+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 10 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 192

الموضوع: اللقاء مع فضيلة العلامة الشيخ علي آل محسن (الأسئلة والأجوبة)

  1. #21
    عضو فعال الصورة الرمزية خادم البقيع
    تاريخ التسجيل
    22-04-2003
    الدولة
    السعودية
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    424
    بسم الله الرحمن الرحيم

    بعد التحية والسلام للشيخ الفاضل / على آل محسن
    نسجل إعجابنا الشديد بشخصكم المبارك وقلمكم العالي الشريف

    نود أن تتفضلوا علينا بالإجابة على هذه الأسئلة :

    1-يرى بعض الشيعة أن أهل البيت عليهم السلام هم العلة الماية والصورية والغائية والفاعيلة للوجود ؟ كيف تنظرون لهذا الإعتقاد ؟

    2-هل ثبت لديكم صحة حديث لقاء رسول الله (ص) مع موسى (ع) في السماء ومراجعة موسى للنبي الأكرم في أمر الصلاة ؟
    وعلى رأي من يرى ثبوته كيف يفسرون أعلمية موسى ورحمته بأمة رسول الله (ص) منه ؟

    3- حسب ما أعرفه - في حدود علمي القاصر- أنه لايوجد دليل شرعي يمنع الاعتماد على إثبات الهلال بالمناظير والتلسكوبات الفلكية سوى حديث " صوموا لرؤيته .. "
    كيف نستطيع أن نفهم انحصار الرؤية بالباصرة فقط ،حيث الحديث موجه لقوم لايعرفون لإتبات الرؤية سوى الباصرة لتحقق الرؤية خلافا لما عليه حالنا ، علما أن الأجهزة الحديثة تولد اليقين بالتبوت ؟ وكيف نرد على من أدعى أن هذا تخلف في التفكير الإسلامي ؟

    4-في شأن رد الشمس لمولانا أمير المؤمنين (ع) ما العذر له (ع) في تأخير الصلاة عن وقتها ؟

    5- هل أجمع الشيعة على أفضلية أهل البيت عليهم السلام على الأنبياء أجمعين , ما رأيكم في ذلك ، مع طرح دليلكم في حال الإثبات ؟

  2. #22
    سماحة الشيخ المجاهد ( علي آل محسن ) ..السلام عليكم
    أسأل الله العلي العظيم أن يوفقكم إلى نصرة مذهب الحق مذهب محمد وآل محمد ، ولي السؤال الآتي :
    أريد أدلة على ولادة أمير المؤمنين عليه السلام في الكعبة مع ذكر بعض المصادر إن أمكن ولكم الشكر .

  3. #23
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة على مهدي
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سماحة الشيخ علي آل محسن ـ حفظه الله ـ سؤالي لفضيلتكم كما يلي :
    في الكافي الشريف , ج1 – كتاب الحجة - 41- باب فى شأن انا أنزلناه فى ليلة القدروتفسيرها :
    عن أبي جعفر عليه السلام قال:
    يا معشر الشيعة خاصموا بسورة إنا أنزلناه تفلجوا، فوالله إنها لحجة الله تبارك وتعالى على الخلق بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وإنها لسيدة دينكم، وإنها لغاية علمنا، يا معشر الشيعة خاصموا ب‍ " حم والكتاب المبين إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين " فإنها لولاة الأمر خاصة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله، ..


    وكما قال الشيخ عبدالكريم العقيلي في كتابه ( شذرة عصمتية في سر من ليلة القدر الفاطمية ) :
    وقد تنبهنا من خلال تصفحنا لهذا التراث الغني الثر الى اهمية وضرورة بيان وتبيان سورة القدر، باعتبار منزلتها الخاصة المتميزة، والا فما ظنك ايها القارىء العزيز بسورة اوصى بها المعصومون(ع) حيث قالوا « خاصموا بها تفلجوا ». أهـ

    فهل سماحتكم خاصمتم بليلة القدر كما أمر أهل العصمة (صلوات الله وسلامه عليهم) ..؟
    ورجاء من سماحتكم أن تكرمنا بنماذج من المخاصمة بليلة القدر وتطبيق عملي من كتب العلماء الأعلام أعلى الله قدرهم لما أمر به أهل العصمة (صلوات الله وسلامه عليهم)
    ودمتم موفقين
    أخي الفاضل : علي مهدي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
    بسم الله الرحمن الرحيم

    معنى الحديث هو أن أئمة الهدى عليهم السلام أمروا شيعتهم بأن يخاصموا مخالفيهم بسورة (إنا أنزلناه)، فإنهم إن خاصموا بهذه السورة ظفروا وأفلجوا خصومهم، وذلك لدلالتها على وجود إمام من أئمة الهدى في كل عصر.

    ولبيان ذلك بنحو الإجمال نقول:

    إن سورة القدر المباركة نصت على نزول الملائكة والروح فيها بكل أمر، في قوله تعالى (تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ) (القدر:4)، وهنا ترد احتمالات متعددة، وهي:

    1- أن ليلة القدر قد ذهبت بموت رسول الله صلى الله عليه وآله، وهذا باطل جزماً، لاتفاق المسلمين على بقاء ليلة القدر، وبقاء نزول الملائكة إلى يوم القيامة، فقد أخرج أبو داود 2/53 عن ابن عمر، قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أسمع عن ليلة القدر، فقال: هي في كل رمضان. (قال ابن كثير في تفسيره 4/533: وهذا إسناد رجاله ثقات).

    2- أن ليلة القدر باقية، ولكن لا تتنزل الملائكة بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله، وهذا باطل أيضاً، لإجماع المسلمين أيضا على بقاء نزول الملائكة حتى بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله، وهو الموافق لظاهر الآية المباركة.

    3- أن الملائكة تنزل في الأرض ولكن لا تتنزل على أحد، وهو باطل أيضا، لأن نزولهم حينئذ لا فائدة فيه، ولا معنى له.

    4- أن نزولهم إنما يكون على سلاطين الجور وأئمة الضلال، وهذا باطل أيضاً، لأن الله تعالى لم يجعل لهؤلاء قدراً عنده حتى ينزل عليهم ملائكته. ولم يدّع أحد منهم ذلك.

    5- أن نزول الملائكة على المؤمنين وطلاب العلم وغيرهم ، تبشرهم بما أعد الله لهم من النعيم المقيم، وهذا باطل أيضاً، لأن أحدا من المؤمنين لم يدّع ذلك، ولا فائدة في نزول الملائكة على من لا يشعر بهم، ولا يسمع كلامهم وبشارتهم.

    6- أن نزولهم على إمام العصر بما يحتاج إليه الناس بسبب ما يتجدد من الحوادث وما يقع من الوقائع، وهو المتعين، لبطلان كل الاحتمالات الأخرى المتصورة.

    وبه يتضح أن هذه السورة المباركة تدل على وجود إمام تتنزل عليه الملائكة في كل عصر، وهو ما يدل على معتقد الإمامية، ويبطل معتقد مخالفيهم. والحمد لله رب العالمين.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

  4. #24
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأردبيلي
    السلام عليكم :

    س1/ كثير من شيعة أهل البيت يسارعون في الحكم بالنصب على الآخرين وخصوصاً الوهابية فما نصيحتك لهم ؟

    س2/ هل وقفت على ما يدعم القول بأن ابن تيمية ناصبي وذلك من خلال أقواله وكتاباته ؟ وإذا كان الجواب بالإثبات فكيف لنا الحكم بنصبه وقد ألف رسالة في محبة أهل البيت عليهم السلام ؟

    تحياتي لك شيخنا الجليل ..
    أخي الفاضل: الأردبيلي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
    بسم الله الرحمن الرحيم

    ج1: لا يجوز التسرع في الحكم على بعض المخالفين بالنصب، إلا بعد التجاهر الصريح منهم بعداوة أهل البيت عليه السلام، وهذا لا نجده غالباً في الذين يبغضون أئمة أهل البيت عليهم السلام، فضلا عمن لا دليل عندنا على بغضه لهم عليهم السلام.

