+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 10 1 2 3 4 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 192

الموضوع: اللقاء مع فضيلة العلامة الشيخ علي آل محسن (الأسئلة والأجوبة)

  1. #1

    اللقاء مع فضيلة العلامة الشيخ علي آل محسن (الأسئلة والأجوبة)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يسعدنا ان نفتتح لقائنا هذا بالترحيب بفضيلة الشيخ الكريم ونشكره على قبول دعوتنا في بيته الثاني هجر


    ونبدء لقائنا بذكر نبذة مختصرة للتعريف بالسيرة الذاتية للعلامة الشيخ علي آل محسن

    سيرة حجة الإسلام والمسلمين
    الشيخ علي آل محسن

    ولادته ونشأته:
    ولد سماحة الشيخ علي آل محسن في العشرين من صفر عام 1375هـ ونشأ في أسرة موالية متدينة وتربى في حجر والدته الفاضلة التي كانت مصداقاً للمرأة المؤمنة، ثم التحق بالمدرسة الابتدائية ومروراً بالمتوسطة إلى الثانوية، ثم دخل الجامعة لدراسة الطب ولكنه تركها عام 1398 للالتحاق بأفضل الطرق وهو طلب العلم.

    الهجرة إلى قم:هاجر الشيخ إلى مدينة قم المقدسة في عام 1398هـ فأخذ المقدمات والسطوح على ثلة من الفضلاء وقد أخذ المقدمات لدى :
    1-العلامة الشيخ عبد الرسول البيابي التاروتي.
    2-العلامة الشيخ محسن المعلم الجارودي.
    و السطوح لدى:
    1-آية الله الشيخ محمد علي المراغي(دام ظله)
    2- حجة الإسلام والمسلمين السيد محمد حسن الترحيني.
    3- حجة الإسلام والمسلمين الشيخ محمد رضا المامقاني.
    ثم عاد الشيخ إلى البلاد عام 1405هـ وبدأ بالإرشاد والوعظ و التدريس وقد تخرج على يديه الكثير من الطلبة .

    الهجرة إلى النجف الأشرف:
    سافر الشيخ إلى العراق عام 1416هـ وحضر عند:
    1-سماحة آية الله العظمى الشهيد الشيخ ميرزا علي الغروي التبريزي قدس الله نفسه في بحث المكاسب، وقد استعان به الشيخ الغروي في كتابة رسالته العملية المسماة(الفتاوى المستنبطة)
    2-سماحة آية الله العظمى الشيخ محمد إسحاق الفياض دام ظله واختص به فقهاً وأصولاً.
    وتولى في النجف تدريس كتاب كشف المراد في شرح تجريد الاعتقاد ، وكتاب كفاية الأصول للمحقق الخراساني.


    ثم عاد سماحة الشيخ من النجف إلى بلده عام 1422هـ وهو لا يزال يواصل التأليف والتدريس وخدمة مذهب أهل البيت عليهم السلام وخدمة المؤمنين.
    الوكالات والإجازات:حصل الشيخ على إجازات مختلفة من عدد من العلماء منهم:
    1-آية الله العظمى الميرزا علي الغروي التبريزي رحمه الله.
    2-.آية الله الشيخ محي الدين المامقاني.
    3-آية الله الشيخ محمد علي المراغي.
    وغيرهم من الأفاضل والعلماء.
    كما يحمل الآن الوكالات للمراجع العظام :
    1-آية الله العظمى الشيخ محمد إسحاق الفياض دام ظله.
    2-آية الله العظمى الشيخ الميرزا جواد التبريزي دام ظله.
    3- آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله.
    4-آية الله العظمى السيد محمد صادق الروحاني دام ظله.
    5-آية الله العظمى السيد أبو القاسم الكوكبي دام ظله.

    مؤلفاته:
    1- دليل المتحيرين: في بيان الناجين: وهو كتاب يبحث في بيان الفرقة الناجية من فرق هذه الأمة، وقد توصل المؤلف إلى إثبات أن الفرقة الناجية هم أتباع أهل البيت عليهم السلام، وهم الشيعة الإمامية الاثنا عشرية، وقد صدر هذا الكتاب عن دار الصفوة في بيروت سنة 1415هـ.

