موضوع مغلق
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 61

الموضوع: حوار مع شاعر الأحساء الكبير ناجي الحرز.

  1. #41
    هدايا عاشوراء ( 4 )

    دمعة على ضريح حبيب بن مظاهر ..

    الليلُ مَل ّ تقلـّبي وسهادي
    والهم أفرخ في شغاف فؤادي

    والدمع إثر الدمع ينزف أحمرًا
    والحزن يـُمعنُ آخذا بقيادي

    ماراعني ركبُ الأحبة أنجدوا
    أتلوا على آثارهم أورادي

    أبكي حبيبا والحسين قد انحنى
    جزعا على طود ٍ من الأطواد

    لما هوى الأسديّ عن ميمونه
    للموت بين يدَيْ أبي السجاد

    متوسدا حرّ الثرى متخضـّـبا
    حمرَ الدماء فريسة َ الأوغاد

    ***
    الله أكبر يا حبيب .. أنائم ٌ ؟
    وحسين بين صوارم ٍ وأعادي ؟

    يابن الثمانين التي ما أقعَدَتْ
    رعشات ِ كفـّكَ عن لقــًـا و جلاد

    فحملتَ مزهوًا كأنك والوغى
    إلفان قد كانا على ميعاد ِ

    حتى إذا عاهدتَ زينبَ أنها
    تبقى خبيئـة َ خدرها المعتاد

    أسلمتَ صدرك للأسنة والهـًـا
    للسابقين إلى ذرى الأمجاد

    أنسيتَ زينبَ ؟ يا حبيب كأنها
    ما أقسمتْ بحشا الغريب الصادي ؟

    فتركتها حيرى بسبعين ٍ من ال
    أيتام تبحث ُ عنك في الأجساد !!

    ***
    الله .. أيّ نهار بؤس ٍ لم يدَعْ
    لظهير دين الله أيّ سناد !!

    كانوا كأنهمُ النجوم إزاءهُ
    للواثبين عليه بالمرصاد

    حتى إذا ركبتْ أميةُ حقدَها
    في آل مروان ٍ وآل زياد ِ

    عافوا الحياة وأبغضوها دونه
    بغض الأسنــّـة ظلمة َ الأغماد

    فتساقطوا بين الأسنة بعدما
    نسجوا بها للشمس ثوبَ حداد ِ


    مأجورين ..

  2. #42
    الأخ الكريم الأستاذ عبد الجليل المحترم

    بعد التحية :

    أشكرك أخي على تواصلك وثقتك الغالية

    سألت حفظك الله عن سبب اختصاص ( منتدى الينابيع الهجرية الأدبي ) بالشعر وعدم اتساع دائرة اختصاصه لتشمل باقي فنون الإبداع كالقصة وغيرها

    فأقول إن امكانيات المنتدى وقت تأسيسه فرضت علينا هذا التوجه .. ولاشك أننا نتابع كل مسارات
    الإبداع الأخرى ونرجو أن يتمكن المنتدى من فتح الباب على مصراعيه لكل المبدعين .

    أكرر شكري وامتناني
    مع كل الحب

  3. #43
    هدايا عاشوراء ( ه )

    نزولا عند رغبة عشاق الأدب العامي أقدم هذه اللطمية العامية مع كل الحب :


    نور ونار

    نور ونار .. نور ونار ... صرخاتك يابو الأحرار
    ونصر وفدا ... و بحر و مدى
    سهرانه بعيونه الثار

    ***

    سيف انتَ ياحسين ولوا ... وصبر وعزيمه و إصرار ْ
    وجسمك يابو اليمّه الْهُوا ... قصـّر علينا المشوار
    علـّّمنا كسر الأصفاد ... وترويع روح الجلاد
    وانّ الكرامه الما تروّيها الدما ذل وعار

    ***

    من يوم ياشبل الوصي ... الشِلتِ الأهل والأصحابْ
    وودعت جدّك وامك الـ ... تنتظر من يوم الباب
    أسفر نهار التضحية ... ورفرفت حمر الألوية
    والثورة قامت ترسم ابدمك دروب الثوار

    ***

    وفي كربلا يوم التقى ... نورك بنار الطاغية
    ذابت على احدود السيوف الهاشمية الغاشية
    وتـْفجرت بانوارك ... سورة عمّ وتبارك
    وشمس الهداية الأحمدية مزقت ليل العار

    ***

    ومعذور يا ضنوة علي ... الكرار داحي البيبان
    يالزلزل الله بدمك اعروش الكفر والطغيان
    لو صبْغـَتْ اعلام النصر ... الآهات ودموع الحمر
    وظل الحزن يكوي القلوب اللي تحبك بالنار

    ***

    ومعذو ر لو كان الهدف ... الأكبر نجاة الأجيال
    لوطاشت اسهام الردى ... وشكـّتْ انحور الأطفال
    وسهم المنافق حرملة ... صاب الرضيع وجدله
    ودمـّه اعلى صدرك ينسج اكليل الغار

