+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: الطرق إلى الله و طريق الموت الإرادي , للعارف نجم الدين كبرى

  1. #1

    الطرق إلى الله و طريق الموت الإرادي , للعارف نجم الدين كبرى

    نقلا عن مخطوط مصور له اقتطفت لكم هذا المقال الذي يعرض بشيء من التفصيل عن طريق الموت الإرادي في السلوك إلى الله , فنترككم والعارف الفارسي نجم الدين داية أو كبرى المتوفى سنة 654 هجرية ليعرض لنا ما في جعبته عن معالم هذا الطريق :

    الطرق إلى الله بعدد أنفاس الخلائق , وطريقنا الذي نشرع في شرحه أقرب الطرق إلى الله , وأوضحها وأرشدها و ذلك لأن الطرق على كثرة عددها محصورة في ثلاثة أنواع ,

    أحدها : طريق أرباب المعاملات بكثرة الصوم والصلاة وتلاوة القرآن والحج والجهاد وغيرها من الأعمال الظاهرة وهو طريق الأخيار , فالواصلون بهذا الطريق في الزمان الطويل أقل القليل .

    وثانيها : أصحاب المجاهدات و الرياضات في تبديل الأخلاق وتزكية النفس و تصفية القلب وتجلية الروح و السعي فيما يتعلق بعمارة الباطن و هو طريق الأبرار, فالواصلون بهذا الطريق أكثر من ذلك الفريق لكن وصول ذلك منهم من النوادر كما سأل أبو منصور عن إبراهيم الخواص (رحمه الله) في أي مقام تروض نفسك ؟
    قال : أروض نفسي في مقام التوكل منذ ستين سنة .
    قال : يا بطال أفنيت عمرك في عمارة الباطن ؟! فأين أنت من فناء في الله ؟

    وثالثها : طريق السائرين إلى الله وهو طريق الشطار من أهل المحبة والسالكين بالجذبة , فالواصلون بهذا الطريق في البدايات أكثر من غيرهم في النهايات فهذا الطريق المختار مبني على الموت بالإرادة كما قال عليه السلام : ( موتوا قبل أن تموتوا ) .
    وهو محصور في عشرة أصول :-

    الأصل الأول: التوبة وهي الرجوع إلى الله بالإرادة كما أن الموت رجوع بغير الإرادة كقوله تعالى : ( ارجعي إلى ربك راضية مرضية) .
    وهي الرجوع عن الذنوب كلها والذنب ما يحجبك عن الله من مراتب الدنيا و الآخرة فالواجب على الطالب الخروج عن كل مطلوب سواه حتى الوجود ! كما قيل وجودك ذنب لا يقاس به ذنب .

    الأصل الثاني : الزهد في الدنيا , هو الخروج من متاعها وشهواتها قليلها و كثيرها مالها وجاهها , كما إن بالموت يخرجون منها , وحقيقة الزهد أن تزهد بالدنيا والآخرة كما قال عليه السلام : الدنيا حرام على أهل الآخرة , والآخرة حرام على أهل الدنيا , وهما حرامان على أهل الله .

    الأصل الثالث : القناعة على الله , وهو الخروج عن الأسباب والتسبب بالكلية ثقة بالله كما هو بالموت , كقوله تعالى : ( و من يتوكل على الله فهو حسبه ) .

    الأصل الرابع : العزلة , وهي الخروج عن الشهوات النفسانية و التمتعات الحيوانية إلا ما اضطر من الحاجة الإنسانية فلا يسرف في المأكول والملبوس والمسكن و يقتصر على ما لابد , كقوله تعالى : ( و لا تسرفوا ) .

