+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 47

الموضوع: رجل يتمتع بقدرة الموت الاختياري

  1. #21
    عضو فعال الصورة الرمزية رايات سود
    تاريخ التسجيل
    15-06-2004
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    545

    فكرة صور لسماحة آية الله العظمي بهجة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب للمهدي
    السلام عليكم
    حفظ الله هذا العالم
    اللهم عجل لوليك الفرج
    وشكراََ

    تحياتي:محب للمهدي



    أنا أعرف سماحة آية الله العظمي بهجة ـ حفظه الله تعالي ـ منذ طفولية و هو مرجعي فعلاً.

    أنا صليت مرة خلف سماحته في مدرسة الفاطمية في مدينة قم المقدسة و شاهدت بأنه يبکي طيلة الصلوة من خشية الله عز و جل. و قد سمعت من بعض المصلين الذين يصلون في صفوف قريبة منه بأن أبدانهم ترتعش دون اختيارهم اثناء إقامة الصلوة خلف هذالرجل العظيم.

    أنا أعتقد شخصياً بأن آية الله العظمي بهجة أکبر شخصية دينية و عرفانية في العالم مع قولي باعتقاد سائر المراجع العظام منهم آية الله العظمي السيستاني و آية الله العظمي أمجد.

    و جدير بالذکر أن آية الله أمجد رغم شخصيته العرفانية الرفيعة في العالم الشيعي يغتنم الصلوة خلف آية الله العظمي بهجة ـ حفظه الله ـ .

    أنا قرأت کتب متعددة و جديدة حول شخصية هذا العارف الکبير جداً و سمعت حکايات و روايات عجيبة و غريبة حوله؛ منها:
    سمعت من آية الله مروي أحد علماء الدين البارزين في الجمهورية الاسلامية الايرانية و نائب رئيس القوة القضائية آية الله السيد محود الهاشمي الشاهرودي قبل سنة بأنه سمع من رجل موثوق به بأن آية العظمي بهجة يلتقي بسيدنا و مولانا صاحب العصر و الزمان ـ عجل الله تعالي فرجه و سهل مخرجه ـ قبل أيام و تناول معه ـ روحي فداه ـ وجبة من طعامه في بيته في مدينة قم المقدسة.

    هذا رابط مفيد لکن بالفارسية يشتمل نص کامل لکتاب جامع حول آية الله العظمي بهجة:
    http://www.salehin.com/fa/bahjat/index.asp

    عدد صور من سماحته:









    اللهم احفظه بحفظک و أيده بنصرک واجعله مأموناً من کل شر و آفة و ارزقه خيرالدنيا و الآخرة و ارزقنا زيارة مولانا الحجة بن الحسن العسکري في رحابه و متعه بعمر طويل و مع السلامة و صل علي محمد و آله المعصومين

  2. #22
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    13-06-2002
    الدولة
    ماوراء أحدية سر جمع الجمع
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,546
    يرفع،

    أخوكم،

    الحقير المتطفل على مائدة الآل،
    والماثل بأعتابهم لخدمة النعال،

    حسيني من الأصلاب.

  3. #23
    عضو الوسام الذهبي الصورة الرمزية شديد الشكيمة
    تاريخ التسجيل
    15-01-2004
    الدولة
    الكويت
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    3,062
    بسم الله الرحمن الرحيم


    عرفتم الموت بقولكم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسيني من الأصلاب مشاهدة المشاركة
    إن أردت أن تعرف الموت الاختياري - عندهم - فهو فصل الروح عن البدن واقعا، والشهادة في الظاهر تكون على يد جيش الكفر، وهذا الموت هو شهادة الباطن، وتكون على يد جند الرحمة، أي ملك الموت وأعوانه

    وهنا الموت جاء على حقيقته إلا أنه إختيارياً وعلى يد صاحب النفس بذاته بواسطة ملك الموت وأعوانه


    بينما الذي تقدم من تعريفكم له قبل عدة سنين

    1. ماهو الموت الاختياري، وماهي طبيعته؟
    الموت الاختياري من الناحية البيولوجية كالموت الطبيعي إلا أن القلب يكون في حالة عمل، فمن الممكن هنا القول بأن الموت الاختياري بيولوجيا هو كالغيبوبة الكاملة.
    ولا شك أنه عند الغيبوبه لا تنفصل الروح عن الجسد ولا يحصل الموت بل تعطل الدماغ عن أداء وظائفه وكذا الجوارح

    وقولكم كالموت أي أنه ليس الموت بل مثله في وجه من الأوجه

    والتفسير الأول طالما أنه الأحدث فهو المتحقق عندكم


    وهو عين المحال لأنه واحد

    قال تعالى
    وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّه كِتَابًا مُّؤَجَّلاً


    وقال تعالى
    وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

    فلما كانت النفس أعجز من أن تدري بأي أرض تموت هي أعجز من أن تميت ذاتها


    وفي الرواية سأل أبو بصير أبي عبد الله ( عليه السلام ) : الرجل النائم والمرأة النائمة ، يريان الرويا أنهما بمكة أو مصر من الأمصار ، أو روحهما خارج من أبدانهما ؟

    قال : لا يا أبا بصير ، فإن الروح إذا فارقت البدن لم تعد إليه ، غير أنها بمنزلة عين الشمس ، مركوزة في السماء في كبدها وشعاعها في الدنيا


    فالموت بمعنى مفارقة الروح للبدن واحد لا إختيار فيه



    فالحري أن لا يسمى المقام هذا موتا بل إنتساخ للروح وتكرر في عينها

    أليس هذا أقرب بناء على ما تقدم

    خاصة وأن المُدعى , فيه أن الروح عند التجرد عن الجسد يبقى الجسد على حال الحيوانية الفعالة





    والسلام ختام

  4. #24
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    13-06-2002
    الدولة
    ماوراء أحدية سر جمع الجمع
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,546
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شديد الشكيمة مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم


    عرفتم الموت بقولكم




    وهنا الموت جاء على حقيقته إلا أنه إختيارياً وعلى يد صاحب النفس بذاته بواسطة ملك الموت وأعوانه


    بينما الذي تقدم من تعريفكم له قبل عدة سنين



    ولا شك أنه عند الغيبوبه لا تنفصل الروح عن الجسد ولا يحصل الموت بل تعطل الدماغ عن أداء وظائفه وكذا الجوارح

    وقولكم كالموت أي أنه ليس الموت بل مثله في وجه من الأوجه

    والتفسير الأول طالما أنه الأحدث فهو المتحقق عندكم


    وهو عين المحال لأنه واحد


    هذه كلها مذاقات مختلفة لمقام واحد، قد تختلف من شخص لآخر، والنتيجة التي يخرج بها الشخص أنه يستطيع الطلب من الحق تبارك وتعالى أن يميته وقتما يريد، لكن طالما أن العبد قد أفنى إرادته في إرادة الله عز وجل، فالإرادة واحدة، وهذا هو المقام المقصود للشيخ بهجت (رض).