    والغالبية العظمى من المخالفين يحبون أهل البيت عليهم السلام، ويودونهم، إلا أنهم لا يرون لهم المقام الذي يعتقده فيهم شيعتهم، بل يرى كثير من المخالفين أن الخلفاء الأوائل خير منهم، وهذا لا يعني نصبا؛ لأن هذا الرأي قد نشأ من تقليد الغير، ومن الأخذ بأحاديث مكذوبة يعتقدون بصحتها.

    ج2: كتابات ابن تيمية تطفح بالكراهية لأمير المؤمنين عليه السلام وتنقيصه والتجرؤ عليه وإنكار فضائله، وقد اعترف بذلك ابن حجر العسقلاني في لسان الميزان 6/319 في ترجمة يوسف والد الحسن بن يوسف بن علي بن المطهر الحلي، حيث قال:

    لكن وجدته كثير التحامل إلى الغاية في رد الأحاديث التي يوردها ابن المطهر، وإن كان معظم ذلك من الموضوعات والواهيات، لكنه رد في رده كثيراً من الأحاديث الجياد، التي لم يستحضر حالة التصنيف مظانها؛ لأنه كان لاتساعه في الحفظ يتكل على ما في صدره، والإنسان عامد للنسيان، وكم من مبالغة لتوهين كلام الرافضي أدته أحيانا إلى تنقيص علي رضي الله عنه، وهذه الترجمة لا تحتمل إيضاح ذلك ، وإيراد أمثلته.

    وقال في كتابه الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة 1/92-93 أن ابن تيمية قال في حق علي عليه السلام: أخطأ في سبعة عشر شيئاً خالف فيها نص الكتاب، منها اعتداد المتوفى عنها زوجها أطول الأجلين.

    وقال أيضاً في حق أمير المؤمنين عليه السلام: إنه كان مخذولا حيثما توجه، وأنه حاول الخلافة مراراً فلم ينلها، وإنما قاتل للرياسة لا للديانة.

    وقال: إنه كان يحب الرياسة، وأن عثمان كان يحب المال.

    وقال أيضاً: أبو بكر أسلم شيخاً يدري ما يقول، وعلي أسلم صبيا لا يصح إسلامه على قول.

    قلت: لا ريب في أن قول ذلك في علي عليه السلام يعد نصبا، لأنه تجاهر بمعاداته عليه السلام وتنقيصه وسبه، والله العالم.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

  5. #25
    بعد السلام والتحيه الى شخصكم الكريم / سماحة الشيخ العلامه علي ال محسن حفظه الله ورعاه

    الملاحظ شيخنا الكريم ان الوهابيه ومراكزها المختلفه ترصد بشكل دقيق مايدور على الساحه الشيعيه وهي تتربص وتبحث في الاشرطه وفي الكتب القديمه والحديثه لتسجيل موقف سلبي ضد الشيعه

    في حين ان الطرف المقابل وهم الشيعه دائما في موقف الدفاع وليس الهجوم مع وجود الماده الدسمه التى تسمح لهم بالهجوم على هذه الفئه من خلال رصد مايقولونه عن طريق الاشرطه او متابعة الكتب القديمه والحديثه عن طريق انشاء معاهد ومراكز متخصصه في دراسة الفكر السني بشكل عام والفكرالسلفي بفروعه وتناقضاته المختلفه بشكل خاص واعداد الفضلاء من العلماء للتخصص في دراسة الفكر السني والسلفي

    هل تدعون الى انشاء مثل هذه المراكز او المعاهد المتخصصه او هل لكم جهود في انشاء مثل هذه المراكز . وشكرا وتقبل الله اعمالكم

  6. #26
    عضو متميز الصورة الرمزية الأردبيلي
    تاريخ التسجيل
    15-06-2004
    الدولة
    مملكة الله .
    الجنس
    --
    المشاركات
    2,920
    شيخنا الفاضل ممكن أتناقش معك في هذه النقطة ؟
    شكراً لك ولأخلاقك الرائعة ولموضوعيتك في الطرح .

    هنيئاً لنا بعلماء أمثالكم ...

    ..................................................

    الأخ الفاضل الأردبيلي

    تستطيع أن تكتب سؤالاً آخراً لفضيلة الشيخ سلمه الله تعالى، فقد لا يتسع وقته للمناقشة.

    شكراً لتفهمكم.

    إسلامي2
    التعديل الأخير تم بواسطة إسلامي2 ; 28-10-2005 الساعة - 08:11 PM

  7. #27
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السائر على نور آل محمد
    سلام عليكم

    س/ كيف تكون الوحدة الإسلامية وما هو مفهوم الوحدة الصحيح ؟؟
    أخي الفاضل: السائر على نور آل محمد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
    بسم الله الرحمن الرحيم

    إن علماء الشيعة كانوا وما زالوا يدعون أهل السنة إلى التقريب والاجتماع، وحفظ حقوق كل الطوائف، واعتبار المذهب الشيعي واحداً من ضمن المذاهب الإسلامية المعترف بها، وإعطاء الشيعة كافة حقوقهم المهدورة، السياسية وغيرها، واعتبارهم مسلمين كغيرهم من أهل السنة، وعدم تكفيرهم، واستباحة دمائهم، والتحريض عليهم، وعدم إقصائهم عن المناصب العليا في الدول الإسلامية، ونحن لا نتحاشى من الحوار العلمي الهادف بيننا وبين غيرنا من الطوائف من أجل إحقاق الحق وإبطال الباطل.

    وعندما يدعو علماء الشيعة الإمامية سائر الطوائف الإسلامية إلى الوحدة فيما بينهم، لا يعني ذلك تنازلهم عن معتقداتهم الحقة التي قام الدليل الصحيح عليها، وإنما يدعون كافة الطوائف إلى عدم إلغاء الرأي الآخر، ويؤكدون على أن تعدد الآراء في المسائل الاجتهادية هي ظاهرة صحية، إلا أن المهم هو كيف نتعامل مع هذه الظاهرة بالصورة الصحيحة.

    نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجمع كلمة المسلمين على رضاه، إنه سميع مجيب، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

  8. #28

    منقول:

    كتب الأخ العزيز الرياحي هذا السؤال:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الرياحي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اتشرف بسؤال سماحة الشيخ الفاضل كيف نرد على نواصب العصر ان الأمام علي عليه السلام لم يدافع عن الزهراء عليها السلام وشكرا

    ثم علق الأخ العزيز صراط علي حق نمسكه بما يلي:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صراط علي حق نمسكه
    اخي الرياحي عندما يقتنع المخالف بالإمامة الحقة بعدها يسهل عليه تفهم بعض تصرفاتهم
    يعني اولا علينا اقناعه بالامامة ولا نقفز عن الاصل لنحاوره في الفرع
    وأعتذر
    أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ
    التعديل الأخير تم بواسطة إسلامي2 ; 28-10-2005 الساعة - 11:04 PM

  9. #29

    تعجب

    الإخوة الأعزاء

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هذا الموضوع مخصص لإجابات سماحة الشيخ حفظه الله، كما تم فتح موضوع آخر مخصص للأسئلة، لذا نرجو التكرم بالإلتزام بوضع الأسئلة في مكانها المحدد حفاظاً على الترتيب.