    2- كشف الحقائق: رد على (هذه نصيحتي إلى كل شيعي) لأبي بكر الجزائري.
    والكتاب يرد على مزاعم الجزائري في موارد سبع سماها حقائق، زعم أنه استخلصها من كتاب الكافي للكليني، وقد طبع هذا الكتاب من قبل دار الصفوة في بيروت، سنة 1416هـ
    3- مسائل خلافية حار فيها أهل السنة: وهو كتاب ذكر فيه المؤلف سبع موارد حار فيها أهل السنة وتخبطوا فلم يهتدوا فيها إلى الوجه الصحيح، وقد طبع هذا الكتاب ثلاث طبعات: الطبعة الأولى من قبل دار الهادي في بيروت سنة 1419هـ ، والطبعة الثانية سنة 1421هـ، والثالثة من قبل دار الحديث في طهران سنة 1424هـ.
    4- عبد الله بن سبأ: دراسة وتحليل: وهو كتاب يتناول شخصية عبد الله بن سبأ ويكشف زيف ما حيك حولها من أباطيل وتهويلات جعلت هذا الرجل شخصاً أسطورياً، استطاع في فترة وجيزة أن يقوض دعائم الخلافة الإسلامية ، ويبث في المسلمين ما شاء من الأفكار. ويخلص المؤلف من هذا البحث إلى أن عبد الله بن سبأ شخصية حقيقية ، وكان رجلاً من الغلاة الذين ادعوا الألوهية في أمير المؤمنين عليه السلام، وقد أحرقه أمير المؤمنين عليه السلام بالنار، وبهذا انتهى خبره وأسدل الستار عليه.
    كما اشتمل الكتاب على بيان أنه لا علاقة للشيعة بعبد الله بن سبأ، وأن ما نسب إليه من معتقدات الشيعة ما هو إلا دسائس أعداء الشيعة التي اختلقوا قصة عبد الله بن سبأ كاملة، وقد أوضح المؤلف أن المعتقدات اليهودية قد تسربت إلى مذاهب أخرى ولم تتسرب إلى مذهب الشيعة الإمامية. وقد طُبع هذا الكتاب من قبل دار الهادي عام 1422هـ.
    5- لله وللحقيقة: رد على كتاب لله ثم للتاريخ: لمؤلفه الذي أسمى نفسه السيد حسين الموسوي ، وزعم أنه واحد من علماء الشيعة وفقهائهم، وأنه تتلمذ على يد الشيخ محمد الحسين كاشف الغطاء قدس سره، وقد أجازه كاشف الغطاء بالإجتهاد.
    وقد كشف المؤلف زيف هذه الادعاءات، وأوضح أن هذا الكتاب كتبه رجل مجهول من أهل السنة، أراد أن يضلل الناس بهذه القصة المفتعلة.كما أوضح المؤلف زيف كل مزاعم وأباطيل كاتب لله ثم للتاريخ، واستوفاها بالرد ، وتعقب كل كلماته بالتزييف والإبطال.
    وقد طبع هذا الكتاب في 717 صفحة بالقطع المتوسط (الوزيري) ، من قبل دار مشعر للطباعة والنشر والتوزيع في طهران، سنة 1424هـ.
    والجدير بالذكر أن هذا الكتاب فاز بجائزة على مستوى الكتاب الممتاز لسنة الولاية لعام 1425هـ في إيران، وحصل أيضاً على شهادة تقديرية من الرئيس الإيراني السيد محمد خاتمي. وقد جاء في الشهادة التقديرية الموقعة من السيد محمد خاتمي رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية ما يلي:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    جناب حجة الإسلام والمسلمين الآغا الشيخ علي آل محسن

    مؤلف كتاب للَّه وللحقيقة ردٌّ علي كتاب لله ثم للتاريخ

    إن أهل العقل والمعرفة هم أصحاب الدولة الحقيقة الخالدة في ميدان الثقافة
    والمعرفة .. هم الفاتحون لأبواب الفكر والحرية الذي يتلألأ في تاريخنا
    الإسلامي الإيراني ببركته أنوار هذه النجوم اللامعة الخالدة .

    والجمهورية الإسلامية الإيرانية من موقع القوة أكثر من ذي قبل إذ تقدم
    للأعزة الذين يتسلحون بسلاح العلم والقلم والدليل والمنطق قرَّة عيوننا هذا اللوح
    التقديري لتنظر لهم بعين التقدير، لان أهم خصيصة لهذا النظام هي الهوية
    الثقافية له .

    وأنا باسم الشعب الإيراني أقدم شكري لكم باعتباركم ألَّفتم هذا الكتاب
    المهم، راجياً منكم ومن أصحاب الفكر والثقافة جهوداً أكبر لنشر شمس المعرفة والعقل
    من هذه الأرض لتشمل العالم أجمع .

    سيد محمد خاتمي
    رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية


    6-الرد الوجيز على كتاب لله ثم للتاريخ: وهو رد آخر مختصر على الكتاب الآنف الذكر يقع في 215 صفحة، وقد أبطل فيه المؤلف افتراءات وأباطيل كتاب لله ثم للتاريخ، ولم يتعقب كل كلماته بالرد كما صنع في الكتاب السابق.
    وقد طبع من قبل دار مشعر للطباعة والنشر والتوزيع في طهران سنة 1424هـ
    7- من هو خليفة المسلمين في هذا العصر: وهو كتاب يتناول فيه مسألة إمام العصر محمد بن الحسن العسكري عليهما السلام، فتكلم فيه عن وجوب بيعة الإمام من مصادر أهل السنة، ثم أثبت أن إمام العصر هو المهدي، وأورد في الكتاب إشكالات على معتقد أهل السنة في المهدي، ويحوي الكتاب رداً على أحمد الكاتب ، والكتاب يقع في110 صفحات.
    8-نقد الفكر السلفي: سيصدر قريباً.
    9- الردود المحكمة: سيصدر قريباً.
    الدروس:
    مجموعة الدروس المسجَّلة للشيخ علي آل محسن:

    1-درس قطر الندى وبل الصدى لابن هشام كاملاً (في علم النحو).
    2- درس شرح ألفية ابن مالك: للشارح ابن الناظم كاملاً (في علم النحو).
    3- درس شرح مغني اللبيب عن كتب الأعاريب لابن هشام ، الباب الأول والرابع (في علم النحو).
    4- درس شرح شرائع الإسلام للمحقق الحلي: 4 مجلدات كاملة (في الفقه).
    5- درس شرح مختصر المعاني لسعد الدين التفتازاني كاملاً (في علم البلاغة).
    6- درس شرح النظام للنظام النيسابوري كاملاً (في علم التصريف).
    7- درس كتاب المنطق للشيخ محمد رضا المظفر (في علم المنطق).
    8- درس شرح الباب الحادي عشر للمقداد السيوري كاملاً (في علم الكلام).
    9- درس شرح معالم الدين للشيخ حسن ابن الشهيد الثاني كاملاً (في علم الأصول).
    10- درس شرح الجزء الأول من كتاب الأصول للشيخ محمد رضا المظفر (في علم الأصول).
    11- درس شرح جزء من كفاية الأصول للمحقق الخراساني (في علم الأصول).
    كما له عشرات المحاضرات الفقهية والعقائدية والتربوية التي ألقاها في المساجد.
    موقع سماحة الشيخ على الانترنت:
    http://www.almohsin.org/

  2. #2
    بامكان الأخوة الاعضاء البدء بوضع اسئلتهم حتى يتسنى للشيخ الاطلاع عليها والبدء في الاجابة عليها ليلة 24 من شهر رمضان الكريم

  3. #3
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    23-09-2003
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,767

    اعلان سؤال:

    سماحة العلامة الحجة الشيخ علي آل محسن دام موفقاً

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أرجو أن تمنوا علينا مشكورين بشرح (قاعدة اللطف) التي يستدل بها علمائنا على الإمامة، وهل هناك أدلة أو شواهد من القرآن والسنة عليها؟

    قاسم

  4. #4
    سماحة الشيخ علي آل محسن - حفظه الله ورعاه - تحية طيبة وبعد:.
    س/ هل المحاورة مع الوهابية لها فائدة وجدوى ؟؟
    س/ ما هي الكتب التي تعد من الأساسيات في عقائدنا .؟؟

    وصلى الله على نبينا محمد وآله الطاهرين...

  5. #5
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    سماحة شيخنا الجليل العلامة علي آل محسن حفظكم الله و رعاكم ..


    كلنا قد شاهدنا قناة المستقلة , و حتى في منتديات السلفية , لم يبق من الوهابية شبهات إلا محاولتهم إثبات أن الشيعة يكفرون كل من لا يعتقد بالإمامة ! و لهذا الأمر أسباب كثيرة , منها ظهور التشيع في العالم كحركة لا يستهان بها , و أنها كيان له دوره و حركته , و لعله أيضا يتعلق كثيرا بما يحصل بالمملكة العربية السعودية و المصالحة الوطنية , حيث يريد السلفية ترسيخ الفكرة أن الشيعة يكفرون كل من لا يعتقد بعقيدتهم .

    و كونكم من فضلاء الحوزة العلمية , و بسبب أن مسألة أسباب التكفير ليست من أصول الدين و لا من العقائد أصلا , بل من الأمور الفقهية - إن صح التعبير - نسألكم هذه الأسئلة :

    - هل تكفير كل من لا يعتقد بالإمامة من الأمور الثابتة و المجمع عليها عند علماء الشيعة ؟

    - هل اختلف العلماء في معنى تعريف الناصبي ؟ فنرى تارة التعريف يكون :


    أولا : من يقدم إماما أو خليفة على أمير المؤمنين عليه السلام فهو ناصبي .

    ثانيا : انه كل من يعلن عداوته و بغضه لأهل البيت عليهم السلام فهو ناصبي


    - إن صح أن هناك من يكفر غير الشيعة خصوصا عند المتقدمين , هل السبب بكون أن الشيعة قد لاقوا الظلم و القمع بسبب حبهم لأمير المؤمنين عليه السلام ؟ أو بسبب كراهية أهل السنة آنذاك ذكر فضائل أمير المؤمنين عليه السلام ؟
    و هناك شواهد مثل :

    أن الناس قد قتلوا النسائي لتأليفه كتاب خصائص أمير المؤمنين عليه السلام

    أن الناس أزالوا حافظا من حفاظ أهل السنة - لا يذكرني اسمه - عن منبره لروايته حديث الطير و هو من فضائل أمير المؤمنين عليه السلام

    أن الإعتراف بعلي عليه السلام كخليفة رابع , لم يظهر إلا بزمن احمد بن حنبل , إن لم أكن مخطئا ..


    أن بعض علماء أهل السنة ( الشديدين في السنة كما يزعمون ) كانوا يعلنون بغضهم لأمير المؤمنين عليه السلام أمثال الجوزجاني و غيرهم ..

    و لعله يمكن النظر إلى تلك الفتاوى في التكفير - إن وجدت و صحت - انه بسبب ما يلاقيه الشيعة آنذاك , و الجو المشحون و الموقف السائد من قبل أهل السنة من ذكر فضائله عليه السلام

    فهذه بعض الأسئلة التي جالت في خاطري

    و نرجو كذلك بيان هذه المسألة من ناحية فقهية , و آراء العلماء فيها ..
    و لكم منا جزيل الشكر , و تقبل الله أعمالكم




    المهند

  6. #6

    فكرة

    [align=justify]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يسرني أن أتقدم بالشكر الجزيل لسماحة العلامة الشيخ علي آل محسن لتلبيته طلبنا بحضور هذه الشبكة المباركة ليلتقي بالمؤمنين المتعطشين لورود معين علمه الصافي، فجزاه الله عنا خير الجزاء.