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شديد الشكيمة مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    قال تعالى
    وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّه كِتَابًا مُّؤَجَّلاً


    وقال تعالى
    وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

    فلما كانت النفس أعجز من أن تدري بأي أرض تموت هي أعجز من أن تميت ذاتها

    في هذا المقام لاوجود للنفس أصلا، بل أقل شيء هو "السر"، راجع اللطائف السبعة المتداولة على ألسنة العرفاء في مستدرك المنازل لهذا العبد الحقير.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شديد الشكيمة مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم


    وفي الرواية سأل أبو بصير أبي عبد الله ( عليه السلام ) : الرجل النائم والمرأة النائمة ، يريان الرويا أنهما بمكة أو مصر من الأمصار ، أو روحهما خارج من أبدانهما ؟

    قال : لا يا أبا بصير ، فإن الروح إذا فارقت البدن لم تعد إليه ، غير أنها بمنزلة عين الشمس ، مركوزة في السماء في كبدها وشعاعها في الدنيا


    فالموت بمعنى مفارقة الروح للبدن واحد لا إختيار فيه



    فالحري أن لا يسمى المقام هذا موتا بل إنتساخ للروح وتكرر في عينها

    أليس هذا أقرب بناء على ما تقدم

    خاصة وأن المُدعى , فيه أن الروح عند التجرد عن الجسد يبقى الجسد على حال الحيوانية الفعالة





    والسلام ختام

    في هذا المقام تكون الروح مؤيدة بأرواح أخرى كالتي على قبر سيد الشهداء (ع)، بالتأييد الأكبر (راجع كتاب:"كيف يعطيك الإمام الحسين (ع) مفتاح عالم الأمر"، وربما أرواح أخرى، وليست كروح النائم،

    والذي قال بفصل الروح عن البدن هو السيد الطباطبائي بحر العلوم الكبير (رض) في رسالته المنسوبة إليه في السير والسلوك،

    وإذا فارقت الروح البدن تعمل أرواح أخرى (من أعوان ملك الموت) على صيانة ذلك الجسد في تلك الحالة، مثلا الست ساعات، أو الثمان ساعات عند موت السيد الحداد (رض) اختياريا، والحديث معروف:"موتوا من قبل أن تموتوا".

    ولما كان المطلب صعب التصور سوى عند البعض، ترى الملا السبزواري يشير إلى استعارت أخرى تماما.

    شكرا لكم على مشاركتكم،ولا إشكال فيمن ينكر حدوث ذلك تماما، فكل قدر طاقته.

    أخوكم،

    الحقير المتطفل على مائدة الآل،
    والماثل بأعتابهم لخدمة النعال،

    حسيني من الأصلاب.

  5. #25
    عضو الوسام الذهبي الصورة الرمزية شديد الشكيمة
    تاريخ التسجيل
    15-01-2004
    الدولة
    الكويت
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    3,062
    قبل مناقشة هذا الكلام

    هل هذا المقام معروف عند العرفاء الأوائل الكبار ومتأخريهم
    كالحسن البصري ورابعة العدوية وأبي هاشم الكوفي ومعروف الكرخي والسري السقطي والبسطامي والشبلي والحلاج والسراج او صاحب قوت القلوب أو الخواجة وإبن عربي أو الغزالي أو الجامي أو القشيري أو السيد الآملي والكاشاني عبد الرزاق وغيرهم من القدماء ومتأخريهم

    متى دونت ملاحظة هذا المقام في كتب العرفان والتصوف ورصدت
    وما هو أقدم مصدر أشار إليه

    والسلام ختام

  6. #26
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    13-06-2002
    الدولة
    ماوراء أحدية سر جمع الجمع
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,546
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شديد الشكيمة مشاهدة المشاركة
    قبل مناقشة هذا الكلام

    هل هذا المقام معروف عند العرفاء الأوائل الكبار ومتأخريهم
    كالحسن البصري ورابعة العدوية وأبي هاشم الكوفي ومعروف الكرخي والسري السقطي والبسطامي والشبلي والحلاج والسراج او صاحب قوت القلوب أو الخواجة وإبن عربي أو الغزالي أو الجامي أو القشيري أو السيد الآملي والكاشاني عبد الرزاق وغيرهم من القدماء ومتأخريهم

    متى دونت ملاحظة هذا المقام في كتب العرفان والتصوف ورصدت
    وما هو أقدم مصدر أشار إليه

    والسلام ختام
    يبدو أنك حديث عهد بالاطلاع والقراءة عن العرفان، لأنه حتى هنا في هجر، تردد أن:"جميع العرفاء كانوا إما شيعة أو لم يكونوا عرفاء أصلا"،

    http://www.wahajr.net/hajrvb/showthread.php?t=402811301

    فيبدو أنكم تستخدمون كلمة "عارف" و "عرفاء" عن جميع من تكلم عن معرفة الله عز وجل.

    وللإجابة عن أسئلتكم، أول ما رأيت عن تدوين هذا المقام كان في الرسالة المنسوبة للسيد الطباطبائي بحر العلوم الكبير (رض)،

    وهو مدون في ديانات أخرى منذ آلاف السنين، (بعضها يرجع إلى ستين ألف سنة) كما هو موضح في المشاركات الأولى للموضوع لمن سأل عن اسمه بالانجليزية، فأجابه هذا العبد الحقير بعدة اصطلاحات مختلفة.

    وجاءني بعض الأخوة بكتب وسي دي تشرح كيفية الوصول إلى تجارب إخراج الروح من الجسد، والسفر الأثيري، فنهيتهم عن استخدامها تماما، حيث يجب التمييز بينما ماهو "مقام"، وبين ما هو من فعل "كيمياء الجسم".

    أخوكم،

    الحقير المتطفل على مائدة الآل،
    والماثل بأعتابهم لخدمة النعال،

    حسيني من الأصلاب.

  7. #27
    عضو الوسام الذهبي الصورة الرمزية شديد الشكيمة
    تاريخ التسجيل
    15-01-2004
    الدولة
    الكويت
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    3,062
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسيني من الأصلاب مشاهدة المشاركة
    يبدو أنك حديث عهد بالاطلاع والقراءة عن العرفان، لأنه حتى هنا في هجر، تردد أن:"جميع العرفاء كانوا إما شيعة أو لم يكونوا عرفاء أصلا"،

    http://www.wahajr.net/hajrvb/showthread.php?t=402811301
    أحسنتم

    ويشرفني وأنا الحديث العهد والإطلاع أن أقدم لكم ما يفيدكم وأنتم أهل الممارسة والخبرة بما يصحح لكم نتائج إطلاعكم ويكشف لكم النقاب عن حقيقة زيف ما تحصل لديكم

    فإرجع مشكورا إلى الموضوع المومأ إليه لترى أن حديث العهد وقع على ما لم يقع عليه المخضرم




    وأستأذنكم في ترك التعليق على بقية إفادتكم الكريمة لحين آخر


    يرعاكم الله
    والسلام ختام

  8. #28
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    13-06-2002
    الدولة
    ماوراء أحدية سر جمع الجمع
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,546
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شديد الشكيمة مشاهدة المشاركة
    أحسنتم

    ويشرفني وأنا الحديث العهد والإطلاع أن أقدم لكم ما يفيدكم وأنتم أهل الممارسة والخبرة بما يصحح لكم نتائج إطلاعكم ويكشف لكم النقاب عن حقيقة زيف ما تحصل لديكم

    فإرجع مشكورا إلى الموضوع المومأ إليه لترى أن حديث العهد وقع على ما لم يقع عليه المخضرم




    وأستأذنكم في ترك التعليق على بقية إفادتكم الكريمة لحين آخر


    يرعاكم الله
    والسلام ختام
    لايوجد عندكم أي شيء سو التكرار الممل فيما يتعلق بابن عربي (رض)، وتركتم الحديث عن الموت الاختياري، فتركتم هذا الموضوع وذاك، وليس هذا فحسب.