    ***

    ومعذور لو كان الهدف ... حفظ الشريعة الهاالناس
    لو قطـّعوا قوم الكفر ... كفين اخوك العباس
    واعلى الصعيد اتقنطر ... راسه ابعمود امطبر
    خجلان من عندك يذب راسه بلهيب الأوعار

    ***

    ومعذور لو كان الهدف ... انقاذ دين المصطفى
    لو شمعة اخيام الهدى ... القاسم بلسيوف انطفى
    يودعك بليلة عرسه ... وأمه ابصبرها اتحمسه
    وتقلـّه بيـّض وجهي عند امك يانسل الأطهار

    ***

    ومعذور لو كان الهدف ... فضح السياسة الغاشمة
    لو شلت الاكبر منحني ... ظهرك امعفـر بالدما
    تكوّر على ارض الميدان ... اموذر على اسيوف وزان
    تنادي على الدنيا العفا بعدك ياشبْه المختار

    ***

    ومعذور لو كان الهدف ... مشترى اذنوب الشيعة
    لو يركب اشقاها اعلى صدرك واختك ابهالضيعة
    وبسيف اميّة وسفيان ... يذبحك غريب وعطشان
    ويرفع على راس الرمُح راسك يا راس الأحرار

    ***

    ومعذور لو كان الهدف ... حفظ الشرف والناموس
    لو ظلت اختك في العرا ... تنخـّيكم اجساد وروس
    محتاره باطفال وحرم ... ونيران تسعر في الخيم
    وعدوان ما بيهم رحَمْ وسبي ومذلـّة وأكوار


    مأجورين

  4. #44
    الحبيب الشاب الظريف

    بعد التحية :

    الكلمات تقف حائرة أيها العزيز بين شفتي

    والورقة ترتجف بين يدي أيضا

    هيبة من هذا الفيض الغامر الذي مازلت تغمرني به

    بشتى الطرق..

    وحُق للكلمات أن تقف مبهوتة بين يديك

    فياطالما وقفت أنا مبهوتا أمام جمال روحك

    كل الحب

    وكل الثناء

    وكل التقدير سيدي

    وأجمل الدعوات

    وتقبل الله منكم

    ومأجورين

  5. #45
    هدايا عاشوراء ( 6 )

    أوّاهُ يا كربلا ..

    الجرحُ جرحك والآلام آلامي
    أذاب يومُك فيها كلَّ أيامي

    رُغم السنين التي ما بيننا احتشدَتْ
    قد أتبعَ السهمُ قلبي قلبَك الدامي

    فإنْ وقعتَ صريعـًا في دماك فقد
    غرقتُ بعدك في طوفانها الطامي

    مازلتُ أبحث عن مجداف زورقك ال
    محفوف ِ نصرًا فما يمتد إلهامي

    فقلتُ للموج : خذني أيّمـا يبس ٍ
    تشاءُ , أجهض هذا المد إقدامي

    ***
    أين المفرُّ ؟ وأطياف المُصاب على
    جفنيْ يُـقَـلـّبُـهُـن المجرمُ الشامي ؟

    لم ينسَ أشياخه والحق يطحنهم
    طحنا بسيف ٍ لظهر الشرك قصـّام

    فهبَّ يطلب ثأرًا عند جدك ما
    كان الأُلى أسسوا عنه بنوّام

    توهّموا أنْ يعيدوا جاهليّتَهم
    ويـُركسوا الناس في ظلم وآثام

    فكنتَ أنت الفدا للخلق تضحية ً
    قِدْمـًا تقلدتها من غير إحجام

    مذ كنت نورا بساق العرش قلت أنا
    أفدي الذبيح بآمالي وأحلامي

    وبالضياغم من فرسان ملحمة ال
    إيمان يكلؤهم عطفي وإعظامي

    وبالحرائر من أبناء فاطمة ٍ
    أسعى بهن لهول الخطب قـُـدّامي

    وبالرضيع تناغيه السهام على
    صدري وتـُـسْـلي الدما خفاقَـه الظامي

    وبالخيام ونار الحقد وارية ٌ
    فيها وفيها نساويني وأيتامي

    وبالحبال تـُقادُ الثاكلات بها
    إلى يزيد فلا راع ٍ ولا حام

    وبالمدامع من أكباد شيعتنا
    وجدًا علينا كصوب العارض الهامي

    ***
    هوّن عليك أبا السجاد لو تلفت
    نفوسنا فيك من حزن ٍ وآلام

    لم نوف خنصَرك المبتورَ واجبَه
    والحقدُ يبريه في حقد ٍ وإجرام

    لم نبك إلا على أقدارنا شـَحَـطـَـتْ
    بنا إلى الآن عن خيل ٍ وأعلام

    حيثُ الصعودُ إلى عدن الخلود على
    سنان عسـّالة ٍ أو حدّ صمصام

    ***
    أوّاهُ ياكربلا .. واليأس ينخر في
    رجاء جيل ٍ على ذكراك حـوّام

    ألا تمدين للفجر الحبيس يدًا
    لم يثنها الليل عن عزم ٍ وإقدام ؟

    فتنزعين عن الأيام حيرتها
    أو تبدليهن أيامًـا بأيام ؟

    وتزرعين دروب الصابرين مُـنىً
    تغفو على صدرها المخضل ّ أسقامي

    ***

    لم يبق يا كربلا في مزهري وتر ٌ
    أديرُ منه على العشاق أنغامي

    هم أحرقوا الكرمَ واغتالوا منابعه
    وصادروا كل أوراقي وأقلامي

    فصرتُ يا كربلا صفر اليدين سوى
    من حشرجات ٍ على أشداق تمتام

    تصك وجه ( أبي سفيان ) ناقمة ً
    ماحاولتْ يدُهُ الجذاءُ إلجامي


    مأجورين

  6. #46
    هدايا عاشوراء ( 7 )

