي واحد. ولكن الأمانة العلمية تقول بأنك الشخص الأنسب لمشروع أعمل عليه. نظر الأستاذ الخياط لهذا الطالب وقال: أترك ما عندك وارجع بعد 48 ساعة، إن كان المشروع يستحق فسأعطيه ما يستحق. وهكذا بدأت مغامرة علمية جميلة توقفت مع ملاحقة هيثم الطالب ثم بعد ذلك ملاحقة هيثم الأستاذ.

    انتخب في أول مكتب سياسي لرابطة العمل الشيوعي في مؤتمرها التأسيسي في آب/أغسطس 1976 وبقي لمدة عامين قبل تركه لمهامه التنظيمية كافة وطرح مشروع توحيد المنظمات الشيوعية المعارضة في إطار الحزب الشيوعي المكتب السياسي، هذا المشروع الذي فشل آنذاك. وقد اضطر لمغادرة البلاد سرا بعد ملاحقة استمرت عامين ووصل إلى فرنسا في 27 مايو 1978. منذ ذاك اليوم أخذ على نفسه الكتابة والنشاط في المنظمات غير الحكومية ولم ينتسب لأي حزب سياسي.



    =================







    الدكتور هيثم مناع

    • الدكتور هيثم مناع من مواليد سنه1951.

    • درس الطب في جامعة دمشق، والعلوم الاجتماعية في فرنسا.

    • و بدأ بالكتابة مبكراً في المجلات الأسبوعية وعمره 16 عاماً، ثم في مجلة " دراسات عربية" وعمره 21 عاماً وأصدر النشرة الدورية الطبية في جامعة دمشق، ومجلة دراسات فلسطينية، وحرر سراً نشرة " الثوريون".

    • وكان يطلق عليه لقب "صديق المرأة والأقليات " لكتابته بشكل مبكر حول حقوق المرأة وحول قضايا الأكراد والأقليات الدينية.

    • انتخب في أول مكتب سياسي لرابطة العمل الشيوعي في مؤتمرها التأسيسي في آب 1976 وبقي لمدة عامين قبل تركه لمهامه التنظيمية كافة، وطرح مشروع توحيد المنظمات الشيوعية المعارضة في إطار الحزب الشيوعي- المكتب السياسي، وقد اضطر لمغادرة البلاد سراً بعد ملاحقة لمدة عامين ووصل إلى فرنسا عام 1978و منذ ذلك اليوم أخذ على نفسه الكتابة والنشاط في المنظمات غير الحكومية.

    • له قرابة ثلاثين كتاباً بالعربية وكتباً بالانجليزية والفرنسية والإيطالية في قضايا المرأة والتنوير وحقوق الإنسان، منها: "موسوعة الإمعان في حقوق الإنسان بجزأيها الأول والثاني " و"مستقبل حقوق الإنسان" " الإسلام وحقوق المرأة " " الحرية في الإبداع المهجري " " صرخة قبل الاغتيال " " حماية الصحفيين " " حقوق الطفل الوثائق الإقليمية والدولية الأساسية " وغيرها عشرات الكتب الأخرى .

    • نال مناع تكريم "هيومان رايتس وتش" عام 1992.

    • وميدالية حقوق الإنسان للأكاديمية القومية للعلوم في واشنطن.

    • كاتب ومؤلف لمئات من الأبحاث والدراسات والمقالات والخواطر في شتى الفنون وخاصة الحقوقية والفكرية.

    • مناضل حقوقي مشهور على نطاق دولي واسع.

    • مؤسس اللجنة العربية لحقوق الإنسان مع منصف المرزوقي وفيوليت داغر ومحمد حافظ يعقوب ومحمد السيد سعيد وناصر الغزالي ومحمود الخليلي في 1998.

    • عضو في مجلس إدارة ومجلس أمناء قرابة 130 منظمة غير حكومية وشغل مناصب عربية ودولية قيادية في المنظمات غير الحكومية ورفض أي منصب حكومي.

    • وقد انتخب في سبتمبر 2007 رئيساً للمكتب الدولي للمنظمات الإنسانية والخيرية في العالم للمرة الثانية، وهو الناطق باسم اللجنة العربية لحقوق الإنسان (باريس).