    أتمنى لكم التوفيق.

    أخوكم،

    الحقير المتطفل على مائدة الآل،
    والماثل بأعتابهم لخدمة النعال،

    حسيني من الأصلاب.

  9. #29
    عضو الوسام الذهبي الصورة الرمزية شديد الشكيمة
    تاريخ التسجيل
    15-01-2004
    الدولة
    الكويت
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    3,062
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صلي على محمد وآله الطاهرين وسلم


    العزيز الأخ من الأصلاب

    تفضلتم بقولكم

    لايوجد عندكم أي شيء سو التكرار الممل فيما يتعلق بابن عربي (رض)

    لا أعلم ما وجه إنتقادكم بدعوى التكرار الممل فيما يتعلق بإبن عربي ( لع )

    وأنا أعلم مصدر الضيق الذي وجدتموه في أنفسكم وإني لآسف عليه ولكن أنتم من أثار الموضوع ورفعه فكان علي لزاما أن أشكر توجيهكم ببيان الأغاليط الحاصلة فيه

    على أنني لم أتطرق سابقا لما أوردته فيه فكان جديدا وليس تكراراً ( بخصوص إبن عربي ) كما في دعواكم




    أما عن قولكم
    وتركتم الحديث عن الموت الاختياري، فتركتم هذا الموضوع وذاك، وليس هذا فحسب.
    أكرر أسفي على إيجاد حالة الألم لديكم التي اضطرتكم للطعن في عرفان السيدين الطباطبائي والطهراني
    الأمر الذي حال دون إلتفاتكم

    لقولي
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شديد الشكيمة مشاهدة المشاركة

    وأستأذنكم في ترك التعليق على بقية إفادتكم الكريمة لحين آخر


    والحقيقة أنني إنما أجلت التعليق لحين آخر لأني لم أرد التكليف عليكم بطلب إحضار نص التقرير في رسالة السير والسلوك فبحثت بنفسي موفرا وقتكم وجهدكم

    الأمر الذي أظهرني للأسف بنظركم بصورة الملتفت للقشور دون اللب


    عموما دعنا سويا نلج في صلب البحث

    الذي ظهر لدينا وبإعترافكم أن هذه الحالة ليس لها مقرر أقدم من رسالة السير والسلوك وأنا لا أعلم ما هو دليل جزمكم عندما قلتم
    والذي قال بفصل الروح عن البدن هو السيد الطباطبائي بحر العلوم الكبير (رض)
    ( الدلائل تشير إلى أن السيد بحر العلوم بريء منها براءة يوسف ع من تهمة زليخة بل ولا تجد دليلا واحدا يعتد به فقط واحد يثبت نسبتها للسيد الأجل ولعلي في القريب العاجل إن شاء الله أفرد لذلك موضوعا خاصا أبطل فيه دعاوى السيد الطهراني وأكشف عن بعض التدليس الذي خاض فيه )


    والحاصل أيها العزيز أن ما قررتموه من أن الموت الإختياري عين الموت الحقيقي يكون برغبة العارف مؤقتا هو محض الغلو في فكرة الموت الاختياري عند العرفاء والمبالغة فيها وهي قائمة على لا دليل فقط مجرد تفسير لحالة هي أشبه ما تكون بالكشف أو الشهود والأحرى أنها حالة نفسانية داخلية على حسب المثال الذي طرحتموه ولم يسعفكم ( مثال السيد الحداد ) الذي سيأتي بيانه



    فالذي جاء في رسالة السير والسلوك المجهولة المؤلف وهو أبعد ما يكون عما ذهبتم إليه , الآتي
    ( الثاني‌ عشر: عالم‌ الخلوص‌:

    وقد سمعتَ شيئاً من‌ تفصيله‌، وهو عالم‌ الفتح‌ والظفر بعد الجهاد الاعظم‌ .
    وإليه‌ أُشير في‌ قوله‌ تعإلی: أَحْيَآءٌ عِندَ رَبِّهِمْ.

    أمّا وقد أمن‌ الآن‌ من‌ سطوة‌ القهر، وترعرع‌ في‌ حِجر تربية‌ مربّي‌ الازل ‌، فسيدخل‌ في‌ مضمار هذا الاسم‌ الذي‌ أُشير إليه‌ في‌ يَـ'´أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي‌´ إلی' رَبِّكِ، وفي‌: إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّآ إِلَيْهِ رَ جِعُونَ ] الآية‌ 156، من‌ السورة‌ 2: البقرة‌ [.

    بِدَمِ المُحِبِّ يُبَاعُ وَصْلُهُمُ فَاسْمَحْ بِنَفْسِكَ إنْ أَرَدْتَ وِصَالاً

    وحينذاك‌ تقوم‌ قيامته‌ العظمي‌ الانفسيّة‌، ويكون‌ قد تخطّي‌ الاجسـام‌ والارواح‌ والتعيّـنات‌ والاعيان‌ بأسـرها، وفَنـي‌ منها بأجمعها، وخطي‌ في‌ عالَم‌ اللاهوت‌، وفاز بالحياة‌ الحقيقيّة‌ الابديّة‌، وانتقل‌ من‌ المعاينات‌ الجبروتيّة‌ إلی التجلّيات‌ اللاهوتيّة‌، وفاز وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ،[4] لِمِثْلِ هَـ'ذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَـ'مِلُونَ ] الآية‌ 61، من‌ السورة‌ 37: الصافّات‌ [، فيخرج‌ آنذاك‌ من‌ تحت‌ كُلُّ نَفْسٍ ذَآنءِقَةُ الْمَوْتِ ] الآية‌ 185، من‌ السورة‌ 3: آل‌ عمران‌ ؛ والآية‌ 35، من‌ السورة‌ 21: الانبياء ؛ والآية‌ 57، من‌ السورة‌ 29: العنكبوت‌ [، إذ ليس‌ عندئذ مِن‌ نفس‌، ويصبح‌ مصداق‌ أَوَ مَن‌ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَـ'هُ وَجَعَلْنَا لَهُ و نُورًا يَمْشِي‌ بِهِ فِي‌ النَّاسِ ] الآية‌ 122، من‌ السورة‌ 6: الانعام‌ [، ومصداق‌ إِلاَّ مَن‌ شَآءَ اللَهُ في‌ الآية‌ الكريمة‌ وَنُفِخَ فِي‌ الصُّورِ فَصَعِقَ مَن‌ فِي‌ السَّمَـ'وَ تِ وَمَن‌ فِي‌ الاْرْضِ ] الآية‌ 68، من‌ السورة‌ 39: الزمر [. وهو آنذاك‌ الميّت‌ الحي‌ّ. فهو ميّت‌ بالموت‌ الإرادي‌ّ من‌ عالم‌ الطبيعة‌ والنفس‌، وحي‌ٌّ بالحياة‌ الحقيقيّة‌ في‌ عالَم‌ اللاهوت‌ والخلوص‌. ومن‌ هنا قيل‌: مَنْ أَرَادَ أَنْ يَنْظُرَ إلی مَيِّتٍ يَمْشِي‌، فَلْيَنْظُرْ إلی علی‌ بْنِ أَبِي‌ طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلاَمُ.