    هذه اللطمية الفصيحة مكتوبة بناء على طلب الأخ الرادود الكبير الأستاذ عباس السمين على طور اللطمية الشعبية المعروفة :

    ( يا محمد أمتك ... بالهضم من غيبتك )
    ( ما تصد ليها ... شعملوا بيها )


    ياذبيحا بالطفوف

    ياذبيحا بالطفوف ... هذه الدنيا تطوف
    بنواعيها ... تبكي واليها

    آه ِ من سهم ٍ على صدرك يامولاي حامْ
    ليته قلبي الذي واجه في الطف الحمام
    وتلقـى من يد الغدر عن السبط السهام
    ليتها روحي التي أشعلها السهم ضرام

    آه ِ ياسهم الردى ... ليتها روحي الفدا
    لا تلاقيها ... تبكي واليها

    ويكَ يا حرملُ ماذا بأياديك جنيتْ ؟؟
    أفتدري أيّ صدر ٍ أيها الباغي رميت ؟
    أفتدري أي قلب ٍ أنت للهادي فريت ْ ؟
    أفتدري أي عين ٍ أنت للزهرا عميت ؟

    ليتها شُلـّتْ يداك ... وهي ما ضجّت هناك
    بنواعيها ... تبكي واليها

    ويك َ ما أبصرتَ عينَ المصطفى في كل عينْ ؟
    ويك ما أحسستَ روحَ المصطفى روح الحسين ؟
    أومَا أبصرت ميكالا ً و جبريل َ الأمين ؟
    بحبيب المصطفى المبرور ِ كانا مُحدقـَين ؟

    وقلوبا تستطيب ْ ... للردى دون الغريب ْ
    من أعاديها ... تبكي واليها

    كم شعبتَ اليومَ من قلب ٍ على سبط الرسولْ ؟
    أيها الغدّارُ قد أبكيت بالخطب المهولْ
    جنـّهَـا والإنس َ والأملاك بالدمع الهمول ْ
    والسما والأرضُ والأفلاكُ لاذتْ بالأفول

    مُعلنات ٍ للحداد ْ ... لابسات ٍ للسوادْ
    في نواحيها ... تبكي واليها

    وبناتُ الوحي سربـًا خشية الأسر تطوف ْ
    كطويرات ِ القطا المفزوع ِ ما بين الصفوف ْ
    عنك َ يا حامي الحمي تسألُ في أرض الطفوف
    ليت شعري ما شعور السبط والأهلُ وقوف ْ ؟

    تشتكي بين الجموع ْ ... قد جرى فيضُ الدموعْ
    من مآقيها ... تبكي واليها

    آه ِ يا ربّ الحفاظ المُرّ يا ربّ الإبــا
    زينب ٌ أبرزها الأعداءُ من حضن الخبا
    لا تلـُمْ يا أيها اللاّحي فقد جلّ النـّبـا
    كلما قام يلبـّي دعوة الحورا كبـا

    هدّهُ نزفُ الدما ... فدعا ربّ السما
    أن يُراعيها ... تبكي واليها

    يا أمير النحل ياحامي حمى الدين العظيم ْ
    أيها المندوبُ في الشدات والخطب الجسيمْ
    كيف ما ثرتَ على الأعداء من حزب الزنيم ؟
    أصُدودا عن بنيك اليوم في ايدي الخصومْ ؟

    وترى الطفلَ الرضيعْ ... أمـّهُ تنعى الصريع ْ
    لا تواسيها ... تبكي واليها

    استفرد الأعداءُ يا كرارُ بالسبط النجيب ْ
    بعد أن لم يبق من أهل الوفا من مستجيبْ
    بينهم كالليث مكثورًا على الجرح العطيب
    يدعو هل من ناصر ٍ ياقوم للسبط الغريب ؟

    ما أتى غيرُ العليلْ ... والأيامَى بالعويل ْ
    وشكاويها ... تبكي واليها

    فإذا السبط على الرمضاءِ مطعون ٌ طريحْ
    ليس في أعضاهُ من أسيافهم عضوٌ صحيح
    برسول الله تحت السيف مكبوبًا يصيح
    أبسيف الشمر يا جداهُ عطشان ٌ ذبيحْ ؟

    شيعتي لا تستريح ... بالشجى صوب الضريح
    من أقاصيها ... تبكي واليها

    يا قتيل الجور ظمآنا على شط ّ الفرات ْ
    كيف تحلو بعدك الأيامُ أو يحلو السباتْ ؟
    حُـق ّ أنْ تبكيك يا مولاي كل الكائنات
    ما نعى الناعي وما نادى المنادي للصلاة

    أو مشى للمؤمنين ... مِن عداكَ المُرجفينْ
    مَن يُلاحيها... تبكي واليها

    مأجورين

  7. #47
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    21-01-2006
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    187
    الأخ الشاعر ناجي الحرز
    نحن نتابع هداياك العاشورائية في خشوع وحزن..
    شكرا لهذا النزف الحزين..

