موضوع مغلق
صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 80 من 85

الموضوع: مرآة التواريخ ضيف عضو ولقاء

  1. #61
    مولانا الفاضل مرآة التواريخ
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    تحية شكر ومحبة لجهودكم الرائعة في الذب عن المذهب الحق
    وكم كان بودي ان اكون اول من يحييك ولكن شاءت الظروف ان اكون من التالين
    فلك خالص اعتذاري

    حفظكم الله مدافعا عن محمد وآل محمد وجعلكم شوكة في حلوق النواصب

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

  2. #62
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نبارك للأمة الإسلامية ولجميع المسلمين قاطبة ذكرى عيد الغدير الأغر

    الأخ الكريم .. يا كرار

    أنا بخير والحمد لله رب العالمين بفضل دعاء المؤمنين
    سألتم بارك الله فيكم :
    - هل ناقشت المخالفين في ساحاتهم وإذا كان الجواب بالإيجاب فما هي ساحات المخالفين التي حللت بها؟؟

    الجواب : .......

    - مولاي من هو مثلك الأعلى في ساحات الحوار ومن هو الذي تتابع حواراته بشغف وحرص ، أعرف مولاي أنك تتابع الكثير من حاملي لواء محمد وآل محمد في ساحات الحوار ولكن أقصد الأكثر حرصا على متابعة حواراته وعدم تفويت فرصة متابعته من ؟؟؟؟

    الجواب : لو تريد مني أن أعدهم جميعاً ... فسأتعب ، لأني أتعلّم من الجميع .

    - مولاي من هم المحاورين الذين كانو في هجر وهجروها لسبب أو لآخر وتريد أن توجه لهم دعوة من أخ محب لهم أن يرجعوا ويذودو عن حياض بيت النبوة بحق مكسورة الضلع عليها السلام ؟؟؟

    الجواب : .. ...الفخر الرازي ... .. + .. .. مسـهـر ... ..

    وربما يوجد أحد لا أعرفه

    وهذا السؤال ربما يجيبنا عليه جيداً الأخ العزيز ..الفاطمي.. حفظه الله

    فهو يسبقني في المنتدى بـ : 3 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام

    عيني عليه باردة




    واسلم لأخيك

  3. #63
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    03-05-2004
    الدولة
    ليبيا
    الجنس
    --
    المشاركات
    109

    أعذر أخوكم المقصر

    مولانا الغالي العزيز مرآة التواريخ السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    كل عام و أنتم بألف ألف خير و جعلكم الله و إيانا و جميع المؤمنين من الثابتين على ولاية أمير المؤمنين و أهل البيت الطاهرين المعصومين و حشركم مع النبيين و الصديقيين و الشهداء و الصالحين و حسن أولئك رفيقا بحق محمد و عترته الطاهرة .
    أرجو أن تعذر تقصير خادمكم و نحن من المتابيعين مولانا الكريم لمشاركاتكم القيمة و أكحل ناظري بما تسجلهه أناملكم الكريمة في هذه الشبكة المباركة و شبكة الميزان و جعلها الله في ميزان أعمالكم و جزاكم الله خير الجزاء عن مذهب الحق مذهب أهل البيت ( صلوات الله و سلامه عليهم أجمعين ) .
    و ما شاء الله فأن الأخوة الموالين حفظهم الله قد طرحوا ما كان يجول ببالنا حول شخصكم الكريم .
    نسألكم الدعاء مولانا الغالي .

  4. #64
    بسم الله الرحمن الرحيم


    السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته

    الأخت الكريمة ... الحوراء زينب
    الأخ الكريم .... Ash


    لا حرمني الله من دعائكما ودعاء المؤمنين والمؤمنين



    تحية وشكر لكما ولكل مؤمن ومؤمنة

    واسلما لأخيكما

  5. #65

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأخ الكريم ... سلامة أبو الخير

    تحيّة طيبة لك ، وكم اسعدتني مشاركتك الكريمة معنا في هذا اللقاء
    فبارك الله بك ، وحياك الله

    سألتم بارك الله فيكم :
    ما هو دليل الشيعة الإمامية على عدم كفر الفرق الأخرى سيما وان الحجّة بالغة عليهم وذلك سيرجع إلى إنكار الحجّة وذلك كفر كونه راجع إلى تكذيب الله أو رسوله عليه الصلاة والسلام؟
    الجواب : أخي العزيز ... إن تكفير المسلمين ليس من دأب شيعة آل بيت النبوة ومنبع الرسالة ومختلف الملائكة ، لأن مدار الإسلام عندهم على الشهادتين والصلاة والصوم والزكاة والحج والإيمان باليوم الآخر ..إلخ ، فمن أحرز كل هذا ظاهراً فكيف يمكننا أن نحكم بكفره ؟!!

    قال الإمام الصادق صلوات الله وسلامه عليه ضمن خبر سفيان بن السمط [أصول الكافي ج2/29]: ((...الإسلام : هو الظاهر الذي عليه الناس : شهادة أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأن محمداً عبده ورسوله ، وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وحج البيت ، وصيام شهر رمضان ، فهذا الإسلام))انتهى المراد من الحديث.

    وقال صلوات الله عليه في حديث سماعة ضمن خبر [أصول الكافي ج2/29] : ((...الإسلام : شهادة أن لا إله إلا الله ، والتصديق برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، به حُقنت الدماء ، وعليه جرت المناكح والمواريث ، وعلى ظاهره جماعة الناس.))انتهى المراد من الحديث.

    وقال الإمام الباقر صلوات الله عليه ، كما رواه حمران بن أعين عنه ضمن خبر طويل صحيح [أصول الكافي ج2/31] : (...والإسلام : ما ظهر من قول أو فعل ، وهو الذي عليه جماعة الناس من الفرق كلها ، وبه حُقِنت الدماء ، وعليه جرت المواريث ، وجاز النكاح ، واجتمعوا على الصلاة والزكاة ، والصوم والحج ، فخرجوا بذلك من الكفر وأُضيفوا إلى الإيمان))انتهى المراد من الحديث.

    نعم قد تجد في بعض الأخبار ما قد يؤخذ من ظاهرها خلاف ما ذكرنا ، ولكنها معارضة بما ذكرناه لك من روايات عن أئمة أهل البيت صلوات الله عليهم ، وكذا السيرة العملية التي سار عليها الأئمة مع المخالفين ، وكذا سيرة فقهائنا - أنار الله برهانهم - فيما يرجع إلى المعاملات وخلافها.

    نعم من ينكر فضل أهل البيت صلوات الله عليهم عناداً لله ولرسوله ، أو استخفافاً ، أو تشهياً ، أو ما شابه ذلك ..... فقد يكون بحكم منكر الضروري .! والأمر فيه تفصيل طويل جداً ليس محله هنا


    لو استلزم اقتناعي بالمذهب الشيعي الإمامي القناعة التامّة بكفر الخلفاء الثلاثة، (وهذا الاستلزام لا يمكن نفيه بالنسبة لي)، فهل توجد محاذير شرعيّة أو عقلية من ذلك ؟
    الجواب : نحن - يا رحمك ربي - لا نبحث عن كفر هذا أو ذاك ، بل المهم أن نثبت أحقية أهل البيت ووجوب اتباعهم دون غيرهم ، وأن النصوص القرآنية والنبوية وكذا الأدلة العقلية كلها دلت على إمامتهم ، فمن العبث أن أقيّد نفسي بهذا القيد الذي ربما لا يصل بي إلى الحقيقة المنشودة ، بل يبعدني عنها ، لأن تصوّر مثل هذا - خلال مرحلة البحث - مما يُنفّر الباحث ، وهذا ما حاول فعله بعضهم قديماً وحديثاً ، كما رأيته بنفسك خلال حوارنا مع المدعو ..النسر.. في موضوع ادّعاء فاطمة صلوات الله عليها أرض فدك
    بقوله : إن ثبت أن ابا بكر اغتصب فدكاً من فاطمة (بالحديث الذي رواه) فهو كافر ، والنبي كافر !!!!
    قال هذا بعد أن عجز عن مقارعة الدليل بالدليل ، والحجة بالحجة ، فكان لزاماً عليه أن يلجأ لهذه الطريقة حتى ينفِّر الباحث عن الحقيقة مواصلة طريقه ، كون هذا البحث يستلزم كفر الخليفة ، بل ترقى إلى استلزام كفر النبي - والعياذ بالله -

    وهذا الاسفين قديم!! قدم الخلاف بين أتباع مدرسة أهل البيت وأتباع مدرسة الصحابة ، فلقد اتخذه أتباع المدرسة الثانية كحاجز يمنعون به الحوار فيما دار وحدث في تاريخنا ، خصوصاً مرحلة ما بعد رحيل النبي الأعظم صلى الله عليه وآله.
    فلقد أوهموا - ونجحوا للأسف - البسطاء بأن البحث في حوادث هذه الحقبة سيؤدي بك إلى الطعن في صحابة النبي ، وبالتالي الطعن في الذين نقلوا لنا الدين ، وبالتالي الطعن في الدين نفسه ...

    فقل لي بربك ... من أين للباحث المسكين - وقد قُيّد بهذا القيد - أن يبحث ؟!!!!

    في مذهبنا (أهل السنّة والجماعة) تواتر (تاريخيّا) عدم وجود شكل معيّن لاكتساب شرعيّة الحكم ولا حتّى تقييد ممارساته بما يسلبه هذه الشرعيّة إلا الكفر البواح ( مع العلم أنّ إثباته أيضاً متعسّر إنْ لم يمتنع، واكبر شاهد على ذلك يزيد بن معاوية) وهذه نقطة التقاء مع العلمانيّة التي يروّج لها الغرب الكافر، وهذه حجّة قويّة في نظري لكفر مذهبنا وخروجه عن الإسلام بشكل مبطن بل ومحاربة أحكامه وهدمها، فهل يوجد عندكم بيان آخر لهذه المسألة بما يمنع هذا الاستلزام الذي تصوّرناه؟
    الجواب : أخي العزيز ... هذا هو المشكل في التعامل مع أتباع مدرسة الصحابة ..!!
    فنظرياتهم لا يمكن لهم أن يطبقونها على الواقع ، فالصحابة عندهم عدول جميعاً ، وأن الطاعن بهم كالطاعن في القرآن ، إلا الصحابي ... الحسين بن علي ....!! فيجوز لك الطعن به ، والقول بأنه خرج للإفساد ، وأنه خرج على إمام زمانه ، وأنه ، وأنه ...

    وأتساءل ... أليس الحسين بن علي من الصحــابة ؟!!!!!

    طيب ... هب أن الحسين - بابي هو وأمي - أخطأ - حاشاه ذلك ، فهل يزيد بن معاوية ، شارب الخمر الفاسق الزنديق هو إمام المسلمين الذي لا يجوز الخروج عليه ؟!!!!

    ولا يزول عجبي من ادعاء اتباع تلك المدرسة بأنهم أصحاب الدليل وأصحاب الأسانيد وأنهم وأنهم ...
    نقول لهم : طيب فهذا يزيد قام الدليل الصحيح على فسقه وشربه للخمر وقتله النفس المحترمة ..و ...

    فماذا تقولون يا أصحاب الأسانيد ؟!!!

    يجيبك اصحاب الأسانيد بـ : ولكن ما دليلكم بأنه لم يتب ...!!!

    بل ويقول كذابهم متبجّحاً : يزيد بن معاوية أمير للمؤمنين رغماً عن أنوف الجميع ...أو كما قال

    يقول مرآة التواريخ : ...... ماذا أقول ؟!!

    حسبي هذه الأبيات التي ارددها دوماً جواباً ...
    وهو قول الشاعر خالد بن معدان رحمه الله :
    جاؤا برأسك يا ابن بنت محمد ... مترمّلاً بدمائه ترميلا
    قتلوكَ عطشانا ولم يترقبوا ... في قتلك التنزيل والتأويلا
    وكأنما بك يا ابن بنت محمد ... قتلوا جهارا عامدينَ رسولا
    ويُكبّرون بأن قُتلتَ وإنّمـا ... قتلوا بك التكبيرَ والتهليلا


    أما بخصوص الاستلزام ... فقد أجبنا عنه أعلاه


    تحية عطرة لك من القلب


    واسلم لأخيك
    التعديل الأخير تم بواسطة مرآة التواريخ ; 01-02-2005 الساعة - 01:45 AM

  6. #66

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الجنيد
    إلى التاريخ .. خذني يا صديقي : : : : وجلِّي عني أوهام المروقِ
    فإن شق المسير إليه دعني : : : : أجول بخطوكم نحو الطريقِ
    فصرت لعاشقٍ مرآة وحيٍ : : : : أرى التاريخ من فيها حقيقيِ

    ليس لدي من سؤال .. ولكن لدي .. العشق الذي نفثته أبياتاً ..

    فالسلام عليكم .. أيها الحبيب .. وإلى لقاءٍ آخر .. إن شاء الله
    أخي العزيز ... ابن الجنيد

    كم كان بودّي لو أستطيع أن أكتب بيتاً حتى في حقكم ، ولكن يمنعني :
    1-خوف التقصير في حقكم.
    2-خجلي الذي أوترَ قريحتي


    لا أظن أن كلمة الشكر كافية في حقكم

    ولكن ماذا نعمل وقد أربكتنا الحدود ..‍؟!


    فإن كان لديك عشقاً نفثتهُ - يا سيدي -

    فلديَّ مثله ...

    ولكن ... كتمتهُ

    مخافة الرَّقيب ...!



    حفظك الله من كل سوء

    ولا تنساني من دعائك ، كما لن أنساكم

    واسلم لأخيك
    التعديل الأخير تم بواسطة مرآة التواريخ ; 01-02-2005 الساعة - 05:55 AM

  7. #67

    حزين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Dark Man
    مولانا سيف آل محمد (مرآة التواريخ)..السلام عليكم ورحمة الله..

    مشاركتي عبارة عن سؤال و رؤيا رأيتها بخصوصكم..