    وهذا كله ليس له علاقة بالموت أي إنفصال الروح عن الجسد البتة كما ذهبتم إليه بل هو الغاية في الإلتفات عن النفس المتأتي بعد تمام التسليم لله والانقياد ثم الرضا والشوق ثم محاربة جنود الشيطان والنجاة من سلطانهم ثم شهوات النفس وغيرها


    وأظهر دليل على تفنيد ما ذهبتم إليه من التعبير عن الموت الإرادي الإختياري بأنه خروج الروح عن البدن أن لا سلف لكم به وحتى المصدر الذي أشرتم إلي إسبقيته بتقريره لم يفد بما إخترتموه

    فالمحصل هو أنكم صادرتم المعنى وتحكمتم ( مع إحترامي لشخصكم ) بسلب المصطلح لغير ما أصطلح عليه

    بل إن مذهبكم في خروج الروح إختياريا قائم على التناسخ المشهور البطلان


    إذ قلتم
    في هذا المقام تكون الروح مؤيدة بأرواح أخرى كالتي على قبر سيد الشهداء (ع)، بالتأييد
    والتناسخ هو إنتقال الروح من جسد لآخر ...

    وأنتم بررتم سلامة الجسد عند الموت الإختياري بمعاونة أرواح أخرى

    وإذا فارقت الروح البدن تعمل أرواح أخرى (من أعوان ملك الموت) على صيانة ذلك الجسد في تلك الحالة
    فبالله عليك إذا لم يكن هذا تناسخا فبماذا يمكن أن يتسمى

    على أنه كذب ( أي مخالفة للواقع لا إختلاق ) ليس يقوم عليه البرهان ولا الدليل ولا أساس له من الصحة المراد منه فقط إيجاد مجرد التصوير لحل الإشكال فقط لا غير دون الإلتفات إلى الواقعية أو التطبيق والدليل

    قلتم
    مثلا الست ساعات، أو الثمان ساعات عند موت السيد الحداد (رض) اختياريا،
    كل من نظر في قصة الموت الإرادي الإصطلاحي الذي عبر عنه السيد الحداد
    علم أن كلامكم بواد وما تستشهدون به بواد ( على أنني لم أجد في أيٍ من قصص التجرد حالة فيها إختيار أبدا )

    وإليكم أوضح قصص الحداد لنرى مدى تنافر الرأيين ( رأيكم بالموت الإرادي والرأي الإصطلاحي الذي قرره الملا السبزواري )

    ( لقد حصل‌ لي‌ التجرّد للمرّة‌ الاُولي‌ في‌ كربلاء، وتفصيل‌ ذلك‌ أنّه‌ كان‌ يعيش‌ مضطرّاً لعُسر المعيشة‌ مع‌ أبوي‌ زوجته‌، فكان‌ أُولئك‌ يعيشون‌ في‌ جانب‌ من‌ البيت‌ وهؤلاء في‌ جانب‌، في‌ غرفة‌ أعطاها إيّاه‌ والد زوجته‌ مجّاناً، ودام‌ ذلك‌ اثنتي‌ عشرة‌ سنة‌. وكان‌ والد زوجته‌ ـ حسين‌، أبو عمشة‌ يحبّه‌ كثيراً، أمّا والدتها فكانت‌ علي‌ العكس‌ من‌ ذلك‌، ولم‌ تكن‌ لتفتقد مشاعر العطف‌ والمحبة‌ نحوه‌ فقط‌، بل‌ كانت‌ لا تتورّع‌ عن‌ إبداء أنواع‌ الاذي‌ في‌ القول‌ والفعل‌.

    وكان‌ سبب‌ نفور هذه‌ المرأة‌ منّي‌ مسألة‌ الفقر التي‌ كانت‌ في‌ نظرها أمراً قبيحاً،
    وكانت‌ زوجتي‌ تتحمّل‌ وتصبر، لكنّ صبرها وتحمّلها كانا محدودَينِ. وهكذا فقد ذكرتُ للمرحوم‌ القاضي‌ بأنّ أذي‌ حماتي‌ لي‌ بالقول‌ والفعل‌ قد بلغ‌ حدّه‌ الاقصي‌
    فقال‌ لي : إنّ تربيتك‌ علي‌ يد زوجتك‌، وبهذا الشكل‌ الذي‌ بيّنته‌، فإنّ الله‌ سبحانه‌ قد قرّر أن‌ يكون‌ تأديبك‌ علي‌ يد زوجتك‌؛ فعليك‌ بالتحمّل‌ والمداراة‌ والحلم‌!

    ولم‌ أكن‌ لاتخطّي‌ تعليمات‌ المرحوم‌ القاضي‌ أو أتجاوزها أبداً، وكنت‌ أتحمّل‌ ما تضيفه‌ أُمّ زوجتي‌ هذه‌ فوق‌ مصائبنا.
    رأيت‌ أُمّ زوجتي‌ جالسة‌ قرب‌ الحوض‌ في‌ ساحة‌ المنزل‌ وقد كشفت‌ عن‌ ساقيها من‌ شدّة‌ الحرّ وشرعتْ بصبّ الماء عليهما من‌ الحنفيّة‌ الموضوعة‌ فوق‌ الحوض‌، وحين‌ علمتْ أ نّني‌ قد دخلتُ المنزل‌، شرعتْ في‌ كيل‌ كلمات‌ التجريح‌ والسباب‌ والشتائم‌ التي‌ تخاطبني‌ بها، ولم‌ أدخل‌ إلي‌ الغرفة‌، بل‌ اتّجهت‌ نحو السلّم‌ فصعدت‌ إلي‌ السطح‌ لاستلقي‌ هناك‌، فرأيت‌ أ نّها رفعت‌ عقيرتها وزادت‌ نبرات‌ صراخها بحيث‌ صار الجيران‌ يسمعونه‌ فضلاً عنّي‌، وهكذا فقد كالت‌ لي‌ سيل‌ الشتائم‌ والسباب‌، واستمرّت‌ تعدّد وتعدّد حتّي‌ عِيل‌ صبري‌، فهبطتُ الدرج‌ بدون‌ أن‌ أنتهرها أو أردّ عليها بكلمة‌ واحدة‌، وخرجتُ من‌ باب‌ البيت‌ فهمتُ علي‌ وجهي‌ بلا هدف‌، ورُحتُ أسير في‌ الشوارع‌ بلا قصد أو انتباه‌، بل‌ هكذا أسير في‌ الشوارع‌ دون‌ أن‌ أعرف‌ إلي‌ أين‌ أذهب‌؛ كنت‌ أسير فقط‌.

    وفجأة‌ رأيت‌ في‌ تلك‌ الحال‌ أ نّني‌ صرت‌ اثنين‌: أحدهما السيّد هاشم‌ الذي‌ اعتدتْ عليه‌ أُمّ زوجته‌ وسبّته‌ وشتمته‌ ،
    والآخر هو أنا مجرّد ومحيط‌ ومتسام‌ لم‌ ينلني‌ سبابها وشتائمها ، فلم‌ تكن‌ أساساً تسبّ سيّد هاشم‌ هذا، ولم‌ تكن‌ لتسبّني‌ أو تشتمني‌، بل‌ كان‌ سيّد هاشم‌ ذاك‌ هو الجدير بكلّ أنواع‌ القبيح‌ من‌ القول‌. أمّا سيّد هاشم‌ هذا، الذي‌ هو أنا، فلا يستحقّ أن‌ يسبّ، بل‌ إنّها مهما سبّت‌ وشتمت‌ فإنّ ذلك‌ لن‌ يصل‌ إلي‌ّ.