    مأجور...

    سلام ربيعي

  8. #48
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    02-02-2006
    الدولة
    في حذائي
    الجنس
    ---
    المشاركات
    204
    يا قتيل الجور ظمآنا على شط ّ الفرات ْ
    كيف تحلو بعدك الأيامُ أو يحلو السباتْ ؟
    حُـق ّ أنْ تبكيك يا مولاي كل الكائنات
    ما نعى الناعي وما نادى المنادي للصلاة

    ناجي الحرز
    وسمك وسمك
    انهمر يا سيدي
    الشكر جله

  9. #49
    هدايا عاشوراء ( 8 )

    هكذا نلقى الإله ..

    هكذا نلقى الإلهْ ... هكذا نلقى الإله ْ
    نلطمُ الصدر ونبكي ... آلَ ياسين الهُداة

    ***
    تارة ً نبكي عليـّا بعد طه كالأسير ْ
    في يد القوم وما جفّ ثرى قبر البشيرْ
    جحدو أمرً ا جليّا .. عطلوا نص الغدير
    تارة نبكي ابنة َ المختار في اليوم العسير
    تطلب الغوث و تدعو : آه ِ يا فضـّة آه ..

    ***
    تارة ندخل للزهراء في بيت بكاها
    نذرف الدمع على الدمع و نشجَى لشجاها
    تندبُ الوالد أحيانا وأحيانا فتاها
    وإذا ماتت من الهم بكينا في عزاها
    لعلي ٍّ عندما اهتز لأضلاع ٍ رآها
    ( وصواب ٍ ) قبل يوم الباب ماكان رآه ..

    ***
    تارة نبكي على المسموم والطشت أمامَه ْ
    يقذف الأحشاء لمـّا أشعل السم ضرامه
    وعلى الحورا تـُـفَـدّيه ِ وتدعو بالسلامة
    ثم نبكيه على الأعناق مشهود الظلامة
    عندما أنشب في جثمانه الحقدُ سهامه
    وهي تدعو : لا يكونُ اليوم في بيتي ثواه

    ***
    تارة ً نبكي حسينـًا .. آه ٍ يا رزء الحسين
    أي قلب ٍ أي روح ٍ أيّ جفن ٍ أي عين ْ ؟
    ماسجتْ فاجعة ُ الطف عليها بالأنين ؟
    أي قلب ٍ أي روح ٍ أيّ جفن ٍ أي عين ْ ؟
    ماسطتْ فيهن بالحرقة أسياف ُ الحنين ؟
    كلما هل ّ هلال الحزن محمرّ ً ا سناه

    ***
    وأعاد الشهرُ ذكرى لم تزل طيّ القلوبْ
    بالشجى باللطم بالحسرة بالدمع الصبيب
    مالبكا ماللطم مالحرقة ماشق الجيوب ؟
    فيك ِ يا دائرة الحزن ويا أمّ الخطوب ؟
    قد كفانا منك رميُ السبط عن ظهر النجيب
    داميا في عرصة الطف طريحا في ثراه

    ***
    يدعو يا أهل الوفا هُبـّوا فذا وقتُ الوفاء ْ
    ليس بي ( حيل ٌ ) على السيف ولا حمل اللواء
    ما أمرّ الكأس يا أحبابُ دارت بالجفاء
    أتـُرى ضاع بوادي كربلا عهد الفداء
    فإذا الأجساد تهتـز لأصداء النداء
    إنه الموت فأمـرًا منك فينا بالحياة

    ***
    ياحبيبٌ يا حبيبَ السبط يا شبلَ مظاهرْ
    يا أبا الفضل ويا قاسمُ يا حتف العساكر
    ياعلي بن الحسين الشهم ياذخر الذخائر
    أينادي فيكم ابن المصطفى هل من مناصر ؟
    بين جيش ابن الطليقين وفسطاط الحرائر
    وتصدون ؟ فيبقى يخرق الدهرَ نداه ؟

    ***
    أيها الصامدُ بالإيمان في وجه الألوف ْ
    ليتنا ياسيدي في كربلا يوم الطفوف
    لدرأنا عنك بالأعناق غارات السيوف
    آه ِ ما أشقى محبيك بساعات الوقوف
    في قيود الدهر والشمر بأكواب الحتوف
    جاثم ٌ فوقك بالسيف يعاطيك لظاه ..