    الحلم اوالرؤيا بإختصار...هي أن جمع من الناس كان يطرح أسأله وشبة بخصوص المذهب..فكان الامام الراحل روح الله الخميني رضوان الله تعالى عليه هو من يرد على الاسئلة... يكتبة بخط يده على ورقة ثم يختمها بختمة الشريف ويوقعها..ثم يسلمها لك أنت شخصيا(مرآةالتواريخ)....

    من ضمن الاسئلة اللتي طرحت ..(هل يجوز على زوجات الأنبياء الزنى)؟؟؟بهذاالمعنى ربما؟؟

    اذكر ان الامام جاوب ثم ختم الجواب ووقعة وسلمة لك...وأذكر ان الجواب لم يرق للكثير من الحاضرين حتى الشيعة..ولست متأكد من الاجابة او لا أتذكرها..لذلك نريد جوابكم بكل صراحة..حتى وإن كان على الخاص..

    إدامكم الله سيفا مسلطا على رقاب أعداء محمد وآل محمد..

    أخي الكريم ... Dark man

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تحية عطرة لكم ، وشكري الخالص

    وليعذرني الإخوة أن ألصقتُ كامل مشاركة الأخ العزيز

    بخصوص سؤالكم الكريم المختص بتنزيه زوجات الأنبياء ...
    نقول : معلوم أن من المجمع عليه عند محققي الطائفة الحقة - أعزّهم الله - هو وجوب تنزيه أعراض الأنبياء والأئمة الأوصياء من الزنى والدنس والشين والفاحشة وعن كل ما يمكن أن يكون منفّراً - بالفطرة السوية - من قبول دعوتهم ،
    لأن القول بجوازه على زوجات الأنبياء والأئمة الأوصياء - والعياذ بالله - يستلزم أموراً شنيعة لا تقبلها العقول الصحيحة ، وتمجّها الأنفس السويّة.

    ولقد أفاد وأجاد الأخ الشيخ الحبيب حبيب الأسدي ، فلم يترك في القوس منزعاً لله درّه.
    تجد بحثه في هذا الموضوع

    ممكن أدلة تنزيه زوجات الأنبياء من الزنى والفاحشة؟
    http://69.57.138.175/forum/showthread.php?t=402755867

    فحقيق بكل باحث أن يلتفت إلى هذا البحث القيّم ، وأن يحتفظ به في مخزوناته


    = = = =

    ما برحتُ أدعو علّني أنعم بالصفح من جانب الساحة المقدسة ، جرّاء جرأتي ..!

    ولكن مصيبتي ...
    أني أصول بيدٍ جذّاء ...!


    فعطفاً .. عطفاً ...



    - - - - - - -

    واسلم لأخيك
    التعديل الأخير تم بواسطة مرآة التواريخ ; 01-02-2005 الساعة - 08:29 AM

  8. #68
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأخ الكريم ... الفتى الهجري

    تحية طيبة لشخصك الكريم

    سألتم بارك الله فيكم :
    مالذي دعاكَ لحب الحوار والنقاش ؟
    الجواب : ليس حباً ، ولكنه التكليف ان شاء الله تعالى.

    والسؤال الثاني :-
    ماهو الفرق الذي لديك بين السنة وبين الوهابية ؟
    الجواب :
    توجد فروقات كثيرة بينهم في مسائل مهمة ، إضافة إلى بعض الأمور الاعتبارية مثل:
    1-التوسل والاستغاثة.
    2-زيارة القبور.
    3-تنزيه الباري عزّ وجل.
    4-مسائل التكفير.
    5-حب آل البيت عليهم السلام إيجاباً وسلباً.
    6-النظرة إلى أعداء أهل البيت والنواصب قرباً وبعداً.
    7-مدى الاندماج مع المخالفين لهم.
    ...إلخ.


    السؤال الثالث :-
    ممكن تذكر لنا الروايات التي ضعفها ابن تيمية وهي صحيحة التي عن أهل البيت ( عليهم السلام ) ؟
    الجواب :
    أقول : لقد جمع السيد علي الميلاني حفظه الله في كتابه القيم (دراسات في كتاب منهاج السنة لابن تيمية) عدداً من الفضائل التي كذبها ابن تيمية المذكور ، يجدر بي أن أنقل الفصل المختص بذلك كاملاً ، وهذا الكتاب لا يستغنى عنه - حقيقة - لمعرفة ما يحمله هذا الرجل - أعني ابن تيمية - من جهل وتناقضٍ ونصب ....إلخ ، وهو موجود على الشبكة

    قال السيد الميلاني ما نصه :
    من الفضائل الّتي كذّبها

    وتلخّص : أن فضائل أمير المؤمنين عليه السلام عند ابن تيميّة على قسمين ،
    فالاول ما يعترف بصحّته ـ وهو القسم الذي يحاول تقليله عدداً ـ فيجيب بأنّه ليس من خصائصه .
    والقسم الثاني وهو الاكثر فيكذّبه ، ردّاً على النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم والصحابة والرواة والمحدّثين ، من أهل السنّة ، ممّن تقدّم عليه أو تأخّر .

    أمّا التي أقرّ بصحّتها وأنكر كونها من الخصائص ، فقد ذكرنا ثلاثة أحاديث منها ، وبيّنا كونها من الخصائص .

    وأمّا التي كذّبها وحكم بوضعها ، فنذكر طرفاً منها مع بعض الكلام عليها :

    حديث علي مع الحق ، كذب

    قال العلاّمة : « وقد رووا جميعاً : إنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم قال : عليّ مع الحق والحق معه يدور معه حيث دار ، لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض » .

    فقال ابن تيميّة : « قوله : إنهم رووا جميعاً ... من أعظم الكلام كذباً وجهلاً ، فإنّ هذا الحديث لم يروه أحد عن النبي صلّى الله عليه وسلّم ، لا بإسناد صحيح ولا ضعيف ، فكيف يقال : إنهم جميعاً رووا هذا الحديث ؟ وهل يكون أكذب ممّن يروي عن الصحابة والعلماء أنهم رووا حديثاً ، والحديث لا يعرف عن واحد منهم أصلاً ؟ بل هذا من أظهر الكذب . ولو قيل : رواه بعضهم وكان يمكن صحته لكان ممكناً ، فكيف وهو كذب قطعاً على النبي صلّى الله عليه وسلّم ؟ »([1]) .

    فاُنظر كيف يؤكّد على كذب هذا الحديث ، وقد كرّر كلمة الكذب أربع مرّات ، ونفى أنْ يكون مرويّاً عن أحد من الصحابة ولو بإسناد ضعيف ، وبالتالي ادّعى القطع على أنه كذب .

    وما ذلك كلّه إلاّ لعدم المجال للمناقشة في مدلول هذا الحديث ، بتأويل ولو بعيد كلّ البعد عن ظاهر اللّفظ ، فإذا أثبتنا كونه مرويّاً عن النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم ، لا عن واحد من الصحابة ، ولا بإسناد ضعيف ، بل صحيح نصّ على وثاقة رواته من يرجع إليه في أمثال المقام ... ظهر صحّة استدلال العلاّمة وغيره من أعلام الامامية بهذا الحديث في سائر المقامات ، ومنها في قضيّة ما كان بين الزهراء الطاهرة وأبي بكر ، حول فدك وغير فدك من ممتلكاتها وحقوقها ...

    وبعد ، فقد جاء حديثُ كون علي مع الحق والحق مع علي ، وأنه يدور معه حيث دار ، ولن يفترقا ... عن جمع كبير من الصّحابة ، ونكتفي من رواته عنهم ببعض الاعلام المتقدّمين على ابن تيمية :

    أوّلهم : أمير المؤمنين عليه السّلام ، وأخرجه عنه الترمذي في باب مناقبه ، وكذا الحاكم في المستدرك وقال : « هذا حديث على شرط مسلم ولم يخرجاه »([2]) .

    والثاني : سيّدتنا اُمّ سلمة ، وأخرجه عنها : الطبراني([3]) وأبو بشر الدولابي([4]) والخطيب البغدادي([5]) وابن عساكر([6]) .

    والثالث : سعد بن أبي وقّاص ، أخرجه البزّار ، فقد قال الهيثمي : « وعن محمد بن إبراهيم التيمي : إنّ فلاناً دخل المدينة حاجّاً ، فأتاه الناس يسلّمون عليه ، فدخل سعد فسلّم ، فقال : وهذا لم يعنّا على حقّنا على باطل غيرنا . قال : فسكت عنه ، فقال : مالك لا تتكلّم ؟ فقال : هاجت فتنة وظلمة فقلت لبعيري : اخ اخ ، فأنخت حتى انجلت . فقال رجل : إني قرأت كتاب الله من أوّله إلى آخره فلم أر فيه اخ اخ ! فقال : أما إذا قلت ذاك ، فإنّي سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول : علي مع الحق والحق مع علي حيث كان . قال : من سمع ذلك ؟ قال : قاله في بيت امّ سلمة . قال : فأرسل إلى امّ سلمة فسألها . فقالت : قد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في بيتي . فقال الرجل لسعد : ما كنت عندي قط ألوم منك الان ؟ فقال : ولم ؟ قال : لو سمعت هذا من النبي صلّى الله عليه وسلّم لم أزل خادماً لعلي حتى أموت .

    رواه البزار . وفيه سعد بن شعيب ولم أعرفه ، وبقية رجاله رجال الصحيح »([7]) .

    أقول :

    وإنما أوردته لِما فيه من الفوائد :

    الاولى : الوقوف على دَجَل القوم ، فإنّ « فلاناً » هو « معاوية » و « سعد » هو « ابن أبي وقاص » فسعدٌ كان قد سمع هذا الكلام ، ولم يُخبر به أحداً ، فكان ممّن كتم الشهادة بالحق ، وأيضاً : لم يعمل به ، فكان ممّن خذل الحق ـ كما وصف أمير المؤمنين سعداً وأمثاله بعد عثمان ـ وإنْ ثبت بعد ذلك ندمه على عدم قتاله الفئة الباغية مع علي . ومعاوية كان قد سمع هذا الكلام وغيره من رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم قطعاً ، والان ـ وبعد أنْ تغلّب على الامر ـ يلوم سعداً على عدم إخباره بهذا الحديث ، ويقول ـ كذباً ولعنة الله عليه ـ ولو سمعت من النبيّ لم أزل خادماً لعلي حتى أموت » .

    والثانية : أن في هذا الحديث شهادة اثنين من الصحابة بصدوره عن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ، أحدهما هو سعد وهو من القاعدين عن نصرته والخاذلين له ، ثم اُمّ سلمة اُم المؤمنين ، وهي علويّة النزعة ، فرحمها الله رحمةً واسعة .

    والثالثة : أنّ الحديث أخرجه البزّار ، وهو من أعلام الحديث ، صاحب المسند الكبير الشهير ، رواه عنه أبو بكر الهيثمي ، وهو من أعلام الحفّاظ ، ونصَّ على أن رجاله رجال الصحيح إلاّ أنّه لم يعرف منهم « سعد بن شعيب » ، وذلك لا يضرُّ بعد أنْ كان سائر رجال الحديث من رجال الصّحاح ، فإنّهم لا يروون عمّن لا يعرفونه ، على أنّ الهيثمي قال هذه الكلمة في مواضع لا كلام في وثاقة الشخص ، كقوله في فاطمة بنت أمير المؤمنين عليه السلام : « وفاطمة بنت علي بن أبي طالب لم أعرفها »([8]) مع كونها من رجال النسائي وابن ماجة في التفسير ، ووثّقها الحافظ ابن حجر العسقلاني في ( تقريب التهذيب )([9]) .

    ومع التنزّل عن هذا كلّه ، فإنّ الحديث يصحُّ بمعونة الروايات الاُخرى الصحيحة حتى عند الهيثمي .

    والرّابع : أبو سعيد الخدري ، أخرجه أبو يعلى ، قال الهيثمي : « وعن أبي سعيد ـ يعني الخدري ـ قال : كنّا عند بيت النبي صلّى الله عليه وسلّم في نفر من المهاجرين والانصار فقال : ألا أخبركم بخياركم ؟ قالوا : بلى . قال : الموفون الطيّبون ; إنّ الله يحبّ الحفي التّقي . قال : ومرَّ علي بن أبي طالب ، فقال : الحق مع ذا ، الحق مع ذا .

    رواه أبو يعلى ، ورجاله ثقات »([10]) .

    والخامس : كعب بن عجرة ، أخرجه الطبراني في الكبير ، قال المتقي : « تكون بين الناس فرقة واختلاف ، فيكون هذا وأصحابه على الحقّ ـ يعني علياً »([11]) .

    والسادس : عائشة ، فإنّه لمّا ذكّرها أخوها في البصرة بقول النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم جعلت تبكي ، وأظهرت الندم على خروجها([12]) .

    نكتفي بهذا القدر لتبيين كذب ابن تيميّة وتزويره ، وهناك صحابة آخرون يروى عنهم هذا الحديث ، كأبي ذر وابن عباس وغيرهما ... ومن شاء فليرجع إلى مظانّه .


    حديث المؤاخاة ، كذب

    ولقد سعى ابن تيميّة جادّاً لتكذيب حديث المؤاخاة ، وأصرّ على كذبه في مواضع عديدة من كتابه ، وما ذلك إلاّ لعلمه بصحة هذا الحديث وكونه من خصائص أمير المؤمنين عليه الصلاة والسّلام ، ... فلننقل أولاً كلماته :

    « أمّا حديث المؤاخاة فباطل موضوع ، فإن النبي صلّى الله عليه وسلّم لم يؤاخ أحداً ...([13])

    « إن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم لم يؤاخ علياً ولا غيره ، وحديث المؤاخاة لعلي ، ومؤاخاة أبي بكر لعمر من الاكاذيب »([14]) .

    « إن النبي صلّى الله عليه وسلّم لم يؤاخ علياً ولا غيره ، بل كلّ ما روي في هذا فهو كذب »([15]) .

    « إن أحاديث المؤاخاة بين المهاجرين بعضهم مع بعض ، والانصار بعضهم مع بعض ، كلّها كذب ، والنبي صلّى الله عليه وسلّم لم يؤاخ علياً »([16]) .