    فانكشف‌ لي‌ في‌ تلك‌ الحال‌ أنّ تلك‌ الحالة‌ الرائعة‌ التي‌ حصلت‌ لي‌ والتي‌ تبعث‌ علي‌ السرور والبهجة‌ إنّما حصلت‌ إثر تحمّل‌ تلك‌ الشتائم‌ والالفاظ‌ القبيحة‌ التي‌ كالتها لي‌ أُمّ زوجتي‌، وأنّ إطاعة‌ أمر الاُستاذ المرحوم‌ القاضي‌ قد فتحت‌ لي‌ هذا الباب‌، فلو لم‌ أُطعه‌ ولم‌ أتحمّل‌ أذي‌ حماتي‌، لبقيت‌ إلي‌ الابد ذلك‌ السيّد هاشم‌ المحزون‌ المغموم‌ الضعيف‌ المشتّت‌ الفكر والمحدود.

    و للّه‌ الحمد فأنا الآن‌ سيّد هاشم‌ هذا، حيث‌ أتربّع‌ في‌ مكان‌ رفيع‌ ومقام‌ كريم‌ وعزيز، لا ينالني‌ غبار جميع‌ الهموم‌ والاحزان‌ والغموم‌ الدنيويّة‌ بذرّة‌ منه‌، ولا يتمكّن‌ من‌ أن‌ ينالني‌ بشي‌ء من‌ ذلك‌.
    وهكذا فقد عدت‌ فوراً من‌ هناك‌ إلي‌ البيت‌، فانكببت‌ علي‌ يَدَي‌ْ أُمّ زوجتي‌ ورِجليها أقبّلهما وأقول‌: لا تتخيّلي‌ أنّني‌ انزعجت‌ من‌ كلامك‌ ذلك‌، فقولي‌ فِي‌َّ بعد الآن‌ ما شئتِ فإنّه‌ مفيد لي‌! ) مختصرا من الروح المجرد صـ 189 - 191

    وأنت ناظر إلى أن المقصود من هذا الكلام هو عين ما ذهب إليه الصوفية من قمع هوى النفس
    وهو بالأخص المسمى عندهم بالموت الأسود : وهو إحتمال أذى الخلق بالفناء



    فالخلاصة
    وبعد أن ثبت أن لا سلف للقائل بأن الموت الإختياري بمعنى مفارقة الروح البدن
    وبعد أن ثبت أن الموت الإختياري عند العرفاء هو غاية التوجه لعالم الوجود المطلق والإلتفات عن المادة كما عن رسالة السير والسلوك وبعد أن ثبت أن المقصود من موت الحداد هو إحتمال الأذى من الآخرين فناءا في الله على إصطلاحهم

    وأن القول بأن الجسد يحفظ بأرواح أخرى هو القول بالتناسخ الباطل

    وأن القرآن الكريم يقرر أن الموت بمعنى خروج الروح من الجسد هو واحد لا يتكرر أجله
    وأن النفس أعجز من أن تعلم في أي ارض تموت عوضا عن أن تتحكم بذاتها سواء بواسطة أم ذاتيا

    بعد أن ثبت هذا كله
    علمنا أن تقريركم لا يستند إلى على العاطفة والمبالغة وإيجاد التفسير فقط للتفسير ولو من غير برهان أو دليل



    والسلام ختام

  10. #30
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    13-06-2002
    الدولة
    ماوراء أحدية سر جمع الجمع
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,546
    أنصحك نصيحة أخوية أن تترك القراءة والمطالعة طالما أنه ليس معك أحد يرشدك فأنت حين تقرأ تظن أنك قد فهمت، قتقع في الجهل المركب، فم تستطع أن تقرأ الجزء المطلوب من رسالة العلامة بحر العلوم الكبير (رض)،

    فأنت لاتعرف عالم اللاهوت لانظريا ولاعمليا، فأصبحت نساخ قصاص لصاق فقط ليس إلا،

    ولم تعرف كيفية البحث في رسالته، فظننت أنك استخرحت محل الشاهد،

    وفي السيد الحداد (رض) ظننت أن التجرد الجزئي المذكور هو الموت الاختياري، أدعو لك بالنجاة من الظلمات التي بعضها فوق بعض،

    وتأتي بسيرة التناسخ وأنت لاتعلم ماهو التناسخ مطلقا، شيء واضح من مشاركتك،

    وتقول لاتدري نفس بأي أرض تموت، قلت لك لايوجد نفس بل "سر".

    أنا أشفق عليك شفقة شديدة، وأدعو لك بالخلاص من هذا الجهل الذي أوصلك أن تكون الوحيد بهجر الذي يمجد من يكفرك، وتمدح من يلعنك، وكثير من الأعضاء يعلمون ذلك، وإنما أحاول تنبيهك،

    فلتعلم أن كل حرف مكتوب في مشاركات هذا الحقير اطلع عليه العديد من أكابر هذه الطائفة من تلامذة السيد الإمام الخميني (س) والسيد القاضي (س).

    حيث جميعهم جربوا الموت الارادي بالشكل المشروح، وبعض المبتدئين لم يكن جربه ثم جربه معنا أمامنا خطوة خطوة، بعد إزالة العقبات عقبة عقبة، حتى وصل إليه.

    إذا قرأت أي شيء أنصحك بأن تتأكد من فهمك من أهلا الاختصاص في المسألة،

    أتمنى لك التوفيق،

    أخوكم،

    الحقير المتطفل على مائدة الآل،
    والماثل بأعتابهم لخدمة النعال،

    حسيني من الأصلاب.

  11. #31
    عضو الوسام الذهبي الصورة الرمزية شديد الشكيمة
    تاريخ التسجيل
    15-01-2004
    الدولة
    الكويت
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    3,062
    اخي العزيز الحسيني

    يشهد الله أنك أعز عندي من أن أخاطبك بخطاب من ألقم الحجر فبهت


    وإنني لا يختلجني ادنى شك في كونك تريد لي الخير


    وعليه فأقول لك يا أخي العزيز الدعاء لوحده لا يكفي
    فأمدد يدك بيضاء من غير سوء وكن سببا في إيصال الحقائق فلطالما كنت أرى فيك العطاء

    أرشدنا لمحل تقرير الموت الإرادي في رسالة السير والسلوك وبيانه

    ما هو الدليل على نسبتها للسيد بحر العلوم

    إذكر لنا قصة واحد فقط فيها أن السيد الحداد إختار التجرد عن جسده اختياريا

    بين لنا التناسخ , ما هو وجه الفرق بينه وبين ما ذكرته من رعاية ارواح اخرى للجسد

    اذكر لنا اسلاف القائلين بالقدرة على الموت المؤقت

    انقل لنا قول المنكرين على القول بان الموت الاختياري هو المصطلح عليه بالميتات الاربعة

    شيد لنا مباني في القاعدة على أقوال الأئمة عليهم السلام



    وإلا فإعلم أنك تدعونا للتنازل عن عقولنا

    فإنه حدث العاقل بما لا يعقل فإن صدقك فلا عقل له

    وأنت تعلم أنه اذا ذهب االعقل فلا الكشف ينفع ولا الشهود



    والسلام ختام

  12. #32
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    13-06-2002
    الدولة
    ماوراء أحدية سر جمع الجمع
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,546
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شديد الشكيمة مشاهدة المشاركة
    اخي العزيز الحسيني

