+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 21 إلى 37 من 37

الموضوع: الحوار المفتوح مع النائب أحمد لاري - عضو مجلس الأمة الكويتي ( الإجابات هنا )

  1. #21
    ........... الصورة الرمزية معاصر3
    تاريخ التسجيل
    03-06-2002
    الدولة
    شبكة هجر الثقافية
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,032
    نقدر من جانبنا اهتمامكم أيها الأحبة .

    ولكن كما تعلمون يصعب فتح المجال لاستمرار طرح الأسئلة إلى ما لا نهاية . هناك ضرورة تنظيمية لأن تـتوقف الأسئلة عند حد معين ليتمكن النائب من الإجابة عليها جميعها في الأيام القليلة القادمة .

    ارتباط النائب بالحوار معه في الشبكة يجب أن يكون له سقف زمني معقول ، ونرى أن الأسئلة الموجودة حتى الآن متنوعة وشاملة إلى حد كبير لطبيعة نشاط النائب واهتمامات شعبه .

    لذا فإننا مضطرين سنعمد لحذف أي سؤال لاحق . وليكن هذا الموضوع مخصص لإجابات النائب فقط .

    نرجو تفهم هذا الإجراء من جانبنا ، وأنه عمل تنظيمي ليس أكثر .

    مع الاعتذار لكم جميعاً إن كان القرار مخيباً لآمال بعضكم .



    معاصر3

  2. #22
    س1: هل ترى بأن الخطابات الإعلامية والسياسية والإدارية تتغير بالضرورة بتغير المناخ والعصر والزمان؟
    - نعم فمن الطبيعي أن تتغير الخطابات بتغير الزمان والمكان فلكل مقام مقال ، وهنا تبرز خبرة المتحدث فعلى المتحدث أن يتحدث بما يفيد المستمع ويكون مستوى طرحه يتناسب مع مستوى المستمع، أما بالنسبة للخطابات السياسية فهي متغيرة لأن الأوضاع السياسية متغيرة .

    س2: بمعزل من الثوابت العقائدية التي لا يختلف عليها إثنان، ما مدى فاعلية تطبيق المناهج الفكرية القديمة في هذا الزمن الحديث والمتطور؟ وهل الإصرار على الرجعية الفكرية له ما يبرره تحت أي ذريعة؟
    - أخي العزيز هنا علينا أن تميز بين أمرين الأول : أننا مع الثوابت و العقائد الإسلامية الراسخة وكما قلت لا يختلف عليها إثنان وهي ضرورية جدا ولا تتغير مهما طال الزمان وعلينا الحفاظ عليها وتطبيقها في كل زمان. والأمر الثاني : التعصب الفكري والرجعية فهو غير صحيح فعلى المؤمن أن يواكب العصر الذي هو فيه وبالنسبة للمناهج الفكرية علينا أن نصيغها بصياغة جديدة تتناسب مع الزمان الذي نحن فيه بحيث أن لا نمحو هويتها الاسلامية والفكرية وعلينا جميعا أن نطرح طرح عصري متطور.
    أرجو أن تكون الإجابة واضحة.


    س3: في فكر الإمام الراحل (رض) مساحة واسعة لدور الشباب وتأهيلهم للتصدي للتحديات الثقافية التي تعصف بالبلاد الإسلامية، كيف تطبقون ذلك فيما بينكم؟
    - هناك برنامج وأنشطة لفئة الشباب في التحالف الإسلامي الوطني سواء بمشاريع كبيرة وواسعة أو دورية وموسمية ، وكذلك لهم دور كبير في مختلف البرامج والفعاليات و هم العصب الرئيسي للعمل في شتى المجالات.

    س4: علماء المنطق والمفكرين يقولون: ليس بالضرورة أن يقابل النجاح الخسارة دائما، فقط يكون النجاح من بين غير الخاسرين، كذلك فإن الإصلاح ليس بالضرورة أن يقابله مفاسد في الطرف لمقابل، هنا نسأل: كيف ترى هذا المعنى في العمل على الساحة الميدانية؟ وهل أنتم من دعاة الإصلاح والتطوير؟
    - نحن نسعى أن نكون من المصلحين وإن شاء الله أن نحسب منهم وهنا أريد أن أقول أن عملية الإصلاح هي نظرة استراتيجية شاملة وأساسها (ان الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم)
    وكما قلتم أن ليس بالضرورة أن الاصلاح يقابله الفساد فهي وجهات نظر وآراء قد يكون فيها الفاضل والأفضل والصحيح والأصح


    س5: نريد ثلاث أمثلة من تقاطعات المصالح السياسية بينكم وبين مختلف الأطياف السياسية وخصوصاً من يخالفكم التوجه السياسي داخل المجلس؟

    - هنا أريد التنويه أنه لا يجب أن نسميه مصالح بل هو محاور ، فمثلا لدينا محور تعزيز العفاف في المجتمع والحفاظ على الطابع الإسلامي للمجتمع وهو ما نتفق فيه مع التيار الاسلامي ، وأيضا لدينا محور الحفاظ على المكتسبات الدستورية و الحريات التي كفلها الدستور للمواطن وهو مانتفق عليه مع التيار الوطني ، كما أنه لدينا خصوصيتنا وفقا للمذهب الجعفري والحفاظ على مكتسبات وحقوق هذا المذهب وهو ما نتفق عليه مع عدد من زملائنا الأعضاء من الشيعة وغيرهم.

  3. #23
    - هل لازلتم تعارضون مشروع الوقف الجعفري؟
    - أخي العزيز نحن لم نعارضه ، موقفنا كان يعتمد على الرأي الشرعي وهو ضرورة الرجوع الى المراجع العظام حفظهم الله

    2- ما هو موقفكم من قانون الزكاة الذي سيفرض -اذا ما اقر- على الشيعي والسني سواء ويعود ريعه لبيت الزكاة تحت عنوان زكاة للسني وتحت عنوان "مساهمة في ميزانية الدولة" للشيعي؟!؟
    - لم نشترك في التصويت ، ويمكنك مراجعة النقاش الذي دار مع الأخ العزيز محمد حبيب حول الموضوع.

    3- كم تتوقع سيكون عدد الأعضاء الشيعة في المجلس المقبل وفق نظام الخمس دوائر؟
    - أتوقع أن يكون العدد من 4 إلى 6 وهذا يعتمد على مدى التعاون والتنسيق بين التيارات الشيعية في الكويت.
    4- هل من الممكن تحالفكم مع أطراف كالسلف والاخوان في الانتخابات المقبلة؟
    - عزيزي الانتخابات في لبنان تم التنسيق فيها بين جميع المسلمين على إختلاف طوائفهم وبين المسيحيين أيضاً ، وهنا في الكويت إذا التنسيق يساهم في إيصال الأصلح وأصحاب الكفاءات التي تخدم الكويت فما وجه الإعتراض على ذلك.
    5- ما هو السبب الحقيقي وراء عدم مشاركتكم في ائتلاف التجمعات الوطنية؟
    - هناك إجتماعات مستمرة مع الأخوة في الإئتلاف حول العديد من القضايا المهمة وكانت هناك إجتماعات وأعمال مشتركة حول العدوان الصهيوأمريكي الأخير على لبنان ، وإنشاء الله نحن مستمرون في تقوية هذه العلاقات مع الأخوة الأعزاء في ائتلاف التجمعات الشيعية الوطنية.

  4. #24
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    03-02-2003
    الدولة
    البحرين
    الجنس
    --
    المشاركات
    158

    سلام عليكم

    ولو أني متأخر كثيرا على طرح أي سؤال ولكني أود طرح هذا السؤال وللنائب الكريم حرية الرد أو عدمه وسأكون متفهما فلا يوجد حوار بدون سقف زمني محدد!

    طبعا أود أولا تحيتك والاشادة بمواقفك التي يعرفها جميع من يتابع الشأن الكويتي .