    « إن أحاديث المؤاخاة لعلي كلّها موضوعة »([17]) .

    أقول :

    والذي نحن الان بصدد إثباته هو الاُخوّة بين النبي والامير ـ عليهما وآلهما الصلاة والسلام ـ في قصّة « المؤاخاة » ، وأمّا خطاب النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم لعلي « أنت أخي » ، وإعلانه للامّة ـ في موارد شتى ـ كونهما أخوين ، وقول أمير المؤمنين « أنا عبد الله وأخو رسول الله » ونحو ذلك فكثير جدّاً ، بل يعسر استقصاؤه .. فالمقصود هنا هو قصّة المؤاخاة ، وابن تيميّة أنكرها وكذّبها لا مرةً بل مرّات ...

    لقد آخى النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم بين أصحابه ، وكان من ذلك أنْ آخى بين أبي بكر وعمر ... فقال علي عليه السلام له : آخيت بين أصحابك ولم تؤاخ بيني وبين أحد ؟ فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم : « أنت أخي في الدنيا والاخرة » .

    راجع : الترمذي 5/595 ، الطبقات الكبرى لابن سعد 2/60 ، المستدرك على الصحيحين 3/16 ، مصابيح السنّة 4/173 ، الاستيعاب 3/1089 ، البداية والنهاية 7/371 ، الرياض النضرة 3/111 ، مشكاة المصابيح 3/356 ، الصواعق المحرقة : 122 ، تاريخ الخلفاء : 159 ، وغيرها ... وهذه الروايات هي عن جمّ غفير من الاصحاب ، وعلى رأسهم : أمير المؤمنين عليه السلام ، ومنهم : عبد الله بن عباس ، وأبو ذر الغفاري ، وجابر بن عبد الله الانصاري ، وعمر بن الخطاب ، وأنس بن مالك ، وعبد الله بن عمر ، وزيد بن أرقم ...

    وفي بعض الروايات أجاب علياً بقوله : « والذي بعثني بالحق ما أخّرتك إلاّ لنفسي ، وأنت منّي بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبيّ بعدي ، وأنت أخي ووارثي » .

    ومن رواته : أحمد بن حنبل في المناقب ، الحديث : 141 ، وابن عساكر بترجمة علي عليه السلام برقم 148 ، والمتقي في كنز العمال 13/106 عن أحمد في المناقب .

    وتجد خبر المؤاخاة ، وأنّه آخى بينه وبين علي عليه السّلام في سائر كتب السير والتواريخ ، فراجع : سيرة ابن هشام 2/109 ، السيرة النبوية لابن حبان : 149 ، عيون الاثر لابن سيد الناس 1/264 ، السيرة الحلبية 2/23 ، وفي هامشها سيرة زيني دحلان 1/325 .

    ولقد أحسن غير واحد من الحفّاظ والعلماء الاعلام ، حيث عنوا بالردّ على ابن تيميّة في هذا المقام ، وإليك نصّ عبارة الحافظ ابن حجر ـ وهو عندهم شيخ الاسلام ـ فإنّه بعد أن ذكر من أخبار المؤاخاة عن : الواقدي ، وابن سعد ، وابن إسحاق ، وابن عبد البر ، والسهيلي ، وابن كثير ، وغيرهم قال : « وأنكر ابن تيمية في كتاب الردّ على ابن المطهر الرافضي المؤاخاة بين المهاجرين وخصوصاً مؤاخاة النبي صلّى الله عليه وسلّم لعلي ، قال : لانّ المؤاخاة شرّعت لارفاق بعضهم بعضاً ، ولتأليف قلوب بعضهم على بعض ، فلا معنى لمؤاخاة النبي لاحد منهم ، ولا لمؤاخاة مهاجري لمهاجري .

    وهذا ردّ للنص بالقياس ، وإغفال عن حكمة المؤاخاة ، لان بعض المهاجرين كان أقوى من بعض بالمال والعشيرة والقوى ، فآخى بين الاعلى والادنى ...

    قلت : وأخرجه الضياء في المختارة من المعجم الكبير للطبراني ، وابن تيمية يصرّح بأن أحاديث المختارة أصحّ وأقوى من أحاديث المستدرك ... »([18]) .

    وقال الزرقاني المالكي تحت عنوان « ذكر المؤاخاة بين الصّحابة رضوان الله عليهم أجمعين » : « وكانت ـ كما قال ابن عبد البر وغيره ـ مرّتين ، الاُولى بمكّة قبل الهجرة ، بين المهاجرين بعضهم بعضاً على الحق والمواساة ، فآخى بين أبي بكر وعمر ، و... وهكذا بين كلّ اثنين منهم إلى أنْ بقي علي فقال : آخيت بين أصحابك فمن أخي ؟ قال : أنا أخوك .

    وجاءت أحاديث كثيرة في مواخاة النبي صلّى الله عليه وسلّم لعلي ، وقد روى الترمذي وحسّنه والحاكم وصحّحه عن ابن عمر أنه صلّى الله عليه وسلّم قال لعلي : أما ترضى أن أكون أخاك ؟ قال : بلى ؟ قال : أنت أخي في الدنيا والاخرة .

    وأنكر ابن تيمية هذه المؤاخاة بين المهاجرين ، خصوصاً بين المصطفى وعلي ، وزعم أن ذلك من الاكاذيب ، وأنّه لم يؤاخ بين مهاجري ومهاجري ، قال : لانها شرعت لارفاق بعضهم بعضاً ...

    وردّه الحافظ بأنه ردّ للنص بالقياس ... »([19]) .

    وبما ذكرنا كفاية لمن أراد الرشاد والهداية .


    حديث الاشباه ، كذب

    قال العلاّمة : « وروى البيهقي بإسناده عن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم أنه قال : من أراد أنْ ينظر إلى آدم في علمه ، وإلى نوح في تقواه ، وإلى إبراهيم في حلمه ، وإلى موسى في هيبته ، وإلى عيسى في عبادته ، فلينظر إلى علي ابن أبي طالب فأثبت له ما تفرّق فيهم » .

    فقال ابن تيمية : « هذا الحديث كذب موضوع على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ، بلا ريب عند أهل العلم بالحديث »([20]) .

    أقول :
    وهذا الحديث يعرف بحديث ( الاشباه ) ، وهو مرويٌّ عن عدّة من الصّحابة ، ورواته أئمة مشاهير في مختلف القرون ; ومن رواته من الائمة والحفّاظ الكبار :

    عبد الرزاق بن همام الصنعاني ، وأحمد بن حنبل ، وأبو حاتم محمد بن إدريس الرازي ، والحاكم النيسابوري ، وأبو بكر البيهقي ، وأبو بكر ابن مردويه الاصفهاني ، وأبو نعيم الاصفهاني ، وغيرهم .

    ومن أصحّ أسانيده وأجودها : رواية « عبد الرزاق ، عن معمر ، عن الزهري ، عن سعيد بن المسيب ، عن أبي هريرة ، عن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ... » .

    هكذا قال ياقوت الحموي ، بترجمة محمد بن أحمد بن عبيد الله الكاتب المعروف بابن المفجّع([21]) .

    أمّا ( ياقوت الحموي ) فهو من أشهر العلماء الادباء عند القوم ، وهو مشهور بالميل عن علي عليه السلام ، بل بالعداء والنصب له ، كما ذكر المترجمون له([22]) .

    وأما ( عبد الرزاق ) فهو شيخ البخاري ، ومن رجال الصحيحين([23]) .
    وأما ( معمر ) فهو : ابن راشد ، من رجال الصحيحين([24]) .
    وأما ( الزهري ) فهو أيضاً من رجال الصحيحين([25]) .
    وأمّا ( سعيد بن المسيّب ) فهو أيضاً من رجال الصحيحين([26]) .

    هذا ، ولا يخفى على الخبير بآراء ابن تيميّة في كتاب ( منهاج السنّة ) ثناؤه واعتماده على غير واحد من رجال هذا الاسناد ، كعبد الرزاق والزّهري .

    ولاجل أن هذا الحديث صحيح ، ودلالته على الافضلية واضحة ، كان من جملة ما يستدلُّ به على إمامة أمير المؤمنين عليه الصّلاة والسّلام ، في كتب الامامية ، ومن أراد التفصيل فيه ـ سنداً ودلالةً ـ فليرجع إليها .

    وممّا يدل على ثبوت هذا الحديث أنّ كبار المتكلّمين من أهل السنّة ـ كالقاضي عضد الدين الايجي ، والشريف الجرجاني ، وسعد الدين التفتازاني ـ لم يرموا الحديث بالكذب والوضع ، ولم يناقشوا في سنده ، وإنما أجابوا عن الاستدلال به باحتمال تخصيص أبي بكر وعمر منه([27]) .

    وبعبارة علميّة : إنهم لم يتكلّموا في جهة الاقتضاء ، وإنما احتملوا وجود المانع عنه فقط .

    ويجاب عن ذلك بأنّ مجرَّد الاحتمال لا يكفي ، والفضائل المزعومة لابي بكر وعمر إنما تفرّد بها أهل السنّة ـ على فرض ثبوتها عندهم ـ على أنّ ابن تيميّة لم يعترض على هذا الحديث إلاّ من جهة المقتضي ، وقد عرفت صحة سنده .


    حديث : وهو وليّ كل مؤمن بعدي ، كذب

    قال ابن تيميّة : « وكذلك قوله : « هو وليُّ كلّ مؤمن بعدي » كذب على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ... »([28]) .

    أقول :

    هذا الحديث من أصحّ الاحاديث وأثبتها ، وأمتن الاخبار وأدلّها ... فكان من الطّبيعي أن يكذّب به ابن تيميّة ، وإليك البيان :

    لقد جاءت رواية هذا الحديث الشريف عن الصّحابة التّالية أسماؤهم :

    1 ـ أمير المؤمنين عليه السلام .
    2 ـ الامام السبط الحسن المجتبى عليه السلام .
    3 ـ أبو ذر الغفاري .
    4 ـ عبد الله بن العبّاس .
    5 ـ أبو سعيد الخدري .
    6 ـ البراء بن عازب الانصاري .
    7 ـ أبو ليلى الانصاري .
    8 ـ عمران بن الحصين .
    9 ـ بريدة بن الحصيب الاسلمي .
    10 ـ عبد الله بن عمر .
    11 ـ عمرو بن العاص .
    12 ـ وهب بن حمزة .

    ورواه من الائمة الاعلام والحفاظ الكبار :
    أبو داود الطيالسي ، وابن أبي شيبة ، وأحمد بن حنبل ، والترمذي ، والنسائي ، وأبو يعلى الموصلي ، ومحمد بن جرير الطبري ، والطبراني ، والحاكم ، وابن مردويه ، وأبو نعيم ، وابن عبد البر ، وابن الاثير ، والضياء المقدسي ، وابن حجر العسقلاني ، وجلال الدين السيوطي ... وغيرهم .

    قال الحافظ ابن عبد البر : « روى أبو داود الطيالسي : حدّثنا أبو عوانة ، عن أبي بلج ، عن عمرو بن ميمون ، عن ابن عباس : إن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال لعلي : أنت ولي كلّ مؤمن بعدي » .

    قال ابن عبد البر الحافظ ـ وتبعه الحافظ المزي ـ : « هذا إسناد لا مطعن فيه لاحد ، لصحّته وثقة رجاله »([29]) .

    وأخرجه ابن أبي شيبة وصحّحه ، فقد قال الحافظ السيوطي : « الحديث الاربعون : عن عمران بن الحصين : إن رسول الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ قال : علي مني وأنا من علي وهو وليّ كلّ مؤمن بعدي .

    أخرجه ابن أبي شيبة وصحّحه »([30]) .

    وقال المتّقي الهندي : « علي منّي وأنا من علي وعلي وليّ كلّ مؤمن بعدي . (ش) في المصنّف ، عن عمران بن حصين . صحيح »([31]) .

    وأخرجه ابن جرير الطبري وصحّحه ...([32]) .

    وأخرجه أحمد في ( المسند ) بسند صحيح([33]) .

    وأخرجه الترمذي وحسّنه([34]) .

    وأخرجه النسائي في ( الخصائص ) بسند صحيح([35]) .

    وأخرجه ابن حبّان في صحيحه ، كما في ( الرياض النضرة )([36]) .

    وأخرجه الحاكم وصحّحه على شرط مسلم([37]) .

    وقال الحافظ ابن حجر بترجمة أمير المؤمنين : « أخرجه الترمذي بإسناد قوي عن عمران بن حصين ... »([38]) .

    وبما ذكرناه غنىً وكفاية ، لمن يطلب الرشاد والهداية .


    حديث : اللهم وال من والاه ، كذب

    قال ابن تيميّة : « إنّ هذا اللفظ ، وهو قوله : اللهمّ وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله » كذب باتّفاق أهل المعرفة بالحديث »([39]) .

    أقول :

    قوله صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ بعد قوله : من كنت مولاه ... ـ « اللهم وال من والاه وعاد من عاداه » أخرجه :

    أحمد بن حنبل بأسانيد صحيحة([40]) وكذا ابن أبي شيبة([41]) وابن راهويه ، وابن جرير([42]) ، وسعيد بن منصور ، والطبراني عن جمع من الصحابة ، هم أكثر من ثلاثين رجلاً ، والحاكم ، وأبو نعيم ، والخطيب([43]) .

    وأخرجه النسائي في ( الخصائص ) بسند صحيح([44]) .

    وأخرجه البزار بأسانيد صحيحة([45]) .

    وأخرجه أبو يعلى بسندين صحيحين([46]) .

    وأخرجه ابن حبّان في صحيحه([47]) .

    وقوله صلّى الله عليه وآله وسلّم : « اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ، وأحبّ من أحبّه وأبغض من أبغضه ، وانصر من نصره واخذل من خذله » أخرجه : البزار ، وابن جرير ، والخلعي .

    قال الهيثمي : رجال إسناده ثقات .

    قال ابن حجر : ولكنّهم شيعة »([48]) .