    • ما يزال مقيماً في باريس يتابع أوضاع حقوق الإنسان في الوطن العربي والعالم، ويهتم بالشأن السياسي السوري والعالمي، ومتابعاً نشاطه الفكري والثقافي.
    التعديل الأخير تم بواسطة المحرر المعاصر ; 09-10-2009 الساعة - 01:42 PM

  4. #4
    الموقع الرسمي للدكتور هيثم مناع على شبكة الإنترنت

    http://www.haythammanna.net/index.htm

  5. #5
    بسم الله الرحمن الرحيم

    بداية أشكر الدكتور هيثم مناع لقبوله استضافتنا له ، ونحن بتقدير عال نثمن موافقته على الاستضافة، وفيها تعبير متقدم منه على أهمية التواصل من المثقفين والمفكرين مع الشعوب لتوعيتها بحقوقها وزيادة ثقتها بنفسها.

    السؤال الأول:

    باعتباركم سوري ، كيف تقارنون وضع حقوق الإنسان في سورية في عهد الرئيس بشار الأسد مقارنة بعهد أبيه ؟


    السؤال الثاني:

    آلاف المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني، أين منظمات حقوق الإنسان العربية عنهم ؟ هل هم مجرد أرقام تكرر في مقدمة كل تقرير سنوي ؟


    السؤال الثالث:

    التجنيس السياسي في البحرين لتغيير التركيبة الديمغرافية السكانية، كيف ينظر له الحقوقيون من موقعهم ؟



    السؤال الرابع:

    هل لديكم استشراف لمستقبل البدون الحقوقي في بعض دول الخليج ؟



    السؤال الخامس:

    قلتم في أحد مقالاتكم : ( إسرائيل ليست فقط مشروعا صهيونيا ، وإنما أيضا دولة وظيفية )

    كيف تقيمون الحضور الإسرائيلي المعاصر في تنفيذ وظيفته ما بعد احتلال العراق أمريكياً والعدوان على لبنان وغزة إسرائيلياً ؟






    المحرر المعاصر

  6. #6
    هذا ملف بور بوينت يوثق لبعض جهود الدكتور في نصرة أهلنا في غزة ، فهو ينتقل من مدينة لأخرى لمتابعة تأمين محاكمة مجرمي الحرب الذين ارتكبوا مجازر في غزة مطلع هذا العام .


    http://www.zshare.net/download/66687237ca5c7b1d/

  7. #7
    عضو الوسام الماسي الصورة الرمزية دقيانوس
    تاريخ التسجيل
    05-05-2004
    الدولة
    يثرب
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    25,500
    سؤال للدكتور :

    - ماتقييمكم الشخصي في تعاطي إسرائيل مع ملف حقوق الإنسان لمواطنيها
    قياساً لتعاطي الدول العربية مع مواطنيها

    فقضية أسر الجندي شاليط وماسبقها من أسر جنود آخرين من قبل حزب الله
    أثبت بجد اهتمام إسرائيل واستماتتها في سبيل معرفة مصير جنودها
    وأنها لاتفرط في أي مواطن إسرائيلي فضلاً عن جندي
    وشكرا
    4

  8. #8
    عضو الوسام الذهبي
    تاريخ التسجيل
    20-08-2006
    الدولة
    يعني وين!
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    3,613
    ماهي رؤيتكم لتنامي الصراعات الطائفية في الشرق الأوسط وبالتحديد منطقة الخليج العربي؟

    تحياتي

  9. #9
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    27-03-2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    162
    تحية للمناضل الحقوقي هيثم مناع ولفيوليت داغر رئيسة اللجنة العربية لحقوق الإنسان ونتأسف وندين قرار المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة تعليق الصفة الاستشارية للجنة العربية لحقوق الإنسان لمدةعام.
    تدخلي كالتالي:
    بالرغم من علم اللجنة للإعتقالات التي طالت الشيعة في كل من الأردن ومصر والمغرب ولأسباب دينية تهم حرية المعتقد إلا أن جل تقارير اللجنة العربية لحقوق الإنسان لم تشر إلى أي إدانة لهذه الإعتقالات التي تذكرنا بمحاكم التفتيش، وهنا يطرح السؤال عن كونية حقوق الإنسان وشموليتها في عرف اللجنة وحتى في الحوارات الصحفية للرئيسة فيوليت داغر وأنت مستشارها العام تغافلت عن أي إشارة لهذا الموضوع،الأمر الذي يدفع بالمتسائل عن علاقة اللجنة وتأثير الفكر القومي (الذي أصبح يتحسس من التشيع من منطلق عرقي ولغوي)على عملها.
    نتمنى التوضيح
    تحياتي وشكرا ومرحبا بك بيننا.
    التعديل الأخير تم بواسطة حيدر حسيني ; 09-10-2009 الساعة - 01:45 PM