    المهم سؤالي هو ما هو تحليلك لسبب خسارتك لانتخابات مجلس الأمة قبل الأخيرة وفوزك فى الانتخابات الأخيرة ؟ وهل من دروس فى هذا المجال تعلمتها مما حصل ويمكن أن يستفيد منها غيرك ممن لديهم رغبة فى خوض مثل هذه الانتخابات فى أي مكان كان ؟!؟

    ثانيا هل هناك علاقة بين العمل كنائب فى المجلس البلدي والعمل كنائب فى مجلس الأمه وما هي؟ ومدى تأثيرها على عملك كنائب فى مجلس الأمة حاليا؟

    مع خالص الشكر

  5. #25
    السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته
    أرجو المعذرة على التأخير في الإجابة عن الأسئلة وكما يقولون (العذر عند كرام الناس مقبول)
    وسأتواصل معكم من الآن للإجابة على جميع الأسئلة
    وشكرا لكم

  6. #26
    عضو الوسام الذهبي
    تاريخ التسجيل
    22-01-2002
    الدولة
    سلوى
    الجنس
    --
    المشاركات
    3,655
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النائب أحمد لاري مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته
    أرجو المعذرة على التأخير في الإجابة عن الأسئلة وكما يقولون (العذر عند كرام الناس مقبول)
    وسأتواصل معكم من الآن للإجابة على جميع الأسئلة
    وشكرا لكم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    عذرك معاك يا الغالي أبومحمود
    نرحب بكم مرة أخرى في شبكة هجر الثقافية
    بارك الله بكم ولكم وعليكم

  7. #27
    - لماذا لا توجد مدرسة (ثنائية اللغة) .. أو بالأدق .. ذات منهج علمي وتربوي عال .. ويتم تدريس منهج أهل البيت فيها ولو بشكل بسيط .. .. صحيح أنه توجد "المدرسة الجعفرية" ولكن مستواها ضعيف جدا .. وإذا لم يكن يُسمح بذلك .. فلماذا لا يتم فتح مثل هذه المدارس بإشراف تربوي وديني عال .. من أجل الطلاب ذوي الطبقة المتوسطة (نحن) .. واللذين لا يمكننا إدخال أطفالنا الى المدارس الأمريكية والإنجليزية لكسب العلم ويعانون من المدارس العربية والهندية من سوء التعليم والنظافة والمعاملة .. كما أنهم قد يكتسبون العلم من المدارس الإنجليزية والأمريكية ولكن ليس الدين والتربية بالشكل اللذي نريده ..
    - إقتراح جيد ولكن يحتاج إلى دراسة متأنية من ذوي الإختصاص وسأقوم بإيصاله إلى أصحاب القرار
    للأسف الشديد .. فإن الأموال الكويتية تذهب الى لبنان لبناء وتشييد مدارس ذات مستوى علمي رفيع وتربوي وديني .. ولكن ليس في الكويت .. ؟؟؟؟ !!!! .. أعتقد أنكم قد سمعتم بمدارس المبرّات ومدارس السيد / محمد حسين فضل الله .. وهي تجمع بين التربية والعلم والدين وبأقساط مناسبة للفقراء ومتوسطي الحال ..
    فلماذا لا يتم التفكير بهكذا مشروع في الكويت .. رحمة بأبنائنا وأطفالنا وجيوبنا ..
    - أخي العزيز عبارة (للأسف الشديد) جاءت في غير محلها فالكويت سباقة في عمل الخير في جميع بلدان العالم الإسلامي ، ولكن علينا أن لا نهمل أبنائنا على حساب الآخرين ويجب أن تسمح الدولة بإقامة مثل هذه المشاريع الخيرية في الكويت وهذا ما نسعى إليه فإذا سمحت الدولة بذلك وتم إزالة العوائق أمام المتبرعين فإن أهل الكويت لن ينسوا أبنائهم في الكويت
    - لماذا لا يتم وضع حد لغلاء الأسعار والشقق .. ؟؟ خاصة وأن الرواتب لا تزيد البته .. ؟؟
    - عليك أن تعلم بأن هناك طبقة من المتنفذين و أصحاب المصالح تتحكم بشكل كبير بسوق العقار في البلد ، وموضوع تخفيض الإيجارات وأسعار الأراضي يحتاج إلى مشروع معد بشكل محكم كما يحتاج إلى إدارة سياسية قوية تستطيع التغلب على أصحاب النفوذ والمصالح.

  8. #28
    يُجمع المتابعون للشأن الكويتي أن ( إسقاط الديون ) إذا ما تم سيؤدي إلى إعادة الإقتراض من جديد ! وأيضاً سيؤدي إلى تضخم أكبر في الأسعار نتيجة لذلك ، وهي نتيجة حتمية في أداء أي اقتصاد ، وبالتالي ( كأنك يا بوزيد ما غزيت ).

    سؤالي :

    ألا ترون معي أن الحاجة ملحة لمعالجة أصل المشكلة ، وأن هناك ضرورة لمراجعة السلوك الإستهلاكي للشعب الكويتي بشكل عام ، والتي تؤدي لهكذا نتائج تؤثر سلباً على المواطن نفسه وصورته أمام أقرانه من دول المنطقة والعالم ؟
    - كلام سليم جدا ويحتاج إلى خطة خمسية جادة و قوية من الدولة وأن يكون هذا الشيء ضمن أولوياتها وأهدافها ، ذلك إلى جانب إعادة دراسة آليات الإقتراض في البلد.
    هل هناك حاجة لتبني برنامج توعوي يرصد السلوك الإقتصادي للمواطنين ويعمل على ترشيده مستقبلاً على المستوى التربوي والإعلامي بحيث نضمن أداء استهلاكياً أفضل للمواطنين على المدى المتوسط والبعيد ؛ وهو ما يجنبهم وحكومتهم هكذا نتائج كارثية تؤثر سلباً على دخل الفرد والأسرة وبالتالي انخفاض مستوى رفاهية المواطنين.
    - بالتأكيد .. وكلامك في محله ، فعلينا أن نربي أجيالنا على ما ينهض ببلدنا.
    وهناك رأي يقول أن أساس مشكلتنا هو الوضع التعليمي والتربوي في البلاد وبالتالي نحن بحاجة ماسة إلى إستراتيجية تعليمية تسير وفقها وزارة التربية، وقد قامت وزارة التربية بإعداد هذه الإستراتيجية وهي جيدة ولكن ينقصها بعض الأمور ونحن قمنا بإعداد بعض التعديلات على هذه الاستراتيجية وقدمناها للوزارة.

  9. #29
    مثل ما نعرف بان المعارضة في دولة البحرين قد قاطعت الانتخابات الماضية والان في الانتخابات الحالية تدخل بنفس ظروف الانتخابات الماضية بمعنى قبولها بشروط الحكومة .

    ما رأيكم حول ذلك وهل انتم مع مشاركة المعارضة بالانتخابات ؟
    - هذا الأمر يعود إلى ما يتفق عليه الأخوان في حركة الوفاق ... فأهل مكة أدرى بشعابها
    وما رؤيتكم لمستقبل الديمقراطية والحريات في دول مجلس التعاون ؟
    - ان شاء الله المستقبل العالمي إلى خير ولكن المهم في هذا الأمر هو أداء كل فرد منا لدورة وواجبة المطلوب على أكمل وجه، والإبتعاد عن التفرقة.

  10. #30
    ما هو ردكم على موضوع الزكاة ان تم وما هو ردكم للنواب الذين يريدون اقرا هذا الموضوع وبالخصوص من الوهابيه ومن الاخونجيه كما تعلمون واهم شخص هو محمد باقر وفيصل المسلم والباقى من عصبتهم

    - مع التحفظ على بعض الكلمات الواردة في نص السؤال من حيث النوع أو الدلالات أو المصاديق ، فإنني لم أشارك في التصويت على القانون

  11. #31
    كل ما يلي يخص الكويت طبعاً

    ماذا يعني لكم حال مجلس الأمة الحالي؟
    - يختلف عن سابقه في بعض الأمور و الحيثيات كوجود كتل برلمانية واضحة المعالم ووجود لجنة تنسيقية بين الكتل وأيضا وجود أجندة تم الاتفاق عليها للدور الحالي لممارسة المجلس لدوره التشريعي ، ولابد من وجود بعض الخلافات ولكن نسعى إلى الإئتلاف.هل تؤمن بقيام أحزاب سياسية؟
    - من حيث المبدأ نعم ولكن التوقيت يحتاج إلى دراسة.
    وهل الحياة الديموقراطية منقوصة؟
    - نعم منقوصة
    كيف يتم الاستفادة من أعضاء البرلمان المخضرمين؟
    - يتم الإستفادة منهم من خلال الجلسات فهم يطرحون الأمور بنظرة عميقة وفي اللجان أيضا وفي المنعطفات السياسية ومن خلال الحوار معهم وإستشارتهم في بعض الأمور الجوهرية.
    ما هي أفضل سبل التواصل مع أبناء الدائرة؟
    - من خلال اللقاءات الأسبوعية في ديوان النائب و والزيارات المتبادلة واللقاءات الدورية والندوات واللقاءات الصحفية.
    هل من واجبات عضو مجلس الأمة خدمة دائرته أم عموم دوائر البلد؟
    - من واجب النائب خدمة الجميع فمن نعم الله عليكم حاجة الناس إليكم ، ولكل شيء زكاة وزكاة الوجاهة السعي في قضاء حوائج الناس .
    ولماذا؟ وكيف تؤثر إجابتك على نظام الانتخابات بين اختيار دائرة واحدة أو خمس دوائر؟
    - هناك طرح قوي للدائرة الواحدة بعد إقرار الخمس دوائر وهو يحتاج إلى نظام إنتخابي معين كإعطاء الناخب صوت واحد فقط وأن يكون التصويت وفقا لنظام القوائم الإنتخابية والتمثيل حسب نسبة كل قائمة.
    وفي حال الدائرة الواحدة سيتغير الدور الإجتماعي للنائب وستكون المسؤولية أصعب والمتابعة أكبر والله المستعان.

  12. #32
    تصريح صحفي بمناسبة عاشوراء
    أحمد لاري: كان استشهاد الحسين في كربلاء لتوحيد الأمة في مواجهة الأعداء

    عزّى النائب أحمد لاري المجتمع الإسلامي والمسلمين في كافة أنحاء العالم ،بذكرى استشهاد حفيد الرسول الأكرم صلى الله عليه واله الإمام الحسين بن علي عليه السلام في كربلاء، الشهادة التي أصبحت نبراسا للحرية والحق ضد الظلم والباطل على جميع الأصعدة.