    وقال ابن كثير : « رواه أبو العباس ابن عقدة الحافظ الشيعي ، عن الحسن ابن علي بن عفان العامري ، عن عبيد الله بن موسى ، عن فطر ، عن أبي إسحاق ، عن عمرو ذي مر وسعيد بن وهب ، وعن زيد بن يثيع ، قالوا : سمعنا علياً يقول في الرحبة ... فقام ثلاثة عشر رجلاً فشهدوا :

    أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال : من كنت مولاه فعلي مولاه .

    اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ، وأحبّ من أحبّه وابغض من ابغضه وانصر من نصره واخذل من خذله .

    قال أبو إسحاق حين فرغ من هذا الحديث : يا أبا بكر ، أيّ أشياخ هم!»([49]).

    وأخرجه البزّار : « حدّثنا يوسف بن موسى قال : نا عبيد الله بن موسى ، عن فطر بن خليفة ، عن أبي إسحاق ، عن عمرو ذي مر ، وعن سعيد بن وهب ، وعن زيد بن يثيع ، قالوا ... »([50]) .

    وأخرجه الطّحاوي وقال : « هذا الحديث صحيح الاسناد ، لا طعن لاحد في رواته »([51]) .

    وأخرجه الدار قطني([52]) .

    وأخرجه ابن عساكر بترجمة أمير المؤمنين عليه السلام([53]) .

    والنّسائي في ( الخصائص )([54]) .

    فهؤلاء من رواة هذا الحديث ، أليسوا من « أهل العلم » عند ابن تيميّة ؟ أليست أسانيدهم صحيحة وكتبهم معتبرة ؟

    ونحن أيضاً نقول :اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ، وأحبّ من أحبه وأبغض من أبغضه ، وانصر من نصره واخذل من خذله ... آمين يا رب العالمين .


    حديث يوم الدار ، كذب

    قال العلاّمة : « المنهج الثالث ، في الادلّة المستندة إلى السنّة المنقولة عن النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم ، وهي اثنا عشر ، الاول : ما نقله الناس كافّة : إنه لمّا نزل قوله تعالى : ) وأنذر عشيرتك الاقربين ( جمع رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم بني عبد المطّلب في دار أبي طالب ... » .

    قال ابن تيمية : « هذا الحديث كذب عند أهل المعرفة بالحديث ، فما من عالم يعرف الحديث إلاّ وهو يعلم أنه كذب موضوع ، ولهذا لم يروه أحد منهم في الكتب التي يرجع إليها في المنقولات ، لان أدنى من له معرفة بالحديث يعلم أنَّ هذا كذب ... »([55]) .

    أقول :

    ترى كيف يقول ابن تيميّة هذا ، وقد أخرجه إمام أهل الحديث أحمد بن حنبل في المسند بسند صحيح ؟ ففي ( المسند ) : « حدّثنا عبد الله ، ثنا أبي ، ثنا أسود بن عامر ، ثنا شريك ، عن الاعمش ، عن المنهال ، عن عباد بن عبد الله الاسدي ، عن علي ـ رضي الله عنه ـ قال :

    لمّا نزلت هذه الاية ) وأنذر عشيرتك الاقربين ( قال : جمع النبي صلّى الله عليه وسلّم من أهل بيته ، فاجتمع ثلاثون ، فأكلوا وشربوا ، قال : فقال لهم : من يضمن عنّي ديني ومواعيدي ، ويكون معي في الجنّة ، ويكون خليفتي في أهلي ؟ فقال رجل ـ لم يسمّه شريك ـ : يا رسول الله ، أنت كنت بحراً ، من يقوم بهذا ؟ قال : ثم قال الاخر ، قال : فعرض ذلك على أهل بيته . فقال علي ـ رضي الله عنه ـ : أنا »([56]) .

    قال الهيثمي بعد أن رواه : « رواه أحمد ، ورجاله ثقات »([57]) .

    وفي ( المسند ) أيضاً : « حدّثنا عبد الله ، حدثني أبي ، ثنا عفان ، ثنا أبو عوانة ، عن عثمان بن المغيرة ، عن أبي صادق ، عن ربيعة بن ناجذ ، عن علي ـ رضي الله عنه ـ قال : جمع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ـ أو دعا رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ بني عبد المطلب ، فيهم رهط كلّهم يأكل الجذعة ويشرب الفرق ، قال : فصنع لهم مدّاً من طعام فأكلوا حتى شبعوا . قال : وبقي الطعام كما هو كأنّه لم يمس . ثم دعا بغمر فشربوا حتى رووا وبقي الشراب كأنه لم يمس أو لم يشرب . فقال : يا بني عبد المطلب ! إني بعثت إليكم خاصة وإلى الناس بعامّة ، وقد رأيتم من هذه الاية ما رأيتم ، فأيّكم يبايعني على أنْ يكون أخي وصاحبي ؟ قال : فلم يقم إليه أحد . قال : فقمت إليه ـ وكنت أصغر القوم ـ قال فقال : إجلس . قال : ثلاث مرّات ، كلّ ذلك أقوم إليه فيقول لي : إجلس ، حتى كان في الثالثة ضرب بيده على يدي »([58]) .

    أقول : وهذا السند صحيح كذلك .

    وقد أخرجه ـ بهذا السند ـ النسائي في ( الخصائص ) عن ربيعة بن ناجذ : « أن رجلاً قال لعلي : يا أمير المؤمنين ، بم ورثت ابن عمّك دون عمّك » فذكر الامام عليه السلام حديث يوم الانذار وفيه : « ثم قال : أنت أخي وصاحبي ووارثي ووزيري » قال عليه السلام : « فبذلك ورثت ابن عمّي دون عمي »([59]) .

    وأخرجه البزّار ـ وأحمد باختصار ـ والطبراني في الاوسط باختصار أيضاً ... وعنهم الهيثمي ، وهذا لفظه :

    « وعن علي قال : لمّا نزلت ) وأنذر عشيرتك الاقربين ( قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : يا علي ، إصنع رجل شاة بصاع من طعام ، واجمع لي بني هاشم ـ وهم يومئذ أربعون رجلاً أو أربعون غير رجل ـ قال : فدعا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بالطّعام ، فوضعه بينهم فأكلوا وشبعوا ، وإنّ منهم لمن يأكل الجذعة بإدامها ... » .

    قال الهيثمي : « ورجال أحمد وأحد إسنادي البزّار رجال الصحيح غير شريك ، وهو ثقة »([60]) .

    وأخرجه أيضاً : إبن إسحاق ، والطبري ، والطّحاوي ، وابن أبي حاتم ، وابن مردويه ، وأبي نعيم ، والضياء المقدسي ... وعنهم : المتّقي الهندي([61]) قال : وصحّحه الطبري ... كما أن الضّياء لا يروي في ( المختارة ) إلاّ الصحيح ، وقد تقدّم نصَّ الحافظ ابن حجر على أنّ ابن تيمية يرى بأنّ أحاديث المختارة أصحّ وأقوى من أحاديث المستدرك .

    وهذا نصُّ ما رواه المتقي عن : ابن إسحاق ، وابن جرير ، وابن أبي حاتم ، وابن مردويه ، وأبي نعيم والبيهقي معاً في دلائل النبوّة :

    « عن علي قال : لمّا نزلت هذه الاية على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : ) وأنذر عشيرتك الاقربين ( دعاني رسول الله فقال : يا علي ، إنّ الله أمرني أن اُنذر عشيرتي الاقربين ، فضقت بذلك ذرعاً وعرفت أنّي مهما أُناديهم بهذا الامر أرى منهم ما أكره ، فصمتُّ عليها ، حتى جاءني جبريل فقال : يا محمّد ، إنك إن لم تفعل ما تؤمر به يعذّبك ربك . فاصنع لي من طعام واجعل عليه رجل شاة ، واجعل لنا عسّاً من لبن ، ثم اجمع لي بني عبد المطلب حتى اُكلّمهم واُبلّغ ما اُمرت به .

    ففعلت ما أمرني به ، ثم دعوتهم له ، وهم يومئذ أربعون رجلاً ، يزيدون رجلاً أو ينقصونه ، فيهم أعمامه أبو طالب وحمزة والعباس وأبو لهب . فلمّا وضعته تناول النبي جشب حزبة من اللّحم فشقّها بأسنانه ، ثم ألقاها في نواحي الصحفة ، ثم قال : كلوا بسم الله . فأكل القوم حتى نهلوا عنه ، ما نرى إلاّ آثار أصابعهم ، والله إن كان الرجل الواحد منهم ليأكل مثل ما قدّمت لجميعهم ، ثم قال : إسق القوم يا علي ، فجئتهم بذلك العسّ ، فشربوا منه حتى رووا جميعاً ، وأيم الله إن كان الرجل منهم ليشرب مثله .

    فلمّا أراد النبيّ أنْ يكلّمهم بدره أبو لهب إلى الكلام فقال : لقد سحركم صاحبكم .

    فتفرّق القوم ، ولم يكلّمهم النبي صلّى الله عليه وسلّم .

    فلمّا كان الغد فقال : يا علي ، إن هذا الرجل قد سبقني إلى ما سمعت من القول ، فتفرّق القوم قبل أنْ اُكلّمهم . فعد لنا مثل الذي صنعت بالامس من الطّعام والشراب ، ثم اجمعهم لي . ففعلت ... ثم تكلّم النبيّ صلّى الله عليه وسلّم فقال :

    يا بني عبد المطلب ، إني والله ما أعلم شابّاً في العرب جاء قومه بأفضل ما جئتكم به ، إني قد جئتكم بخير الدنيا والاخرة ، وقد أمرني الله أنْ أدعوكم إليه ، فأيّكم يوازرني على أمري هذا ؟

    فقلت : وأنا أحدثهم سنّاً ، وأرمصهم عيناً ، وأعظمهم بطناً ، وأحمشهم ساقاً : أنا يا نبيّ الله أكون وزيرك عليه .

    فأخذ برقبتي فقال : إن هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم ، فاسمعوا له وأطيعوا .

    فقام القوم يضحكون ويقولون لابي طالب : قد أمرك أنْ تسمع وتطيع لعلي »([62]) .

    أقول :

    وقد نصَّ بعضهم على صحّة هذا الخبر ، كالحافظ الشهاب الخفاجي ، حيث أورده في فصل ( معجزاته صلّى الله عليه وآله وسلّم في تكثير الطّعام ) قال : « وتفصيله كما في الدلائل للبيهقي وغيره بسند صحيح : أنّه لمّا نزل عليه ... »([63]) .

    وتلخّص : إن الحديث موجود في « كتب المسلمين التي يستفيدون منها علم المنقولات » فقول ابن تيميّة : « لم يروه أحد منهم في الكتب التي يرجع إليها في المنقولات » كذب .

    وأن للحديث أسانيد كثيرة صحيحة ، وقد نصّ غير واحد من أئمة الحديث على صحّته ، فقول ابن تيمية : « هذا الحديث كذب عند أهل المعرفة بالحديث ، فما من عالم يعرف الحديث إلاّ وهو يعلم أنه كذب موضوع » كذب .

    ثم إنّه حاول الطعن في الحديث بأن « بني عبد المطّلب لم يبلغوا أربعين رجلاً حين نزلت هذه الاية » وبأنّه « ليس بنو هاشم معروفين بمثل هذه الكثرة في الاكل » ويجاب عن ذلك ـ بما أجاب به الحافظ ابن حجر عن كلامه في حديث المؤاخاة ـ بأنّه « ردّ للنص بالقياس » .

    وعلى الجملة ، فالحديث من أدلّ الادلّة المعتبرة على إمامة أمير المؤمنين وخلافته بلا فصل ، ومن هنا ذكره العلاّمة قبل غيره ، كما لا يخفى .

    حديث : هذا فاروق أمّتي ، كذب

    و : ما كنّا نعرف المنافقين ... إلاّ ببغضهم علياً ، كذب

    قال ابن تيميّة : « أما هذان الحديثان فلا يستريب أهل المعرفة بالحديث أنهما حديثان موضوعان على النبي صلّى الله عليه وسلّم ، ولم يرو واحد منهما في شئ من كتب العلم المعتمدة ، ولا لواحد منهما إسناد معروف .. ونحن نقنع في هذا الباب بأنْ يروى الحديث بإسناد معروفين بالصّدق من أيّ طائفة كانوا ... كلّ من الحديثين يعلم بالدليل أنه كذب ، لا تجوز نسبته إلى النبي صلّى الله عليه وسلّم ... »([64]) .

    أقول :

    لا يخفى أنّ « ما كنّا نعرف المنافقين على عهد رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ ليس بحديث عن النبي ، وإنّما رواه العلاّمة رحمه الله عن ابن عمر ، فإنْ كان ابن تيميّة يكذّب روايته عن النبي ، فإنّ أحداً لم ينسبه إليه ، وإنْ كان يكذّب بأنْ يكون ابن عمر أو غيره من الصّحابة قد قال هذا الكلام ، فسيظهر أن ابن تيميّة هو الكاذب .


    فأمّا الحديث : هذا فاروق امّتي

    فلنذكر أولاً الحديث عن النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم ، فنقول :

    أولاً : هذا الحديث رواه جمع من الصحابة عن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ، كسلمان وابن عباس وأبي ذر وحذيفة وأبي ليلى ... وغيرهم . وقد قاله صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ بحسب هذه الروايات ـ مرّتين ، مرّةً في سياق أوصاف أمير المؤمنين عليه السّلام بقوله : « إن هذا أوّل من آمن بي ، وأوّل من يصافحني يوم القيامة ، وهذا الصدّيق الاكبر ، وهذا فاروق هذه الاُمة يفرق بين الحق والباطل ، وهذا يعسوب المؤمنين والمال يعسوب الظالمين » واُخرى في مقام بيان الاختلاف من بعده والامر بلزوم أمير المؤمنين ، بقوله : « سيكون بعدي فتنة فإذا كان ذلك فالزموا علي بن أبي طالب ، فإنّه الفاروق بين الحق والباطل » .

    وثانياً : من رواته من أئمة الحديث وحفّاظه : الطبراني ، والبزّار ، والبيهقي ، وأبو نعيم ، وابن عبد البر ، وابن عساكر ، وابن الاثير ، وابن حجر ، والمحبّ الطبري ، والمنّاوي ، والمتقي الهندي ... وغيرهم .