  10. #10
    عضو الوسام الماسي
    تاريخ التسجيل
    07-02-2006
    الدولة
    ما ادرى
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    6,733
    هلا وسهلا بالضيف الكريم:-

    هل معترف بكم رسميا فى مجلس الامن؟؟؟

  11. #11
    لبيك يا حسين
    تاريخ التسجيل
    07-07-2004
    الدولة
    في بلد خيرنا بين السلة والذلة - هيهات منا الذلة
    الجنس
    --
    المشاركات
    47,379
    مقالات المدونة
    34
    نرحب بالضيف على قبولة اللقاء
    ولدي بعض الاسئلة حول مملكة البحرين

    نسمع بين فترة واخرى انه منظمات حقوق الانسان في الدول العربية وجهت الى ملك البحرين رسالة تطالب فيه بأطلاق سراح المعتقلين او بخصوص وقف تغير التركيبة السكانية عبر التجنيس السياسي والطائفي
    فهل صوتكم مسموع لدى مملكة البحرين بشكل خاص او في حالات اوسع في الدول العربية ام انها مجرد مناشدات ورقية لا يستجاب لها؟

    كيف تقيمون تحركات منظمات حقوق الانسان البحرينية والمنحله والحكومية وهل لها تحركات ترونها امامكم في القضايا الخاصة بالبحرين؟؟

    ما هي وضيفة منظمات حقوق الانسان؟
    وما هو اقصى ما يمكنهم فعله خاصة اذا كانت حكومة الدولة الذي هم فيها لا تعترف بهذه المنظمه اصلا او تعتبرها منحله؟
    وما هي وسائل الضعط التى يمكنها ان تستعملها في القضايا التى تصم الحكومات اذانها عنها


    اخيرا ..
    بحكم انكم من سوريا الشقيقة
    جرت قبل فترة محاكمات لرموز المعارضة وشباب بحرينين اخرين بتهمه "التدرب في معسكر الحجيرات في سوريا" وكانت التهم انهم يحملون «مخطط ارهابي» "تدربوا في سورية على المتفجرات وتفخيخ السيارات والتدرب على رمي الحجارة!!"
    وهو الذي بدوره جعل من الصحف المصرية تتهم السلطات السورية بانها كانت تخطط لقلب نظام الحكم في البحرين عبر تدريب 14 مواطن بحرينيا في "في مناطق الحجيرات القريب من منطقة السيدة زينب و الحسكة ودير الزور"


    فماذا كان موقف حقوق الانسان السوري من هذه القضية خاصة وانه هناك بحرينين ممن اعتقلوا تم عرض شهادات تحت التعذيب على التلفزيون يتحدثون عن هذا الموضوع ,, وبعد الافراج عنهم يتعرضون لمضايقات عند توجههم الى سوريا ,, واخرها ما حصل للشيخ محمد حبيب المقداد عندما اوقفته السلطات السورية ليوم او اكثر للتحقيق معه في هذه القضية ؟

    اكتفي بهذا القدر
    التعديل الأخير تم بواسطة شبكة الجنان ; 09-10-2009 الساعة - 06:29 PM

  12. #12
    يـقـيني بالله يـقـيني الصورة الرمزية قميص يوسف
    تاريخ التسجيل
    24-12-2004
    الدولة
    الأحساء
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    3,538
    نرحب بالدكتور هيثم مناع بيننا

    ولي أن أسأل:

    - كيف نفهم السلوك السياسي البعثي العلماني السوري الممانع في المنطقة ؟

    كيف نقرأ تحالفه مع النظام الإيراني الأصولي ، ورهانه عليه وإصراره على ذلك؟

    كيف نفهم فساد النظام السياسي السوري والدور الممانع الذي يضطلع به ؟ فلماذا الفاسدون في سوريا يمانعون على النقيض من الفاسدين العرب الآخرين الذين يوالون الغرب؟