    وتقبلوا أطيب تحية.

    إسلامي2

  10. #30
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    23-09-2003
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,767

    اعلان سؤال متعلق بقاعدة اللطف:

    [align=justify]شيخنا الجليل الحجة علي آل محسن دام مؤيداً...

    ناقش السيد الإمام الخوئي قدس سره في مصباح الأصول في بحث مدرك حجية الإجماع المحصل... قاعدة اللطف وقال بأن هذه القاعدة ليست تامة في نفسها... ومحل الشاهد من كلامه الشريف ما يلي:
    أولاً: عدم تمامية القاعدة في نفسها إذ لا يجب اللطف عليه تعالى بحيث يكون تركه قبيحاً يستحيل صدوره منه سبحانه، بل كل ما يصدر منه تعالى مجرد فضل ورحمة على عباده.
    انتهى المقصود من كلامه أعلى الله مقامه

    السؤال: هل السيد قدس سره يتحدث عن نفس القاعدة التي تفضلتم بشرحها، أم هي قاعدة أخرى؟
    نرجو التوضيح، ولكم خالص الشكر.

    قاسم[/align]

  11. #31
    روح حرة تأبى الأسر
    تاريخ التسجيل
    27-05-2002
    الدولة
    في رحمة الله
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    8,840
    مقالات المدونة
    2
    شيخنا الكريم

    كيف يتعامل المستبصر الجديد مع اهله الذين لا يعلمون باستبصاره ؟
    سوف تصادفه مواقف مثل صلاة العيد
    واختلاف يوم العيد وربما لا يتاح له قطع مسافة كي يفطر في حال اختلاف العيد


    وكذلك الصلاة جماعة في المسجد حيث سيضطر للسجود على السجاده الصوف هل يجب عليه اعادة الصلاة ؟

    كذلك ليالي القدر واختلاف الوقت ؟



    كذلك مصارف الزكاة زكاة الفطر ؟

    ولماذا بعض الناس تستجيب فطرتهم لموالاة اهل البيت عليهم السلام بمجرد النقاش العقلي بخصوص انه لابد ان يكون هناك وصي بعد رسول الله
    والبعض ختم الله على قلبه فلا يستجيب ابدا بالرغم من وضوح الدليل تلو الدليل

    هل لذلك معنى خاص ؟
    هل عجنت طينتهم بطينة اهل البيت عليهم السلام
    ام هو فضل من الله يهبه لمن يشاء ؟


    كذلك نلاحظ سرعة استجابة المصريين للتشيع في الفترة الاخيرة عرفت اكثر من ثمانية اشخاص تشيعوا بسهولة وبالتفاتات بسيطة وبحث قليل وكل واحد يؤثر في الثاني يعني تشيعت امرأة فكانت سببا لتشيع زوجها وابنائها وجيرانها في فترة وجيزة

    هل هذا لخاصية في الشعب المصري ام لشيء اخر ؟

  12. #32
    السلام عليكم
    لمسنا فيكم حس الحمية على الحق و الرهافة في الرد على المخالفين
    فأحببت أن تشمر عن ساعديك وتدلو بدلوك في هذه القضية ,

    الباحث السني في علوم الحديث محمود سعيد ممدوح لديه أراء رصينة لكنه يكثر الوقيعة في المذهب الجعفري
    ومن تجنياته التي أرسلها على صفحات أحد المنتديات :

    الإلحاح على الإمامية بالعناية بالعلوم الأثرية

    ========
    ========
    قبل وأثناء عملي في كتاب " الاحتفال بمعرفة الرواة الثقات الذين ليسوا في تهذيب الكمال " كانت لي رغبة لمعرفة كتب الرجال عند الإمامية حتى يمكن توثيق النصوص المنقولة عن أئمة آل البيت عليهم السلام ، فكان من مصادري في الاحتفال : كتب الكشي ، والنجاشي ، والطوسي ، ومعجم الثقات وترتيب الطبقات لأبي طالب بن علي أكبر التبريزي وكتاب نقد الرجال للتفرشي ، وتنقيح الرجال للمامقاني - وهو أهمها - وأخيرا معجم رجال الحديث للسيد الخوئي .

    وقد كتبت كلمة عن بعض هذه الكتب في مقدمة الاحتفال ( 1/106-108 ) .
    ولكن يجب أن أعترف بأن هذه الكتب الفائدة منها قليلة جدا ولا يمكن من خلالها الحكم على الرواة جرحا وتعديلا ومعرفة طبقاتهم لنعرف المتصل من المنقطع بأنواعه بل إن معجم رجال الحديث للسيد الخوئي فيه إحالات على مرويات الرواة فقط في كتب الإمامية وهذا لا يفيد في الحكم على الرواة بالطريقة التي نريدها .

    ولذلك كثرت رواية الأحاديث المرفوعة والموقوفة بدون تمييز بين ما هو صالح للاحتجاج وغير صالح ، حتى إننا أصبحنا في إياس من الاستفادة الحقيقية من كتب الإمامية الحديثية وأخيرا اشتريت كتاب ترتيب الأمالي للمشايخ الصدوق والمفيد والطوسي وقد رتبها الأستاذ محمد جواد المحمودي وفيها أحاديث مسندة ، ولكن أين الآلة الصحيحة التي تمكنني من الحكم على هذه الأسانيد وبالتالي الاستفادة منها .

    لقد باتت الحاجة ملحة للغاية للنظر في هذا التراث نظرة توثيقية كاملة وبدون ذلك ستظل الاستفادة من هذه الكتب منعدمة إلا عند من يريد أن يأخذ ويحدث بدون معرفة فيفضح نفسه على رؤوس الأشهاد .
    إنني رأيت كتابات لكثير من علماء الإمامية ولكنها لا تحظى بالقبول الذي ينبغي لأنها عارية من التوثيق الصحيح .
    وفي حوارات المستقلة الأخيرة حصلت مداخلات من بعض الإمامية ويا ليتها لم تحدث إذ ظهر فيها الفقر الشديد وعدم المعرفة لعلوم الحديث وانعدام الآلة التوثيقية .
    لذلك أقترح الآتي :
    -----------
    1- عمل كتاب في علوم الحديث بطريقة يستفيد منها الإمامي من مجهودات وإتقان حفاظ أهل السنة فإن هذا علم وآلة كالنحو والصرف , ولا يمنع من إبداء مذهبه في بعض المواطن .

    2- التوجه نحو عمل موسوعات علمية شاملة تبين حال الرواة جرحا وتعديلا وذكر طبقاتهم فإن ذلك مفيد إلى حد كبير مع لزوم الاستفادة من أعمال الآخرين .
    ثم تطوير هذه الموسوعات بطرق يعرفها المتخصصون .
    لقد حدث حوار بيني وبين بعض الإمامية كالعلامة البحاثة السيد محمد مرتضى العسكري في الضعف الظاهر بالإمامية في هذا النوع من العلوم وقد وافقني إلى حد كبير .
    هذا أكتبه وأبثه نصيحة وإرشادا بحكم معرفتي الضعيفة وأرجو لمن يريد مداخلة أن يكون من أهل العلم والله أعلم بالصواب .