    الأصل الخامس : الخلوة , وهي الخروج عن مخالطة الخلق بالإنزواء و الإنقطاع كما هو بالموت إلا عن خدمة شيخ واصل مرب له أو أستاذ نافع مشفق , لأنهما كالغسال للميت فينبغي للطالب أن يكون بين يديهما كالميت بين يدي الغسال يتصرف فيه كما يشاء ليغسله بماء الولاية لأجنبيته و لوث الحدوث , وأصل العزلة عزل الحواس بالخلوة عن تصرف في المحسوسات فإن كل آفة و بلاء وفتنة ابتلى الروح بها وكانت تقوية النفس وتربية صفاتها فيها دخلت من روزنة الحواس , وبها استينعت النفس الروح إلى أسفل سافلين وقيدته بها واستولت عليه , فالخلوة وعزل الحواس يقطع مدد النفس عن الدنيا والشيطان , وإعانة الهوى والشهوة , كما أن الطبيب يأمر المريض بالإحتماء أولا عما يضره ويدبره في علل مرضه , فينقطع بذلك عن مدد المواد الفاسدة التي ينبعث بها المرض وتنتفع به المواد وقد قيل الحمية رأس كل دواء , ثم يعالجه بالمسهل ليزيل عنه المواد الفاسدة وتتقوى به القوة الطبيعية والحرارة الغريزية ليزول عنه المرض بدفع الطبيعة وبحدث الصحة , فالمسهل ههنا بعد الإحتماء وتنقية المواد والذكر الدائم .

    الأصل السادس : ملازمة الذكر , وهو الخروج عن ذكر ما سوى الله بالنسيان , قال تعالى : ( واذكر ربك إذا نسيت ) , أي غير الله , كما هو بالموت , وأما نسبة المسهلية بالذكر وهو كلمة لا إله إلا الله معجون مركب من النفي والإثبات فبالنفي يزيل المواد التي يتولد منها مرض القلب و قيد الروح وتقوية النفس وتربية صفاتها وهي الأخلاق الذميمة النفسانية و الأوصاف الشهوانية الحيوانية ,
    وبإثبات الله يحصل صحة القلب وسلامته عن الرذائل من الأخلاق وانحراف مزاجه الأصلي واستواء مزاجه بنور الله فتحلى الروح بشواهد الحق وتجلي ذاته وصفاته , وأشرقت الأرض بنور ربها وزالت عنها ظلمات صفاتها يوم تبدل الأرض غير الأرض والسموات و برزوا لله الواحد القهار الذي يتجلى جلاله كل الموجودات , فعلى قضية اذكروني أذكركم يتبدل الذاكرية بالمذكورية والمذكورية بالذاكرين فيفنى الذاكر بالذكر ويبقى المذكور خليفة للذاكر , فإذا طلبت الذاكر وجدت المذكور وإذا طلبت المذكور وجدت الذاكر , فإذا أبصرتني أبصرته و إذا أبصرته أبصرتني .

    الأصل السابع : التوحيد وهو التوجه إلى الله بكلية وجوده عن كل داعية يدعو إلى غير الله كما هو بالموت , فلا يبقى له مطلوب ولا محبوب ولا مقصود ولا مقصد إلا الله , ولو عرض عليه مقامات جميع الأنبياء والمرسلين لا يلتفت إليها بالإعراض عن الله لحظة ,
    قال الجنيد (رحمه الله) : لو أقبل صدّيق على الله ألف ألف سنة ثم أعرض عنه لحظة واحدة فما فاته أكثر مما ناله !

    الأصل الثامن : الصبر , وهو الخروج عن حظوظ النفس بالمجاهدات كما هو بالموت , والثبات على مطامها عن مألوفاتها و محبوباتها لتزكيتها والإستقامة على الطريق المستقيم المثلى ,
    قال تعالى : ( وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون ) .

    الأصل التاسع : المراقبة , وهو الخروج عن حوله وقوته كما هو بالموت , مراقبا مواهب الحق متعرضا لنفحات الطاعة معرضا عما سواه مستغرقا في بحر هواه مشتاقا إلى لقاه قلبه بحسن لديه , وروحه بأين به يستعين عليه , و منه يسغيث إليه , حتى يفتح الله له باب رحمة لا ممسك لها , و يغلق عليه باب عذاب لا مفتح له , بنور ساطع من رحمة الله على النفس تزول أماريّة النفس في لحظة ما لا تزول بثلاثين سنة بالمجاهدات والرياضات كما قال الله تعالى : ( إلا من رحم ربي) , وهم الأخيار , ويبدل سيئات النفس بحسنات الروح , كقوله : ( أولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات ) وهم الأبرار , بل يكون حسنات الأبرار سيئات المقربين فيبدل الله سيئات المقربين حسنات ألطافه , لقوله تعالى : ( للذين أحسنوا الحسنى و زيادة ) , وهذه الزيادة حسنات ألطاف الحق , وذلك فضل الله يأتيه من يشاء .