    وإنني أطلب من إخواني أن ينتهزوا هذه الفرصة الثمينة ليطرحوا أي سؤال أو شبهة تجول في أذهانهم خصوصاً فيما يتعلق بالعقيدة... واعلموا بأن سماحة الشيخ حفظه الله تعالى معنيٌ بالإجابة على اسئلتكم، وقد بادر هو -أطال الله في عمره- بالموافقة على طلب استضافته دون أي تردد، فنرجو أن لا يجد أحدٌ منكم في نفسه أي حرج من طرح الأسئلة.

    والله ولي التوفيق.

    إسلامي2[/align]

  7. #7
    قطيف جارود الصورة الرمزية ولد المعلم
    تاريخ التسجيل
    26-02-2005
    الدولة
    قطيف جارود
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    50

    شخصية عبدالله بن سبأ

    العلامة الشيخ علي آل محسن(حفظه الله ورعاه) بعد التحية والدعاء لكم بالتوفيق لخدمة المذهب لدي سؤال حول شخصية عبدالله بن سبأ

    ما هو تقييمكم لرأي السيد مرتضى العسكري حول أن الشخصية مختلقة ولا وجود لها؟ وعلى فرض وجودها لماذا لا يتحدث متخصصي علماء الرجال بصراحة وجود هذه الشخصية ؟ بحيث أن رأي السيد العسكري كأنه أصبح هو الرأي المتعارف عليه, وما رأيك بما ذهب له العلامة الراحل الشيخ محمد علي المعلم(رحمه الله) حول إثبات شخصية عبدالله بن سبأ أنهما شخصان وليس فقط شخص واحد .

  8. #8
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    21-05-2004
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    372
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هل الولاية التكوينية للمعصومين تكون نتيجة اقدارهم من الله اواستجابة الله لدعائهم وهناك روايات حيث يسأل الامام كيف تفعلون هذا فيجيب أنما هو دعاء مستجاب ؟ وما هو الدليل على إقدارهم بدون دعاء؟ وهل هناك روايات صحيحة السند في المقام ؟
    ماكان رأي آية الله العظمى الميرزاعلي الغروي رحمه الله بالنسبة لولاية الفقيه المطلقة ؟ وهل صحيح ما ينسب للميرزامن أن الغناء المحرم هوالمشتمل على الكلام اللهوي فقط ؟

  9. #9
    عضو الوسام الذهبي الصورة الرمزية عليُ الجِنان
    تاريخ التسجيل
    29-04-2004
    الدولة
    دولة الحجة بن الحسن (عج)
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    3,055
    بسم الله الرحمن الرحيم
    سماحة العلامة الشيخ علي مدن آل محسن حفظه الله تعالى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
    س1- من المعلوم أن الحوار مع الوهابية غير مجدٍ أو نافعٍ , ونجد الكثير من العلماء يحذرون من النقاش مع هذه الشريحة , وكما يعلم سماحتكم الموقف الصادر من مكاتب الكثير من المراجع الأعلام حول حرمة المشاركة في قناة المستقلة لما فيها من هجوم واضح وصريح على مذهب محمد وآل محمد , وسؤالي : إذا امتنعنا من الحوار مع هذه الشريحة فكيف سيسمعنا الآخرون ؟ نحن نعلم أن لا فائدة من نقاش الوهابية ولكن عل وعسى من متابع منصف يبحث عن الحق فيجده ..فقد كان النبي محمد صلى الله عليه وآله يخاطب كبراء قوم مكة المشركين وهو يعلم أنهم لن يهتدوا ولكن خطابه لهم ويسمعه الآخرون فيتأثرون ...فكيف نوفق بين ألأمرين ؟

    س2- سمعنا وقرأنا الكثير من الروايات في فضل العباس بن علي عليه السلام , والبعض من العلماء وصفوا العباس بأنه واصل لمرحلة العصمة الصغرى ..
    فما هي العصمة الصغرى ؟
    وهل لها معايير للحصول عليها ؟ وما هي إن وجدت .
    وهل يصل علماؤنا الأبرار لهذا المقام ؟
    وإذا وصلوا لهذا المقام فكيف نفرق بين معصوم عصمة جعليه يعلم الله ما بنفسه وبين معصوم عصمة مكتسبة لانعلم ما بنفسه ؟
    والله يحفظكم

  10. #10
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    04-06-2004
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,968
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سماحة الشيخ علي آل محسن ـ حفظه الله ـ سؤالي لفضيلتكم كما يلي :
    في الكافي الشريف , ج1 – كتاب الحجة - 41- باب فى شأن انا أنزلناه فى ليلة القدروتفسيرها :
    عن أبي جعفر عليه السلام قال:
    يا معشر الشيعة خاصموا بسورة إنا أنزلناه تفلجوا، فوالله إنها لحجة الله تبارك وتعالى على الخلق بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وإنها لسيدة دينكم، وإنها لغاية علمنا، يا معشر الشيعة خاصموا ب‍ " حم والكتاب المبين إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين " فإنها لولاة الأمر خاصة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله، ..