    ***
    والأيامى من بنات الوحي ضجّت بالعويل ْ
    عندما أبصرت ِ الرأس على رمح ٍ طويل
    آه ِ من وجدِك يا زينبُ يا أخت َ القتيل
    كلنا خلفك ِ بالوجد و نيران الغليل
    شفـّـنا خطبكمو الفادحُ يا آل الرسول
    فحملنا شعلة الحزن وطفنا بلواه


    مأجورين

  10. #50
    الحبيب عبد الوهاب أبو زيد

    بعد التحية :

    عظم الله أجوركم

    وتقبل أعمالكم

    عزيزي

    تقول : ( فأنت شاعر فطري وأشدد هنا على هذا التوصيف فأنت تكتب الشعر كما تتنفس أو لنقل أنك تتنفس شعرا وإن كنت أرى وأتفق معك في أن ما حققته من منجز نصي على الرغم من جودته وتميزه لا يتوازى مع موهبتك الكبيرة. كنت قد أشرت في تعليقك على هذه النقطة تحديدا إلى همومك الشخصية التي كان لها تأثير سلبي على تطور تجربتك ولدي هنا ملاحظة أتمنى ان يتسع لها صدرك. ألا يمكن أن تكون الهموم الشخصية تلك عامل دفع ومحفز عطاء أكبر وأكثر غنى فنحن نعرف أن الكثير من الشعراء قد بلغوا أوج تألقهم الإبداعي في ظل ظروف حياتية وتجارب شخصية قاسية وربما عنيفة؟

    وأقول بعد الشكر والإمتنان والتقدير:

    المعاناة أيها الحبيب تخلق إبداعا متألقا .. هذا كلام لاشك فيه ولكن ذلك الإبداع يبقى ( فطريا ) كما كان توصيفك .. أما ( تحديث ) أو عصرنة ذلك الإبداع ـ إن جاز التعبير ـ ليواكب جميع الأذواق.. وبلا شك أيضا فتحتاج إلى جهد لن يتسنى لمصلوب ٍ على خشبة القلق منذ أربعين جحيمــــًـا .. !!

    هذا كل ما لدي ّ..

    كل الحب
    وصادق المودة

  11. #51
    هدايا عاشوراء ( 9 )


    سرّ العشق ..

    هاتِ يا نجمُ لأقلامي مدادَا
    قد سئمتُ الحبرَ بَرْدًا وسوادَا

    وأعرني أحرفـًا غير التي
    أصبحتْ في مجمر العشق رمادا

    أعطني النار التي تشعُلها
    في حنايا الكون دفئًـا واتقادا

    أعطني النور الذي تغزلـهُ
    للسماوات جمالا ً و رشادا

    صُبّ مِـن روحك في أوردتي
    نـزَقــًـا يملأ ُ أحداقي عنادا

    فأنا الآن على قارعة ال
    فتح ِ أفتض ّ لأفراسي طرادا

    علـني أقطع شوطا واحد ًا
    من طريق ٍ طاولَ الدهرَ امتدادا

    ألثمُ الرملَ وأستاف شذى ً
    لم يزل يـُرهُبُ في الدرب القتادا

    حيثُ آثار الحسين اكتنزتْ
    للمغيرين َ سلاحـًا و عتادا

    ***
    جئتَ يا سبط الرسول المصطفى
    فاصطفاك الدين حرزا وضمادا

    جئت يا قرةَ عينَيْ فاطم ٍ
    فانتشى الطهر سبيلا و رشادا

    جئت يا شبل ( علي ٍّ ) فهوى
    جبلُ الظلم عن الأرض ومادا

    وانبرى سيفك بالحرية ال
    فاتك ِ الحمراء ِ يشتد صِعادا

    يُطلقُ الإنسانَ مِن أصفاده ِ
    ويـُعيدُ الأرضَ للناس مِهـادا

    وكفى سيفك فخرا أنـّهُ
    صنع الأحرارَ واختط الجهادا

    ***
    يا أناشيدَ حسين ٍ لم نزل
    نشربُ الأصداء َ جدا و اجتهادا

    لم نزل نركضُ في مضماره ِ
    نـُلهـُبُ الشوط صمودا واتحادا

    لم نزل نـُخـْصِبُ من أوداجه ِ
    هذه الدنيا بلادًا فبلادًا

    ونـُعيدُ النصرَ أفـْـقــًـا أخضرًا
    يزرع ُ الصحوَ و يجتث ّ الرقادا

    وسنبقى للسحابات التي
    أنشأتها عرصة ُ الطف امتدادا

    كلما اشتدّ علينا حقدُهُـم
    زادنا حبـُّـكَ حزما واحتدادا

    ومشينا دربك الصعبَ وإنْ
    فـُرّقَ الجمع ُ مشيناها فـُرادى

    هو سرّ العشق ِ يا سلطانَـهُ
    لسواكم لم يدعْ فينا ودادا

    كاذبٌ .. في شرعنا مَن يدّعـي
    أنّ في مسألة العشق ِ حيادَا ..


    مأجورين

  12. #52
    هدايا عاشوراء .. ( 10 )

    لا تدفنوا رأس الحسين ..