    الأصل العاشر : الرضاء , وهو الخروج عن رضاء نفسه بالدخول في رضاء الله تعالى بتسليم الأحكام الأزلية , والتفويض إلى تدبير الأبدية ,و لا اعتراض كما هو بالموت ,
    كما قال بعضهم : وكلت إلى المحبوب أمري كله , فإن شاء أحياني وإن شاء أتلفا ,
    فمن يموت بإرادته عن هذه الأوصاف الظلمانية يحييه بنور عنايته , كما قال جل ذكره : ( أفمن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها) , من كان ميتا عن الأوصاف الظلمانية في الشجرة الإنسانية , فأحييناه بأوصافنا الربانية وجعلنا له نورا من أنوار جمالنا يمشي به في الناس بالفراسة ويشاهد أحوالهم كمن مثله بالظلمات ليس بخارج منها لا بالزهرية المؤمنية ولا بثمار الولاية والنبوة.
    والله أعلم بالصواب

  2. #2
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    03-12-2004
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,016
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ....
    اخي الفاضل حبة العرني .....هل لديك المزيد من كلام هذا العارف الكبير ....
    حقيقه كلام في غاية القوه والمتانه .....
    وشكرا لك

  3. #3
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    31-05-2004
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    110

    قلب أحسنت وبارك الله بك يا مولانا حبة العرني

    بالمناسبة ، من مدة وأنا أود أن أسأل عن معنى إسمك " حبة العني " وإسم أخونا " رافد النجفي "

    ولكم جزيل الشكر

  4. #4
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ملاصدرا
    بالمناسبة ، من مدة وأنا أود أن أسأل عن معنى إسمك " حبة العني " وإسم أخونا " رافد النجفي "

    ولكم جزيل الشكر

    حبة العرني هو اسم شخصية إسلامية
    وحبة العرني من أصحاب رسول الله وأمير المؤمنين و ينقل عنه الفريقان عن رسول الله
    و وجه الإعجاب و التيمن باسمه هو نقله كلمات عرفانية غاية في الروعة عن أمير المؤمنين في أجواء ملحمية في مسجد الكوفة .

  5. #5
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رافد النجفي
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ....
    اخي الفاضل حبة العرني .....هل لديك المزيد من كلام هذا العارف الكبير ....
    حقيقه كلام في غاية القوه والمتانه .....
    وشكرا لك
    إن شاء الله لن نبخل عليكم بشيء خاصة إذا كان مهما ومفيدا

  6. #6
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    31-05-2004
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    110

    قلب أحسنت وبارك الله بك يا أخي الكريم حبة العرني على الجواب

    إذن لا تبخل علينا كذلك بنقل الكلمات العرفانية والتي قالها حبة العرني رضوان الله تعالى عليه

  7. #7
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    03-12-2004
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,016
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم
    اخي حبة العرني ....اشكرك على ما كتبت وعلى ما ستكتب .....
    اخي ملا صدرا .....(( رافد النجفي )) هو اسم هذا العبد الفقير .....

  8. #8
    أولا هذه بعض النصوص التي رواها حبة أو رويت له:

    جاء في الإستيعاب في تمييز الصحابة في باب علي ( عليه السلام):
    ‏ ((
    وروي عن ابن فضيل عن الأجلح عن سلمة بن كهيل عن حبة بن الجوين العرني قال‏:‏ سمعت علياً رضي الله عنه يقول‏:‏ لقد عبدت الله قبل أن يعبده أحد من هذه الأمة خمس سنين‏.‏

    وروى شعبة عن سلمة بن كهيل عن حبة العرني قال‏:‏ سمعت علياً يقول أنا أول من صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
    ))

    و جاء تهذيب الأحكام :
    (( محمد بن أحمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن محمد بن إسماعيل عن صالح بن عقبة عن عمرو بن أبي المقدام عن أبيه عن حبة العرني قال خرج أمير المؤمنين ع إلى الحيرة فقال ليتصلن هذه بهذه و أومأ بيده إلى الكوفة و الحيرة حتى يباع الذراع فيما بينهما بدنانير و ليبنين بالحيرة مسجدا له خمسمائة باب يصلي فيه خليفة القائم ع لأن مسجد الكوفة ليضيق عليهم و ليصلين فيه اثنا عشر إماما عدلا قلت يا أمير المؤمنين و يسع مسجد الكوفة هذا الذي تصف الناس يومئذ قال تبنى له أربع مساجد مسجد الكوفة أصغرها و هذا و مسجدان في بحارالأنوار ج : 52 ص : 375طرفي الكوفة من هذا الجانب و هذا الجانب و أومأ بيده نحو نهر البصريين و الغريين ))