    لماذا الفساد السوري لم يذهب للحلول الأيسر والأقل كلفة والأكثر ربحية بالتجاوب مع المطالب الغربية وتسويق تلك المطالب أسوة بالفاسدين العرب الآخرين؟


    بصيغة أخرى: لماذا الفاسد السوري مختلف عن الفاسد العربي الآخر ( في خياراته السياسية الاستراتيجية المركزية )؟


    +++++++++++++++



    - ما قراءتكم لمستقبل الثورة الإيرانية في المستقبل المنظور؟



    ++++++++++++++++


    - ماذا عن أحداث صعدة والصراع مع الحوثيين فيها ، هل هناك حضور لمنظمة حقوق الإنسان العربية لمتابعة تبعات ذلك الصراع على حقوق المدنيين المشردين؟



    ++++++++++++++++++



    - كيف تقرأون مستقبل لبنان السياسي مع قرب عقد المحكمة الدولية والتجاذب القديم الجديد بين الأطراف المختلفة هناك؟



    وفقكم الله تعالى

  13. #13
    يوسف فاطمة
    تاريخ التسجيل
    22-03-2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,283
    مقالات المدونة
    6
    السلام عليكم ..

    ما هي المشاكل التي إستطاعت اللجنة العربية لحقوق الإنسان حلّها و هل هناك شيء ملموس في الساحة يدل على تعاطيكم مع حقوق الإنسان المسلم العربي و تحركاتكم في حل القضايا العالقة سواء في الإعلام أو حتى خلف الكواليس ؟!
    أو بالإحرى ما هي أبرز إنجازات اللجنة العربية لحقوق الإنسان ؟!


    و لكم تحية ..

  14. #14
    أهلا ومرحبا بالدكتور هيثم


    1- كيف يتعامل الناشط الحقوقي مع رفض جهوده من جانب الشريحة التي يريد خدمتها .... مثل... رفض شريحة من النساء الترويج لحقوقهن في المجتمعات الخليجية بالذات... فكيف يتعامل الناشط حين يجد نفسه ملكيا أكثر من الملك


    2- نموذج نوال السعداوي هل يصلح لمخاطبة المرأة العربية به بحسب تشخيصك ؟




    3- ما تقييمك لحيوية الشعوب العربية مقارنة بحيوية الشعب الإيراني ؟



    4- كيف تقرأ العقل الجمعي العربي الذي يقدس حاكما مستبداً مثل صدام حسين ؟
    كيف تفهم تمني قسم كبير من الشعوب العربية أن يحكمها أمثال صدام ؟

  15. #15
    محرر الصورة الرمزية معاصر1
    تاريخ التسجيل
    03-06-2002
    الدولة
    شبكة هجر الثقافية
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,172
    نشكر الدكتور على تواصله مع الشبكة وجمهورها ، وهنا أسأل:

    1* هل ضاعت فرصة ملاحقة المجرمين الصهاينة بعد تأجيل النظر في تقرير غولدستون؟

    وكمتابع : ما هي قراءتكم لموقف رئيس السلطة الفلسطينية من التقرير ؟




    2* بعد أكثر من نصف قرن على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ، ومع كل هذه الثورة المعلوماتية وتطور وسائل المواصلات والإتصالات، لماذا ما زال غالبية البشر محرومون من أبجدياته .


    3* من خلال متابعتكم لحقوق الإنسان في المنطقة العربية ، كيف تصفون لنا مستوى تفاعل الشيعة في السعودية مع المنظمات الحقوقية ، وبماذا تنصحونهم لتأمين تجاوب السلطات الرسمية في بلدهم مع مطالبهم المدنية ؟


    4* العراق بعد سقوط صدام حسين ، هل يبعث على التفاؤل لتحسين أوضاع حقوق الإنسان هناك.


    5* تصاعد شعبية التيارات الإسلامية إن صح التعبير في الأوساط الشعبية بالمنطقة العربية ، هل هو عقبة أمام تفعيل مفاهيم حقوق الإنسان أم هناك إمكانية لتجـيـير اهتمام الإسلاميين بالشأن العام لصالح التعاطي بإيجابية مع تلك المفاهيم .