    وثالثاً : هو في الكتب المعتمدة أمثال : مسند البزار ، ومعجم الطبراني ، وتاريخ دمشق ، والاستيعاب واسد الغابة والاصابة بترجمة أمير المؤمنين ، ومجمع الزوائد وكنز العمال في فضائله ، وفي فيض القدير بشرح الجامع الصغير ، والرياض النضرة في مناقب العشرة ، وذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى .

    ورابعاً : من أسانيد هذا الحديث « في الكتب المعتمدة » ما أخرجه الطبراني في الكبير بقوله : « حدّثنا علي بن إسحاق الوزير الاصبهاني ، حدّثنا إسماعيل بن موسى السدّي ، ثنا عمر بن سعيد ، عن فضيل بن مرزوق ، عن أبي سخيلة ، عن أبي ذر وعن سلمان قالا :

    أخذ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بيد علي ـ رضي الله عنه ـ فقال : إن هذا أوّل من آمن بي ، وهو أوّل من يصافحني يوم القيامة ، وهذا الصدّيق الاكبر ، وهذا فاروق هذه الامّة يفرق بين الحق والباطل ، وهذا يعسوب المؤمنين والمال يعسوب الظالم »([65]) .

    ورواه المناوي قال : « ورواه الطبراني والبزّار عن أبي ذر وسلمان مطوّلاً قال : أخذ رسول الله بيد علي ... »([66]) ولم يتكلّم عليه بشئ أصلاً ، وإنْ تكلّم في غيره وكذا المتقي الهندي([67]) .

    ولم يورده ابن الجوزي ـ بهذا السند ـ لافي ( الموضوعات ) ولا ( العلل ) وإنْ أورده بأسانيد اُخرى في الاول كما ستعرف .

    نعم قال الهيثمي بعد أن رواه : « رواه الطبراني ، والبزار عن أبي ذر وحده وقال فيه : أنت أوّل من آمن بي . وقال فيه : والمال يعسوب الكفار . وفيه : عمرو ابن سعيد المصري ، وهو ضعيف »([68]) .

    أقول :

    الذي في سند الطبراني في الكبير : « عمر بن سعيد » وكذا جاء ـ بإضافة « البصري » ـ في أسماء من يروي عنهم « إسماعيل بن موسى » الراوي عنه هذا الخبر ، عند المزي([69]) ، لكنّه بترجمة « فضيل بن مرزوق » في أسماء الرواة عنه ذكر « عمر بن سعد »([70]) .

    فهو ـ على كلّ حال ـ ليس « عمرو بن سعيد » وليس « المصري » بل « البصري » .

    ثم راجعنا ( الميزان ) و( اللسان ) فوجدنا : « عمر بن سعد ، يروي عن عمر بن عبد الله الثقفي ، عن أبيه ، عن جدّه . حدّث عنه : إسماعيل بن موسى ، عداده في البصريين . قال البخاري : لا يصحّ حديثه »([71]) .

    فالصحيح : إنّه « عمر بن سعد البصري » فإن كان الهيثمي قد التبس عليه الامر واشتبه الرجل برجل آخر فهو ، وإنْ كان الغلط من النسخة ، فإنّي لم أجد الرجل في كتب الضعفاء للبخاري والنّسائي والدارقطني ، غير أنّ الذهبي وابن حجر نقلا عن البخاري فيه : « لا يصحُّ حديثه » .

    فإذا كان ابن الجوزي لا يُدرج الحديث بهذا السند في ( الموضوعات) ولا ( الواهية ) ، والرجل لم يُدرج في الكتب المعدّة للضعفاء والمتروكين ، من البخاري والنسائي والدارقطني بل لا كلام فيه لاحد وإلاّ لذكر في الميزان ولسانه ، ولم يتكلّم غير واحد من المحدّثين على سند هذا الحديث مع روايتهم له ، لم يكن قول البخاري « لا يصح حديثه » قدحاً في الرجل نفسه .

    ومما يشهد بذلك : أن ابن أبي حاتم أورد الرّجل في كتابه ( الجرح والتعديل ) ـ الذي هو في الحقيقة تعقّبات لكتاب ( التاريخ الكبير ) للبخاري ـ فلم يذكر فيه طعناً وقدحاً من أحد ، وهذه عبارته : « عمر بن سعد النصري([72]) . روى عن : عمر بن عبد الله الثقفي ، وليث بن أبي سليم . روى عنه : أبو سلمة موسى بن إسماعيل المنقري ، وإسماعيل بن موسى قريب السدّي ، سمعت أبي يقول ذلك »([73]) .

    هذا ، ولا يقال إنّه إنْ لم يقدح فيه فلم يعدّله ، لانه ذكر عن أبيه وعن أبي زرعة التصريح بأنَّ « رواية الثقة عن غير المطعون عليه تقوية له » وعقد لهذا باباً([74]) .

    وتلخص : صحّة هذا الحديث بهذا السّند .

    * ومن أسانيد هذا الحديث « في الكتب المعتمدة » ما أخرجه البزّار قال : « حدّثنا عبّاد بن يعقوب ، حدّثنا ابن هاشم ، حدّثنا محمد بن عبيد الله بن أبي رافع ، عن أبيه ، عن جدّه أبي رافع ، عن أبي ذر ، عن النّبي صلّى الله عليه وسلّم أنه قال لعلي بن أبي طالب : أنت أوّل ... » .

    أقول :

    رجاله رجال الصّحاح ، غير أنّهم شيعة !

    فأمّا « عباد بن يعقوب » فقد أخرج عنه البخاري في صحيحه ، وكذا غيره من أرباب الصّحاح ، قال ابن حجر : « صدوق رافضي »([75]) .

    وأمّا : « ابن هاشم » فهو : علي بن هاشم بن البريد ، وهو من رجال مسلم والاربعة ، والبخاري في الادب المفرد ، قال ابن حجر : « صدوق يتشيّع »([76]) .

    وأمّا « محمد بن عبيد الله » فهو من رجال الترمذي وابن ماجة كما علّم الذهبي([77]) وذكره ابن حبّان في كتاب الثقات([78]) ، وقد تكلَّم فيه غير واحد منهم لاجل أحاديثه ، وبذلك صرّح ابن عدي حيث قال : « وهو في عداد شيعة الكوفة ، ويروي من الفضائل أشياء لا يتابع عليها »([79]) .

    * ومن أسانيد هذا الحديث « في الكتب المعتمدة » ما أخرجه البيهقي قال : « أنبأنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحاكم قال : سمعت محمد بن علي الاسفرايني ، قال : حدّثنا أحمد بن محمد بن إسماعيل قال : حدّثنا مذكور بن سليمان قال : حدّثنا أبو الصّلت الهروي قال : حدّثنا علي بن هاشم قال : حدّثنا محمد بن عبيد الله بن أبي رافع ، مثله سواء ، إلاّ أنه قال : والمال يعسوب الظلمة » .

    أقول : وهذا كسابقه . إذ لم يتكلّم إلاّ في « أبي الصلت » و « علي بن هاشم » و « محمد بن عبيد الله » .

    أمّا « علي بن هاشم » و « محمد بن عبيد الله » فقد عرفتهما .

    وأمّا « أبو الصّلت الهروي » فقد تعرّضوا لترجمته بمناسبة حديث « أنا مدينة العلم وعلي بابها » ولاجل هذا الحديث ونحوه تكلّم فيه بعضهم ... قال ابن حجر : « صدوق ، له مناكير ، وكان يتشيّع »([80]) .

    * ومن أسانيد هذا الحديث « في الكتب المعتمدة » ما أخرجه ابن عدي قال : « حدّثنا علي بن سعيد الرازي قال : حدّثنا عبد الله بن داهر بن يحيى الرازي قال : حدّثني أبي ، عن الاعمش ، عن عباية الاسدي ، عن ابن عباس قال : ستكون فتنة ، فإنْ أدركها أحد منكم فعليه بخصلتين : كتاب الله وعلي بن أبي طالب ، فإني سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول ـ وهو آخذ بيد علي ـ : هذا أوّل من آمن بي ... » .

    وما تكلّم في سنده إلاّ من ناحية « عبد الله بن داهر » وما تكلّم فيه إلاّ لتشيّعه ، قال العقيلي : « رافضي خبيث » وقد أفصح ابن عدي كذلك عن السرّ حيث قال : « عامّة ما يرويه في فضائل علي وهو متّهم في ذلك »([81]) .

    وأمّا قول ابن عمر : ما كنّا نعرف ...

    فإنَّ هذا القول لا يختص به ، بل روي أيضاً عن : أبي ذر ، وعبد الله بن مسعود ، وعبد الله بن العباس ، وجابر بن عبد الله الانصاري ، وأبي سعيد الخدري ، وأنس بن مالك ، وغيرهم .

    ومن رواة تلك الاخبار من الائمة والحفاظ : أحمد ، والترمذي ، والبزّار ، والطبراني ، والحاكم ، والخطيب البغدادي ، وأبو نعيم الاصفهاني ، وابن عساكر ، وابن عبد البر ، وابن الاثير ، والنووي ، والهيثمي ، والمحب الطبري ، والذهبي ، والسيوطي ، وابن حجر المكي ، والمتقي الهندي ، والالوسي ...

    ومن أسانيده :

    * ما أخرجه أحمد قال : « حدّثنا أسود بن عامر قال : حدّثنا إسرائيل ، عن الاعمش ، عن أبي صالح ، عن أبي سعيد الخدري قال : كنّا نعرف منافقي الانصار ببغضهم علياً »([82]) .

    أقول :

    وهؤلاء كلّهم من رجال الصحاح ، وأبو صالح هو ذكوان السمّان ... فالسّند صحيح بلا كلام .

    * وما أخرجه الترمذي : « حدّثنا قتيبة ، حدّثنا جعفر بن سليمان ، عن أبي هارون ، عن أبي سعيد الخدري قال : إنّا كنّا لنعرف المنافقين نحن معشر الانصار ببغضهم علي بن أبي طالب » .

    قال الترمذي : هذا حديث غريب ، إنما نعرفه من حديث أبي هارون ، وقد تكلّم شعبة في أبي هارون .

    وقد روي هذا عن الاعمش ، عن أبي صالح ، عن أبي سعيد »([83]) .

    أقول : أمّا السّند الثاني فقد عرفت صحته ، وإنما أشار إليه الترمذي ليزيل الاشكال في الاول ، لاشتماله على أبي هارون وهو عمارة بن جوين العبدي .

    لكن يظهر السّبب في تكلّمهم في أبي هارون العبدي من العبارة التالية : « قال ابن عبد البر : أجمعوا على أنّه ضعيف الحديث ، وقد تحامل بعضهم فنسبه إلى الكذب ، روي ذلك عن حماد بن زيد ، وكان فيه تشيّع ، وأهل البصرة يفرطون فيمن يتشيّع بين أظهرهم لانّهم عثمانيون » .

    قال ابن حجر : « قلت : كيف لا ينسبونه إلى الكذب ؟ وقد روى ابن عدي في الكامل عن الحسن بن سفيان ، عن عبد العزيز بن سلام ، عن علي بن مهران ، عن بهز بن أسد قال : أتيت إلى أبي هارون العبدي فقلت : أخرج إليّ ما سمعت من أبي سعيد ، فأخرج لي كتاباً فإذا فيه : حدّثنا أبو سعيد : أن عثمان اُدخل حفرته وإنّه لكافر بالله . قال قلت : تُقرّ بهذا ؟ قال : هو كما ترى . قال : فدفعت الكتاب في يده وقمت . فهذا كذب ظاهر على أبي سعيد »([84]) .

    أقول :

    هنا نقطة مهمة وهي انّ :
    إعتماد ابن حجر على نقل « بهز بن أسد » مثل هذا عجيب جداً ، فإنّ هذا الرجل من النواصب ، وقد ذكره ابن حجر في عداد من تكلّم فيه من رجال البخاري لاجل مذهبه([85]) وهو من أهل البصرة أيضاً !!

    * وما أخرجه ابن عبد البر قال : « وروى عمّار الدهني ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال : ما كنّا نعرف المنافقين إلاّ ببغض علي بن أبي طالب »([86]) .

    وهذا سند صحيح .

    * وما أخرجه الحاكم بإسناده عن أبي ذر ـ ضي الله عنه ـ قال : ما كنّا نعرف المنافقين إلاّ بتكذيبهم الله ورسوله ، والتخلّف عن الصلوات ، والبغض لعلي ابن أبي طالب . هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه »([87]) .


    حديث : مثل أهل بيتي كسفينة نوح ، كذب

    قال ابن تيميّة : « وأمّا قوله : مثل أهل بيتي مثل سفينة نوح . فهذا لا يعرف له إسناد لا صحيح([88]) ، ولا هو في شئ من كتب الحديث التي يعتمد عليها ، فإن كان قد رواه مثل من يروي أمثاله من حطّاب باللّيل الذين يروون الموضوعات ، فهذا مما يزيده وهناً »([89]) .

    أقول :

    هذا الحديث أخرجوه بأسانيدهم عن : أمير المؤمنين عليه السلام ، وأبي ذر الغفاري ، وعبد الله بن عباس ، وأبي سعيد الخدري ، وأبي الطفيل ، وأنس بن مالك ، وعبد الله بن الزبير ، وسلمة بن الاكوع .

    ومن رواته من أصحاب « كتب الحديث التي يعتمد عليها » :

    أحمد بن حنبل ، والبزار ، وأبو يعلى ، وابن جرير الطبري ، والنسائي ، والطبراني ، والدار قطني ، والحاكم ، وابن مردويه ، وأبو نعيم الاصفهاني ، والخطيب البغدادي ، وأبو المظفِّر السمعاني ، والمجد ابن الاثير ، والمحبّ الطبري ، والذهبي ، وابن حجر العسقلاني ، والسخاوي ، والسيوطي ، وابن حجر المكي ، والمتقي ، والقاري ، والمناوي ، وغيرهم([90]) .