  13. #33
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خادم البقيع
    بسم الله الرحمن الرحيم

    بعد التحية والسلام للشيخ الفاضل / على آل محسن
    نسجل إعجابنا الشديد بشخصكم المبارك وقلمكم العالي الشريف

    نود أن تتفضلوا علينا بالإجابة على هذه الأسئلة :

    1- يرى بعض الشيعة أن أهل البيت عليهم السلام هم العلة المادية والصورية والغائية والفاعلية للوجود ؟ كيف تنظرون لهذا الاعتقاد ؟

    2-هل ثبت لديكم صحة حديث لقاء رسول الله (ص) مع موسى (ع) في السماء ومراجعة موسى للنبي الأكرم في أمر الصلاة ؟
    وعلى رأي من يرى ثبوته كيف يفسرون أعلمية موسى ورحمته بأمة رسول الله (ص) منه ؟

    3- حسب ما أعرفه - في حدود علمي القاصر- أنه لا يوجد دليل شرعي يمنع الاعتماد على إثبات الهلال بالمناظير والتلسكوبات الفلكية سوى حديث " صوموا لرؤيته .. "
    كيف نستطيع أن نفهم انحصار الرؤية بالباصرة فقط ،حيث الحديث موجه لقوم لا يعرفون لإثبات الرؤية سوى الباصرة لتحقق الرؤية خلافا لما عليه حالنا ، علما أن الأجهزة الحديثة تولد اليقين بالثبوت ؟ وكيف نرد على من أدعى أن هذا تخلف في التفكير الإسلامي ؟

    4- في شأن رد الشمس لمولانا أمير المؤمنين (ع) ما العذر له (ع) في تأخير الصلاة عن وقتها ؟

    5- هل أجمع الشيعة على أفضلية أهل البيت عليهم السلام على الأنبياء أجمعين , ما رأيكم في ذلك ، مع طرح دليلكم في حال الإثبات ؟

    أخي الفاضل: خادم البقيع

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ج1: أهل البيت عليهم السلام هم العلة الغائية لخلق الكون، وليسوا بعلة مادية، لأن الكون لم يخلق منهم، كما أنهم ليسوا بعلة فاعلية، لأن فاعل الخلق هو الله سبحانه، و كذلك ليسوا بعلة صورية، لأن الكون لم يجعل على صورتهم، وهو أمر واضح جدا، ومن قال: (إن أهل البيت هم العلل الأربع للكون) فهو مخطئ بلا شك ولا شبهة، والله العالم.

    ج2: لقد رويت هذه الرواية بسند صحيح في تفسير القمي وغيره، ولكن لا يرد عليها الإشكال الذي ذكرته، وهو أعلمية موسى عليه السلام، وذلك لأن موسى عليه السلام أشار على نبينا صلى الله عليه وآله بأن يسأل الله تعالى تخفيف هذه الصلوات على أمته، وهذا لا يستلزم أن يكون موسى عليه السلام قد اطلع على ما لا يعلمه رسول الله صلى الله عليه وآله حتى يمكن أن يقال: إن موسى أعلم من النبي صلى الله عليه وآله.

    وقد روى الصدوق قدس الله نفسه رواية أخرى في كتاب التوحيد، ص 176 – 177 توضح ما ربما يتوهم من الإشكال، فقال:

    8 - حدثنا محمد بن محمد بن عصام رحمه الله ، قال: حدثنا محمد بن يعقوب الكليني قال: حدثنا علي بن محمد ، عن محمد بن سليمان، عن إسماعيل بن إبراهيم، عن جعفر بن محمد التميمي، عن الحسين بن علوان، عن عمرو بن خالد عن زيد بن علي عليه السلام قال: سألت أبي سيد العابدين عليه السلام فقلت له: يا أبه أخبرني عن جدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما عرج به إلى السماء، وأمره ربه عز وجل بخمسين صلاة، كيف لم يسأله التخفيف عن أمته حتى قال له موسى بن عمران عليه السلام: ارجع إلى ربك فسأله التخفيف، فإن أمتك لا تطيق ذلك؟ فقال عليه السلام: يا بني، إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان لا يقترح على ربه عز وجل، ولا يراجعه في شيء يأمره به، فلما سأله موسى عليه السلام ذلك، وصار شفيعا لأمته إليه، لم يجز له رد شفاعة أخيه موسى عليه السلام، فرجع إلى ربه عز وجل فسأله التخفيف، إلى أن ردها إلى خمس صلوات، قال: فقلت : يا أبه، فلم لم يرجع إلى ربه عز وجل ولم يسأله التخفيف بعد خمس صلوات؟ فقال: يا بني أراد صلى الله عليه وآله وسلم أن يحصل لأمته التخفيف مع أجر خمسين صلاة، لقول الله عز وجل: (من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها)، ألا ترى أنه صلى الله عليه وآله وسلم لما هبط إلى الأرض نزل عليه جبرئيل عليه السلام فقال: يا محمد إن ربك يقرئك السلام، ويقول: إنها خمس بخمسين (ما يبدل القول لدي وما أنا بظلام للعبيد)؟ قال: فقلت له يا أبه، أليس الله تعالى ذكره لا يوصف بمكان؟ فقال: بلى، تعالى الله عن ذلك. فقلت: فما معنى قول موسى عليه السلام لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ارجع إلى ربك؟ فقال: معناه معنى قول إبراهيم عليه السلام: (إني ذاهب إلى ربي سيهدين)، ومعنى قول موسى عليه السلام: (وعجلت إليك رب لترضى)، ومعنى قول عز وجل: (ففروا إلى الله)، يعني حجُّوا إلى بيت الله، يا بني إن الكعبة بيت الله، فمن حج بيت الله فقد قصد إلى الله، والمساجد بيوت الله، فمن سعى إليها فقد سعى إلى الله وقصد إليه، والمصلي ما دام في صلاته فهو واقف بين يدي الله جل جلاله، وأهل موقف عرفات وقوف بين يدي الله عز وجل، وإن لله تبارك وتعالى بقاعا في سماواته، فمن عرج به إليها فقد عرج به إليه، ألا تسمع الله عز وجل يقول: (تعرج الملائكة والروح إليه)، ويقول عز وجل: (إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه).

    ج3: هذه مسألة فقهية استدلالية، ولا أرى من الصحيح أن يدخل فيها غير المتخصص، والمسألة ليست بهذه البساطة التي تصورتها يا أخي الفاضل، وأقترح عليك مراجعة الكتب الاستدلالية المتكفلة ببيان هذه المسألة، فإن ذلك خير من الخوض فيها في المنتديات الحوارية.

    ج4: إذا علمنا أن أمير المؤمنين عليه السلام معصوم، وأنه لا يؤخر الصلاة عن وقتها إلا لعذر، أو لما هو أهم، فإنا في سعة عن البحث في السبب الداعي إلى تأخير صلاة العصر.

    وقد روي في بعض الأخبار إيضاح ذلك، فقد روى الصدوق في علل الشرائع ص 123، حديثا عن أسماء بنت عميس قالت: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وآله في هذا المكان، فصلى رسول الله صلى الله عليه وآله الظهر، ثم دعا علياً، فاستعان به في بعض حاجته، ثم جاءت العصر، فقام النبي صلى الله عليه وآله فصلى العصر، فجاء علي عليه السلام فقعد إلى جنب رسول الله صلى الله عليه وآله، فأوحى الله إلى نبيه، فوضع رأسه في حجر علي عليه السلام، حتى غابت الشمس لا يرى منها شيء على أرض ولا جبل، ثم جلس رسول الله صلى الله عليه وآله فقال لعلي عليه السلام: هل صليت العصر؟ فقال: لا يا رسول الله أنبئت أنك لم تصل، فلما وضعت رأسك في حجري لم أكن لأحركه، فقال: اللهم إن هذا عبدك علي احتبس نفسه على نبيك فرد عليه شرقها. فطلعت الشمس، فلم يبق جبل ولا أرض إلا طلعت عليه الشمس، ثم قام علي عليه السلام فتوضأ وصلى ثم انكسفت. (بحار الأنوار 41/167).