    تعب القصيدُ تفجّعــــًـا و عويـــــلاَ
    و مدى مصابك لم يزل مجهـــــولا

    والنائحون دموعهم نضبت ولــــم
    تنضب جراحك حرقة ً و مسيــــلا

    للآن جسمك يا حسين على الثرى
    ملقى ً و رأسك لم يزل محمــــولا

    و نياقهم بالسبي ترقــل هـــــــزّلا
    بين المدائـــن بكــــرة ً وأصيــــلا

    ***

    ألفٌ وأربعمائة ٍ مرّتْ ومـــــــــا
    شبع الطغاة ُ ضغائنا و ذحـــــولا

    فالأرض كل الأرض تشهد أنهــم
    خذلوا السماء و بدلوا تبديـــــــلا

    ***
    فسل ِالعراق هل استراحت بعدهُ
    أم ظل حقد ( يزيدهــا ) موصولا ؟

    فكما خرجتَ من المدينة خائفــــا
    خرج العراقيون منــه فلـــــــــولا

    وكما حُصرتَ بكربلائك حوصروا
    ليواجهوا التعذيـــب والتنكيــــــلا

    و بسهم ( حرملة ٍ ) قوافلُ رضّعٍ
    عُقبى رضيعِك قـُـتـّـلوا تقتيــــــلا

    ***

    وكما فررن نساك لمــّـا أحرقـوا
    خيماتهن إلى العراء فلــــــــولا

    فنساؤها منها فررن حواســـرا
    من نار من لا يهتــدون سبيـــلا

    شعبٌ يُبــاد لأنه متمســــــــــــكٌ
    بمحمـــد ٍ لم يرض عنه بديــــلا

    والمسلمون يُراوحون بذلهــــم
    و يؤولون خنوعهم تأويــــــلا !

    ***

    حتى أكفهم التي نزعوا بهــــــا
    خـُـمُـرَ النسا لمـّـا وقعتَ جديلا

    مُدت لتنزع عن نسانا سترهــا
    ولكي تذود عن الفضيلة جيـــلا

    والمسلمون يراوحون بذلهـــم
    و يؤولون خنوعهم تأويـــــــلا

    ***
    وبقيد أسرى الطف هذا المسجدُ
    الأقصى يئن بأســـــره ِ مكبــولا

    خمسون عاما يستغيث ومخلبـا
    صهيون تشرب من دماه سيولا

    و حُماتها بالشرق عاثوا كلـــه
    ليؤمّنوا في أرضنا اسرائيــــلا

    والمسلون يراوحون بذلهـــــم
    و يؤولون خنوعهم تأويـــــــلا

    ***

    هو طفك الدامي تمادى ويلـــــهُ
    فطغى بكــــل بليــّة ٍ مرحــــــولا

    وسيوف من قتلوك تحتنك المدى
    ـ في كل شبر ٍ ـ صارما مسلــولا

    أما سيوفك ياحسين فقد غفــــت
    ما عدن يملأن الفضاء صليـــلا

    والناهضون على خطاك ترجلوا
    و تجرعوا بدل الصعود نـــــزولا

    ***
    لا تدفنوا رأس الحسين دعوه ُ
    للثوار ما بقي الزمان دلـيــــلا

    لا تدفنوهُ فإن فيض دمائــــــــه
    مازال عند عدوه مطلـــــــــولا


    مأجورين

  13. #53
    الأخ الحبيب الأستاذ الشاعر يحيى العبد اللطيف

    بعد التحية :

    كل الشكر لك على هذه الإفاضة العذبة التي تؤكد مقالة الشاعر ( كن جميلا ترى الوجود جميلا )
    فجمال روحك هو الذي وشحني بكل هذه السجايا أمام ناظريك ..
    أما مجلسي وأحاديثي وروحي فهم المدينون لكم أيها الأحبة .

    وهذه محاولة للإجابة على أسئلتك :

    س / لماذا نلاحظ فتور من أدباء المنطقة في طبع نتاجهم وومنهم من هو في جيلكم ؟

    جـ / فتور أدباء المنطقة عن طبع عطاءاتهم له أسباب عديدة وأظن أن من أهمها عدم تفاعل المجتمع بطوله كما يجب مع ما يؤلف أو يطبع من عطاءات وأعرف من جازف بطبع أحد مؤلفاته فكانت الصدمة
    التي تلقاها من المجتمع كافية ليغسل يديه ورجليه وربما دماغه أيضا من الشعر ومن الأدب و من التأليف والطبع .