    وقال لاري أن الإمام الحسين عليه السلام عندما ضحى بنفسه وأهل بيته وأصحابه كان لا يعيش الانتصار المادي في حجم اللحظة التاريخية، بل كان يعيش الانتصار المستقبلي على مستوى انتصار الإسلام، وعلى مستوى خروج الواقع الإسلامي من حالة الانحراف إلى حالة الاستقامة. مضيفا انه كان يريد للناس من خلال تعمقهم في مأساته أن يثوروا على الذين صنعوا المأساة في الماضي وليثوروا على الذين يصنعون المأساة في الحاضر والمستقبل.

    ودعا النائب لاري المسلمين بكافة مذاهبهم إلى الاستفادة اليوم من دروس كربلاء التي من أعظمها معرفة العدو الحقيقي للإسلام والسعي إلى الوحدة والعمل على المشتركات ونبذ الخلافات، لأن العدو يريد تشتيت الأمة من أجل النيل من ثرواتها، مستخدما أبشع الأساليب الداعية إلى تفريق المجتمعات إلى طوائف ومذاهب لإضعافهم. محذرا البعض من السير باتجاه تحقيق وتسهيل مهام الأعداء حيث أن أعظم الخيانة خيانة الأمة كما يقول الأمام علي عليه السلام،والتي تحصل بالفتنة بين أفراد الأمة،لا سيما في ظل الأوضاع التي تعيش فيها المنطقة والعالم الإسلامي أخطر أزماتها عبر تحركٍ هنا لإثارة مشكلة تخلق فتنة، وطرحُ موضوعٍ يشعل حرباً هناك، فيما العدو يدق الباب ليدخل أرضنا وبيوتنا، وهو لا يفرق بين سني وشيعي في العراق أو فلسطين أو في أي بلد آخر.

  13. #33
    عضو الوسام الماسي الصورة الرمزية buhasan
    تاريخ التسجيل
    09-12-2002
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    15,400

    مقابلة مع العضو أحمد لاري في جريدة الرأي اليوم 17/2/2007 م

    أحمد لاري لـ «الراي»: «الشعبي» يؤيد استجواب العبدالله أما الموقف من طلب طرح الثقة فيتحدد في الجلسة

    حاوره - مخلد السلمان: أكد عضو كتلة العمل الشعبي النائب أحمد لاري ان التكتل يؤيد استجواب وزير الصحة الشيخ أحمد العبدالله، نافيا اعتبار هذا الاستجواب سببا في خروج النائب أحمد الشحومي من عضوية التكتل بسبب عدم حصوله على التأييد في هذا الاستجواب.
    ورأى لاري في لقاء مع «الراي» ان الحديث عن علاقة خاصة بين الكتلة ووزير الصحة وبأنه مقرب منا هي نكتة، لافتا الى ان موقف الكتلة من طرح الثقة سيحدد يوم جلسة المناقشة.
    ورفض لاري التجريح بالوزراء ووصفهم بكلمات جارحة، لافتا الى ان لغة الشارع المشحونة سببها الصراع بين تيارين أحدهما يريد الاصلاح والآخر يريد مصالحه الشخصية.
    وأشاد لاري بوزير البلدية عبدالله المحيلبي معتبرا انه يسير في الطريق الصحيح ولم يصدر قرارات تخدم أحدا، لافتا الى وجود توجه جماعي من قبل النواب للتعامل مع فوائد القروض من خلال شراء الحكومة المديونيات واعادة تقسيطها على المقترضين.
    وأكد لاري ان قضية املاك الدولة هي الاخطر بالنسبة لكتلة العمل الشعبي، لافتا الى ان وزير المالية يحاول الضغط لاقرار القانون بصيغته الحالية وهذا مالا نقبله أبدا.
    واعتبر النائب لاري ان تقديم الوزير اسماعيل الشطي نموذجا للتعامل مع مشاريع الـ B.O.T توجه مرفوض وله اغراض غريبة، داعيا اعضاء لجنة حماية الاموال العامة الى رفض هذا التوجه بشدة.
    وفي سياق آخر من اللقاء قال لاري ان تصريحات السيد محمد المهري الاخيرة اعطيت حجما أكبر من حجمها داعيا الطرف الذي يريد تصعيد الموضوع ان ينظر الى مصلحة الكويت قبل كل شيء.
    وأشار لاري الى ان حجب المدارس الفكرية عن الناس لا يمكن حدوثه، موضحا ان للشيعة ارتباطا بالمراجع الدينية وهذا شيء طبيعي.
    وأضاف: أقول لمن يتهم الشيعة بالولاء الى ايران اهتم ببلدك وأترك الكويت المرتاحة في تركيبتها وتجانس شعبها، مؤكدا ان الكويتيين ارتضوا ان يكونوا خليطا من العراق والسعودية وايران ومرتاحون لهذه التركيبة.

    وأشار لاري الى ان المظاهرات المؤيدة لحزب الله في الكويت كانت عفوية ولم يكن وراءها تنظيم، معتبرا ان هذه المظاهرات خدمت الكويت واذا ازعجت احدا فليقولوا إن اسرائيل اصبحت صديقة.
    وفي ما يلي تفاصيل اللقاء.