    وكما قال الشيخ عبدالكريم العقيلي في كتابه ( شذرة عصمتية في سر من ليلة القدر الفاطمية ) :
    وقد تنبهنا من خلال تصفحنا لهذا التراث الغني الثر الى اهمية وضرورة بيان وتبيان سورة القدر، باعتبار منزلتها الخاصة المتميزة، والا فما ظنك ايها القارىء العزيز بسورة اوصى بها المعصومون(ع) حيث قالوا « خاصموا بها تفلجوا ». أهـ

    فهل سماحتكم خاصمتم بليلة القدر كما أمر أهل العصمة (صلوات الله وسلامه عليهم) ..؟
    ورجاء من سماحتكم أن تكرمنا بنماذج من المخاصمة بليلة القدر وتطبيق عملي من كتب العلماء الأعلام أعلى الله قدرهم لما أمر به أهل العصمة (صلوات الله وسلامه عليهم)
    ودمتم موفقين

  11. #11
    عالمناالأجل، وأمل المستقبل، أبوحسن حفظكم الله ذخرالشيعة أهل البيت.

    بودي أن أسمع رأيك في النظرية القصدية ونصيحتك في كيفية التعامل مع الإخوة القصديين حفظهم الله ورعاهم.

  12. #12
    عضو متميز الصورة الرمزية الأردبيلي
    تاريخ التسجيل
    15-06-2004
    الدولة
    مملكة الله .
    الجنس
    --
    المشاركات
    2,920
    السلام عليكم :

    س1/ كثير من شيعة أهل البيت يسارعون في الحكم بالنصب على الآخرين وخصوصاً الوهابية فما نصيحتك لهم ؟


    س2/ هل وقفت على مايدعم القول بأن ابن تيمية ناصبي وذلك من خلال أقواله وكتاباته ؟ وإذا كان الجواب بالإثبات فكيف لنا الحكم بنصبه وقد ألف رسالة في محبة أهل البيت عليهم السلام ؟

    تحياتي لك شيخنا الجليل ..

  13. #13

    اجوبة سماحة فضيلة الشيخ علي آل محسن

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يبدء في هذه الليلة اللقاء الذي وعدناكم به مع العلامة سماحة الشيخ علي آل محسن
    ونحن بانتظار تشريفه لنا ومشاركتنا هذا اللقاء في هجر
    تفضلوا شيخنا على الرحب والسعة

  14. #14
    سلام عليكم

    س/ كيف تكون الوحدة الإسلامية وما هو مفهوم الوحدة الصحيح ؟؟

  15. #15
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم أيها الإخوة المؤمنون ورحمة الله وبركاته.

    في البدء أشكر هذه الشبكة المباركة ، شبكة هجر الثقافية ، وأسأل الله سبحانه أن يجعلها دائماً منبرا لبيان الحق، وللدفاع عن مذهب أهل البيت عليهم السلام ، وأن يوفق القائمين عليها لما يحبه ويرضاه ، وأن يجزل لهم الثواب المضاعف على جهودهم المباركة في خدمة المذهب الحق، والدفاع عن العقائد الحقة.

    وسأحاول إن شاء الله تعالى وبعونه وتوفيقه أن أجيب على الأسئلة التي طرحها إخوتي الكرام بالاختصار غير المخل، حتى لا يمل القارئ الكريم من طول الإجابات، والله أسأل أن يوفقني وإياكم لكل خير ، إنه سميع مجيب .

    وصلى الله على خير خلقه محمد وآله الطيبين الطاهرين.

  16. #16
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السائر على نور آل محمد
    سماحة الشيخ علي آل محسن - حفظه الله ورعاه - تحية طيبة وبعد:.
    س/ هل المحاورة مع الوهابية لها فائدة وجدوى ؟؟
    س/ ما هي الكتب التي تعد من الأساسيات في عقائدنا .؟؟

    وصلى الله على نبينا محمد وآله الطاهرين...
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليك أخي الفاضل : السائر على نور آل محمد ورحمة الله وبركاته ، وبعد:

    ج 1: لا ريب في أن الحوار مع المخالفين حتى المعاندين منهم له فوائد كثيرة جدا:

    منها: بيان الحق لهم ولغيرهم من القراء، بغض النظر عن قبولهم أو رفضهم له، فإن كثيرا منهم يظن أن معتقد الإمامية هو ما يشنعه عليهم خصومهم، ولكن بالحوار يتبين لهم خلاف ما كانوا يظنون.

    ومنها: إقامة الحجة عليهم، فإن بعضهم كان يظن أن الشيعة الإمامية لا حجة لهم على ما يعتقدون، ولكن بالحوار يتضح لهم خلاف ما كانوا يظنون، وسواء قبلوا الحق أم رفضوه فإن الحق قد بلغهم، ولم تبق لهم حجة أمام الله سبحانه وتعالى في تمسكهم بمذاهبهم.

    ومنها: أن الحوار قد يثمر بالنسبة لآخرين يقرؤون الحوار أو يسمعونه في وسائل الإعلام المرئية أو المسموعة، فيهتدون للحق، وإن كان المحاور المخالف معاندا متعصبا، ومثل ذلك قد وقع كثيرا ، وأظن أنكم قد اطلعتم على نماذج متعددة لذلك .