    وفي قرب الإسناد ص 82 بسنده عن أبي جميلة، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: صلى رسول الله صلى الله عليه وآله العصر، فجاء علي عليه السلام ولم يكن صلاها، فأوحى الله إلى رسوله عند ذلك، فوضع رأسه في حجر علي عليه السلام، فقام رسول الله صلى الله عليه وآله عن حجره حين قام وقد غربت الشمس، فقال: يا علي أما صليت العصر؟ فقال: لا يا رسول الله، قال رسول الله صلى الله عليه وآله: اللهم إن عليا كان في طاعتك، فردت عليه الشمس عند ذلك.

    ج5: قد أجمعت الشيعة الإمامية قديما وحديثا على أن أئمة أهل البيت عليهم السلام أفضل من جميع الأنبياء السابقين عدا نبينا محمد صلى الله عليه وآله، فإنه أشرف خلق الله وأفضلهم من الأولين والآخرين.

    ويمكن لنا أن نستدل على ذلك من كتب القوم بعدة أدلة:

    1- قول النبي صلى الله عليه وآله: الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة. (سنن الترمذي 5/656، قال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح. المستدرك للحاكم 3/182، وصححه الحاكم ووافقه الذهبي).

    وهو حديث يدل على أفضلية الحسن والحسين عليهما السلام على أهل الجنة كلهم ومنهم الأنبياء والمرسلون، لأنهم من جملة شباب أهل الجنة، وقد ثبتت السيادة للحسن والحسين عليهم جميعا، ولو كان في الجنة مائة وعشرون ألف نبي ومائة وعشرون ألف رسول لا سيادة للحسن والحسين عليهم، لكان وصف الحسن والحسين بالسيادة في الجنة حينئذ على كل شبابها مجازفة لا تصدر من النبي صلى الله عليه وآله.

    ولا يرد أن ذلك يستلزم سيادتهما على رسول الله صلى الله عليه وآله وعلى أمير المؤمنين عليه السلام، وهو باطل، لأن الأحاديث الأخرى دلت على أن رسول الله صلى الله عليه وآله هو سيد الأولين والآخرين، وحديث سيادة الحسن والحسين استثنى أمير المؤمنين عليه السلام، فإنه قد ورد في بعض طرقه الصحيحة: وأبوهما خير منهما. (المستدرك 3/182، قال الحاكم: هذا حديث صحيح بهذه الزيادة ولم يخرجاه).

    2- قوله صلى الله عليه وآله: كيف أنتم إذا نزل فيكم ابن مريم فأمكم منكم. (صحيح مسلم 1/127). وقوله: لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة، قال: فينزل عيسى بن مريم صلى الله عليه وسلم فيقول أميرهم: تعال صل لنا. فيقول: لا، إن بعضكم على بعض أمراء تكرمة الله هذه الأمة. (نفس المصدر السابق).

    وفي هذين الحديثين إشارة إلى أن عيسى بن مريم سيصلي خلف الإمام المهدي عليه السلام في آخر الزمان، وقد أجمع على ذلك أهل السنة، ولولا أفضلية المهدي على عيسى لما صح أن يكون إماما له في صلاته، هذا مع أن الذي سيملأ الأرض قسطا وعدلا وسيكون إمام الأمة وخليفة المسلمين هو الإمام المهدي عليه السلام ، وعيسى بن مريم عليه السلام سيكون واحدا من رعيته، وهذا دليل واضح على أفضلية المهدي على عيسى، فإذا ثبتت أفضلية المهدي على عيسى عليه السلام ثبتت أفضليته على أكثر أنبياء الله بالأولوية القطعية، وإذا ثبتت أفضليته عليه السلام على عيسى عليه السلام ثبتت أفضلية أمير المؤمنين والحسنين عليهم السلام على عيسى بن مريم أيضاً بالأولوية.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

  14. #34
    عضو متميز الصورة الرمزية الأردبيلي
    تاريخ التسجيل
    15-06-2004
    الدولة
    مملكة الله .
    الجنس
    --
    المشاركات
    2,920
    مولانا الجليل سماحة الشيخ علي آل محسن أيدكم الله :

    قلت في إجابتك على سؤالي حول نصب ابن تيمية :

    ابن تيمية قال في حق علي عليه السلام: أخطأ في سبعة عشر شيئاً خالف فيها نص الكتاب، منها اعتداد المتوفى عنها زوجها أطول الأجلين.

    وقال أيضاً في حق أمير المؤمنين عليه السلام: إنه كان مخذولا حيثما توجه، وأنه حاول الخلافة مراراً فلم ينلها، وإنما قاتل للرياسة لا للديانة.

    وقال: إنه كان يحب الرياسة، وأن عثمان كان يحب المال.

    وقال أيضاً: أبو بكر أسلم شيخاً يدري ما يقول، وعلي أسلم صبيا لا يصح إسلامه على قول.

    وخلصت إلى نتيجة فقلت : لا ريب في أن قول ذلك في علي عليه السلام يعد نصبا، لأنه تجاهر بمعاداته عليه السلام وتنقيصه وسبه، والله العالم.

    مولانا الجليل :
    إنني أرى أن هذه النصوص لا يفهم من خلالها أن ابن تيمية معادٍ للإمام علي عليه السلام فلربما لديه أدلة على أقواله بغض النظر عن صحتها أوعدم صحتها حتى عند أهل السنة ( وإن كنا نعتقد يقيناً أن هذه المقولات باطلة ) ...
    فكيف نفهم شيخنا الجليل من خلال هذه النصوص أنه مبغض لإمامنا ومقتدانا أمير المؤمنين عليه السلام على الرغم من ان له رسالة في فضل الصلاة على أهل البيت عليهم السلام وله أقوال في كتبه تدل على حبه لهم وهذه بعض الأمثلة :
    والحسين رضي الله عنه قتل مظلوماً شهيداً ، وقتلته ظالمون معتدون ) مقتل الحسين وحكم قاتله – ص 77 .

    ( وأما من قتل الحسين ) أو أعان على قتله ، أو رضي بذلك فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ، لا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلا ً ) مجموع الفتاوى 4 / 487 – 488 .

    [ فضل عليّ وولايته لله وعلو منزلته عند الله معلوم ، ولله الحمد، من طرق ثابتة أفادتنا العلم اليقيني، لا يحتاج معها إلى كذب ولا إلى ما لا يُعلم صدقه ] مـنهـاج الـسنــة : ( 8 / 165 ) .


    [لا ريب أن موالاة علي واجبة على كل مؤمن، كما يجب على كل مؤمن موالاة أمثاله من المؤمنين ].
    منهاج السنة: ( 7 / 27 ) .