    بصيغة أخرى: هل تـتعاطون بحذر مع تنامي حضور الإسلاميين في الشأن العام على تطبيقات حقوق الإنسان في هذا البلد أو ذلك ؟


    معاصر1

  16. #16
    حَرْفٌ يَتَنَفَّسُ
    تاريخ التسجيل
    06-07-2007
    الدولة
    الأحـســاء .
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    153


    تحية عبقة لك ولكل حر يناضل من أجل المظلومين






    حين تلتقون المسؤولين الغربيين....
    كيف يبررون لكم إهمالهم لمطالب حقوق الإنسان في الدول العربية الموالية لهم ، وغضبتهم لتلك المطالب في الدول المناكفة لهم سياسيا ؟


    كحقوقي ...
    هل الحقوقيون انتهازيون يحاولون الاستفادة من الصراعات السياسية للضغط على الأنظمة السياسية باستغلال خلافاتها مع الأنظمة الكبرى لتحريضها عليها؟



    هل يمكن معاقبة الأنظمة المستبدة دون الإضرار بشعوبها؟



    ما تعليقك على فوز أوباما بجائزة نوبل للسلام؟
    وهل أنت متفائل بعهده ؟



    كيف تقرأ ازدحام المقترعين في الانتخابات الإيرانية ؟
    هل هو نجاح للنظام أم هو خليط من نجاح النظام وحيوية شعبه أم شيء آخر ؟
    لماذا لم تـنجح الثورة المخملية الأخيرة في إيران ؟

  17. #17
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    10-06-2005
    الدولة
    القطيف
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,998
    السلام عليكم ..

    الدكتور هيثم مناع , نشكركم على إتاحة الفرصة لطرح الأسئلة , و نرجو لكم دوام الموفقية في عملكم .

    السؤال الأول : كيف تقيم حقوق الإنسان في كل من : السعودية , البحرين , إيران , السودان , مصر , أمريكا , الصين , روسيا .

    السؤال الثاني : ما هي المعوقات التي واجهتكم في عملكم في حقل حقوق الإنسان ؟

    السؤال الثالث : ألا تعتقد أن الإنسان العربي لا يعرف ما هي حقوق الإنسان , أي لا يعرف إلا اسمها فقط ؟ , و كيف يريد المدافعين عن حقوق الإنسان المطالبة بحقوق إنسان لا يعرف حقوقه -على فرضية أن الإنسان العربي لا يعرف حقوقه- , و ما هو السبيل إلى تعريف الإنسان العربي حقوقه المشروعة ؟

    السؤال الرابع : كيف ترى حقوق الإنسان عند الحزب الجمهوري و الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة , و هل هناك فرق بينهما ؟

    السؤال الخامس : ألا ترى أن محاولة بعض الدول الأوروبية منع الحجاب الإسلامي في أراضيها نوع من أنواع انتهاك حقوق الإنسان ؟ و هل هناك تحركات لمنظمات حقوق الإنسان تجاه هذه القضية و بقية القضايا التي تمس الفرد الإسلامي في تلك الدول ؟

    السؤال السادس : هل تؤيدون التدخل عسكريا في بلد ما لإزاحة حاكم مستبد لا يراعي أدنى مستوى لحقوق الإنسان ؟ أم تفضلون إبقاءه على تدخل قوى أجنبيه ؟

    السؤال السابع : هل ترى أن استقواء أقلية في بلد ما بدولة أجنبية لأجل استرداد حقوقهم المسلوبة أمر منطقي و عقلائي ؟ خصوصاً أن تلك الدولة بينها علاقات مع بلدهم و لكن في نفس الوقت تمر أوقات متوترة سياسياً و إعلامياً بين البلدين .

    و السلام عليكم .

  18. #18
    عضو الوسام الماسي الصورة الرمزية دقيانوس
    تاريخ التسجيل
    05-05-2004
    الدولة
    يثرب
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    25,500
    نترقب بفارغ الصبر طلة الدكتور مناع

    مع تحياتي
    4

  19. #19
    أشكر جميع المشاركين معنا في اللقاء فرداً فرداً



    يغلق الموضوع لانتهاء الوقت المخصص لطرح الأسئلة


    وقد وعدنا الضيف بأن يوفر إجاباته على أسئلة اللقاء في مدة أقصاها أسبوع بحكم زحمة انشغالاته .