    ومنها: بيان بطلان عقائد القوم، فإن كثيرا منهم كانوا يظنون أن الحق معهم لا مع غيرهم، وأن عقائدهم لا ينقض عليها بأي نقض، ولكن بالحوار يتضح لهم أن عقائدهم هشة مهلهلة .

    ومنها: بيان قوة الشيعة واقتدارهم على مجابهة خصومهم، فإن كثيرا منهم كان يظن أن الشيعة يسهل دحرهم، ولكن بالحوار تبين له خلاف ذلك.

    ج 2: من الكتب التي تكفلت ببيان عقائد الشيعة الإمامية :
    كتب الشيخ المفيد قدس الله نفسه، مثل كتاب تصحيح الاعتقاد، وكتاب أوائل المقالات، وكتاب الفصول المختارة وغيرها، وكذا جملة من كتب العلامة الحلي قدس سره مثل: كتاب كشف المراد في شرح تجريد الاعتقاد، وكتاب نهج الحق وكشف الصدق، وغيرها. وكذا كتاب شرح الباب الحادي عشر للمقداد السيوري قدس سره.
    ومن الكتب التي كتبت في العصر الحاضر: كتاب عقائد الإمامية للشيخ محمد رضا المظفر قدس سره، فإنه كتاب واف ببيان عقيدة الشيعة، وسهل العبارة رغم صغر حجمه.

    والسلام عليك ورحمة الله وبركاته.

  17. #17
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قاسم
    سماحة العلامة الحجة الشيخ علي آل محسن دام موفقاً

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أرجو أن تمنوا علينا مشكورين بشرح (قاعدة اللطف) التي يستدل بها علمائنا على الإمامة، وهل هناك أدلة أو شواهد من القرآن والسنة عليها؟
    أخي الفاضل: قاسم
    السلام عليك ورحمة الله وبركاته، وبعد:
    بسم الله الرحمن الرحيم

    لقد وردت آيات كثيرة في كتاب الله العزيز تصف الله سبحانه وتعالى بأنه لطيف، أو لطيف بعباده، منها قوله تعالى {إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ} (الحج: من الآية 63)، وقوله جل شأنه {اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ} (الشورى: 19)، وقوله عز من قائل {أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} (الملك: 14)، إلى غيرها من الآيات الدالة على ثبوت هذه الصفة لله سبحانه.

    واللطف له عدة معان، منها: ما يقرب العبد إلى الطاعة، ويبعدهم عن المعصية. فمعنى أنه سبحانه وتعالى لطيف بعباده، أي أنه يفعل ما يقربهم إلى طاعته، ويبعدهم عن معصيته.

    وقاعدة اللطف تقتضي وجوب بعث الرسل ونصب أئمة الهدى على الناس؛ لأن بعث الرسل ونصب الأئمة يقرب الناس إلى طاعة الله، ويبعدهم عن معصيته من غير شك ولا شبهة، ولا تقتضي هذه القاعدة أزيد من ذلك ، كإحياء الموتى لإخبار الناس بما آلوا إليه بعد موتهم، وكإنزال العقوبة على العصاة والكفرة عاجلا في الدنيا؛ لأن ذلك يستلزم الإلجاء المنافي للاختيار المشروط في التكاليف الشرعية.

    واللطف بهذا المعنى واجب على الله تعالى عقلاً؛ لأن تركه من قبل المولى سبحانه وتعالى ينافي غرضه من خلق الخلق؛ وذلك لأن من صنع طعاما مثلا، وأراد من إخوانه المؤمنين أن يأكلوا من طعامه، وعلم أن أكلهم من طعامه لا يتحقق إلا بأمر يصنعه، كدعوتهم إلى منزله، فإذا لم يدعهم فإنه قد نقض غرضه، والعقلاء يذمونه على ذلك.

    والله سبحانه وتعالى قد خلق الخلق وأراد لهم السعادة الدنيوية والأخروية، وعلم أن سعادتهم في الدارين لا تتحقق إلا ببعث الرسل ونصب أئمة الهدى، فإذا لم يبعث فيهم رسلا، ولم ينصب إليهم أئمة، فإنه قد نقض غرضه من خلق الخلق.

    ونقض الغرض قبيح عقلاً، فإن العقلاء يذمون فاعله ويوبخونه عليه، والقبيح لا يصدر من المولى الحكيم جل وعلا.

    وقد دلت الآيات القرآنية على أن الله سبحانه وتعالى لا يترك الخلق من غير مرشد ناصح لهم يهديهم ويرشدهم إلى سواء السبيل.

    قال تعالى (إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) (الرعد: من الآية 7)، وقال سبحانه (وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً) (الإسراء: من الآية 15)، وقال جل شأنه (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالأِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ) (الأنعام:130)، وقال عز من قائل (وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ) (الزمر:71)، وقال تبارك وتعالى (تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ) (الملك:8)، والآيات الدالة على ذلك كثيرة.

    وقد جاءت أحاديث مستفيضة تدل على ذلك أيضا، منها:

    صحيحة أبان بن تغلب عن أبي عبد الله عليه السلام قال: الحجة قبل الخلق ومع الخلق وبعد الخلق.

    وفي معتبرة الحسين بن أبي العلاء قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام : تكون الأرض ليس فيها إمام؟ قال: لا. قلت: يكون إمامان؟ قال: لا ، إلا وأحدهما صامت.