    واسمح لي أن أبرح معك بعض هموم هذا الموضوع :
    فهل سمعت وهل تصدق أن ألف نسخة من ديوان أو كتاب لمؤلف مشهور تحتاج إلى أكثر من عشر سنوات مثلا لتنفد في مجتمع تعداده يتجاوز المليونين ؟؟؟؟؟

    وهل سمعت أن صديقا لمؤلف أو شاعر اشترى عشر نسخ من ديوان أو كتاب صديقه وأهداها إلى بعض أخوانه و معارفه تشجيعا واعتزازا بصديقه ؟؟

    وهل سمعت أن ثريا من الذين يتبرعون بالآلاف المؤلفة للنوادي الرياضية اشترى مئة نسخة من كتاب أو ديوان لواحد من أبناء جماعته وأبناء بلده ـ بعشر معشار تبرع واحد ـ ووزعها في مجلسه أرسلها إلى أصدقائه ومعارفه اعتزازا بهذا الإنجاز ؟؟؟؟؟

    وهل سمعت أن أحد الكتاب أو النقاد من أصدقا ء مؤلف ما أمسك القلم و عرض أو أشاد بمؤلف أو ديوان صديقه إلا ما ندر ؟؟؟؟؟

    وهل سمعت أن ناديا أدبيا من الذين يهدرون مآت الآلاف على ( المفاطيح و المنادي ) اشترى أكثر من عشر نسخ من هذا المؤلف أو ذاك بعد الترجي والإستجداء ؟؟؟؟

    وهل سمعت أن خطينا أحسائيا حفظ عشرة أبيات من ديوان شاعر أحسائي ليقرأها على منبر ؟؟؟

    بكل تأكيد لم تسمع شيئا من ذلك
    وبكل تأكيد أجزم أنك سمعت عن المآت ممن طرق باب صديقه المؤلف أو الشاعر ليخبره أنه رآى ديوانه في المكتبة الفلانية وأنه جاء ليطلب نسخة مجانية له و نسخة مجانية لزوجته ونسخة مجانية لجاره و ثلاث نسخ مجانية لزملائه في العمل وثلاث نسخ مجانية احتياطية ( للزمن ) !!

    ولاشك أنك سمعت عن المآت ممن لا يملك مؤلفا واحدا لإبن عمه الذي تملأ مؤلفاته المكتبات !!

    ولاشك أنك سمعت بالنادي الأدبي الذي يعطي ظهره و مؤخرته لهذا الشاعر اللامع أو ذاك من أبناء
    منطقته.. ويتملق لأنصاف وأرباع الشعراء من أبناء المناطق الأخرى ومن المقيمين في هذه البلاد
    بطبع دواوينهم و مؤلفاتهم المخزية !!

    وأرجو أن يكون في هذا المقطع من الإجابة على سؤالك ما يغني عن بقية المقاطع !!

    س / أبو مجيد أديب مجتمع يذكرنا بالجاحظ استوعب الموروثات والتراث بشكل كبير ....لماذا لم يظهر هذا الكم من الثقافة في كتيب ؟
    جـ / هذه الثقافة الموروثاتية تسربت إلى بعض ماطبعته من دواوين وأعدك بمؤلف ( حرزي ) خاص يثلج صدرك .

    س/ لأي الاتجاهات الأدبية يصنف ناجي نفسه ؟
    جـ / إلى الآن استطيع أن اعتبر نفسي منحازا للشعر .

    س / المنطقة زاخرة بالأحداث وكم من الموروث ...لماذا لاينشط فن الرواية إلى اليوم؟
    جـ / الأحداث الكثيرة والموروث الهائل فقط لا يكفيان لخلق اهتمام روائي .. أظن أننا بحاجة إلى بعض الوقت لإنضاج كثير من الهواجس وأؤكد لك أن قافلة من الروايات الكبيرة ستنطلق يوما ما .

    س / مارأيك في الحركة الأدبي في المنطقة هل هذا هو المأمول ؟
    الحراك الأدبي في المنطقة جيد الآن .. وإن كان أكثر لمعانا في السنوات القليلة الماضية .. وأؤكد لك أن في البوتقة الأحسائية تجارب هائلة في طريقها للتوهج الشديد

    أس / لاترى أن للأديب دور إجتماعي تقافي السؤال هل النظرة الاجتماعية للأديب لازالت على أنه من أشباة المهرج
    جـ / لاشك أن نظرة المجتمع للأديب أو للشاعر وحتى للمثقف مازالت نظرة ضبابية رخوة .. ومازال ارتباط المجتمع بهؤلاء ارتباطا غير جاد .. وهذا بالضبط أحد الأسباب التي أدت إلى اطلاق اسم ( العالم الثالث أو الدول النايمة ) علينا .. فكثير منا لم يسمع فضلا على أن يفهم أن كل الثورات الحضارية في العالم بدأت بثورات ثقافية وأدبية .

    س / الشعر الشعبي في الأحساء وأنت من رواده هل حان الوقت لأن يلتفت إليه ومن هم رواده في هذا الجيل ؟
    جـ / الشعر الشعبي يا سيدي ملتفتٌ إليه أكثر بكثير من الشعر الفصيح في مجتمعنا .. أما إن كنت تقصد التفات المؤسسات الأدبية فأنا معك أن الكثير منها مازال يهمش الشعر الشعبي
    أما نحن في ( منتدى الينابيع الهجرية ألأدبي ) فقد كنا ملتفتين و سنلتفت أكثر للشعر الشعبي وقريبا جدا
    سيعلن المنتدى عن مسابقته الشعرية التي سيفتح المجال فيها للشعر الشعبي وللشعر الفصيح سواءً بسواء .