    [وكتب أهل السنة من جميع الطوائف مملوءة بذكر فضائله ومناقبه، وبذم الذين يظلمونه من جميع الفرق، وهم ينكرون على من سبَّه، وكارهون لذلك، وما جرى من التسابّ والتلاعن بين العسكرين، من جنس ما جرى من القتال، وأهل السنة من أشد الناس بغضاً وكراهة لأن يُتعرض له بقتال أو سب .
    بل هم كلهم متفقون على أنه أجلّ قدراً، وأحق بالإمامة، وأفضل عند الله وعند رسوله وعند المؤمنين
    من معاوية وأبيه وأخيه الذي كان خيراً منه، وعليّ أفضل من الذين اسلموا عام الفتح وفي هؤلاء خلق كثير افضل من معاوية أهل الشجرة افضل من هؤلاء كلهم ، وعليّ أفضل جمهور الذين بايعوا تحت الشجرة، بل هو أفضل منهم كلهم إلا ثلاثة، فليس في أهل السنة من يقدم عليه أحداً غير الثلاثة، بل يفضلونه على جمهور أهل بدر وأهل بيعة الرضوان، وعلى السابقين الأوَّلين من المهاجرين والأنصار ] منهاج السنة : ( 4 / 396 ) .

    [ وأما زهد عليّ رضي الله عنه في المال فلا ريب فيه، لكن الشأن أنه كان أزهد من أبي بكر وعمر ] منهاج السنة: ( 7 / 489 ) .

    [ معلوم أن الذين كانوا مع علي من الصحابة مثل: عمار وسهل بن حنيف ونحوهما كانوا أفضل من الذين كانوا مع معاوية ].مجموعة الرسائل والمسائل لابن تيمية : ( ص 61 )

    فكيف نفهم أنه متجاهر ببغض الإمام علي عليه السلام حتى نحكم بنصبه؟

    شكراً لك شيخنا الجليل .

  15. #35
    سماحة العلامة الشيخ علي آل محسن حفظه الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هل يوجد مستند روائي تام الدلالة على استحباب سجود التلاوة في بقية السور التي ليست من العزائم كسورتي الرعد والإنشقاق مثلا؟؟!!

    دمتم موفقين,,,

  16. #36
    عضو متميز الصورة الرمزية الأردبيلي
    تاريخ التسجيل
    15-06-2004
    الدولة
    مملكة الله .
    الجنس
    --
    المشاركات
    2,920
    يقول أحد المفكرين :
    العيب ليس في الفكر الشيعي فهو يمتلك حجج دامغة لإثبات معتقدة ولكن العيب فينا نحن كشيعة إذ لا نستطيع أن نبرز قوة ذلك الفكر .

    شيخنا الجليل :
    س1/مارأيك في هذا القول ؟

    س2 / نحن المقلدون نجد صعوبة في فهم الفتاوى أو المسائل الشرعية
    الموجودة في الرسائل العملية حيث أنها تصاغ بلغة أهل التخصص مما يتعذر على
    العوام فهم المسألة السؤال لماذا لا ينبري مجموعة من الفضلاء للرسائل العملية
    ويصغونها على غرار ما صيغت به الفتاوى الواضحة للشهيد آية الله العظمى السيد محمد باقر الصدر رضوان الله تعالى عليه؟

    تحياتي وتقديري لك شيخنا الجليل ..

  17. #37
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ساحل الخليج
    سماحة الشيخ المجاهد ( علي آل محسن ) ..السلام عليكم
    أسأل الله العلي العظيم أن يوفقكم إلى نصرة مذهب الحق مذهب محمد وآل محمد ، ولي السؤال الآتي :
    أريد أدلة على ولادة أمير المؤمنين عليه السلام في الكعبة مع ذكر بعض المصادر إن أمكن ولكم الشكر .
    أخي الفاضل: ساحل الخليج

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لقد ثبتت ولادة أمير المؤمنين عليه السلام في جوف الكعبة باشتهارها بين المؤالف والمخالف، ولهذا قال الحاكم النيسابوري في المستدرك 3/550: فقد تواترت الأخبار أن فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه في جوف الكعبة.

    وقال شهاب الدين أبو الثناء السيد محمود الألوسي: وفي كون الأمير كرم الله وجهه ولد في البيت أمر مشهور في الدنيا، ولم يشتهر وضع غيره كرم الله وجهه كما اشتهر غيره.

    وقد ذكر العلامة الأميني قدس سره في كتاب الغدير 6/22-27 قائمة بمن ذكر ولادة أمير المؤمنين عليه السلام في جوف الكعبة، وهم:
    1 - مروج الذهب 2 ص 2 تأليف أبي الحسن المسعودي الهذلي.
    2 - تذكرة خواص الأمة ص 7 " سبط ابن الجوزي الحنفي.
    3 - الفصول المهمة ص 14 " ابن الصباغ المالكي.
    4 - السيرة النبوية 1 ص 150 " نور الدين علي الحلبي الشافعي.
    5 - شرح الشفا ج 1 ص 151 " الشيخ علي القاري الحنفي.
    6 - مطالب السئول ص 11 " أبي سالم محمد بن طلحة الشافعي.
    7 - محاضرة الأوائل ص 120 " الشيخ علاء الدين السكتواري.
    8 - مفتاح النجا في مناقب آل العبا " ميرزا محمد البدخشي.
    9 - المناقب " الأمير محمد صالح الترمذي.
    10 - مدارج النبوة " الشيخ عبد الحق الدهلوي.
    11 - نزهة المجالس 2 ص 204 " عبد الرحمن الصفوري الشافعي.
    12 - آيينه تصوف ط ص 1311 " شاه محمد حسن الجشتي.
    13 - روائح المصطفى ص 10 " صدر الدين أحمد البردواني.
    14 - كتاب الحسين 1 ص 16 " السيد علي جلال الدين.
    15 - نور الأبصار ص 76 " السيد محمد مؤمن الشبلنجي.
    16 - كفاية الطالب ص 37 " الشيخ حبيب الله الشنقيطي.