    فإنْ كان هؤلاء « من حطّاب الليل الذين يروون الموضوعات » فأهلاً وسهلاً !!

    ومن أسانيده المعتبرة عندهم :

    * ما أخرجه الحاكم ، وصحّحه على شرط مسلم .

    * وما أخرجه الخطيب التبريزي في ( المشكاة ) فإنّه قد التزم فيه ـ تبعاً للبغوي صاحب ( المصابيح ) ـ إخراج الصّحاح والحسان فحسب .

    * ثمّ إنّ من أسانيده المعتبرة ما أخرجه الطبراني في ( الصغير ) قال : « حدّثنا محمد بن عبد العزيز بن محمد بن ربيعة الكلابي أبو مليل الكوفي ، حدّثنا أبي ، حدّثنا عبد الرحمن بن أبي حماد المقري ، عن أبي سلمة الصائغ ، عن عطيّة ، عن أبي سعيد الخدري ، سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : إنّما مثل أهل بيتي فيكم مثل باب حطّة في بني إسرائيل ، من دخله غفر له .

    لم يروه عن أبي سلمة إلاّ ابن أبي حمّاد . تفرّد به عبد العزيز بن محمد »([91]) .

    فهذا الاسناد لا يُتكلَّم فيه إلاّ من جهة « عطيّة » ... وهو من رجال : البخاري في ( الادب المفرد ) وأبي داود في ( سننه ) والترمذي في ( سننه ) وابن ماجة في ( سننه ) وأحمد في ( مسنده ) ...

    ووثّقه ابن سعد ، وقال الدوري عن ابن معين : صالح ، وقال البزّار : يعدّ في التشيّع ، روى عنه جلّة الناس ، وقال أبو حاتم وابن عدي : يكتب حديثه .

    وعلى الجملة ، فهو من رجال غير واحد من الصّحاح والمسانيد ، والبخاري في ( الادب المفرد ) ، وقد تكلّم فيه بعض الرّجاليين ، لاجل تشيّعه ، وهو غير ضائر .

    * وما أخرجه الحاكم وصحّحه على شرط مسلم ، ووافق الذهبي على كونه من شرطه إلاّ أنه قال : « قلت : مفضّل خرّج له الترمذي فقط ، ضعّفوه ».

    إذن ، هو على شرط مسلم ومن رجال الترمذي ، ولم أعرف السّبب في تضعيفه ، بل المستفاد من كلماتهم القدح في رواياته لا فيه بنفسه ، فقيل : « منكر الحديث » بل ليست جميع رواياته كذلك ، فقد قال ابن عدي : « أنكر ما رأيت له حديث الحسن بن علي ، وسائره أرجو أنْ يكون مستقيماً »([92]) وهذا الحديث ليس من حديث الحسن بن علي ، فهو من المستقيم عند ابن عدي .

    وتلخص : صحّة هذا السند .

    * وما أخرجه غير واحد من أئمّة الحديث بأسانيدهم ، منهم البزّار والطبراني ، عن ابن عباس ... ولم يتكلّم فيها إلاّ من جهة « الحسن بن أبي جعفر »([93]) .

    أقول :

    هذا الرّجل روى عنه : أبو داود الطيالسي ، وابن مهدي ، ويزيد بن زريع ، وعثمان بن مطر ، ومسلم بن إبراهيم ، وجماعة غيرهم من مشاهير الرواة والائمة ، وروايتهم عنه تدل على جلالته .

    وقال مسلم بن إبراهيم : كان من خيار الناس . وقال عمرو بن علي : صدوق ، وقال أبو بكر ابن أبي الاسود : ترك ابن مهدي حديثه ثم حدّث عنه وقال : ما كان لي حجة عند ربي ، وقال ابن عدي : الحسن بن أبي جعفر أحاديثه صالحة ، وهو يروي الغرائب ، وهو عندي ممن لا يتعمّد الكذب ، وهو صدوق . وقال ابن حبان : من خيار عباد الله الخشّن ، وكان من المتعبّدين المجابين الدعوة([94]) .

    وتلخص : صحّة هذا السند أيضاً .

    * وما أخرجه الحسن بن سفيان الفسوي قال : « حدّثنا عبد الله ، عن إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن رجل حدّثه ، عن حنش قال : رأيت أبا ذر آخذاً بحلقة باب الكعبة وهو يقول : يا أيّها الناس أنا أبو ذر فمن عرفني ؟ ألا وأنا أبو ذر الغفاري ، لا اُحدّثكم إلاّ ما سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول . سمعته وهو قول : أيها الناس إني قد تركت فيكم الثقلين كتاب الله عزّ وجل وعترتي أهل بيتي ، وأحدهما أفضل من الاخر كتاب الله عز وجل ، ولن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض ، وإن مثلهما كمثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تركها غرق »([95]) .

    وهذا الاسناد رجاله رجال الصّحاح ولا كلام فيه إلاّ من ناحية « عن رجل حدّثه » لكن غير واحد من الائمة كالاعمش ، يرويه عن أبي إسحاق عن حنش ، بلا واسطة ... فيكون الحديث صحيحاً .


    حديث الطّير : من المكذوبات الموضوعات

    قال ابن تيميّة : « إن حديث الطير من المكذوبات الموضوعات عند أهل العلم والمعرفة بحقائق النقل ، قال أبو موسى المديني : قد جمع غير واحد من الحفّاظ طرق أحاديث الطير للاعتبار والمعرفة ، كالحاكم النيسابوري وأبي نعيم وابن مردويه ، وسئل الحاكم عن حديث الطير فقال : لا يصح »([96]) .

    أقول :

    إنّ حديث الطير من أصحّ الاحاديث وأدلّها على أفضلية أمير المؤمنين عليه السلام وإمامته بعد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ...

    فلقد رواه عن النبي اثنا عشر رجلاً من الصّحابة : أوّلهم : علي أمير المؤمنين ، وقد روى حديثه جماعة منهم : الحاكم النيسابوري . والثاني : عبد الله ابن العباس ، وقد روى حديثه جماعة منهم : ابن صاعد ، والثالث : أبو سعيد الخدري ، وقد روى حديثه جماعة منهم : الحاكم ، والرابع : سفينة . وقد روى حديثه جماعة منهم : أحمد والحاكم . والخامس : أبو الطفيل . وقد روى حديثه جماعة منهم : الحاكم . والسادس : أنس بن مالك ، وقد روى حديثه جماعة منهم : الترمذي ، والبزّار ، والنسائي ، والحاكم ، والبيهقي ، وابن حجر ... والسابع : سعد ابن أبي وقاص ، وقد روى حديثه جماعة ، منهم : أبو نعيم الاصفهاني . والثامن : عمرو بن العاص ، وقد جاءت روايته في كتاب له إلى معاوية ، رواه الخوارزمي المكي . والتاسع : أبو مرازم يعلى بن مرّة ، وقد روى حديثه : أبو عبد الله الكنجي الشافعي . والعاشر : جابر بن عبد الله الانصاري ، وقد روى حديثه جماعة منهم : ابن عساكر . والحادي عشر : أبو رافع ، وقد روى حديثه : ابن كثير الشامي . والثاني عشر : حبشي بن جنادة ، ويوجد حديثه عند ابن كثير .

    فهؤلاء رواة حديث الطير من الصحابة ، وهؤلاء جماعة من رواة هذا الحديث ... ولنذكر ـ مع ذلك ـ أسماء عدّة من الائمة والحفاظ الكبار الرواة لهذا الحديث :

    أبو حنيفة النّعمان بن ثابت ، أحمد بن حنبل ، أبو حاتم الرازي ، الترمذي ، البزار ، النسائي ، أبو يعلى ، محمد بن جرير الطبري ، الطبراني ، الدار قطني ، إبن بطّة العكبري ، الحاكم ، إبن مردويه ، البيهقي ، إبن عبد البر ، الخطيب ، أبو المظفر السمعاني ، البغوي ، إبن عساكر ، إبن الاثير ، المزّي ، الذهبي ، إبن حجر العسقلاني ، السيوطي ...

    ولاهميّة هذا الحديث معنىً وكثرة طرقه أفرده غير واحد بالتأليف ، ومنهم : ابن جرير الطبري ، وابن عقدة ، والحاكم ، وابن مردويه ، وأبو نعيم ، وأبو طاهر ابن حمدان ، والذهبي .

    ثم إنّ هذا الجمع والاعتناء به قد يدل على التّصحيح ، ولذا قال السبكي في كلام له حول جمع الحاكم طرق هذا الحديث : « قلت : وغاية جمع هذا الحديث أن يدل على أن الحاكم يحكم بصحته ، ولولا ذلك لما استودعه المستدرك ، ولا يدل ذلك منه على تقديم علي ـ رضي الله عنه ـ على شيخ المهاجرين والانصار أبي بكر ... »([97]) .

    بل نصَّ المقدسي والذهبي على أنه جمع أخبار الطير ، وكان يراه صحيحاً على شرط البخاري ومسلم([98]) .

    قلت : وأخرجه في المستدرك ونصَّ على صحّته على شرط الشيخين وأضاف بأنه قد رواه عن أنس جماعة من أصحابه زيادة على ثلاثين نفساً .

    ( قال ) : ثمّ صحّت الرّواية عن علي وأبي سعيد الخدري وسفينة »([99]) .

    أمّا الذهبي نفسه فقال : « وأمّا حديث الطير فله طرق كثيرة جدّاً ، قد أفردتها بمصنَّف ، ومجموعها هو يوجب أن يكون الحديث له أصل . وأما حديث : من كنت مولاه ، فله طرق جيّدة وقد أفردت ذلك أيضاً »([100]) .

    ومن أسانيده المعتبرة :

    * قال الحافظ ابن كثير : « ورواه ابن أبي حاتم ، عن عمّار بن خالد الواسطي ، عن إسحاق الازرق ، عن عبد الملك بن أبي سليمان ، عن أنس . فذكر الحديث .

    وهذا أجود من إسناد الحاكم »([101]) .

    أقول :

    أمّا « ابن أبي حاتم » فهو الحافظ الثقة ، الامام المشهور .

    وأما « عمّار بن خالد الواسطي » فقد ترجم له ابن أبي حاتم قال : « كتبت عنه مع أبي بواسط ، وكان ثقة صدوقاً . وسئل أبي عنه فقال : صدوق »([102]) .

    وأمّا « إسحاق الازرق » فهو ثقة ، من رجال الكتب الستة([103]) .

    وأمّا « عبد الملك بن أبي سليمان » فكذلك([104]) .

    فالحديث صحيحٌ بلا كلام .

    * وما أخرجه الطّبراني قال : « حدّثنا عبيد العجلي ، ثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري ، ثنا حسين بن محمّد ، ثنا سليمان بن قرم ، عن فطر بن خليفة ، عن عبد الرحمن بن أبي نعيم ، عن سفينة مولى النبي صلّى الله عليه وسلّم ... »([105]) .

    قال الهيثمي بعده : « رجال الطبراني رجال الصحيح ، غير فطر بن خليفة وهو ثقة »([106]) .

    * وما أخرجه الطبراني والحاكم ، بسند لم يُتكلّم فيه إلاّ من جهة « أحمد بن عياض ابن أبي طيبة » قال الهيثمي : « لم أعرفه . وبقيّة رجاله رجال الصحيح »([107])وكذا قال الذهبي([108]) . وقال الصّلاح العلائي : « رجال هذا السند كلّهم ثقات معروفون ، سوى أحمد بن عياض ، فلم أر من ذكره بتوثيق ولا جرح »([109]) .

    أقول : لكن ابن حجر الحافظ تعقّب الذهبي قائلاً : « قلت : ذكره ابن يونس في تاريخ مصر قال : أحمد بن عياض بن عبد الملك بن نصر الفرضي مولى حبيب ، يكنى أبا غسّان ، يروي عنه يحيى بن حسّان ، توفي سنة 293 هكذا ذكره ولم يذكر فيه جرحاً . ثم أسند له حديثاً فقال ... ، وهذا طرف من حديث الطير ... »([110]) .

    فالرجل معروف ، ولا جرح له ، بل مقتضى رواية الحاكم والطبراني وابن يونس حديث الطير عنه يقتضي كونه ثقة . فالسند صحيح .

    * هذا ، ولحديث الطير أسانيد معتبرة كثيرة ، تجد عدّةً منهما في المجلدين المختصين به في كتابنا الكبير([111]) .

    وقول ابن تيميّة : « وسئل الحاكم عن حديث الطير فقال : لا يصح » .