    • يقال إن كتلة العمل الشعبي تخلت عن النائب أحمد الشحومي في استجوابه المقدم الى وزير الصحة وهذا سبب خروجه من الكتلة كيف تعلقون على هذا القول؟
    - هذا الكلام غير صحيح... والصحيح ان الأخ أحمد الشحومي مثلما دخل التكتل برغبته خرج ايضا برغبته، وخروجه ليس له علاقة بالاستجواب.
    • هذا الرد ديبلوماسي؟
    - ليس ردا ديبلوماسيا، هذا هو الواقع.
    • ولكن خروج الشحومي من التكتل تزامن مع تقديم استجواب وزير الصحة هل هذا من باب الصدفة؟
    - نعم حدث تزامن، هو كان لديه منحى للاستجواب بالطريقة التي يراها مثلا... فقدم الاستجواب.
    • ولكن نحن لا نرى حماسة لدى الكتلة في دعم هذا الاستجواب على غير العادة عندما تطرح الاستجوابات ونرى دعما لافتا من اعضاء التكتل؟
    - هناك فرق بين من يتبنى الاستجواب وبين من يؤيد الاستجواب، نحن نرى وجود خلل كبير في البلد وتاليا فإن أي استجواب من حيث المبدأ نحن معه، وموقفنا واضح لاننا نريد الاصلاح وبالتالي هذه الاداة الرقابية مهمة لتفعيلها من خلال محاور استجواب واضحة ومحددة لاصلاح الوضع في أي مرفق حكومي.
    • تواترت معلومات عن سعي مقدمي الاستجواب الى تقديم طلب طرح الثقة بوزير الصحة فهل ستدعمون هذا التوجه؟
    - هذا الموضوع سيبحث في حينه... أي في جلسة الاستجواب.
    • الا ترى ان محاور الاستجواب تستدعي طرح الثقة بوزير الصحة؟
    - هذا يعتمد على الطرح الذي سيطرحه ا لاخوة مقدمو الاستجواب وكذلك رد الوزير وعندئذ يمكن اتخاذ القرار المناسب من قبل التكتل.
    • هل بحثتم في الكتلة هذا الاستجواب؟
    - نعم وهذا طبيعي.
    • وما الذي وصلتم إليه؟
    - من حيث المبدأ نحن نؤيد الاستجواب وسيكون لنا رأي وأداء أثناء جلسة الاستجواب وفي النهاية سنحدد موقفنا منه.
    • لم يكن موقف معظم اعضاء كتلة العمل الشعبي منسجما مع نهج دعم المطالب الشعبية وهذا كان واضحا في قضية القروض؟
    - في موضوع اسقاط القروض كانت هناك وجهات نظر متعددة. والشعب بشكل عام لاسيما ممن حصل على قرض اراد الدفع باتجاه الاسقاط، في حين ان هناك من أراد تطبيق العدالة والمساواة خصوصا ممن لم يقترض. والاقتراح الاول المقدم كانت مواده مختصرة ومبهمة وعائمة وكان افق المطالبة مفتوحا، اذ انها دعت الى اسقاط كل الديون عن المواطنين وهذا المبدأ بعد شرحه للناس لم يكن مقبولا، والدليل على ذلك انه تم تصحيح الاقتراح من خلال اقتراح آخر قدم وهو ايضا لم نتوافق عليه لأنه خلط ما بين المستحقين فعلا مع غير المستحقين، خصوصا في جانب اسقاط قروض الاسكان وهي ليست مشكلة، لأن المشكلة هي في قروض البنوك وارتفاع الفوائد
    • وماذا بعد ذلك؟
    - الآن هناك توجه بعد رفض اسقاط القروض لاسقاط الفوائد المترتبة على القروض خصوصا الفوائد المرتفعة وكيفية معالجة الموضوع. وهناك اقتراح وجيه بحيث تتدخل الدولة وتشتري هذه المديونيات وتكون هي الوسيط مع البنوك لسداد الديون لتقوم الحكومة بإعادة جدولة القروض على المواطنين بفائدة معقولة.
    • هل هذا المشروع يأتي في اطار عمل جماعي للكتل السياسية؟
    - الأخ الزميل عبدالله راعي الفحماء قدم اقتراحاً بقانون في هذا الاتجاه، وهناك تنسيق مع أطراف مختلفة من النواب لبلورة الاقتراح والاتفاق عليه.
    • يقود رئيس كتلة العمل الشعبي النائب أحمد السعدون هجوما منظما على الوزير الدكتور اسماعيل الشطي والوزير بدر الحميضي وأخيرا الوزير الدكتور عادل الطبطبائي فهل الكتلة في طور إعداد استجوابات لهؤلاء الوزراء؟ وهل هناك تنسيق بينكم في هذا الاتجاه؟
    - لا شك أن ما يطرحه رئيس التكتل يمثل رأي أعضاء التكتل. وتاليا هذه الموضوعات التي تطرح محاورها تقريبا متبلورة خصوصا ما يخص وزير المالية التي هي واضحة من خلال الأسئلة الموجهة من الأخ النائب مسلم البراك. ونحن في انتظار المستجدات لا سيما بما يرتبط بقانون أملاك الدولة.
    • نلحظ أن التكتل بدأ مبكراً في الهجوم على الحكومة وبعد شهر على تشكيلها فلماذا هذا التصعيد المبكر؟
    - نحن نعتقد ان هذا التصعيد والضغط يصب في صالح التوجه الإصلاحي في الحكومة، وليس بالضرورة أن كل الوزراء يصب نشاطهم في توجه رئيس الوزراء الاصلاحي. نحن نعتقد ان هناك من الوزراء من يعمل لمصالح خاصة أو مصالح فئة خاصة. وبالتالي نرى ضرورة الضغط باتجاه هذا الأمر ليكون الضغط عاملا مساعدا للاصلاح وليس عاملاً معرقلا.
    • ولكن السؤال الذي يطرح حاليا لماذا يتزامن هذا الهجوم مع وجود ملف استجواب وزير الصحة تجاه القضية الصحية المهمة بالنسبة للشارع الكويتي؟
    - في السياسة لا يوجد شيء اسمه التجارب العلمية أي تثبيت بعض العناصر وتجعل بعض العناصر تعمل على تعرف نتيجة العمل... السياسة مخلوطة والآن هناك حديث عن الرياضة وهناك تصعيد رياضي بعد نتائج كأس الخليج الأخيرة. وبالتالي فإن التصعيد مستمر ولا يتوقف ولا بأس من عدم التركيز على موضوع واحد وهذا اجراء مثالي.
    • وماذا تردون على القول بأن التكتل الشعبي بات قريبا من وزير الصحة وأعضائه ينجزون معاملات لا حصر لها؟
    - هذه نكتة، نحن القريب منا هو القريب من الاصلاح والذي يعزز المكاسب الدستورية والشعبية، والبعيد عنا هو الذي يعمل على تفشي الفساد ومصالحه الشخصية، وهذا هو معيارنا فإذا كان الوزير في اتجاه الاصلاح فحلت البركة.
    • سبق واجتمعت الحكومة بأعضاء تكتل العمل الشعبي، وفي الاجتماع بحثت قضية التجاوزات على المال العام... فهل ترون مثل هذه الاجتماعات من باب التعاون أم انها مناورة سياسية؟
    - نحن عندما جلسنا مع الحكومة قلنا اننا نرجو ألا يكون الاجتماع رسميا ولا يعطي الصفة الرسمية، وبالتالي نحن لسنا مع هذا المنحى بحيث يترتب على الاجتماع أي نتائج. قلنا في الاجتماع كلاما واضحا، كنا نريد تحركات ملموسة، ولم نكن مع مبدأ الاجتماع ولكن عندما اجتمعت الكتل مع الحكومة قبلنا الاجتماع، ولنا رسالة مفادها عدم ترتب أي أثر على هذا الاجتماع لاننا لا نريدها سابقة، لأن الاجتماعات الرسمية هي التي تعقد بين مكتب الرئاسة والحكومة، انطلاقاً من مبدأ فصل السلطات، بحيث تقوم الحكومة بدورها والمجلس يقوم بدوره الرقابي وإذا كانت هناك جوانب تحتاج إلى تشريعات يمكن للحكومة طلب عقد جلسة خاصة لبحث موضوع معين وهذا يجرنا إلى مشاريع الـ B.O.T. ورغبة من نائب رئيس الوزراء عرض النموذج المقترح لمشاريع الـ B.O.T والعقود التي طبقت على المشاريع السابقة التي تم فسخ عقدها أو المشاريع الحالية التي يتم تعديل أوضاعها على لجنة حماية الأموال العامة. وهذا غير مقبول ويفترض من أعضاء اللجنة مقاطعة الاجتماع في حال طرح الموضوع.