    وأما أعلام الشيعة فقد ذكرت منهم هذه الأثارة أمة كبيرة منها :
    1 - الحسن بن محمد بن الحسن القمي في تاريخ قم الذي ألفه وقدمه إلى الصاحب ابن عباد سنة 378 ، وترجمه إلى الفارسية الشيخ الحسن بن علي بن الحسن القمي سنة 865 ، راجع ص 191 من الترجمة .
    2 - الشريف الرضي المتوفى 406 ( المترجم في ج 4 ص 181 - 221 ) ذكرها في خصائص الأئمة وقال : لم نعلم مولودا في الكعبة غيره .
    3 - شيخ الأمة معلم البشر أبو عبد الله المفيد المتوفى 413 في المقنع ، ومسار الشيعة ص 51 مصر ، والارشاد ص 3 وقال : لم يولد قبله ولا بعده مولود في بيت الله سواه ، إكراما من الله جل اسمه بذلك ، وإجلالا لمحله في التعظيم .
    4 - الشريف المرتضى المتوفى 436 ( مرت ترجمته في ج 4 ص 264 - 299 ) ذكرها في شرح القصيدة البائية للحميري ص 51 ط مصر وقال : لا نظير له في هذه الفضيلة .
    5 - نجم الدين الشريف أبو الحسن علي بن أبي الغنائم محمد المعروف بابن الصوفي ذكرها في كتابه ( المجدي ) المخطوط .
    6 - الشيخ أبو الفتح الكراجكي المتوفى 449 في " كنز الفوائد " ص 115 .
    7 - الشيخ حسين بن عبد الوهاب معاصر الشريف المرتضى في ( عيون المعجزات ).
    8 - شيخ الطائفة محمد بن الحسن الطوسي المتوفى 460 في التهذيب ج 2 ، ومصباح المتهجد ص 560 ، والأمالي ص 80 - 82 .
    9 - أمين الاسلام الفضل بن الحسن الطبرسي المتوفى 548 صاحب " مجمع البيان " في ( إعلام الورى ) ص 93 وقال : لم يولد قط في بيت الله تعالى مولود سواه لا قبله ولا بعده .
    10 - ابن شهرآشوب السروي المتوفى 588 في ( المناقب ) 1 ص 359 ، و ج 2 ص ، 5 .
    11 - ابن البطريق شمس الدين أبو الحسين يحيى بن الحسن الحلي المتوفى 600 في كتابه ( العمدة ) وقال : لم يولد قبله ولا بعده مولود في بيت الله سواه .
    12 - رضي الدين علي بن طاوس المتوفى 664 في كتابه " الاقبال " ص 141 .
    13 - عماد الدين الحسن الطبري الآملي صاحب " الكامل " المؤلف سنة 675 في كتابه ( تحفة الأبرار ) في الفصل الثامن من الباب الرابع .
    14 - بهاء الدين الأربلي المتوفى 692 ( مرت ترجمته في ج 5 ص 445 ) في كتابه ( كشف الغمة ) ص 19 وقال : لم يولد في البيت أحد سواه قبله ولا بعده ، وهي فضيلة خصه الله بها إجلالا له ، وإعلاء لرتبته ، وإظهارا لتكرمته .
    15 - أبو علي ابن الفتال النيسابوري المترجم في كتابنا " شهداء الفضيلة " ص 37 ذكرها في ( روضة الواعظين ) ص 67 .
    16 - هندوشاه بن عبد الله الصاحبي النخجواني في ( تجارب السلف ) ص 37 .
    17 - العلامة الحسن بن يوسف الحلي المتوفى 726 في كتابيه : كشف الحق ، وكشف اليقين ص 5 ونص على أنه لم يولد أحد سواه فيها لا قبله ولا بعده .
    18 - جمال الدين ابن عنبة المتوفى 828 في " عمدة الطالب " ص 41 .
    19 - الشيخ علي بن يونس العاملي البياضي المتوفى 877 في " الصراط المستقيم " .
    20 - السيد محمد بن أحمد بن عميد الدين علي الحسيني ، في " المشجر الكشاف للسادة الأشراف " ص 230 ط مصر .
    21 - الشيخ تقي الدين الكفعمي الآتي ترجمته في هذا الجزء إنشاء الله ، في المصباح ص 512 .
    22 - أحمد بن محمد بن عبد الغفار الغفاري القزويني في " تاريخ نكارستان " المؤلف سنة 949 ص 10 ط سنة 1245 .
    23 - القاضي نور الله المرعشي المستشهد 1019 ، المترجم في كتابنا " شهداء الفضيلة " ص 171 في كتابه : إحقاق الحق .
    24 - الشيخ عبد النبي الجزائري المتوفى 1021 في " حاوي الأقوال " .
    25 - الشيخ محمد بن الشيخ علي اللاهيجي في "محبوب القلوب".
    26 - المولى المحسن الكاشاني المتوفى 1091 في كتابه " تقويم المحسنين ".
    27 - الشيخ نظام الدين محمد بن الحسين التفرشي الساوجي تلميذ شيخنا البهائي في تأليفه " تكملة الجامع العباسي " لشيخه المذكور.
    28 - الشيخ أبو الحسن الشريف المتوفى 1100 في كتابه الضخم الفخم القيم " ضياء العالمين " وقال : كانت مشهورة في الصدر الأول .
    29 - السيد هاشم التوبلي البحراني صاحب التآليف القيمة المتوفى 1107 في " غاية المرام " وقال : بلغت حد التواتر معلومة في كتب العامة والخاصة .
    30 العلامة المجلسي المتوفى 1110 / 11 في جلاء العيون ص 80 فقال ما معناه : مشهور بين المحدثين والمؤرخين من الخاصة والعامة .
    31 - السيد نعمة الله الجزائري المتوفى 1112 في " الأنوار النعمانية " .
    32 - السيد علي خان الشيرازي 1118 / 20 في " الحدائق الندية في شرح الفوائد الصمدية " .
    33 - السيد محمد الطباطبائي جد آية الله بحر العلوم الفارغ عن بعض تآليفه سنة 1126 في رسالته الموضوعة لتواريخ مواليد الأئمة ووفياتهم .
    34 - السيد عباس بن علي بن نور الدين الموسوي الحسيني المكي المتوفى 1179 في كتابه " نزهة الجليس " ج 1 ص 68 .
    35 - أبو علي الحائري المتوفى 1215 في رجاله الدائر " منتهى المقال " ص 46 .
    36 - السيد محسن الأعرجي المتوفى 1227 في " عمدة الرجال " .
    37 - الشيخ خضر بن شلال العفكاوي النجفي المتوفى 1255 في مزاره المسمى بأبواب الجنان وبشائر الرضوان .
    38 - السيد حيدر الحسني الحسيني الكاظمي المتوفى 1265 في " عمدة الزائر " ص 54 .
    39 - السيد مهدي القزويني المتوفى 1300 في " فلك النجاة " ص 326 .
    40 - المولى السيد محمود بن محمد علي بن محمد باقر في " تحفة السلاطين " ج 2 فقال ما معناه : مشهور كالشمس في رائعة النهار .
    41 - المولى السلطان محمد بن تاج الدين حسن في " تحفة المجالس " ص 88 ط سنة 1274 .
    42 - السيد ميرزا حسن الزنوزي نزيل خوي في كتابه الضخم " بحر العلوم " .
    43 - الحاج المولى شريف الشرواني من تلمذة السيد العظيم صاحب الرياض في كتابه : الشهاب الثاقب في مناقب علي بن أبي طالب .
    44 - المولى علي أصغر البروجردي في عقائد الشيعة ص 31 ط سنة 1263 .
    45 - الحاج ميرزا حبيب الخوئي في كتابه الكبير : شرح نهج البلاغة ج 1 ص 71 .
    46 - أبو عبد الله جعفر بن محمد بن جعفر الحسيني الأعرجي في " مناهل الضرب في أنساب العرب " .
    47 - الحاج الشيخ عباس القمي المتوفى 1359 في ( سفينة البحار ) ج 2 ص 229 .
    48 - السيد محسن الأمين الحسيني العاملي في ( أعيان الشيعة ) ج 3 : 3 .
    49 - الشيخ جعفر نقدي في كتابه ( نزهة المحبين في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام ) ص 2 - 8 .
    50 - شيخنا الأوردبادي ألف في الموضوع كتابا فخما ، وقد أغرق نزعا في التحقيق ولم يبق في القوس منزعا ، وإليك فهرست عناوينه.
    1 - حديث المولد الشريف وتواتره .
    2 - حديث الولادة الشريفة مشهور بين الأمة.
    3 - نبأ الولادة والمحدثون.
    4 - حديث الولادة والنسابون.
    5 - حديث الولادة والمؤرخون .
    6 - حديث الولادة والشعراء.
    7 - حديث الولادة والاجماع عليه.
    قلت: إذا أثبت كل هؤلاء ولادة أمير المؤمنين عليه السلام في جوف الكعبة، فهو كاف في الحكم بثبوتها والله العالم.

  18. #38
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قاسم
    [align=justify]شيخنا الجليل الحجة علي آل محسن دام مؤيداً...