    وسيتم عرض إجاباته فور وصولها لنا إن شاء الله تعالى .



    المحرر المعاصر

  20. #20
    بسم الله الرحمن الرحيم



    وصلتنا إجابات الدكتور هيثم مناع قبل قليل ، وسأعمد لنشرها تباعاً الواحدة تلو الأخرى بالترتيب الذي ظهرت عليه في إدراج الأسئلة من المحررين والأعضاء الكرام .


    إجابات الضيف ستكون باللون الأزرق الكحلي .





    نبدأ بأسئلة المحرر المعاصر :


    السؤال الأول:


    باعتباركم سوري ، كيف تقارنون وضع حقوق الإنسان في سورية في عهد الرئيس بشار الأسد مقارنة بعهد أبيه ؟

    لا يقارن الوضع بوضع سبقه إلا من باب الإستئناس وليس التقييم العلمي. لأن جملة العوامل التي مرت بالحقبة الأولى تختلف عنها اليوم. حتى حقبة الفريق الأسد يمكن تقسيمها لمراحل، مرحلة ما قبل الصراع المسلح مع الطليعة المقاتلة للإخوان، مرحلة الصراع الدامي والقبضة الفولاذية ومرحلة التسعينيات. تسلم الدكتور بشار الأسد الحكم في دولة تم تفصيلها خلال ثلاثين عاما على مقاس والده حتى في التفاصيل الصغيرة، ولا شك بأن شخصية الإبن تختلف عن شخصية أبيه، لكن الجهاز الأقوى عند تسلمه الحكم هو الجهاز الأمني العسكري وليس الجهاز الإيديولوجي أو الإداري التكنوقراطي. من هنا أظن أننا اليوم أمام مشكلة بنيوية لا يمكن معالجتها من خارجها فقط. فاعتقالات ربيع دمشق في 2001 انتهت يوم 9 سبتمبر، أي قبل أحداث 11 سبتمبر والحرب على الإرهاب والإستشراس على السلطة في دمشق. إذن يوجد مشكلة داخلية في هيكلة السلطة وآليات اتخاذ القرار خاصة فيما يتعلق بالمجتمعين المدني والسياسي. هنا ورغم الطابع المدني لأهم شخصيات القمة، القرار ليس سياسيا بل هو ابن ما أسميته الأمن السياسي (مقتبس من الاقتصاد السياسي لا من فرع الأمن الذي يحمل هذا الاسم). بهذا المعنى يمكن فهم اعتقال عدد من نشطاء حقوق الإنسان والتضييق على سفر المئات والتعامل مع المعارضة الديمقراطية. أنا من أنصار وسائل مجدية للتغيير تنطلق من المعطيات الحقيقية لا من رغبات قوة سياسية أو مثقف يلامس الأوضاع بتحليل تجريدي.


    السؤال الثاني:


    آلاف المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني، أين منظمات حقوق الإنسان العربية عنهم ؟ هل هم مجرد أرقام تكرر في مقدمة كل تقرير سنوي ؟

    يوجد عشرات المنظمات الفلسطينية والعربية التي تعمل على ملف المعتقلين والأسرى الفلسطينيين. أنا أعتقد بأن الإعلام العربي يغيب، بالغباء أو بالقرار، قضية الأسرى باعتبارها غير مركزية. وأريد أن أحمل السلطة الفلسطينية في الأعوام الأخيرة للرئيس الراحل عرفات مسؤولية تسييس الملف وعدم ترك المنظمات غير الحكومية تتحرك وفق نظمها الذاتي والضروري. أكثر من مرة أثناء مباحثات طلب منا التهدئة حتى نفسح المجال للمباحثات أن تعطي نتيجة. لا يمكن لمناضل أوربي أن يفهم ذلك. أي حملة في الدنيا عندما تهدأ تحتاج لجبل صنين ليعود بها لنفس الزخم. باختصار العمل موجود، هناك ملفات لم ننجح في جعلها عالمية كما يجب مثل قضية النواب الأسرى، ولكن الأسباب متعددة وليست محصورة في منظمات حقوق الإنسان. منذ بدأت العمل على ملف غزة بتعمق، وجدت أن ملف حقوق الإنسان الفلسطيني من أكثر الملفات تسييسا في العالم.