    وفي صحيحة أبي بصير: عن أحدهما عليهما السلام، قال: إن الله لم يدع الأرض بغير عالم، ولولا ذلك لم يعرف الحق من الباطل.

    والأحاديث في ذلك كثيرة وفيما ذكرناه كفاية.

    والسلام عليك ورحمة الله وبركاته.

  18. #18
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ولد المعلم
    العلامة الشيخ علي آل محسن(حفظه الله ورعاه) بعد التحية والدعاء لكم بالتوفيق لخدمة المذهب لدي سؤال حول شخصية عبدالله بن سبأ

    ما هو تقييمكم لرأي السيد مرتضى العسكري حول أن الشخصية مختلقة ولا وجود لها؟ وعلى فرض وجودها لماذا لا يتحدث متخصصي علماء الرجال بصراحة وجود هذه الشخصية ؟ بحيث أن رأي السيد العسكري كأنه أصبح هو الرأي المتعارف عليه, وما رأيك بما ذهب له العلامة الراحل الشيخ محمد علي المعلم(رحمه الله) حول إثبات شخصية عبدالله بن سبأ أنهما شخصان وليس فقط شخص واحد .
    أخي الفاضل: ولد المعلم

    السلام عليك ورحمة الله وبركاته:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لقد أوضحنا في كتابنا (عبد الله بن سبأ) أن هذه الشخصية حقيقية، وأنه كان من الغلاة الذين ألهوا أمير المؤمنين عليه السلام، فأحرقه عليه السلام في جملة رجال كانوا معه.

    إلا أن ما نسب إليه من الدور الأساس في إثارة الفتنة في زمان عثمان غير صحيح، وكله مروي عن سيف بن عمر التميمي الذي اتفق الحفاظ على تضعيفه ووصفوه بأوصاف قبيحة، منها أنه وضاع وكذاب، وغير ذلك.

    وقد أوضحت في كتابي المذكور أن كل الآراء المخالفة لهذا الرأي غير صحيحة، وأقمت الدليل على ذلك في فصول متتابعة، فعليك أخي الفاضل بمراجعة كتابي المذكور ، ففيه فوائد جمة .

    وأما رأي المرحوم الراحل العلامة الشيخ محمد علي المعلم في كتابه (عبد الله بن سبأ الحقيقة المجهولة)، الذي حاصله أنه يرى أن هناك رجلين كلاهما اسمه عبد الله بن سبأ ، أحدهما أحرقه أمير المؤمنين عليه السلام بالنار، والآخر نفاه إلى المدائن، فهو رأي ضعيف، لم يدل عليه دليل صحيح ، وهو رحمه الله قد اعتمد على روايات النفي للمدائن، وهي روايات ضعيفة لا يمكن الاعتماد عليها، فبقيت الروايات الصحيحة التي دلت على أن أمير المؤمنين عليه السلام قد أحرقه بالنار، والله العالم.

    والسلام عليك ورحمة الله وبركاته.

  19. #19
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمار كاظم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هل الولاية التكوينية للمعصومين تكون نتيجة اقدارهم من الله اواستجابة الله لدعائهم وهناك روايات حيث يسأل الامام كيف تفعلون هذا فيجيب أنما هو دعاء مستجاب ؟ وما هو الدليل على إقدارهم بدون دعاء؟ وهل هناك روايات صحيحة السند في المقام ؟
    ماكان رأي آية الله العظمى الميرزاعلي الغروي رحمه الله بالنسبة لولاية الفقيه المطلقة ؟ وهل صحيح ما ينسب للميرزامن أن الغناء المحرم هوالمشتمل على الكلام اللهوي فقط ؟
    أخي الفاضل: عمار كاظم
    السلام عليك ورحمة الله وبركاته، وبعد:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الظاهر من كثير من الآيات القرآنية والروايات المعصومية أن ولايتهم التكوينية عليهم السلام تكون بإقدار الله لهم على فعلها، فإن الله تعالى أقدرهم على التصرف في الكونيات بما تقتضيه الحكمة، لا بنحو أنهم مستقلون في التصرف، بل قدرتهم مستمدة من قدرة الله تعالى وسلطنته واختياره، كما أن الله تعالى قد أقدرنا على أفعالنا الاختيارية، وقدرتنا مستمدة من قدرته سبحانه.

    ومن الآيات الدالة على ذلك قوله تعالى (قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ) (النمل: من الآية40) وقوله سبحانه (فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ) (ص:36). وقوله جل شأنه (وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرائيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) (آل عمران:49).

    فهذه الآيات وغيرها أسندت الفعل الخارق للعادة إلى المخلوق لا إلى الخالق سبحانه، فقال: (آتيك)، (أخلق)، (أبرئ)، (أحيي الموتى) إلى آخره، وهذا يدل على أن الله تعالى أقدر المخلوق على هذه الأفعال.
    وإذا ثبت ذلك لآصف بن برخيا وصي سليمان عليه السلام فثبوته لرسول الله صلى الله عليه وآله ولأمير المؤمنين عليه السلام الذي عنده علم الكتاب كله، يكون بالأولوية، وقد دلت على ذلك أيضاً الأحاديث الكثيرة المستفيضة المتضمنة لمعجزات أئمة أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم.