    أكرر الشكر
    مع خالص دعواتي


    يحيى العبداللطيف

  14. #54
    الأخ الكريم الأستاذ فريد

    بعد التحية :

    كل الشكر أيها الرائع وكل التقدير لتواصلك الدافىء

    وأسعدني كثيرا حضورك

    وتفاعلك .. وتسعدني محاولة الإجابة على سؤالك :

    فالذات الأحسائية ككل الذوات العتيقة المشابهة
    أشبه ببلورة أزلية تتشكل من ملايين السطيحات التي منها ماهو براق ومنها ماهو معتم

    وإذا توقفنا أمام السطيحات المصقولة بنزف شعرائها الحقيقيين ـ من أمثالك ـ وجدناها مديات
    رحبة قابلة للتوهج والإندياح وبشكل متواصل

    وفي أحيان كثيرة يكون توهجها مزدلفا و مدارا و منطلقا
    لذوات فاعلة في المشهد الكوني .. وأقول هذا بكل ثقة ..

    أكرر شكري وامتناني
    وصادق المودة

  15. #55
    رسالة شوق ابعثها لك استاذي الفاضل
    كلما قرات لك زاد شوقي لك

  16. #56
    الأخت الكريمة زهراء الربيعي

    بعد التحية :

    ألف شكر للمتابعة

    وللثقة الغالية

    تقبل الله من الجميع

    كل الحب

    وخالص الدعاء

  17. #57
    الأخ الكريم الأستاذ ماجد المسيب

    بعد التحية :

    أشكرك أخي جزيل الشكر

    على لطفك و ثنائك العطر

    وأتمنى أن أكون دائما عند حسن ظنكم

    وأن تكون عطاءاتي في مستوى ذوقكم الرفيع

    تقبل الله أعمالكم

    وتفضلوا بقبول فائق التقدير

  18. #58
    الرائع : المنـ(فتى)ـصورة

    بعد التحية :

    لمن هو أشوق أيها العزيز

    تقبل الله أعمالكم

    ووفقنا للقاء قريب

    كل الحب

  19. #59
    الأستاذ الكبير الشاعر ناجي الحرز
    كان هذا اللقاء وعلى مدى الأيام الماضية فيض عطاءٍ لا ينبض ودليل من الأدلة القطعية الكثيرة والغزيرة كفيض السماء في ليلة مطيرة، وكفيض شعركم الرائع الذي نقلنا في الأيام الماضية المباركة إلى ساحة الحزن والألم وإلى مواقف البلاء التي حلت على آل البيت عليهم السلام، فجعلتنا نعيش تلك الوقائع ونشعر بها في صميم وجدان الإنسان الذي أخذ يضمحل داخل قلوبنا، فجاءت كلماتك بفيضها لترويه وتنميه ليخرج باسقا من جديد ويصحو الضمير، في شتى الأماكن كما فروع الدوحة الغناء.

    لذا لا يسعني أمامكم إلا أن أقول لكم شكراً، هذه الكلمة التي لا توفيكم حقكم على ما قدمتموه من جهد ليس في هجر فقط بل وفي الأحساء بل وللثقافة والفكر والأدب في كل بقاع المعمورة.

    وكل الشكر أيضاً لكل من شارك ونمى هذا الموضوع بالأسئلة مما جعل الجميع يستفيد القارئ والسائل والمسؤول.

    لذا لا يسعني إلا أن أقدّم لك هذه الشهادة رمزاً نرجو تقبله منكم.


  20. #60
    الأستاذ الكبير الشاعر ناجي الحرز
    كان هذا اللقاء وعلى مدى الأيام الماضية فيض عطاءٍ لا ينبض ودليل من الأدلة القطعية الكثيرة والغزيرة كفيض السماء في ليلة مطيرة، وكفيض شعركم الرائع الذي نقلنا في الأيام الماضية المباركة إلى ساحة الحزن والألم وإلى مواقف البلاء التي حلت على آل البيت عليهم السلام، فجعلتنا نعيش تلك الوقائع ونشعر بها في صميم وجدان الإنسان الذي أخذ يضمحل داخل قلوبنا، فجاءت كلماتك بفيضها لترويه وتنميه ليخرج باسقا من جديد ويصحو الضمير، في شتى الأماكن كما فروع الدوحة الغناء.

    لذا لا يسعني أمامكم إلا أن أقول لكم شكراً، هذه الكلمة التي لا توفيكم حقكم على ما قدمتموه من جهد ليس في هجر فقط بل وفي الأحساء بل وللثقافة والفكر والأدب في كل بقاع المعمورة.

    وكل الشكر أيضاً لكل من شارك ونمى هذا الموضوع بالأسئلة مما جعل الجميع يستفيد القارئ والسائل والمسؤول.

    لذا لا يسعني إلا أن أقدّم لك هذه الشهادة رمزاً نرجو تقبله منكم.


موضوع مغلق
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 4 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


ما ينشر في شبكة هجر الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
تصميم قلعة الإبداع Designed by innoCastle.com