    • هناك شيء غامض في هذا الموضوع. الحكومة تطرح عليكم النموذج من باب التعاون ربما وانتم ترفضون، هل هناك توضيح مقنع؟
    - هذا الأمر غير صحيح.
    • ولكن اللجنة جهة تشريعية والحكومة في هذا الإطار ربما تريد التعاون في جانب تشريعي لماذا الرفض إذاً؟
    - هذا ليس تشريعا هذا الأمر تنفيذي. هم يطرحون بنود عقود واطارا لنموذج عقد فأين التشريع؟ إذا أرادوا اخراج النموذج وفق تشريع فليتقدموا بشيء رسمي.
    • أليس هذا الموقف يمكن تفسيره من باب الحرج السياسي من المشاركة في إعداد نموذج متعلق بشركات كبرى؟
    - لا... لا حرج من حق المحق أن تقدم الحكومة تشريعا يأخذ قنواته الرسمية. أي ان يقدم النموذج الحكومي الذي يريدون اعتماده وفق قانون ويعرض على المجلس أما الآن فنحن نسأل ما الهدف من وراء عرض هذا النموذج المبدئي.
    - هل تعتقد أن الحكومة تريد وضع الكرة في ملعب المجلس في قضية التعامل مع العقود؟
    - طبعاً... نحن نرى أن مثل هذا النموذج سيترتب عليه أثر وهذا الأثر اذا كان سلبيا فإن الحكومة تقول انه تمت مشاورة المجلس متمثلا في لجنة حماية الاموال العامة، وهناك سابقة عندما عرض موضوع شركة استثمارية على لجنة الأموال العامة في الفصل التشريعي السابق وتم للأسف توجيه كتاب من اللجنة إلى الحكومة للاستفسار عن مبدأ متعلق بامكانية استبدال دفع الطرف المعني 500 مليون بحصص عينية من الأسهم واستغل هذا الأمر على أنه جاء بمباركة من المجلس، وبالتالي ترتب عليه بيع الأسهم في البورصة وحدث ما حدث، وبالتالي نحن لا نريد تكرار الأخطاء السابقة وطالما ان القضية خلافية فمن الضروري الابتعاد عنها واذا كان هناك توافق على المنطقة الرمادية، فلا مانع من بحث الموضوع، أما إذا كان الموضوع لا يدخل في اختصاصنا فمن الأفضل الابتعاد عن هذا الأمر... ويجب أيضا من نائب رئيس الوزراء وزير الدولة ألا يخلق مشكلة داخل اللجنة.
    • كان واضحا خلال الفترة السابقة أنه كلما بادرت الحكومة بخطوات اصلاحية ووجهت بهجوم مضاد من قبل كتلة العمل الشعبي!
    - على العكس هذا الكلام غير صحيح.
    • أعطيك مثالاً... عندما شكلت الحكومة بادرت إلى اعطاء مؤشرات إصلاحية لكن في المقابل لوّح النائب أحمد السعدون باستجواب سمو رئيس الوزراء والآن هناك هجوم على ثلاثة وزراء في آن واحد بماذا تفسر هذه المواقف؟
    - نحن نمارس دورا كبيرا كنواب وأعضاء في تكتل سياسي. ودائماً ترصد أمورا ايجابية وامورا أخرى سلبية، فإذا كانت الحكومة ايجابية في بعض الجوانب نشيد في ذلك عبر تصريحات رسمية، أما إذا كانت هناك أمور سلبية وهي يقرها رئيس الوزراء فمن الطبيعي أن نضغط باتجاه وقف هذه السلبيات، ومن حق أي عضو أن يستخدم أدواته الدستورية ويلوح باستخدامها.
    • وما القضية الخطيرة بالنسبة لكم؟
    - أخطر قضية هي أملاك الدولة وهي المفصل بالنسبة لنا وهي الفيصل أيضا.
    • ولكن قانون أملاك الدولة يطبخ الآن في مجلس الأمة من خلال اللجنة المالية وإذا خرج سيكون صنيعة برلمانية.
    - نحن نعتقد أن قانون أملاك الدولة بصيغته التي تم اعتمادها في الفصل التشريعي التاسع والذي أعيد من قبل الحكومة هو الأمثل مع بعض التعديلات البسيطة، أما ما تم وضعه واضافته في القانون ضيع القانون الأساسي والهدف منه وهو الحفاظ على أملاك الدولة، وأصبح القانون مركبا على مواضيع سابقة ليكون لها تغطية قانونية وايضا ليعطي الفرصة للمشاريع المقبلة ان تكون محل استحواذ من فئة أصحاب المصالح، وهي الفئة التي نرى أنها مستفيدة وأصحابها لا يتعدون أصابع اليد الواحدة ويستولون على كل الخيرات في البلد... نحن في هذا القانون مع التنمية واشراك القطاع الخاص والشرط الأساسي هو أن تكون هناك عدالة بين الجميع واتاحة الفرصة للكل وأن تكون هناك شفافية في الطرح بغض النظر عن سنوات الاستثمار وحجم المشروع. ونحن في أحد البنود المتعلقة بقيمة المشروع والأرض إذا كان يصل إلى 20 مليونا على سبيل المثال فهم الآن أوصلوه إلى 50 مليونا، ونحن لدينا معلومات لماذا أوصلوه إلى هذا الرقم... نحن نقول لا مانع أن يصل إلى هذا الرقم ولكن يجب أن يكون الأمر معلنا قبل طرح الموضوع.
    • عفواً اللجنة المالية هي التي طبخت القانون وتاليا افهم أن الحكومة ليست هي خصمكم الوحيد في هذا الموضوع؟
    - نحن نعتقد أن الدور والضغط الأكبر يقوم به وزير المالية، وهو الذي دفع في هذا الاتجاه وأعضاء اللجنة أحرار في اتخاذ القرار الذي يرونه مناسبا، ونحن سنطرح رأينا في الجلسة.
    • بومحمود... وزير المالية لا يملك فرض قرار؟
    - نعم لا يملك فرض القرار ولكن هو الذي يتقدم بهذه التعديلات والاقتراحات.
    • إذا، ألا ترى ان هناك توجها في اللجنة لدعم الافكار الحكومية في هذا القانون؟
    - أعضاء اللجنة زملاء واخوة لنا ولهم الحق الكامل في اتخاذ ما يرونه حسب قناعاتهم. ولكن نرى أن الحكومة هي التي عليها أن تطرح العدالة والشفافية والوضوح خصوصا في المشاريع التي تحقق التنمية للبلد.
    • ما ملاحظاتكم على الوزير اسماعيل الشطي؟
    - نحن نرى ان بتقديمه هذا النموذج الخاص بمشاريع الـ B.O.T بهذه الطريقة نعتقد ان له غرضا من وراء ذلك. ان وزيرا يقوم بمثل هذه الخطوة لا بد أن يكون له هدف وأنا أقترح عليه إذا كان يريد معرفة الآراء والاستفادة منها أن يدعو جمعيات النفع العام المعنية مثل الجمعية الاقتصادية والجمعية الكويتية للدفاع عن المال العام والمحامين والمهندسين، أما اقحام المجلس في هذا الموضوع فهذا أمر مستغرب وليس صحيحا.
    • وماذا ايضا؟
    - ونحن نرى ايضا ان الوزير الشطي هو مسؤول عن ملف العقود الخاصة بأملاك الدولة وفسخها والتعامل معها، وبالتالي يجب عدم التراجع عن القرارات وعدم الخضوع للضغوط وايضا ان تكون هناك شفافية تجاه الأمور التي يتم طرحها وبحثها.
    • بحثت في مجلس الوزراء أخيرا قضية الهجوم على الوزراء ووصفهم بكلمات جارحة من قبل بعض النواب، فهل تعتقد بضرورة أن يكون هناك سقف يجب ألا يتجاوزه النائب تجاه الوزراء؟
    - يبقى الوزراء في اعتقادي الشخصي هم زملاء لنا في المجلس ويجب أن ننأى كأعضاء عن التجريح الشخصي، وإذا كانت هناك مآخذ قانونية على الوزير أن يطرح بموضوعية لتكون الغاية الوصول إلى الهدف وليس إلى الناطور، وبالتالي نتمنى أن يكون الطرح في المجلس يرقى إلى المستوى من هذا الأداء، وبالتالي تنتفي مسببات مآخذ بعض الوزراء على تصريحات بعض الأعضاء.