    وأما استجابة دعائهم فهذا غير مختص بهم عليهم السلام ، فقد يستجاب دعاء المؤمن إذا أخلص لله تعالى في دعائه، واقتضت الحكمة الإلهية استجابة الدعاء.

    ولعل الحكمة في ثبوت الولاية التكوينية لهم هو الدلالة على إمامتهم وصدقهم، وأنهم أولى من غيرهم بمقام الخلافة الإلهية، والله العالم.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

  20. #20
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عليُ الجِنان
    بسم الله الرحمن الرحيم
    سماحة العلامة الشيخ علي آل محسن حفظه الله تعالى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
    س1- من المعلوم أن الحوار مع الوهابية غير مجدٍ أو نافعٍ , ونجد الكثير من العلماء يحذرون من النقاش مع هذه الشريحة , وكما يعلم سماحتكم الموقف الصادر من مكاتب الكثير من المراجع الأعلام حول حرمة المشاركة في قناة المستقلة لما فيها من هجوم واضح وصريح على مذهب محمد وآل محمد , وسؤالي : إذا امتنعنا من الحوار مع هذه الشريحة فكيف سيسمعنا الآخرون ؟ نحن نعلم أن لا فائدة من نقاش الوهابية ولكن عل وعسى من متابع منصف يبحث عن الحق فيجده ..فقد كان النبي محمد صلى الله عليه وآله يخاطب كبراء قوم مكة المشركين وهو يعلم أنهم لن يهتدوا ولكن خطابه لهم ويسمعه الآخرون فيتأثرون ...فكيف نوفق بين ألأمرين ؟

    س2- سمعنا وقرأنا الكثير من الروايات في فضل العباس بن علي عليه السلام , والبعض من العلماء وصفوا العباس بأنه واصل لمرحلة العصمة الصغرى ..
    فما هي العصمة الصغرى ؟
    وهل لها معايير للحصول عليها ؟ وما هي إن وجدت .
    وهل يصل علماؤنا الأبرار لهذا المقام ؟
    وإذا وصلوا لهذا المقام فكيف نفرق بين معصوم عصمة جعليه يعلم الله ما بنفسه وبين معصوم عصمة مكتسبة لانعلم ما بنفسه ؟
    والله يحفظكم
    أخي الفاضل: علي الجنان

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ج1: إن علماء الشيعة كانوا وما زالوا يدعون غيرهم من مخالفيهم إلى الحوار العلمي البناء الهادف الذي يثري الحركة الفكرية بين المذاهب الإسلامية، ويقرب بين أبناء الطوائف.

    إلا أن الحوارات التي حدثت في قناة المستقلة ليست من هذا النوع ولا تحقق الهدف المطلوب، لأن الغاية منها هي محاربة مذهب الشيعة الإمامية، وإثارة الفتنة بين المسلمين، من أجل صرف الأمة عن قضاياها المصيرية التي تمر بها.

    ويدل على ذلك أن مدير الحوار هو خصم وحكم، بل هو ألد الخصوم، وهو غير نزيه في توزيع الوقت بين المتحاورين، وفي توزيع المداخلات التليفونية، ولا يعطي المحاور الشيعي فرصته في رد الشبهات التي يطرحها الخصوم، ويحاول أن يحشد كل قوى الطرف الأخر ضد المحاور الشيعي لتشويشه وإضعافه.

    ولأجل ذلك لا أرى أية فائدة في المشاركة في أمثال هذه الحوارات الهدامة، التي تضر ولا تنفع، بل المصلحة في عدم الدخول فيها وعدم الاهتمام بها.

    ومن أراد أن يحاور الشيعة فعليه أن يلتزم بشروط متفق عليها بين الطرفين، لاختيار القناة، ومدير الحوار، والمحاورين، ووقت الحوار، وموضوعه، وغير ذلك، حتى يكون الحوار هادفا بناءا.

    وإيصال صوت الشيعة لا يكون عبر القنوات المأجورة، وإنما يكون عبر القنوات التي تقوم بأداء رسالتها بالصورة المطلوبة، كما يكون عبر مواقع شبكة الانترنت وغيرها من الوسائل التي تيسرت للشيعة في هذا العصر.

    ج2: مرادهم بالعصمة الصغرى هو عدم ارتكاب العباس بن علي عليهما السلام أية معصية منذ صغره إلى أن فارق الدنيا، وهي مرتبة عالية جدا من العدالة ، لا تحصل إلا للأوحدي من الناس.

    وإطلاق العصمة الصغرى على هذه المرتبة من العدالة خلط في الاصطلاحات، وينبغي ترك التعبير بمثل ذلك لئلا يلتبس الأمر على كثير من الناس في التفريق بين هذه المرتبة وبين عصمة الإمام المعصوم عليه السلام.

    والفرق بين الأمرين أن العدالة المذكورة لا تتنافى مع جهل بعض الأمور، ووقوع الخطأ والاشتباه والغفلة من صاحبها في بعض الأحيان، بخلاف العصمة الكبرى، فإن كل ذلك ينافيها، والله العالم.

    والسلام عليك ورحمة الله وبركاته.

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 10 1 2 3 4 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


ما ينشر في شبكة هجر الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
تصميم قلعة الإبداع Designed by innoCastle.com