    يشهد الله أنك أعز عندي من أن أخاطبك بخطاب من ألقم الحجر فبهت


    وإنني لا يختلجني ادنى شك في كونك تريد لي الخير


    وعليه فأقول لك يا أخي العزيز الدعاء لوحده لا يكفي
    فأمدد يدك بيضاء من غير سوء وكن سببا في إيصال الحقائق فلطالما كنت أرى فيك العطاء

    أرشدنا لمحل تقرير الموت الإرادي في رسالة السير والسلوك وبيانه

    ما هو الدليل على نسبتها للسيد بحر العلوم

    إذكر لنا قصة واحد فقط فيها أن السيد الحداد إختار التجرد عن جسده اختياريا

    بين لنا التناسخ , ما هو وجه الفرق بينه وبين ما ذكرته من رعاية ارواح اخرى للجسد

    اذكر لنا اسلاف القائلين بالقدرة على الموت المؤقت

    انقل لنا قول المنكرين على القول بان الموت الاختياري هو المصطلح عليه بالميتات الاربعة

    شيد لنا مباني في القاعدة على أقوال الأئمة عليهم السلام



    وإلا فإعلم أنك تدعونا للتنازل عن عقولنا

    فإنه حدث العاقل بما لا يعقل فإن صدقك فلا عقل له

    وأنت تعلم أنه اذا ذهب االعقل فلا الكشف ينفع ولا الشهود



    والسلام ختام
    اقرأ رسالة بحر العلوم (رض) كلها، وابحث فيها عما أوردته منها، هل فعلت ذلك؟ طالما لم تجد ما أوردته فأنت لم تحاول، هل أخصص وقتي لتنزيلها وجلب النص لك منها؟

    التجرد شيء مختلف تماما، والتجرد المذكور تجرد جزئي، وإذا قيل لك أن السيد الحداد (رض) التقى بنفسه، نعم سيد حداد آخر، هذا هو التجرد الكلي، ستقول خرافات، سيقولون لك قد حدث لجميعهم ذلك.

    التجرد لاعلاقة له بموضوع البحث،

    القول بالتناسخ هو القول بأنك تموت ثم تعود للدنيا مرة تلو الأخرى كما في الديانة الهندوسية والبوذية، وليس ماتقول مطلقا، الذي يحدث لكل الناس، ألم تسأل نفسك مالذي يحرس دقات قلبك عن الوقوف؟

    هذا الحقير كان يعرف الموت الإرادي وبعد ذلك رأيته في رسالة بحر العلوم ثم في الروح المجرد ( ست ساعات، ثمان ساعات) لم تدرجها فهل قرأتها حين ذكر السيد الطهراني (رض) أن السيد الحداد (رض) كان التلميذ الوحيد للسيد القاضي (س) الذي كان يحدث له الموت الارادي وكانت ساعات موته تطول، ست أو ثمان ساعات،

    أراك بحثت في الكتاب عن التجرد، ماهذا يا أخي؟

    هذه العبارات أيضا لم تجدها في الكتاب،

    ستجده مذكورا في مقدمة إحدى طبعات كتاب:"سر الصلاة" للسيد الإمام الخميني (س) حين يقول الشيخ الجوادي الآملي (رض) أن الموت الإرادي يؤدي إلى عبور نشأة البرزخ.

    أخوكم،

    الحقير المتطفل على مائدة الآل،
    والماثل بأعتابهم لخدمة النعال،

    حسيني من الأصلاب.

  13. #33
    عضو الوسام الذهبي الصورة الرمزية شديد الشكيمة
    تاريخ التسجيل
    15-01-2004
    الدولة
    الكويت
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    3,062
    مولاي لماذا كل هذا التعقيد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسيني من الأصلاب مشاهدة المشاركة
    اقرأ رسالة بحر العلوم (رض) كلها، وابحث فيها عما أوردته منها، هل فعلت ذلك؟ طالما لم تجد ما أوردته فأنت لم تحاول، هل أخصص وقتي لتنزيلها وجلب النص لك منها؟
    أنت لم تورد شيئا عن الرسالة بل ألمحت إلى وجود المطلب فيها يا استاذي العزيز
    وأنا لست أطلب أن تنزل الرسالة وتجلب النص ، كل ما أريده هو أن ترشدني للفصل الذي يحويه المقصد في الرسالة فأنا أمتلك نسخة عنها بطبعة دار المحجة البيضاء

    والذي وجدته في الرسالة أن مقصود المؤلف هو كمال الإلتفات إلى عالم الوجود المحض لا خروج الروح من البدن الأمر الذي نسبتموه للرسالة


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسيني من الأصلاب مشاهدة المشاركة
    التجرد شيء مختلف تماما، والتجرد المذكور تجرد جزئي، وإذا قيل لك أن السيد الحداد (رض) التقى بنفسه، نعم سيد حداد آخر، هذا هو التجرد الكلي، ستقول خرافات، سيقولون لك قد حدث لجميعهم ذلك.

    التجرد لاعلاقة له بموضوع البحث،
    نحن نتكلم عن تفسير الموت الإختياري الذي هو على تقريركم تجرد الروح عن البدن إراديا من قبل العارف
    هذا المقصود من التجرد وعلى حسب كلامكم أنتم


    وإذا قيل لك أن السيد الحداد (رض) التقى بنفسه، نعم سيد حداد آخر، هذا هو التجرد الكلي،
    أيهما الآخر
    ذو الناسوت بالمشخصات الكاملة
    أم الروح المتحرره عن عنصر المادة

    كيف يكون الشيئين المشخصين بمشخصات مختلفه أحدهما نفس الآخر ؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسيني من الأصلاب مشاهدة المشاركة
    ستقول خرافات، سيقولون لك قد حدث لجميعهم ذلك.
    يحق لي مع ذلك أن أقول خرافات ( ولو أنني لا أسميها خرافات بل أقول أن الحاصل هو حالة نفسية تعتري العارف كما حدث مع السيد الحداد وقد بيناه )

    ليس يذكر حادثة واحده إختار فيها السيد الحداد الموت إراديا على حسب إطلاعي القاصر
    فليتك تدس هذا القصور بشاهد واحد

    وردا على من يقول أنه حدث لجميعهم ذلك أقول له

    فهل قرأتها حين ذكر السيد الطهراني (رض) أن السيد الحداد (رض) كان التلميذ الوحيد للسيد القاضي (س)
    فالسيد القاضي فشل في إيصال أيا من طلبته العديدين إلى حالة الموت المؤقت
    فأصبحت المسألة بعده نهلة كل طالب وتحفة كل وارد

    أفلا يحق لي أن أقول أن هذا تخريف مثلا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسيني من الأصلاب مشاهدة المشاركة
    القول بالتناسخ هو القول بأنك تموت ثم تعود للدنيا مرة تلو الأخرى كما في الديانة الهندوسية والبوذية، وليس ماتقول مطلقا، الذي يحدث لكل الناس، ألم تسأل نفسك مالذي يحرس دقات قلبك عن الوقوف؟
    أبدا يا عزيزي الذي تقول به هو الرجعة الموت ثم العود للدنيا

    والتناسخ يختلف عنه فهو إنتقال الروح من بدن إلى آخر
    وأنتم تقولون أن الذي يعتني بالبدن بعد تجرد الروح عنه أرواح أخرى فما معنى المساعدة هنا أليس إستعاضة البدن بها عن الأصلية ؟؟؟

    أليس هذا من سنخ التناسخ لا أقل

    ثم إن الذي يحرس دقات القلب عن الوقوف هو نفسه الذي يحرس الرئتين عن الوقوف
    وهو الذي يجعل الأحشاء تعمل دونما إرادة ويدفع الجوارج للعمل والحواس للتمييز وهكذا