    • هناك لغة مشحونة بدأت تطغى في الشارع ما أسبابها من وجهة نظرك؟-
    أعتقد أن الشحن الموجود في الشارع هو نتيجة الصراع بين تيارين، أحدهما يريد الاصلاح في البلد وآخر لا يفكر إلا في مصالحه الشخصية وهذا الصراع منعكس على جميع المجالات سواء الرياضية أو البلدية أو مجلس الوزراء، وحتى مجلس الأمة لا يخلو من التجاذبات.

    • هناك احتقان طائفي بدأ يظهر في منطقة الخليج ربما كان على خلفية الأوضاع في العراق ألا تخشون من انعكاس هذا الوضع على المنطقة ليشكل خطرا حقيقيا؟
    - لا شك ان الاحتقان الطائفي أو ما يحدث الآن في العراق أمر محزن ومقلق بالنسبة لنا في الكويت على جميع الأصعدة. وهذا ما عبرت عنه القيادة السياسية في الكويت، ومجلس الأمة يجمع على وجود هذا الهاجس ولكن الحمد لله ليس لدينا تيارات وجماعات طائفية بمعنى انها تدفع باتجاه الشحن الطائفي، وان وجدت بعض التصرفات فهي تصرفات فردية وشخصية. ولله الحمد ايضاً انه في المحن السابقة اثبت الكويتيون احترامهم لبعضهم البعض على اختلاف مذاهبهم، ولنا ارتباطنا الاسرى الوثيق. والتجارب ايضاً اكدت التفاف الكويتيين على الشرعية والدستور، وانا الآن المس وجود هذه النفسية وهذا الكلام ليس للمجاملة وانما هذا هو الواقع فعلاً... لكن نحن لا نعيش في عالم منعزل. فالعالم اليوم قرية صغيرة وهناك تأثير وتأثر لا أحد يستطيع منعه ولكن نستطيع التقليل من اثاره من خلال تعزيز الوحدة الوطنية والكلمة الطيبة. وهناك لقاءات بين التيارات في هذا الاطار وان شاء الله ان تعزز مثل هذه اللقاءات سواء مع المسؤولين او التيارات لدرء الخطر عن الكويت ولا قدر، وحدثت مفاجآت من هنا وهناك فبتدخل الحكماء لاحتواء الموضوع وعدم تضخيمه وبالتعامل معه وفق اللوائح والقوانين نستطيع احتواءه.
    • كيف تنظرون الى مثل تصريحات السيد محمد المهري الأخيرة والتي أحدثت ردود فعل واسعة؟
    - تصريحات السيد محمد المهري اعطيت حجماً أكبر من حجم التصريح، والرجل أوضح غير مرة بعد حديثه في احدى الفضائيات وجهة نظره بتكرار وبالتالي يجب من الاخوة الآخرين أن يقدروا هذا التوضيح وعدم الدفع باتجاه التصعيد من منظور المصلحة العامة، أما اذا كانوا يرون خلاف ذلك ويحاولون التصعيد فأنا أتصور انه يجب النظر الى المصلحة العامة.
    • هل تعتقد بوجود ارتباط بين التيارات السياسية الموجودة وتيارات خارجية؟-
    هناك أفكار متداولة داخلياً وخارجياً سواء اسلامية أو سياسية، فالشيعة لهم ارتباط بالمراجع وهناك مدارس فكرية لا يمكن منعها عن الناس أو نقول ان الفكر يجب ان يؤخذ من الكويتيين فقط، هذا الكلام غير واقعي. لكن المهم ان تكون منطلقات المواطن الأساسية في الكويت هي مصلحة الكويت. وليكن الاستقاء الفكري مفتوحاً. هناك أشخاص معجبون بمفكرين من الغرب.
    • الخطر الذي يراه البعض هو مسألة الولاء، اي ان هناك من يقول بأن بعض الطوائف ولاؤها الى دول؟ وهذا الكلام قيل على لسان رؤساء دول؟
    - من يطرح هذا الأمر يريد ان يضرب الوحدة الوطنية وبالتالي نحن نلاحظ ان هذا القول يأتي من خارج الكويت. لماذا لا نقول ان هذه القولات تدخل في الشأن الداخلي؟! لماذا يتهم الشيعة في الكويت بأن ولاءهم للخارج؟! وأنا أرى انه من الاجدى على من قال ذلك بأن يهتم ببلده؟ ويترك الكويتيين في شأنهم. نحن الكويتيين ارتضينا أن نكون في الكويت خليطاً من العراق والمملكة العربية السعودية ومن ايران وهناك اصول من البحرين. وايضاً في المذاهب عندنا الشيعي والسني وعندنا الحضري والقبلي. نحن «مستأنسين» ومرتاحين لهذه التركيبة.
    • اذا كيف تفسر مثل هذا الكلام عندما يصدر من رئيس دولة؟-
    انا اعتقد ان هناك مشروعاً قديماً... جديداً وهو «فرق تسد». وكان يلجأ اليه «الانكليز»... الآن هناك طرح بأن ولاء الشيعة لايران، وأن حزب الله في لبنان حزب ايراني رغم ان جميعهم لبنانيون أبا عن جد، وفي العراق يقولون ان الشيعة اصولهم فارسية رغم انهم عرب، وهذا خلط واستخفاف بعقول الناس.
    • ما الأهداف السياسية وراء ذلك من وجهة نظرك؟-
    هناك من يرى ان ما يحدث في العراق من توتر وعدم استقرار يخدم المشروع الأميركي ويعزز وجود القوات الأميركية فقد يرون ان عدم الاستقرار في الكويت بوجود صراعات طائفية يدعو الى ان يتمنى الناس استمرار الوجود الأميركي في الكويت لحفظ الأمن، بينما نحن نرى ان الوضع في الكويت لا يذهب في هذا الاتجاه فنحن عندما ننتقد الحكومة والوزراء أو نحارب الفساد لا نقول ان «الديرة» تذهب الى المجهول، نحن نطلب الافضل والحد المقبول موجود. لدينا هامش كبير من الحرية ولدينا مؤسسات ديموقراطية وهذا يوفر لنا نوعاً من الاستقرار والأمان النسبي، والحرية النسبية وهذه المكتسبات يجب المحافظة عليها والا نقبل تدخل أحد.
    • يقال ان بعض التيارات السياسية في الكويت لها ارتباط «تنظيمي» بأحزاب خارج الكويت كيف تعلقون على هذا القول؟
    - على من يطرح هذا الأمر عليه أن يأتي بالدليل.
    • مثلاً المظاهرات التي حدثت في الكويت رفعت فيها اعلام حزب الله وصور الأمين العام السيد حسن نصرالله بكثافة، أليس هذا دليلاً؟ - هذا التعاطف لم يحدث في الكويت فقط وانما حدث في العالم العربي والاسلامي كله. ورفعت صور السيد حسن واعلام حزب الله في كل مكان حتى في فلسطين.
    • ولكن في الكويت طبعت اعلام حزب الله وصور السيد حسن بأعداد هائلة ومن الطبيعي ان وراء ذلك تنظيماً؟
    -
    هذا شيء عفوي... انتصار حزب الله فريد. وفي تاريخ الصراع العربي - الصهيوني لم تحدث وقفة وحرب جادة كما حدث أخيراً وبالتالي الناس رأت الواقع وهو ان الجيش الاسرائيلي بدعم أميركي لم يتمكن من الاستيلاء على شبر واحد من أرض لبنان أمام حزب الله الذي لم يكن وحيداً وانما كان معه التيار العوني وتيار فرنجية واحزاب أخرى شكلت المقاومة، وانا أرى ان هذا الانتصار العسكري لم يكن ليحدث لولا الدعم الداخلي والجبهة السياسية التي كانت موجودة رغم محاولات ايقاع الفتنة ومحاولة البعض ان يجر المعركة اثناء اشتعالها الى الساحة الداخلية اللبنانية، لكن وقوف الجنرال عون وطوني فرنجية سحب البساط أمام هذه الفتنة وبقيت الجبهة الداخلية موحدة وهذا أمر يجير للمقاومة كلها. ولذلك لقي هذا الموقف اعجاب العالم وبالتالي كان رمز هذه الحرب السيد حسن نصرالله وحزب الله هو الذي قاد هذه المعركة، وبالتالي الناس دائماً تعجب بالرموز.
    • هذا الاسلوب في رفع الاعلام والصور دعا الحكومة الى تبني توجه حظر رفع مثل هذه الشعارات، هل تؤيد أم ترفض هذا التوجه؟
    - سنبحث هذا الموضوع في قانون التجمعات. نحن لا نريد بعد كل هذه المسيرة ان نقيد الناس في حرية التعبير... نحن رأينا ما حدث، كان هناك تعبير عفوي. وهذا التأييد خدم الكويت فعندما يذهب الآن المواطن الكويتي الى لبنان سيرى الترحيب والاشادة، وسيقولون ان الكويت وقفت مع لبنان خلال الحرب، وهذا بسبب مثل المواقف التي جاءت من الدعم الحكومي ومجلس الأمة ومن المظاهرات التي خرجت ولم تعارضها الحكومة. لا يوجد شيء مثالي، نعم هناك سلبيات لا يمكن اخفاؤها ولكن في النهاية المظاهرات خدمت الكويت ومصلحتها وخدمت القضية العربية تجاه اسرائيل واذا كان هذا مزعجاً فليقولوا لنا ان اسرائيل اصبحت صديقة.
    • هل تعتقد بوجود خطر حقيقي من وراء الملف النووي الايراني أم ان الأمر لا يعدو كونه تهويلاً؟-
    هذا الموضوع مرتبط بجانب فني وآخر سياسي، العنوان الأساسي فيه سياسي وهذا واضح جداً. فمثلاً الحرب على العراق جاءت تحت عنوان امتلاك العراق أسلحة دمار شامل، وفي النهاية اعترف الأميركيون وأقروا ان معلوماتهم كانت خاطئة وهذا العنوان كان ذريعة لهم في الحرب. نحن بالطبع ضد النظام البعثي وضد صدام ونرحب بسقوطه واعدامه، ولكن كمصداقية الولايات المتحدة كانت ترفع عناوين لتكون مبرراً، ومثلاً أيام وجود القطبين في العالم روسيا وأميركا كانوا يرهبون دول الخليج بالخطر الروسي... وشعارات المياه الدافئة. انتهى هذا الفيلم والآن الفيلم التالي. الهدف السياسي واضح ومعروف. أما من الجانب الفني في هذه القضية لا شك ان الجانب النووي ليس من السهل التعامل معه. ويجب أن يكون هناك حذر في التعامل معه. ونحن مع ان تكون هناك رقابة على الجانب الفني وحتى لو حصل في الكويت ومنطقة الخليج استخدام للطاقة النووية كبديل عن النفط في استخدامات الكهرباء وغيرها. نحن ندعو الى وضع ضوابط والاحتياطات اللازمة.
    • ماذا لو ضربت ايران، كيف ستنعكس هذه الضربة على المنطقة من وجهة نظرك؟-
    في الكويت الطرح واضح على الصعيد الشعبي والحكومي. نحن ندفع باتجاه عدم توجيه أي ضربة لجمهورية ايران الاسلامية لأنه ليس من مصلحة أحد هذه الضربة بما فيها الولايات المتحدة، نحن نرى ان الحلول السلمية هي الافضل للتعايش والقوة لا تحسم الأمور. اذا كانت أميركا في ظل وجود النظام الديكتاتوري السابق لم تستطع ان تحقق الاستقرار في العراق فكيف لها ان تستطيع ومن خلال توجيه ضربة الى ايران تحقيق الاستقرار لايران والمنطقة كما يدعون؟؟؟ لماذا الحرب؟! أليس هدف الحرب هو اقناع الناس بوجود خطر ويجب ازالته حتى يعيش الناس في ظل الديموقراطية والحرية وفق مبادئ أميركا؟
    نحن مصلحتنا كبلد ان يكون هناك استمرار للعلاقات مع كافة الاطراف واستمرار للنهج السلمي واذا لا سمح الله وضربت ايران فيجب أن نرفض الاعتداء على هذا البلد المسلم من دون مبرر سوى انها لا تسير وفق السياسات الأميركية.
    • ألا تخشى ان يتأجج الصراع الطائفي في المنطقة في حال وجهت ضربة الى ايران؟-
    الترابط بين التيارات موجود وهناك تفاهم... وكل شيء نتجاوزه لان مكوناتنا كدولة تختلف عن مكونات أي دولة أخرى حتى في الخليج فالحكم كله قائم على التوافق. الشعب الكويتي كان له دور في وضع الدستور وادارة البلد بشكل نسبي وبهذا التوافق بوجود الدستور نستطيع ان نتجاوز الكثير من الأزمات مثلما تجاوزنا الحرب الايرانية - العراقية مروراً بغزو العراق، الى كثير من الازمات، واخيراً ما حدث في العراق، وبالتالي نحن نعتقد ان التفافنا حول الدستور هو الذي يمكن ان يعبرنا الى بر الامان.
    • كنت عضوا في المجلس البلدي والى الآن لم نشهد منك طرحا فاعلا تجاه قضايا البلدية فهل تقر بوجود الفساد الذي يتحدث الجميع عنه؟
    - الأخ وزير البلدية عبدالله المحيلبي وهو زميلي يسير حتى الآن بشكل صحيح وهذا ليس من باب المجاملة. وبالتالي نحن مع الاصلاح ونؤيد أي منحى اصلاحي ولابد من اعطاء الرجل الفرصة ولم نر منه أي قرارات خارج اطار هذا الكلام وايضاً لم نجد منه قرارات تنفع اناساً ضد أناس آخرين أو يمشي مشاريع ضد مشاريع. وبالتالي الخلل الموجود في البلدية هو جزء من الخلل الموجود في البلد. فمثلاً اذا كانت هناك رشاوى فهي سببها ضعف النفوس وسوء التربية وهذا موجود في كل مكان. وبالتالي فإن الكلام عن البلدية يكون مرتفعاً لأن فيها مصالح. وأي مكان فيه مصلحة يحصل فيه فساد ورشاوى. واذا تمت محاربة الفساد بشكل عام في البلد سوف يقل في البلدية وغيرها. وصحيح ان طرحي لم يكن واسعاً عن البلدية ولكن الآن انا بصدد اعداد الأمور ستطرح في وقتها تخص تطوير العمل في البلدية، سواء كان على مستوى المجلس البلدي وطريقة انتخابات المجلس البلدي أو دور المحافظات وكذلك في ما يخص المخطط الهيكلي، ونحن باتجاه لتطبيق القانون 5/ 2005 بما يخص البلدية والمجلس البلدي وصدور المخطط الهيكلي في الدولة بمرسوم، وكذلك قانون البناء ايضاً، فإذا استطعنا الدفع بهذا الاتجاه وأن نعجل فيه فسوف نحقق خطوة كبيرة في وقت ما نعتقد انه فيه استفادة من تحويل الاستعمالات في بعض المناطق بشكل غير مدروس.
    الآن أخرجنا المخطط الهيكلي واستعمالات الطرق والمناطق الصناعية والاستثمارية والتجارية لنضع رؤيتنا تجاه المشكلات التي يعاني منها البلد. وقانون أملاك الدولة ايضاً معني بالبلدية واذا أقر بالشكل الذي ندفع باتجاهه فسوف يحد من استعمالات الأراضي.
    • هل من الممكن ان نرى النائب أحمد لاري على منصة الاستجواب يسائل وزيراً؟
    - هذا الحق موجود ونحن مع الاخوة في تكتل العمل الشعبي اذا رأينا ضرورة القيام بهذا الدور فلن نقصر