    و جاء في كتاب الغارات ص 413:
    ((
    عن حبة العرني وميثم التمار قالا: جاء رجل إلى علي عليه السلام فقال: يا أمير المؤمنين اني قد تزودت زادا وابتعت راحلة وقضيت شأني يعني حوائجي فأرتحل إلى بيت المقدس فقال له: كل زادك وبع راحلتك وعليك بهذا المسجد يعني مسجد الكوفة فانه أحد المساجد الاربعة، ركعتان فيه تعدل عشرا فيما سواه من المساجد، [ و ] البركة منه على اثني عشر ميلا من حيث ما أتيت ، وقد ترك من اسه ألف ذراع، وفي زاويته فار التنور، وعند الاسطوانة الخامسة صلى ابراهيم الخليل عليه السلام، وقد صلى فيه ألف نبي وألف وصي، وفيه عصا موسى وشجرة يقطين، وفيه هلك يغوث ويعوق، وهو الفاروق، ومنه سير جبل الاهواز، وفيه مصلى نوح عليه السلام، ويحشر منه يوم القيامة سبعون ألفا لا عليهم حساب ولا عذاب ، ووسطه على روضة من رياض - الجنة، وفيه ثلاث أعين يزهرن [ أنبتت بالضغث ] تذهب الرجس وتطهر المؤمنين، عين من لبن، وعين من دهن، وعين من ماء، جانبه الايمن ذكر وجانبه الايسر مكر، ولو علم الناس ما فيه لاتوه ولوحبوا .
    ))

    وأما الروايات التي فيها لمسات من العرفان يأتي على رأسها وأشدها تأثيرا فيّ هذه الرواية وذلك أنها تعرض حالة من التحير لمولى الموحدين عليه السلام:
    بحار الانوار مجلد: 37 من ص 22 :
    13) روى صاحب كتاب زهد مولانا علي بن أبي طالب صلوات الله عليه قال : حدثنا سعد بن عبدالله ، عن إبراهيم بن مهزيار ، عن أخيه علي ، عن محمد بن سنان ، عن صالح بن عقبة ، عن عمرو بن أبي المقدام ، عن أبيه ، عن حبة العرني قال : بينا أنا ونوف نائمين في رحبة القصر إذ نحن بأمير المؤمنين عليه السلام في بقية من الليل ، واضعا يده على الحائط شبيه الواله ، وهو يقول : "إن في خلق السماوات والارض ( 2 ) "إلى آخر الآية ، قال : ثم جعل يقرأ هذه الآيات ويمر شبه الطائر عقله ، فقال لي : أراقد أنت يا حبة أم رامق ؟ قال : قلت : رامق ,
    هذا أنت تعمل هذا العمل, فكيف نحن !
    فأرخى عينيه فبكى ، ثم قال لي : يا حبة إن لله موقفا ولنا بين يديه موقفا ( 3 ) ، لا يخفى عليه شئ من أعمالنا .
    يا حبة إن الله أقرب إلي وإليك من حبل الوريد ، يا حبة إنه لن يحجبني ولا إياك عن الله شئ ، قال : ثم قال : أراقد أنت يا نوف ؟ قال : قال : لا يا أمير المؤمنين ما أنا براقد ، ولقد أطلت بكائي هذه الليلة ، فقال : يانوف إن طال بكاؤك في هذا الليل مخافة من الله تعالى قرت عيناك غدا بين يدي الله عزوجل ، يانوف إنه ليس من قطرة قطرت من عين رجل من خشية الله إلا أطفأت بحارا من النيران ، يا نوف أنه ليس من رجل أعظم منزلة عندالله من رجل بكى من خشية الله ، وأحب في الله وأبغض في الله ، يانوف إنه من أحب في الله لم يستأثر على محبته ، ومن أبغض في الله لم ينل ببغضه خيرا ، عند ذلك استكملتم حقائق الايمان ، ثم وعظهما وذكرهما وقال في أواخره : فكونوا من الله على حذر ، فقد أنذرتكما ، ثم جعل يمر وهو يقول : ليت شعري في غفلاتي أمعرض أنت عني أم ناظر إلي ؟ وليت شعري في طول منامي وقلة شكري في نعمك علي ما حالي ؟ قال : فوالله ما زال في هذا الحال حتى طلع الفجر .