    فإذا سألت نفسي أقول إن الذي يحفظ هذه الأجزاء وغيرها هو الروح بأمر الله تعالى فإما أن تكون روحي التي نشأت بحدوث بدني أو تكون بروح أخرى

    إن قلنا بروحي فهو المطلب
    وإن قلنا بروح أخرى قلنا وقع التناسخ هنا وإن لم يكن تناسخا

    لا أقل من أنه لا دليل عليه وعلى المدعي البينة


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسيني من الأصلاب مشاهدة المشاركة
    هذا الحقير كان يعرف الموت الإرادي وبعد ذلك رأيته في رسالة بحر العلوم ثم في الروح المجرد ( ست ساعات، ثمان ساعات) لم تدرجها فهل قرأتها حين ذكر السيد الطهراني (رض) أن السيد الحداد (رض) كان التلميذ الوحيد للسيد القاضي (س) الذي كان يحدث له الموت الارادي وكانت ساعات موته تطول، ست أو ثمان ساعات،

    أقول أن الحاصل معك هو تحريف الإصلاح على غير المصطلح عليه
    فالمصطلح عليه عن العرفاء أن الموت الإختياري الذي أحد أوجهه الموت الأسود وهو تحمل الأذى من الآخرين على أنه من المحبوب فناءا فيه

    هو غاية الإنقطاع إلى عالم الوجود البحت كما تكرر مليا

    هذه كلماتهم وتوصيفاتهم فإن كان عندك شيئا يخالف هذا فأسعفنا به مأجورا

    والأظهر أنك لن تجد اللهم إلا التأويل المخالف لصريح تعريف أهل المصطلح أنفسهم

    إذ لم يجري على لسان العرفاء القول بتجرد النفس عن البدن إراديا مؤقتا وعلى أنه الموت الإختياري وسلف العرفاء لا يعرفونه وليس إلى ذلك سبيل

    وأنت تدعي أن السيد الحداد هو الوحيد من مريدي الآغا القاضي الذي بلغ هذا المقام
    وهذا تقرير بفشل القاضي عن إيصال طلبته الذي أسلسوا قياد أعناقهم له لهذا المقام


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسيني من الأصلاب مشاهدة المشاركة
    ستجده مذكورا في مقدمة إحدى طبعات كتاب:"سر الصلاة" للسيد الإمام الخميني (س) حين يقول الشيخ الجوادي الآملي (رض) أن الموت الإرادي يؤدي إلى عبور نشأة البرزخ.

    اخي العزيز رجعت للرسالة المومأ إليها وهي عندي اسرار الصلاة طبعة دار التعارف صـ 17

    وبحثت علّي أجد الشيخ يتكلم عن خروج الروح عن البدن إخياريا مؤقتا
    فلم أجد شيئا من هذا القبيل

    بل وجدت عين عبارتكم في الصفحة إذ يقول
    ( فيما يستطيع الذي يخرق كل تلك الحجب النورانية _بالموت الإرادي وتجاوز نشأة البرزخ_ أن يرى كل تلك المشاهد الآن على الرغم من أنه ما زال له جسم , وله شروط الجسمانية كافة وهذا هو الذي حدث في المعراج )
    والإشارة إلى الجسمانية إشارة إلى ثبوتها وإلا فهو هذيان
    فالجسمانية ثابتة ولا تزال ومع ذلك الميت إراديا يستطيع بلوغ عالم الوجود المحض يستطيع تجربة عالم اللامادة من خلال خرق الحجب في الباطن هذا العالم فتأمل .

    فلغاية الآن لم نقع على مصدر لتعريفك المخالف لتعريف العرفاء والناشيء عن الغلو في الفكرة والوقوف على الظاهر دون الإصطلاح وتحريف المعنى


    أخي العزيز لغاية الآن لم أجد ما يجعل رأيكم المخالف ذا إعتبار وتوجه
    ولغاية الآن جميع الشواهد والأدلة والبراهين والإصطلاحات والتقريرات تثبت مخالفتكم


    عذرا على الإطالة

    وقبل الختام أنقل لك هذه القصة للترويح بعد هذه المحاورات

    جاء في الروح المجرد صـ 175 وما بعدها

    ( لقد سأل‌ أحدهم‌ الحاجّ السيّد هاشم‌ ذات‌ يوم‌: ما هو التجرّد ؟
    فأجاب‌: التجرّد عبارة‌ عن‌ معرفة‌ الإنسان‌ بالمشاهدة‌ أنّ حقيقته‌ هي‌ غير هذه‌ الظواهر والمظاهر.

    ثمّ أردف‌ بعد سكوت‌ قليل‌: لقد عمد شخص‌ ـ من‌ أجل‌ أن‌ لا يُضيع‌ نفسه‌ إلي‌ قَرْعَةٍ ( أقول هو اليقطين ) فثقبها وعلّقها في‌ عنقه‌، فكانت‌ معلّقة‌ في‌ عنقه‌ في‌ الحضر والسفر، وفي‌ النوم‌ واليقظة‌، وكان‌ سعيداً علي‌ الدوام‌، يفكّر: لم‌ يحدث‌ حتّي‌ الآن‌ أن‌ أضعت‌ نفسي‌ مع‌ وجود هذه‌ العلامة‌ الكبيرة‌، ولن‌ أُضيع‌ نفسي‌ معها إلي‌ آخر العمر.

    وحدث‌ أن‌ سافر مع‌ رفيق‌ له‌، فناما ذات‌ ليلة‌ مظلمة‌، فاستيقظ‌ رفيقه‌ منتصف‌ الليل‌، فنهض‌ وفكّ القَرعة‌ من‌ عنق‌ صاحبه‌ وعلَّقها في‌ عنقه‌، ثمّ أخلد إلي‌ النوم‌ من‌ جديد. فلمّا أصبحا نهض‌ الرجل‌ صاحب‌ القرعة‌، فرأي‌ أ نّها ليست‌ معلّقة‌ في‌ عنقه‌، وأنّه‌ لذلك‌ سيضيّع‌ نفسه‌، ثمّ لاحظ‌ أنّ القَرعة‌ معلّقة‌ في‌ رقبة‌ رفيقه‌ النائم‌، فقال‌: من‌ المؤكَّد أ نّني‌ أنا ذلك‌ الرفيق‌ النائم‌، لانّ علامتي‌ معلّقة‌ في‌ عنقه‌.

    وهكذا فقد بقي‌ مدّة‌ متحيّراً يفكّر: يا إلهي‌! ما الذي‌ حدث‌ لي‌ فتبدّلتُ! فأنا أجد ـ من‌ جهة‌ أ نّني‌ أنا، ولكن‌ أين‌ صارت‌ القَرعة‌ التي‌ في‌ عنقي‌؟!