    السؤال الثالث:

    التجنيس السياسي في البحرين لتغيير التركيبة الديمغرافية السكانية، كيف ينظر له الحقوقيون من موقعهم ؟

    أي مناضل حقوق إنسان من حيث المبدأ:
    1- يعتبر التجنيس خطوة إيجابية ولا يمكن أن يطلب سحب الجنسية حتى في قضايا جنائية
    2- يرفض التوظيف السياسي أو التمييز الطائفي أو الديني أو القومي في قضايا التجنيس ويطالب بإعطاء الجنسية لكل الأشخاص المتشابهين في الظروف والشروط القانونية.
    3- يطالب كل المحرومين من الجنسية خوض النضال على أساس حرمانهم من حق منح لأشخاص في ظروفهم أو أقل. أي استعمال منح الجنسية لمواطن كحجة لمنح الجنسية لكل من هو في وضعه القانوني وليس التركيز على سحب الجنسية من الآخر لأن الخوض في هذا الموضوع من هذا المنطلق ينعكس سلبا على ثقافة التجنيس المفترض أن يكون الأساس فيها القبول وليس الرفض.



    السؤال الرابع:


    هل لديكم استشراف لمستقبل البدون الحقوقي في بعض دول الخليج ؟

    البدون وصمة عار في جبين كل من يحاول أن يقول بأن الكيانات التي خلفها الاستعمار البريطاني يحق لها أن تحرم مجموعة من الناس من الجنسية مهما كان التفسير أو الدافع، هؤلاء البشر موجودين على الأرض قبل نشوء كلمة الجنسية، فما معنى حرمانهم من الجنسية وقد شاركوا في بناء الدولة وبنيتها التحتية وجيشها وأمنها. من المضحك أن يحق للخليجي مثلا ازدواج الجنسية مع بريطانيا ويحرم من جنسية خليجية لأنه يحمل جنسية بلد مجاور أو يعتقد أنه يحملها. ومن المبكي أن يكون هناك بدون بعد ثلاثة أجيال من الإستقلال ونحن نصبح مواطنين ولنا حق الترشيح حتى لرئاسة الجمهورية بعد عشر سنوات من الإقامة في بلد أوربي؟



    السؤال الخامس:

    قلتم في أحد مقالاتكم : ( إسرائيل ليست فقط مشروعا صهيونيا ، وإنما أيضا دولة وظيفية )
    كيف تقيمون الحضور الإسرائيلي المعاصر في تنفيذ وظيفته ما بعد احتلال العراق أمريكياً والعدوان على لبنان وغزة إسرائيلياً ؟

    قال لي صديق أمريكي يناضل من أجل حقوق الإنسان: "في الأيام الأخيرة لكونداليزا رايس كان الخوف من إيران يزداد في الإعلام فسألت نائبها: هل أصبحت إيران مركز العداء الدولي الأول لأمريكا، فأجاب: لا أعتقد، ولكنها من جهة تشكل خطرا على إسرائيل، ومن جهة ثانية لا يمكن لطرف غير إسرائيل لجم هذا الخطر. نحن في أفغانستان والعراق وجنودنا تحت مرمى الإيراني، إسرائيل قادرة على فعل ما لا يمكننا القيام به ومصلحتنا مشتركة". تلخص هذه القصة الدور الإسرائيلي الذي ينتقل من الدولة التي تستغل منهجيا الإمبريالية، ولكنها أيضا تعتبر نفسها قاعدة بشرية عسكرية قادرة على القيام بما لا تستطيع دول عظمى القيام به، معها كما كان الحال في العدوان الثلاثي، أو بدونها كما كان الحال في العدوان على لبنان 2006. لقد وقعت قوى عراقية عربية وكردية في هذا المغطس، نتمنى أن تكون أبعد نظرا من أنوفها. بالنسبة لغزة وجنوب لبنان، يوجد نوع من الحصانة الذاتية. لقد تعلم الناس أن القوي القادر على الدفاع عن نفسه محترم حتى من عدوه













    يـتـبـع =====>

موضوع مغلق
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


ما ينشر في شبكة هجر الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
تصميم قلعة الإبداع Designed by innoCastle.com