    وقد ذكرها السيد ابن طاووس في فلاح السائل :
    ما رواه صاحب كتاب زهد مولانا علي بن أبي طالب ع قال حدثنا سعيد بن عبد الله عن إبراهيم بن مهزيار عن أخيه علي عن محمد بن سنان عن صالح بن عقبة عن عمرو بن أبي المقدام عن أبيه عن حبة العرني قال بينا أنا و نوف نائمين في رحبة القصر إذ نحن بأمير المؤمنين ع في بقية من الليل واضعا يده على الحائط شبه الواله و هو يقول إِنَّ فِي خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ إلى آخر الاية قال ثم جعل يقرأ هذه الايات و يمر شبه الطائر عقله,
    فقال : أ راقد يا حبة أم رامق؟
    قلت : رامق ,
    هذا أنت تعمل هذا العمل , فكيف نحن ؟
    قال فأرخى عينيه فبكى ثم قال لي : يا حبة إن لله موقفا و لنا بين يديه موقف لا يخفى عليه شيء من أعمالنا , يا حبة إن الله أقرب إليك و إلي من حبل الوريد , يا حبة إنه لن يحجبني و لا إياك عن الله شيء

    [267]

    قال ثم قال أ راقد أنت يا نوف قال لا يا أمير المؤمنين ما أنا براقد و لقد أطلت بكائي هذه الليلة فقال يا نوف إن طال بكاؤك في هذا الليل مخافة من الله عز و جل قرت عيناك غدا بين يدي الله عز و جل
    يا نوف إنه ليس من قطرة قطرت من عين رجل من خشية الله إلا أطفأت بحارا من النيران ,
    يا نوف إنه ليس من رجل أعظم منزلة عند الله من رجل بكى من خشية الله و أحب في الله و أبغض في الله ,
    يا نوف من أحب في الله لم يستأثر على محبته و من أبغض في الله لم ينل مبغضيه خيرا عند ذلك استكملتم حقائق الايمان ثم وعظهما و ذكرهما و قال في أواخره فكونوا من الله على حذر فقد أنذرتكما , ثم جعل يمر و هو يقول : ليت شعري في غفلاتي أ معرض أنت عني أم ناظر إلي و ليت شعري في طول منامي و قلة شكري في نعمك علي ما حالي ,
    قال فو الله ما زال في هذا الحال حتى طلع الفجر .
    ))

    ومن هذه الروايات ما ورد في الكافي 3 : 243 ح1 باب أرواح المؤمنين ـ عنه البحار 6 : 267 ح117 باب 8

    (( روي عن حبة العرني انّه قال : خرجت مع أمير المؤمنين إلى الظهر ، فوقف بوادي السلام كأنّه مخاطب لأقوام ، فقمت بقيامه حتى أعييت ، ثم جلست حتى مللت ، ثم قمت حتى نالني مثل ما نالني أوّلاً ، ثم جلست حتى مللت ، ثم قمت وجمعت ردائي ، فقلت : يا أمير المؤمنين انّي قد أشفقت عليك من طول القيام فراحة ساعة ، ثم طرحت الرداء ليجلس عليه ،
    فقال لي : يا حبّه إن هو الا محادثة مؤمن أو مؤانسته.
    قال : قلت : يا أمير المؤمنين وانّهم لكذلك ؟
    قال : نعم ولو كشفت لك لرأيتهم حلقاً حلقاً محتبين يتحادثون ،
    فقلت : أجسام أم أرواح ؟
    فقال : أرواح ، وما من مؤمن يموت في بقعة من بقاع الارض الا قيل لروحه : إلحقي بوادي السلام ، وانّها لبقعة من جنة عدن )).
    و أذكر أني مررت برائعة عرفانية أخرى لكني لم أستطع حاليا من الوصول إليها
    وهذا الإسم كان يتردد على مسامعي قبل أن أبحث عن مروياته
    و السلام

  9. #9
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    31-05-2004
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    110

    قلب أحسنت وبارك الله بك يا أخي الكريم حبة العرني

    وجعلك الله إسما على مسمى في الدنيا والآخرة من أصحاب أمير المؤمنين عليه أفضل الصلاة والسلام

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


ما ينشر في شبكة هجر الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
تصميم قلعة الإبداع Designed by innoCastle.com