  14. #34
    عضو الوسام الماسي الصورة الرمزية buhasan
    تاريخ التسجيل
    09-12-2002
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    15,400


    أحمد لاري لـ «الراي»: أؤيد إشهار الأحزاب السياسية ولكن وفق ضوابط نورية الصبيح كفاءة... وارتداؤها الحجاب من عدمه قضية شخصية

    القاهرة - من محمود متولي: أكد النائب أحمد لاري أن الفساد لا يقتصر على الكويت فقط، بل أصبح هما عالميا لا يمكن محاربته الا بتضافر الجهود الشعبية والحكومية.
    لاري طالب في حوار أجرته معه «الراي» عقب مشاركته في حفل تكريم الخريجين الكويتيين بالاسكندرية «شمال غرب مصر» الذي أقيم برعايته قبل أيام بتطوير التشريعات والقوانين الحالية لتكون أكثر وضوحا وكذلك تفعيل الدور الرقابي للبرلمان لكشف التجاوزات وأوجه الخلل المالي والاداري في أجهزة الدولة.
    وأشار لاري الى أن التصعيد الذي شهدته الساحة الكويتية أخيرا حول الدستور وطرح فكرة تعديله تم احتواؤه بحكمة سمو أمير البلاد، الا أن الشعب بالرغم من ذلك يتطلع الى المزيد من التغييرات التي تتجاوز مرحلة الاصلاح السياسي.
    وقال لاري ان انشاء الأحزاب السياسية في الكويت يجب أن يكون ضمن منظومة متكاملة تتبنى وضع ضوابط لتأسيسها وتشكيلها وفقا للدستور وأهمها البعد عن الطائفية والفئوية.
    واعتبر لاري أن عدم إلمام معظم من يتولون منصب وزير الاعلام برؤية الدولة ازاء القضايا المطروحة يؤدي الى وقوع القائم على هذه الوزارة في «المحظور» بما يترتب عليه ذلك من اثارة الجدل حوله وهو ما يفسر تحول هذا المنصب الى ألغام ومخاطرة.
    وطالب لاري بمنح «البدون» الرعاية الكاملة ومنح المستحقين منهم الجنسية الكويتية واعطاء مهلة للباقين لتوفيق أوضاعهم محذرا من ردود أفعال هؤلاء في المستقبل في ظل الأوضاع الحالية.
    ورأى لاري أن الولايات المتحدة ليست جادة في حل مشكلة العراق الا من زاوية مصالح فقط، مطالبا بانسحاب القوات الأجنبية تدريجيا من بلاد الرافدين لعودة الاستقرار والهدوء مرة أخرى.
    وفي ما يلي تفاصيل الحوار:
    • ما شعورك بعد مشاركتك في حفل تكريم الخريجين الكويتيين الذي أقيم برعايتك أخيرا بالاسكندرية؟
    - شعوري فاق التوقع بعد أن لبيت دعوة شعبة اتحاد طلبة الكويت بالاسكندرية للمشاركة في تخريج 130 طالبا مع أهاليهم الذين حضروا من الكويت خصيصا لمشاركتهم فرحة التخرج، وهو ما جعلني أحرص على دعم مثل هذه المناسبات لأنها تشكل تشجيعا لطلابنا لشد الهمم للوصول للقمة.
    • ذكرت في أحد حواراتك الصحافية السابقة بأن الكويت «على كف عفريت» في ظل وباء الفساد الذي ينخر في جميع المواقع ماذا تقصد بذلك وما الحل لمواجهة هذا الفساد؟
    - قضية الفساد هم ّعالمي وليس كويتيا فقط، فهناك منظمة دولية تسمى «برلمانيون ضد الفساد» مقرها كندا ولها فرع بالكويت وآخر في لبنان ونحن بصدد اشهار جمعية رسمية في الكويت تحت هذا المسمى. فمحاربة الفساد لا يمكن أن تتم بجهود فردية لأن جبهة المصالح والفساد جبهة منظمة وقوية.
    ونحتاج في المقابل الى جبهة شعبية محركة للجهود الحكومية وتتعاون مع الخبرات العالمية لمحاولة الحد من الفساد لأن الأخير لن ينتهي الا بتكامل النفوس وهذا صعب التحقيق، لذلك فان مكافحة الفساد تستوجب الكشف عن موارد الخلل الاداري والمالي في أجهزة الدولة والقطاع الأهلي والخاص واللذين من خلالهما يستفيد أصحاب النفوس الضعيفة من مراكزهم الوظيفية لتحقيق مصالح شخصية على حساب مصلحة الدولة والمجتمع.
    • برأيك ما الآلية التي يمكن من خلالها تنفيذ هذه الاقتراحات؟- يجب استحداث وتطوير التشريعات والقوانين الحالية لتكون أكثر وضوحا وشفافية وعدالة، وكذلك يجب تفعيل الدور الرقابي للبرلمان كما حدث في جلسة مجلس الأمة التي انعقدت في أوائل مايو الجاري حيث تم تخصيص الجلسة بالكامل لبحث قضايا التجاوزات على المال العام وسوف تتم مناقشة هذه القضية في الجلسات المقبلة، ومن المتوقع صدور توصيات سيكون لها الأثر الكبير في الحد من بعض التجاوزات التي نشهدها من آن لآخر، وكذلك تنبيه المسؤولين بالتجاوزات الحالية.
    وعلى سبيل المثال فانه من المتوقع التحقيق قريبا في تجاوزات مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية لاتخاذ القرار المناسب في هذا الشأن.
    • الاستجواب استحقاق ديموقراطي كفله الدستور لنواب البرلمان، لكن هل ترى أن بعض النواب يستغلونه لمصالح كيدية أو تحقيق شهرة ودعاية لهم بعيدا عن المصلحة الوطنية العليا؟- الاستجواب حق النائب يمارس من خلاله دوره الرقابي على الحكومة لكن هناك دور للكتل البرلمانية والنواب الآخرين لتقدير أهمية هذا الاستجواب ومن ثم التفاعل معه أولا، وما جرى أخيرا يثبت صحة ذلك عندما حاول بعض الأعضاء استباق بعض الأحداث وطرح فكرة بعض الاستجوابات.
    اعتبر معظم النواب أنه لابد من اعطاء الفرصة للحكومة كونها جديدة ولم يمض على تشكيلها شهران، ولذلك يجب اعطاؤها الفرصة الكافية ومن ثم الحكم عليها.
    كما أن الاستجواب حق للعضو، وما حدث أخيرا في الكويت من تصعيد حول الدستور وطرح فكرة تعديله تم احتواؤه بحكمة سمو أمير البلاد عندما اجتمع أفراد الأسرة الحاكمة ما أراح النفوس الا أن المواطنين يتطلعون لمرحلة متقدمة أكثر من الاصلاح السياسي مثل ما يطرحه البعض من أفكار مثل احياء فكرة الأحزاب وتداول السلطة.
    • لكن لوحظ في الآونة الأخيرة تزايد ظاهرة التلويح باستجواب بعض الوزراء وطرح الثقة منهم ويبدو الأمر وكأن هناك من ينتظر الفرصة للتربص بهؤلاء الوزراء والانقضاض عليهم؟
    - نحن لا نستطيع أن نفتش في النوايا والحكم في ذلك للمجلس وأعضائه، وباعتقادي أن الاستجوابات لا تؤثر بشكل كبير على قيام المجلس بدوره الوطني والقومي والدليل على ذلك ما حدث عند العدوان الاسرائيلي على فلسطين فخصص المجلس جلستين كان لهما أثر كبير اعلامي ومعنوي.
    كما تم تخصيص جلسة لمناقشة أحداث العراق، ونحن بصدد تخصيص جلسة مقبلة لبحث احتمال حدوث مواجهة عسكرية بين أميركا وايران وانعكاساتها على الكويت، وهناك قضايا كبرى يقوم المجلس بالتصدي لها بجانب الدور التشريعي، وبالنظر لقصر الفترة الفعلية التي مرت على هذا المجلس فان البرلمان أنجز الكثير من مشاريع القوانين مثل تعديل الدوائر الانتخابية الى «5» دوائر واصدار قانون منع الاحتكار وقانون شركة الاتصالات الثالثة واسقاط فوائد المتقاعدين واقرار اتفاقية مكافحة الفساد الدولية واقرار اللائحة الداخلية للمجلس وتعديل قانون المخدرات وغيرها.
    • ولكن هناك قضايا وأزمات عديدة تفرض نفسها على الساحة الداخلية الكويتية وفي مقدمتها مشكلة البطالة والاسكان وتحتاج الى تدخل سريع بحثا عن علاج وحلول لها؟