    مردود بأنّ الحاكم أخرجه في ( المستدرك ) وأصرّ على صحّته ، كما عن غير واحد من الائمة أنّ الحاكم جمع أسانيد هذا الحديث في مصنَّف ونصَ على صحّته على شرط البخاري ومسلم ... لكنّ القوم لمّا رأوا ذلك من الحاكم وضعوا على لسانه القول بعدم صحّته ، كما حاولوا الاجابة عن إخراجه هذا الحديث في المستدرك ، لكن أجوبتهم لا تغني ، كما لا يخفى على من راجع مقدمة حديث الطير من كتابنا الكبير . (انتهى النقل)

    ---------------------------------------------
    ((الهــوامش))
    ([1]) منهاج السنة 4/238 ـ 239 .
    ([2]) المستدرك على الصحيحين 3/125 .
    ([3]) مجمع الزوائد 9/134 .
    ([4]) الكنى والاسماء 2/89 .
    ([5]) تاريخ بغداد 14/321 .
    ([6]) ترجمة أمير المؤمنين من تاريخ دمشق 3/118 .
    ([7]) مجمع الزوائد 7/235 .
    ([8]) مجمع الزوائد 8/297 .
    ([9]) تقريب التهذيب 2/609 .
    ([10]) مجمع الزوائد 7/234 .
    ([11]) كنز العمال 11/621 ، الحديث 33016 .
    ([12]) الامامة والسياسة 1/73 .
    ([13]) منهاج السنة 4/32 .
    ([14]) منهاج السنة 5/71 .
    ([15]) منهاج السنة 7/117 .
    ([16]) منهاج السنة 7/279 .
    ([17]) منهاج السنة 7/361 .
    ([18]) فتح الباري في شرح البخاري 7/217 .
    ([19]) شرح المواهب اللدنية 1/273 .
    ([20]) منهاج السنة 5/510 .
    ([21]) معجم الادباء 17/200 .
    ([22]) شذرات الذهب 5/121 وغيره .
    ([23]) تقريب التهذيب 1/505 .
    ([24]) تقريب التهذيب 2/266 .
    ([25]) تقريب التهذيب 2/207 .
    ([26]) تقريب التهذيب 1/305 .
    ([27]) شرح المقاصد 5/299 .
    ([28]) منهاج السنة 7/391 .
    ([29]) الاستيعاب في معرفة الاصحاب ، تهذيب الكمال في أسماء الرجال ، بترجمة أمير المؤمنين .
    ([30]) القول الجلي في مناقب علي . الحديث : 40 .
    ([31]) كنز العمال 11/608 رقم 32941 .
    ([32]) كنز العمال 13/142 رقم 36444 .
    ([33]) مسند أحمد 4/437 .
    ([34]) صحيح الترمذي 5/590 .
    ([35]) خصائص أمير المؤمنين علي رقم : 89 .
    ([36]) الرياض النضرة 2/171 .
    ([37]) المستدرك على الصحيحين 3/110 .
    ([38]) الاصابة في معرفة الصحابة 2/509 .
    ([39]) منهاج السنة 7/55 .
    ([40]) مسند أحمد 5/370 و 4/370 ، 372 و 1/118 ، 199 .
    ([41]) المصنّف 12/59 ، 60 ، 61 ، 67 ، 78 ، 84 .
    ([42]) كنز العمال 13/168 .
    ([43]) كنز العمال 11/609 .
    ([44]) خصائص علي رقم 86 ـ 88 .
    ([45]) مسند البزار 2/133 ، 235 و3/35 .
    ([46]) مسند أبي يعلى 1/428 ، 11/307 .
    ([47]) الاحسان بترتيب صحيح ابن حبان 9/42 .
    ([48]) كنز العمال 13/158 .
    ([49]) البداية والنهاية 7/348 .
    ([50]) مسند البزار 3/35 .
    ([51]) مشكل الاثار 2/308 ـ 309 .
    ([52]) كنز العمال 13/131 .
    ([53]) تاريخ دمشق . ترجمة أمير المؤمنين الحديث : 501 .
    ([54]) خصائص علي رقم 86 ـ 88 .
    ([55]) منهاج السنة 7/302 .
    ([56]) مسند أحمد 1/111 .
    ([57]) مجمع الزوائد 8/302 .
    ([58]) مسند أحمد 1/159 .
    ([59]) خصائص علي : 133 ، الحديث : 66 .
    ([60]) مجمع الزوائد 8/302 .
    ([61]) كنز العمال 13/129 ، 131 ، 149 ، 174 .
    ([62]) كنز العمال 13/131 ـ 133 .
    ([63]) نسيم الرياض ـ شرح شفاء القاضي عياض 3/35 .
    ([64]) منهاج السنة 4/286 ـ 290 .
    ([65]) المعجم الكبير 6/269 ، الرقم : 6184 .
    ([66]) فيض القدير 4/358 .
    ([67]) كنز العمال 11/616 الحديث : 3299 .
    ([68]) مجمع الزوائد 9/102 .
    ([69]) تهذيب الكمال 1/210 .
    ([70]) تهذيب الكمال 23/306 .
    ([71]) ميزان الاعتدال 3/199 ، لسان الميزان 4/307 .
    ([72]) كذا والصحيح : البصري .
    ([73]) الجرح والتعديل 6/112 .
    ([74]) الجرح والتعديل 1/36 .
    ([75]) تقريب التهذيب 1/395 .
    ([76]) تقريب التهذيب 2/45 .
    ([77]) ميزان الاعتدال 3/634 .
    ([78]) تهذيب الكمال 26/38 .
    ([79]) تهذيب الكمال 26/38 .
    ([80]) تقريب التهذيب 1/506 .
    ([81]) ميزان الاعتدال 2/416 .
    ([82]) مناقب علي من كتاب فضائل الصحابة ، رقم 979 وقال محقّقه : إسناده صحيح .
    ([83]) صحيح الترمذي 5/593 .
    ([84]) تهذيب التهذيب 7/362 .
    ([85]) مقدمة فتح الباري : 460 .
    ([86]) الاستيعاب 3/1110 .
    ([87]) المستدرك 3/129 .
    ([88]) في بعض الكتب نقلاً عن منهاج السنة : لا صحيح ولا ضعيف . وقد اُسقطت كلمة « ولا ضعيف » في الطبعتين القديمة والحديثة ، وكلمة « لا » من « لا صحيح » غير موجودة في القديمة .
    ([89]) منهاج السنة 7/395 .
    ([90]) تجد رواية هؤلاء في : مشكاة المصابيح 3/1742 وتاريخ الخلفاء : عن أحمد بن حنبل ، ومجمع الزوائد 9/168 عن البزار والطبراني ، والمستدرك على الصحيحين 2/343 ، 3/150 ، تاريخ بغداد 12/91 ، والنهاية في غريب الحديث « زخ » ، وذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى : 20 ، وشرح الجامع الصغير 2/519 ، 5/517 ، وجواهر العقدين ، والصواعق المحرقة ، وكنز العمال 13/82 ، 85 ، والمرقاة في شرح المشكاة 5/610 ، والمطالب العالية 4/75 ، وغيرها .

    ([91]) المعجم الصغير 2/22 .
    ([92]) ميزان الاعتدال 4/167 .
    ([93]) راجع : مجمع الزوائد 9/168 .
    ([94]) راجع تهذيب التهذيب 2/260 .
    ([95]) المعرفة والتاريخ 2/42 .
    ([96]) منهاج السنة 7/371 .
    ([97]) طبقات الشافعية ، ترجمة الحاكم 4/165 .
    ([98]) المنتظم 7/275 سير أعلام النبلاء 17/168 ترجمة الحاكم .
    ([99]) المستدرك على الصحيحين 3/130 .
    ([100]) تذكرة الحفاظ المجلد الثاني /1042 .
    ([101]) تاريخ ابن كثير 7/352 .
    ([102]) الجرح والتعديل 6/395 .
    ([103]) تقريب التهذيب 1/63 .
    ([104]) تقريب التهذيب 1/519 .
    ([105]) المعجم الكبير 7/82 رقم : 6437 .
    ([106]) مجمع الزوائد 9/125 .
    ([107]) مجمع الزوائد 9/125 .
    ([108]) ميزان الاعتدال 3/465 .
    ([109]) طبقات السبكي 4/170 . ترجمة الحاكم .
    ([110]) لسان الميزان 5/58 .
    ([111]) نفحات الازهار في خلاصة عبقات الانوار ج13 و 14 .

    انتهى النقل عن كتاب السيد الميلاني ...

    -------------------------------------

    وهنا خلاصة لما كذبه المذكور من فضائل أمير المؤمنين صلوات الله عليه :

    لقد كذّب أغلب فضائل أمير المؤمنين وأهل البيت :
    فبالنسبة إلى ما نزل في علي وأهل البيت من القرآن :

    ـ نزول قوله تعالى : ( وتعيها اُذن واعية ) في علي « موضوع باتّفاق أهل العلم » 7/522 .
    ـ نزول قوله تعالى : ( إنما وليّكم الله ... ) في علي : « كذبٌ بإجماع أهل العلم بالنقل » 2/30 ، 7/11 ، 7/17 .
    ـ نزول قوله تعالى : ( الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار ... ) في علي : « إن هذا كذب » 7/228 - 231 .
    ـ نزول قوله تعالى : ( إنما أنت منذر ولكل قوم هاد ) في علي : « إنّ هذا كذب موضوع باتّفاق أهل العلم بالحديث ، فيجب تكذيبه وردّه » .
    ـ نزول قوله تعالى : ( إنّ الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية ) في علي : « إنّ هذا مما هو كذب موضوع باتّفاق العلماء وأهل المعرفة بالمنقولات » .
    ـ نزول سورة ( هل أتى ) في أهل البيت : « إنّ هذا الحديث من الكذب الموضوع باتّفاق أهل المعرفة بالحديث ... » .
    إلى غير ذلك .... من الآيات ...

    والأحاديث ... كذلك :
    فحديث : « أنا مدينة العلم وعلي بابها » : « يعدّ في الموضوعات ... والكذب يعرف من نفس متنه » 7/515.
    وحديث : « أقضاكم علي » : « لم يثبت » 7/512 .
    وحديث : « علي مع الحق والحق مع علي » : « كذب قطعاً » .
    وحديث : « المؤاخاة » : « باطل موضوع » .
    وحديث : « الأشباه » : « كذب موضوع » .
    وحديث : « هو وليّ كلّ مؤمن بعدي » : « كذب على رسول الله » صلّى الله عليه وآله وسلّم .
    وحديث : « الإنذار » : « كذب عند أهل المعرفة بالحديث » .
    وحديث : « هذا فاروق امّتي » : « كذب » .
    وحديث : « مثل أهل بيتي كسفينة نوح ... » : « لا يعرف له إسناد لا صحيح ولا ضعيف ... ».
    وحديث « الطير » : « من المكذوبات الموضوعات عند أهل العلم والمعرفة بحقائق النقل » .
    وهكذا ...


    أقول : بخصوص تكذيبه للآيات النازلة في أمير المؤمنين يمكنك مراجعة كتاب السيد الميلاني لتجد الرد عليه ، لم ننقله مخافة التطويل ...

    والحمد لله رب العالمين

    -------------------------------------
    السؤال الرابع :-
    هل ابن تيمية هو اول من حرم الزيارة ؟ ومن هو أول حرم التوسل والتبرك بالنبي ؟
    الجواب : ربما يكون هو أوّلَ من حرم ذلك
    وإن أظهر في بعض كتبه انه انما حرم شد الرحل للزيارة ، لا أصل الزيارة!!

    على ان اثبات هل انه هو أول من حرّم أو غيره لا يهم القضية بتاتاً لا من بعيد ولا من قريب

    وبخصوص التبرك بالنبي وبآثاره

    صحيح البخاري ج1/183
    8 - كتاب الصلاة
    55 باب المساجد التي على طرق المدينة والمواضع التي صلى فيها النبي صلى الله عليه وسلم
    469 حدثنا محمد بن أبي بكر المقدمي قال حدثنا فضيل بن سليمان قال حدثنا موسى بن عقبة قال : رأيت سالم بن عبد الله يتحرَّى أماكن من الطريق فيصلي فيها ويحدث أنَّ أباه كان يصلي فيها ، وأنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يصلي في تلك الأمكنة .
    وحدثني نافع عن ابن عمر : انه كان يصلي في تلك الأمكنة. وسألتُ سالماً ، فلا أعلمه إلا وافق نافعاً في الأمكنة كلها ، إلا انهما اختلفا في مسجد بشرف الروحاء .(انتهى).

    وقال ابن حجر في فتح الباري ج1/505
    قوله وحدثني نافع القائل ذلك هو موسى بن عقبة ولم يسق البخاري لفظ فضيل بن سليمان بل ساق لفظ أنس بن عياض وليس في روايته ذكر سالم بل ذكر نافع فقط ، وقد دلت رواية فضيل على أن رواية سالم ونافع متفقان إلا في الموضع الواحد الذي أشار إليه وكأنه اعتمد رواية أنس بن عياض لكونه أتقن من فضيل .
    ومحصل ذلك أن بن عمر كان يتبرك بتلك الأماكن وتشدده في الأتباع مشهور .
    ولا يعارض ذلك ما ثبت عن أبيه أنه رأى الناس في سفر يتبادرون إلى مكان فسال عن ذلك فقالوا قد صلى فيه النبي صلى الله عليه وسلم فقال من عرضت له الصلاة فليصل وإلا فليمض فإنما هلك أهل الكتاب لأنهم تتبعوا آثار أنبيائهم فاتخذوها كنائس وبيعا . لأن ذلك من عمر محمول على أنه كره زيارتهم لمثل ذلك بغير صلاة أو خشي أن يشكل ذلك على من لا يعرف حقيقة الأمر فيظنه واجبا وكلا الأمرين مأمون من ابن عمر .
    وقد تقدم حديث عتبان وسؤاله النبي صلى الله عليه وسلم أن يصلي في بيته ليتخذه مصلى وأجابة النبي صلى الله عليه وسلم إلى ذلك فهو حجة في التبرك بآثار الصالحين .(انتهى).

    ثم أضاف ابن حجر في نفس الجزء ص506 بقوله :
    ((تنبيهات :
    الأول : ......
    الثاني : .....
    الثالث عُرِفَ من صنيع ابن عمر استحباب تتبع آثار النبي صلى الله عليه وسلم والتبرك بها .(انتهى).

    وفي كتاب (العلل ومعرفة الرجال) للإمام أحمد بن حنبل رواية ابنه عبدالله ج2/35 - طبع المكتبة الإسلامية ، استانبول ، تركيا ، سنة 1987م ،
    250 - سألته عن الرجل يمسّ منبر النبي صلى الله عليه وسلم ويتبرك بمسّه ويُقبِّلهُ ، ويفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هذا يريد بذلك التقرب إلى الله جل وعز !.
    فقال : لا بأس بذلك .(انتهى).