    وأجد ـ من‌ جهة‌ أُخري‌ أنّ القَرعة‌ كانت‌ علامتي‌ التي‌ لا تنفكّ عنّي‌، فأنا إذاً هذا الرجل‌ النائم‌ الذي‌ عُلِّقَت‌ القَرعة‌ في‌ عنقه‌. وبقي‌ مترنّماً مع‌ نفسه‌:

    اگر تو مني‌ پس‌ من‌ كيَمْ اگر من‌ مَنَم‌ پس‌ كو كدوي‌ گردنم‌
    ( إن‌ كنتَ أنت‌ أنا، فمن‌ أنا؟ وإن‌ كنتُ أنا أنا، فأين‌ قَرْعَةُ رقبتي )


    صدقني هذا أشبه بحال من يدعي أن روحه فارقت جسده وتجردت عنه

    والسلام ختام

  14. #34
    ادفع السراج ، فقد طلعت الشمس الصورة الرمزية ذو الجناح
    تاريخ التسجيل
    10-04-2007
    الدولة
    كربلاء
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    3,267
    السيد كمال الحيدري يعرف الموت الاختياري بخلاف ما ذكر بالموضوع

    فما هو المقصود من الموت الاختياري؟ ام لكل شخص تعريفه الخاص ؟

    http://www.4shared.com/audio/UCmxLO8-/____-___.html

  15. #35
    نَــزأرُ بــِالــوَلآءِ الصورة الرمزية أسد الحجاز
    تاريخ التسجيل
    08-10-2010
    الدولة
    عالم الإمكان
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    994
    الموت الاختياري = من أفراد ( الباراسيكلوجيا ) .

    وهي القدرة على السياحة الروحية واخراجها من البدن , ولكن خطورتها كبيرة جدا .

    خاطرة : هناك أحد أفلام الرعب لعام 2010 او 2011 لا أتذكر بالضبط كان يعتمد على جزء من هذا الفن المسمى ( الباراسيكلوجيا ) .

    انصرفي أيتها الأرواح الشريرة .

  16. #36
    يا لثارات الحسين الصورة الرمزية لواء الحسين
    تاريخ التسجيل
    04-08-2005
    الدولة
    تحت ظل الله و في نعمة وجود صاحب الأمر صلوات الله و سلامه عليه
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    5,356
    مقالات المدونة
    43
    حياكم الله
    موضوع شيق

    أحببت أن أستغل قرصة وجود هذا الموضوع على الصفحة الأولى من الإسلامية بأن أسئل عن موضوع شبيه أو مرتبط بهذه الحالة
    و هي حالة كما يسميها الغربيون بـ " deja vu" , الحقيقة هذه حالة عجيبة جدا , تحدث معي مرات عديدة , أي تحدث حادثة رأيتها قبل ثلاث شهور أو حتى قبل سنة , و أرى بالضبط تحدث أمامي بتفاصيلها الدقيقة بعد هذه المدة .
    هل روح الإنسان أو نفسه تنسلخ من بدنه العنصري ليسافر في زمن المستقبل الذي لم يحدث بعد ؟
    لو كنت لم أجرب هذه الحالة بنفسي , لكنت ربما أقول أن هذا الشيئ ضرب من الخيال , لأن المستقبل لم يحدث بعد.
    الكثير يُعزي هذه الظاهرة إلى الخيال. و لكني أجزم أنه ليس بخيال , لأن التفاصيل التي رأيتها تحدث أمامي دقيقة جدا.
    لا أدري هل ورد شيئ من هذا في رواياتنا المعصومية الشريفة.

    و أشكركم جميعا جزيل الشكر
    و أسألكم خالص الدعآء بحق فاطمة الزهرآء سلام الله عليها
    يا علي

  17. #37
    عضو الوسام الماسي الصورة الرمزية Al-thqlain,14
    تاريخ التسجيل
    15-09-2010
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    11,605
    السلام على جميع الاخوان ورحمة الله وبركاته :<BR><FONT size=5><SPAN style="FONT-FAMILY: traditional arabic">نسمع من بعض الاشخاص يحدثنا عن حلم ثم يتحقق حلمه بنفس ماحلم .<BR>أو من تحدثه نفسه بشيء ثم بعد حين يتحقق له ماحدثته النفس به<BR><BR>فهل هذا من الرؤيا الصادقه<BR>أو الحدس الحسّي ؟<BR><BR>فكيف يحدث ذلك اذا ممكن احد من الاخوان يخبرنا فله الشكر الجزيل.</SPAN></FONT>

  18. #38
    قبل سنوات كنت مبهور وعندي فضول بمايسمى بعلوم الطاقة والريكو...الخ

    والبعض كان يدعي انه مع الممارسة تستطيع ان تنوم نفسك مغناطيسياوتخرج روحك وتتجول بلا قيود وتسطيع ان ترى نفسك (جسدك المادي)

    ومن فوائدها انك تستعملها في حال العمليات بدل عن المخدر "البنج" تنوم نفسك مغناطيسيا وتشاهد جسدك وهم يشرحونه !

    لكني اكتشفت انه كله كذب واوهام

    وهناك سيد معمم يذهب ابعد من ذلك بكثير ويغوص في خزعبلات وخرافات لانهاية لها وقد اعتقل قبل سنوات في ايران وبعدها بسنوات اعتقل ابنه!

  19. #39
    عضو الوسام الذهبي الصورة الرمزية المنهجي
    تاريخ التسجيل
    06-02-2006
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,692
    شهالخرابيط موت اختياري ماموت اختياري

    تبون تضحكون العالم علينا انتو ؟؟؟

    لا رسول الله ولا الحسين ولا الأئمة ماتوا موت اختياري

    موتة رب العالمين وحدة

    ورجاءا خلونا بعاد عن هالتخاريف

    تذكروني أيام أول أيام ما كنت متأثر باليوجا وبروسلي

  20. #40
    عضو الوسام الذهبي الصورة الرمزية شديد الشكيمة
    تاريخ التسجيل
    15-01-2004
    الدولة
    الكويت
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    3,062
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأخوة الاعزاء المنهجي والثقلان وبقية الاخوة الاعزاء

    يجب ان لا يتبادر الى اذهاننا انكار عبارة الموت الإرادي
    بل الواجب علينا أن نأخذ هذا المصطلح عن اهله ونفهم مقصودهم فيه
    ومن ثم نقيم إمكان قبوله على ما هو عليه عند اهله أو رده

    فالموت عموما عند اهل التصوف والغنوصية
    هو قمع هوى النفس
    قالوا من مات عن هواه فقد حييُ بهداه

    ويقسمون الموت إلى أربعة أقسام

    الاول الموت الابيض وهو كناية عن الجوع فقد قالوا من ماتت بطنته حييت فطنته

    والموت الأحمر هو مخالفة النفس وهواها

    والموت الأخضر وهو لبس الثياب المرقعه حيث تخضر حياته بالقناعه

    والموت الأسود وهو إحتمال الأذى من الخلق لمقام الفناء في الله حيث أنه يرى كل ذلك هو فعل محبوبه



    أما ورود الموت على السن المعاصرين أو قريبي العهد الحاضر
    فإنما يعنون بالموت وخلق البدن

    حالة الشهود والكشف والعيان والإشراق
    كناية عن خلوص النفس وتحررها عن قيود المادة وتوابعها



    أما مغادرة الروح للجسد فهي تحمل على هذا المعنى

    وما عدى ذلك فهو من الوسوسة والغفلة
    ولن تجد له شاهد عن القدماء وهو غير معروف عندهم


    وقد كنت طلبت من الاخ العزيز الحسيني من الأصلاب أن يبرهن عليه من كلام الأوائل أو تابعيهم
    فلم يفدنا بشيء

    واذا رجعتم للمشاركات السابقة تجدون المزيد من البراهين وما يقابلها من المماحكات


    كل عام وأنتم بخير
    والسلام ختام

+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


ما ينشر في شبكة هجر الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
تصميم قلعة الإبداع Designed by innoCastle.com