    ناقش السيد الإمام الخوئي قدس سره في مصباح الأصول في بحث مدرك حجية الإجماع المحصل... قاعدة اللطف وقال بأن هذه القاعدة ليست تامة في نفسها... ومحل الشاهد من كلامه الشريف ما يلي:
    أولاً: عدم تمامية القاعدة في نفسها إذ لا يجب اللطف عليه تعالى بحيث يكون تركه قبيحاً يستحيل صدوره منه سبحانه، بل كل ما يصدر منه تعالى مجرد فضل ورحمة على عباده.
    انتهى المقصود من كلامه أعلى الله مقامه

    السؤال: هل السيد قدس سره يتحدث عن نفس القاعدة التي تفضلتم بشرحها، أم هي قاعدة أخرى؟
    نرجو التوضيح، ولكم خالص الشكر.

    قاسم[/align]
    أخي الفاضل: قاسم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قاعدة اللطف هذه مغايرة لقاعدة اللطف التي يستدل بها على وجوب نصب الحجة في كل عصر، وهي قاعدة ابتكرها الشيخ الطوسي قدس سره، واستدل بها على حجية الإجماع، بتقريب أن فقهاء الإمامية إذا أجمعوا في عصر من العصور على مسألة من المسائل الفقهية، فإن مقتضى اللطف الإلهي هو وجوب إظهار الإمام المعصوم عليه السلام الخلاف بين علماء الإمامية، ومع عدم إظهاره الخلاف، فإنه يستكشف منه أن الحكم مرضي عند الإمام عليه السلام.

    وهذه القاعدة غير تامة في نفسها، إذ لا يجب على الإمام عليه السلام أن يظهر الخلاف في كل مسألة فقهية اتفق عليها فقهاء الإمامية في بعض العصور، ولا سيما أنه إذا أظهر الخلاف وهو غير معروف عندهم فإنه لا أثر لخلافه حينئذ، لأنه لم يُعرف بالعلم فضلا عن معرفة إمامته، والله العالم.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

  19. #39
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    قد طرحت سؤالا حول تكفير من لم يعتقد بالإمامة , لكن رأيت أن الشيخ أجاب على أسئلة من طرح سؤاله بعد سؤالي , و بعدهم طرح سؤال آخر و تمت الإجابة عليها , إلا أن سماحة الشيخ حفظه الله لم يجب على سؤالي , فهل المانع خير ؟

    لأنه إن قيل أن سؤالي مشابه لسؤال الأخ الأردبيلي , فجواب سؤاله لم يشف غليلي !


    فإن كان هناك مانع أو اي سبب آخر لعدم الإجابة على سؤالي لحد الآن , فأرجو إخبارنا به ..
    و لكم جزيل الشكر و الإحترام ..


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المهند
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    سماحة شيخنا الجليل العلامة علي آل محسن حفظكم الله و رعاكم ..


    كلنا قد شاهدنا قناة المستقلة , و حتى في منتديات السلفية , لم يبق من الوهابية شبهات إلا محاولتهم إثبات أن الشيعة يكفرون كل من لا يعتقد بالإمامة ! و لهذا الأمر أسباب كثيرة , منها ظهور التشيع في العالم كحركة لا يستهان بها , و أنها كيان له دوره و حركته , و لعله أيضا يتعلق كثيرا بما يحصل بالمملكة العربية السعودية و المصالحة الوطنية , حيث يريد السلفية ترسيخ الفكرة أن الشيعة يكفرون كل من لا يعتقد بعقيدتهم .

    و كونكم من فضلاء الحوزة العلمية , و بسبب أن مسألة أسباب التكفير ليست من أصول الدين و لا من العقائد أصلا , بل من الأمور الفقهية - إن صح التعبير - نسألكم هذه الأسئلة :

    - هل تكفير كل من لا يعتقد بالإمامة من الأمور الثابتة و المجمع عليها عند علماء الشيعة ؟

    - هل اختلف العلماء في معنى تعريف الناصبي ؟ فنرى تارة التعريف يكون :


    أولا : من يقدم إماما أو خليفة على أمير المؤمنين عليه السلام فهو ناصبي .

    ثانيا : انه كل من يعلن عداوته و بغضه لأهل البيت عليهم السلام فهو ناصبي


    - إن صح أن هناك من يكفر غير الشيعة خصوصا عند المتقدمين , هل السبب بكون أن الشيعة قد لاقوا الظلم و القمع بسبب حبهم لأمير المؤمنين عليه السلام ؟ أو بسبب كراهية أهل السنة آنذاك ذكر فضائل أمير المؤمنين عليه السلام ؟
    و هناك شواهد مثل :

    أن الناس قد قتلوا النسائي لتأليفه كتاب خصائص أمير المؤمنين عليه السلام

    أن الناس أزالوا حافظا من حفاظ أهل السنة - لا يذكرني اسمه - عن منبره لروايته حديث الطير و هو من فضائل أمير المؤمنين عليه السلام

    أن الإعتراف بعلي عليه السلام كخليفة رابع , لم يظهر إلا بزمن احمد بن حنبل , إن لم أكن مخطئا ..


    أن بعض علماء أهل السنة ( الشديدين في السنة كما يزعمون ) كانوا يعلنون بغضهم لأمير المؤمنين عليه السلام أمثال الجوزجاني و غيرهم ..

    و لعله يمكن النظر إلى تلك الفتاوى في التكفير - إن وجدت و صحت - انه بسبب ما يلاقيه الشيعة آنذاك , و الجو المشحون و الموقف السائد من قبل أهل السنة من ذكر فضائله عليه السلام

    فهذه بعض الأسئلة التي جالت في خاطري

    و نرجو كذلك بيان هذه المسألة من ناحية فقهية , و آراء العلماء فيها ..
    و لكم منا جزيل الشكر , و تقبل الله أعمالكم




    المهند

  20. #40
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    04-06-2004
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,968

    أستدراك على سؤالي حول المخاصمة بليلة القدر المباركة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيكم سماحة الشيخ الجليل العلامة علي آل محسن (حفظه الله) على هذا الرد الرائع , والشرح البديع , للمخاصمة بليلة القدر المباركة , فجزاكم الله خيراً, وتقبل منكم الطاعات وقربكم إليه زلفات
    لكن أرجو من سماحتكم توضيح ما يلي :
    هل سماحتكم تعرضتم في مؤلفاتكم للمخاصمة بليلة القدر , وطبقتم ذلك عملياً مع المخالفين ..؟
    أو قرأتم في مؤلفات علمائنا الأعلام عن التطبيق العملي للمخاصمة بليلة القدر, فرجاء ذكر هذه المؤلفات
    ..
    وأرجو المعذرة لهذا الطلب , لأني قرأت في كتاب (معالم ليلة القدر المباركة . بقلم : الاستاذ آية الله السيد محسن الخرازي . اعداد وتذييل : الشيخ عبد الجليل البن سعد الاحسائي. الناشر : مؤسسة ام القرى ,. الطبعة الاولى /21/ رمضان /1424هـ ) .
    قال الشيخ عبد الجليل البن سعد الاحسائي عند حديثه عن المخاصمة بليلة القدر ص 134 :
    ( ثم انه ليبلغ العجب بنا ذروته ونحن نلاحظ ان اكثر ما كتب من الكتب وأغلب ما جرد من البحوث ــ ولعله وتيرة الكل ــ فى مسألة الامامة لم تتطرق لمثل هذا الدليل الناصع والبرهان الساطع وأحسبه غفلة نشأت من طغيان النزعة العقلية على تلك الأقلام وعدم التفحص اللازم فى المنقولات ؟! ) أهـ


    فما رأي سماحتكم في هذا الكلام ؟
    ودمتم موفقين

+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 10 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


ما ينشر في شبكة هجر الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
تصميم قلعة الإبداع Designed by innoCastle.com