    - ما تم انجازه كان بتعاون الكتل البرلمانية وهناك بعض مشاريع القوانين موضوعة على جدول أعمال المجلس وستناقش خلال دور الانعقاد الثالث أهمها قوانين تساعد على رفع مستوى دخل المواطن وايجاد فرص عمل للشباب وتوفير الرعاية الصحية المناسبة للمواطنين بالتوازي مع توفير البنية التحتية ضمن الفائض النفطي.
    أما بالنسبة لقضية الاسكان فهناك العديد من القوانين التي يجري تفعيلها الآن من أجل الاسراع لتوفير الرعاية السكنية وحل المشاكل العالقة والتي كان من بينها حل مشكلة الكويتيات المتزوجات من غير كويتيين حيث تم منحهن مساكن مناسبة.
    أما مشكلة البطالة فيجب أن يكون هناك دور للقطاع الخاص ووضع برنامج وأهداف وأولويات للمساهمة في حل هذه المشكلة فمثلا يمكن توجيه مخرجات التعليم وفقا لاحتياجات السوق.
    وباعتقادي أن أكبر مجال حقيقي لاستثمار الطاقات البشرية للمستقبل هو في التربية والتعليم، فالكويت تمتلك مصدرا واحدا هو النفط والصناعات النفطية.
    وعدا ذلك فلا توجد آفاق للصناعة أو الزراعة، لذلك يجب التركيز على العنصر البشري في التعليم.
    • الحكومة والبرلمان مختلفان حول اعلان اشهار الأحزاب السياسية في الكويت التي يرى البعض أنه آن الأوان لاقرارها... فإلى أي الرأيين تنحاز؟
    - الأحزاب السياسية يجب أن تأتي ضمن منظومة متكاملة للاصلاح السياسي لأن انشاء الأحزاب السياسية قدلا يحقق الاصلاح الشامل الذي نتطلع اليه.
    وبالتالي يجب أن يتم وضع ضوابط لتشكيلها مثل الاشتراط على ألا تكون فئوية أو طائفية وأن تكون أحزابا وطنية وفقا للدستور.
    وأرى أن انشاء الأحزاب في الكويت سيؤدي الى الوضوح والشفافية ويوفر فرصة لمتابعتها ومحاسبتها.
    • يقال ان الوزراء في الحكومة الكويتية أصبحوا كالموظفين ولا سلطة لقراراتهم... ما تعليقك؟
    - عند تشكيل الحكومة فان الوزير لا يدير وزارته فقط ولكنه يمارس دورا تنفيذيا في بقية الوزارات كونه عضوا في مجلس الأمة وبهذه العقلية يدير الأمور في وزارته ومجلس الوزراء.
    • برأيك... لماذا أصبح تولي منصب وزير الاعلام محفوفا بالمخاطر لكل من يتولى مقاليده... فسرعان ما تتم اقالته أو استقالته أو استجوابه وطرح الثقة؟.- هناك مهام لمنصب وزير الاعلام جزء منها يتحمله الوزير وآخر تتحمله الدولة ونتيجة عدم وجود رؤية وبرامج وخطة خمسية فان أي وزير يتولى هذا المنصب لا يستطيع التعرف بدقة على رؤية الدولة للكثير من القضايا المطروحة.
    وبالتالي قد يقع في «المحظور»، ولذلك يجب أن تكون هناك رؤية واضحة للدولة ازاء الكثير من القضايا المطروحة على الساحة الدولية والمحلية تنطلق من الدستور ومبادئ الدين الاسلامي الحنيف.
    • ما تصوراتك لحل قضية «البدون» بشكل جذري؟- هناك جانب انساني وآخر قانوني لحل هذه القضية الشائكة فمن الجانب الانساني يجب أن يحصل البدون على الرعاية الصحية والتعليمية والاجتماعية.
    أما بالنسبة للجانب القانوني فيجب على الدولة ومجلس الأمة التعاون معا لاغلاق هذا الملف بحيث يتم تطبيق القوانين ذات الصلة بهذا الأمر ومنح المستحقين منهم الجنسية الكويتية واعطاء مهلة للباقين لتعديل وتوفيق أوضاعهم مثل منحهم اقامة دائمة.
    وأرى أن الجيل الحالي من البدون يواجه العديد من الصعوبات والمشاكل التي يجب الاسراع في احتوائها وعلاجها، لأننا لا ندري في المستقبل ردود أفعال هؤلاء وتعاملهم وتعاطيهم في ظل الوضع الحالي.
    • كيف ترى الهجوم الذي تتعرض له وزيرة التربية وزيرة التعليم العالي نورية الصبيح بسبب عدم ارتدائها الحجاب؟- قضية الحجاب قضية شخصية ولا يستطيع أحد أن يفرض عليها ذلك وتظل نورية الصبيح من أكثر القيادات الماما بعملها وقد تم اختيارها في هذا المنصب لكفاءتها وليس لكونها امرأة.
    • بعد مرور أكثر من عام على انطلاق البرلمان العربي هل نجح برأيك في تحقيق الأهداف التي أنشئ من أجلها وتحقيق ما فشلت فيه الحكومات؟- دور البرلمانات دور شعبي وأرى أن البرلمان العربي برئاسة النائب محمد جاسم الصقر يلعب دورا حيويا وحيدا ويحتاج الى تعاون الحكومات العربية لتحقيق الانجازات التي تخدم الأمة العربية.
    • هناك أصوات عديدة تطالب بانسحاب أميركا من العراق لوقف نزيف الدماء الذي تشهده يوميا بلاد الرافدين... هل تعتقد أن خروج القوات الأجنبية من العراق سيحقق هذا الأمل؟
    - الولايات المتحدة غير جادة في ايجاد حل لمشكلة العراق الا من زاوية مصالحها دون النظر لمصلحة الشعب العراقي والشعوب المحيطة وهذا هو لب الخلاف والصراع القائم الآن، وأرى أن الانسحاب التدريجي للقوات الأميركية من العراق هو الحل الأسلم لاستتباب الأمن والاستقرار هناك.
    ولاشك أن ما يحدث في العراق هو نتاج مثلث المصالح في العراق ضلعه الأول أميركا والثاني حزب البعث المنهزم والثالث التطرف الأعمى، وبالتالي فان جهود وأموال هذا المثلث وراء الفتنة التي يشهدها العراق حاليا.
    فاذا ما استطاع الشعب العراقي التعامل بحكمة مع ما يقوم به هؤلاء من قتل وتدمير فسيخرج منتصرا من هذه الأزمة باذن الله.
    • أخيرا ماذا تصنف نفسك... نائب خدمات أم نائبا رقابيا؟- أنا أؤدي دوري الرقابي والتشريعي في البرلمان وفي الوقت نفسه لا أنسى أن لكل شيء زكاة كما أن للمال زكاته فان للوجاهة زكاة وهي خدمة الناس.

  15. #35
    xxx
    Guest
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

    انني سعيدة جدا بوجود النائب أحمد لاري معنا في هذا المنتدى

    وهي فرصة لأقدم له أحر التحيات لرجل شهم مثله

    ولدي عدة أسئله هل أستطيع أن اسأل؟؟ ام انتهى اللقاء؟؟

    وإن كنا نريد مقابلته هل نستطيع؟؟

    وأين يكون ذلك؟؟

    وألف شكر لكم جميعا.

  16. #36
    عضو الوسام الماسي الصورة الرمزية buhasan
    تاريخ التسجيل
    09-12-2002
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    15,400
    الله يحفظكم أختي حوريه

    ان شاء الله أنا أمون على أبومحمود وأستطيع مساعدتك

    هذا موقع النائب وتستطيعين مراسلاته او إذا رغبتم رقم هاتف للتواصل معه نحن بالخدمة إذا طلبتم يكون على الخاص حفظكم الله ورعاكم

    وتستطيعون مقابلته عن طريق موعد في مكتبة في مجلس الأمة أو في ديوانه يوم لقاء تجمع النساء الشهري وأي استفسار انا خادم .


    http://www.ahmadlari.net/

  17. #37
    www
    تاريخ التسجيل
    21-10-2001
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,449
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بومحمود

    ما هى ردة فعلكم تجاه معصومه مبارك ؟!!!

+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


ما ينشر في شبكة هجر الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
تصميم قلعة الإبداع Designed by innoCastle.com