    وفي طبعة أخرى للكتاب
    ج2/492 رقم 3243
    نشر دار المكتب الإسلامي ، دار الخاني
    بيروت ، الرياض
    سنة النشر 1408هـ - 1988م
    الطبعة الأولى.
    تحقيق : وصي الله بن محمد عباس


    ثم تعال معي لنقرأ نصاً لهذا الرجل لتعرف مدى كذبه على علماء المسلمين ، ومن بينهم إمامه أحمد بن حنبل

    قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى ج27/79 -80 ما نصه :
    (واتفق العلماء على أن من زار قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلم أو قبر غيره من الأنبياء والصالحين الصحابة وأهل البيت وغيرهم أنه لا يتمسح به ولا يقبله .
    بل ليس فى الدنيا من الجمادات ما يشرع تقبيلها إلا الحجر الأسود .
    وقد ثبت فى الصحيحين أن عمر رضى الله عنه قال : والله أنى لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع ، ولولا إنى رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقبلك ما قبلتك .
    ولهذا لا يسن بإتفاق الأئمة أن يقبل الرجل أو يستلم ركنى البيت اللذين يليان الحجر ولا جدران البيت ولا مقام إبراهيم ولا صخرة بيت المقدس ولا قبر أحد من الأنبياء والصالحين
    حتى تنازع الفقهاء فى وضع اليد على منبر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما كان موجودا فكرهه مالك وغيره لأنه بدعة وذكر أن مالكا لما رأى عطاء فعل ذلك لم يأخذ عنه العلم ورخص فيه أحمد وغيره لأن إبن عمر رضى الله عنهما فعله .
    وأما التمسح بقبر النبى صلى الله عليه وآله وسلم وتقبيله فكلهم كره ذلك ونهى عنه . (انتهى المراد من قوله).

    ((وهنا يرد على ابن عمر فعله في التمسح بمقعد النبي وتتبعه الأماكن التي صلى فيها النبي ليصلي بها))
    مجموع الفتاوى 27/416
    قال : (... ومع هذا فقد نقل عن مالك كراهة إتخاذ ذلك سنة ، ولم يأخذ فى هذا بفعل ابن عمر ، كما لم يأخذ بفعله فى التمسح بمقعده على المنبر ولا بإستحباب قصد الأماكن التى صلى فيها لكون الصلاة أدركته فيها فكان ابن عمر يستحب قصدها للصلاة فيها وكان جمهور الصحابة لا يستحبون ذلك بل يستحبون ما كان صلى الله عليه وسلم يستحبة ...)انتهى

    يقول مرآة التواريخ : لستُ أدري .. سيتبع السلفية سنة من .... ؟؟!!!
    سنة الصحابة
    أم سنة ابن تيمية ؟!!


    وهذا يكفي ...


    السؤال الخامس :-
    من هو أكثر عضو سلفي أو سني أكتشفت أن نفسه طويل ؟
    الجواب : أضحكتني ....!
    ولو قلتَ : من هو أكثر الأعضاء السلفية كذباً ، لكان أجدر ..

    السؤال السادس :-
    عضو يستحق التقدير ؟
    الجواب : كل الأعضاء

    السؤال السابع :-
    عضو كاتب وله مقالات رائعة ؟
    الجواب : حقيقة هجر تعجّ بالكتاب المتميّزين الذين نفخر بهم ، وكل أعضاء هجر كذلك ان شاء الله ، ومع ذلك يبقى لعدد من الأعضاء الحضور الملحوظ ، يعرفه المتتبع النبيه..

    السؤال الثامن :-
    عضو تفتقده ؟
    الجواب : مسهر. وحالياً مفجر الثورة.

    السؤال التاسع :-
    مثلك الأعلى ؟
    الجواب : لقد أجبتُ عنه.

    السؤال العاشر :-
    هل أنت عراقي ؟ سؤال ملقوف
    الجواب : ما رأيك ؟!!

    وإن شاء الله نعود لكم
    الجواب : إن عدتم عدنا ...

    اللهم صل على محمد وآل محمد


    وثبتنا الله على ولايتهم

    ولا تنسوني من دعائكم إخواني وأخواتي

    حفظكم الله جميعاً


    واسلم لأخيك

  9. #69
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأخ الكريم .... العُبد

    تحية طيبة لك

    سألتم بارك الله فيكم :
    س: ما هو تعريفك للعِلْمْ؟\
    الجواب :
    في اللغة :
    قال ابن فارس : العلم : نقيض الجهل . وتعلمتُ الشيء : أخذته . وتعلّمتُ ، اي علمتُ. [مجمل اللغة لابن فارس 3/624]

    وفي الإصطلاح :
    قال ابو هلال العسكري : العلم هو اعتقاد الشيء على ما هو به على سبيل الثقة. [الفروق اللغوية 94].
    وقال الجرجاني : العلم هو الاعتقاد الجازم المطابق للواقع. [التعريفات 155].
    وقال ايضاً : العلم : ما وُضع لشيء ، وهو العلم القصدي ، أو غلبَ ، وهو العلم الإتفاقي يصير علماً لا بوضع واضع ، بل بكثرة الاستعمال. [التعريفات 156].

    ويمكن أن نصيغ مفهوماً بسيطاً للعلم :
    هو مجمل المعارف والمفاهيم المكتسبة بشكل منظم تتراكم في العقل البشري في صورة معينة (حسب نوع العلوم المكتسبة) ويستطيع من خلالها التفاعل مع هذا النوع بثقة (إدراك واعتقاد).


    اللهم إني أعوذ بك أن أضل أو أُضَل ، أو أزل أو أُزَل ، أو أظلم أو أُظْلَم ، أو أجهل أو يجهل على ، اللهم انفعني بما علمتني ، وعلمني ماينفعني ، وزدني علما ، والحمد لله على كل حال ، اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع ، ومن قلب لايخشع ، ومن نفس لا تشبع ، ومن دعاء لايُسمع .


    لا تحرمني من الدعاء

    حفظك الله وجميع المؤمنين والمؤمنات

    واسلم لأخيك
    التعديل الأخير تم بواسطة مرآة التواريخ ; 02-02-2005 الساعة - 08:50 AM

  10. #70
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    28-12-2002
    الدولة
    في أرض الله الوسيعة
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,305
    مولاي الفاضل مرآة التواريخ
    نبارك جهودكم الحثيثة في نصرة مذهب آل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ، ونسأل من الله العلي القدير لكم التوفيق والسداد .

    مولاي : يبدو أنكم غير مفعلين خاصية ظهور رسالة على الشاشة تنبأ عن وصول رسالة خاصة على الشبكة .

  11. #71
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البرهان
    يبدو أنكم غير مفعلين خاصية ظهور رسالة على الشاشة تنبأ عن وصول رسالة خاصة على الشبكة .
    بلى أخي الكريم هي مفعّلة ....
    ورسالتكم وصلتني وقرأتها ، وجوابكم جاهز ان شاء الله ، فانتظروه قريباً

    حفظكم الله

  12. #72
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأخت الكريمة ... نجمه

    تحية طيبة لك

    وشكري الأخوي الجزيل لحضرتكم

    حقيقة .. فإن الأخ الحبيب مفجر الثورة دوماً ما يضعني في حرج مع نفسي بما يجود به قلمه تجاه أخيه القاصر المقصر ..

    ولطالما أرسلتُ له بُنيَّات خواطري اشتكي ظلمه ، ولكنه أبى إلا رفع الرماح ، وشدّ الوثاق ..!





    حفظكِ الله أختنا من كل سوء

    ولا تنسوني من الدعاء


    واسلمي لأخيكِ

  13. #73
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأخ الكريم ... فتى الحرمان

    تحية طيبة لك

    قلتم بارك الله فيكم :
    أنتهز هذه الفرصة لكي أقول لك باني أحبك في الله وأدعوا المولى عز وجل أن يحشرك مع محمد وأل محمد
    أقول : وأنا والله أحبكم جميعاً أخي الكريم ، وأتمنى من الله العلي القدير أن يجمعنا عند محمد وآل محمد لا خزايا ولا نادمين ، فرحين بما أتانا اللَّهُ من فضله إن شاء الله .
    (أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ) (يونس:62)

    وأن تستمر في حواراتك مع المخالفين والمعاندين وأن لا يصيبكم الكلل والملل كما أصاب غيركم ممن اختفوا من الساحة وهم من الأقلام القوية
    أقول : بفضل الله سبحانه وتعالى وبدعاء المؤمنين أمثالكم إن شاء الله لن نصاب بالكلل ، إذ أن من وُفَّق للسير في هذا الطريق فلا ريب انه في طريق السعادة يمشي ، وأي سعادة تلك وربي !
    فنطلب من الله العلي القدير أن يثبتنا على هذا الطريق والسير على خطى أهل بيت النبوة ومختلف الملائكة.
    أما بخصوص من ذكرتم وتوقفهم .... فلا أظن أن توقفهم كان بسبب الكلل والملل ، فلربما هي الأشغال ، أو بعض التكاليف الشرعية الأخرى ...إلخ.

    1) هل أنت البحر الزخار؟
    الجواب : أستاذنا البحر الزخار نفتقده ، أعاده الله سالماً بحق محمد وآل محمد

    2) هل لك مشاركات صوتية في البال توك وحوارات صوتية مع الوهابية؟
    الجواب : كمشاركات صوتية لا ...
    ولكن ربما أدخل نادراً للإستماع فقط. وإن دخلتُ فلا أطيل.

    ولكن أذكرُ مرة اني دخلت إحدى غرف السلفية (لا يحضرني اسمها) وشاركتُ بالكتابة ، كان مدير الغرفة بالصوت (بالمايك) وأنا بالكتابة فقط ، وكان الموضوع عن كتاب (كشف الأسرار) للإمام الخميني قدس الله نفسه الزكية ، وتعلمون انهم - أي السلفية - قاموا بترجمة هذا الكتاب ترجمة محرفة ، واعتمدوا على ترجمتهم المحرفة للطعن في الإمام ....

    استمر الحوار حوالي ربع ساعة تقريباً ...

    انتهى ... بالطـَّـرد


    موضوع له صلة
    هل هناك من يمتلك أي معلومات عن كتاب كشف الأسرار للإمام الخميني (ره)؟؟
    http://69.57.138.175/forum/showthread.php?t=402721375

    وهنا
    «كشف الاسرار» بين اصله الفارسي و الترجمه الاردنيه - د.ابراهيم الدسوقي شتا
    http://69.57.138.175/forum/showpost....7&postcount=17


    قال تعالى :
    (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئاً أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) (المائدة:41)
    صدق الله العلي العظيم


    حفظكم الله من كل سوء

    ولا تنسوني من الدعاء


    واسلم لأخيك
    التعديل الأخير تم بواسطة مرآة التواريخ ; 02-02-2005 الساعة - 10:52 PM

  14. #74
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    28-12-2002
    الدولة
    في أرض الله الوسيعة
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,305
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مرآة التواريخ
    بلى أخي الكريم هي مفعّلة ....
    ورسالتكم وصلتني وقرأتها ، وجوابكم جاهز ان شاء الله ، فانتظروه قريباً

    حفظكم الله
    مولاي الكريم : مادام الأمر كذلك ، فخذوا راحتكم على الآخر ،،،،، فأنا أقدر حجم المسؤوليات الملقاة على عاتقكم .

    هذا والله يحفظكم ويرعاكم ، ويسدد خطاكم ،،،،،،

  15. #75
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته


    الاخ الكريم .. ابن المتوج الأحسائي

    تحية طيبة لكم ، والشكر على ما تفضلتم به


    سألتم بارك الله فيكم :
    الم يمر عليك يوما ومللت المناظرات مع الوهابيه
    الجواب : لقد أجبنا عليه ..... وما دام تكليفنا يحتّم علينا إحقاق الحقيقة ، وإبطال الباطل ، فلن نملّ ان شاء الله ....

    وأطمئنك أخي الكريم بأن أكثر حواراتنا مع المخالفين ، هي ليست بالضرورة موجهة لنفس المحاور المخالف ، بل نراعي القارئ الكريم حتماً ، وكذا مراعاة أن هذا الحق سيظل تتناقله الأجيال ، وان ما نكتبه الآن سيقرأه من سيأتي بعدنا ، كما قرأنا لمن سبقنا ، سواء كان القارئ من الموالين ...فيزداد بصيرة على بصيرته ... أو من المخالفين ... ليكون حجة عليه ....

    لماذا لانراكم في موقع كبير كالساحات فيه تهجم هائل على شيعه اهل البيت عليهم السلام
    الجواب : إن وجدنا في الوقت فسحة إن شاء الله فلن نبخل ، على أن بعض الموجودين هناك فيهم البركة


    حفظكم الله من كل سوء

    وصل اللهم على محمد وآل محمد

    واسلم لأخيك
    التعديل الأخير تم بواسطة مرآة التواريخ ; 04-02-2005 الساعة - 11:41 PM

  16. #76
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته


    الاخ الكريم .. منار الحق
    الاخ الكريم .. VXR-2
    الاخ الكريم .. الأمجــد

    تحية طيبة لكم ، والشكر على ما تفضلتم به


    لا حرمني الله من دعائكم ودعاء المؤمنين والمؤمنات من أمثالكم



    حفظكم الله من كل سوء

    وصل اللهم على محمد وآل محمد


    واسلموا لأخيكم

  17. #77
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأخ الكريم ... مستجير

    تحية طيبة لك

    بل أنا السعيد كل السعادة بلقائي معكم أخي الكريم

    سألتم بارك الله بكم :
    1) هل استطاع السرد التاريخي (مجرداً عن غيره) أن يعطي نتائج قوية وسط الحوارات المذهبية؟
    الجواب : لا يمكن للسرد التاريخي المجرد أن يُعطي نتائج قوية ، طالما أنه غير مأمون عليه من التحريف والتزييف ، الأمر الذي يحرم الكثير من المتعطشين لنور الحقيقة الوصول إليها....
    فسرده بمعزل عن التحقيق العلمي والتحليل المنطقي قطعاً سيؤدي إلى ضياع الحقيقة وسط تراص هذا الزيف الذي تراكم طوال السنين .... !
    كيف والتاريخ يسير بشكل عام في غير طريقها - أعني الحقيقة - ؟!!!
    فخذ مثلاً قضية ..عبدالله بن سبأ .. كيف تلاعب بها التاريخ طوال هذه السنين المنصرمة ، وكيف اتُّخذَت هذه الشخصية ...سواء كانت وهمية أم حقيقة ... كرحى تدار عليها أحداث فترة مهمة وصعبة جداً من فترات التاريخ ، أعطوها هذا الدور الخطير ابان تلك الفترة بحيث أخذت تتلاعب حتى بشخصيات لها دور بارز في تاريخ الصحابة أمثال عمار بن ياسر - رضوان الله تعالى عليه - فأصبح هو وعدد من أمثاله ألعوبة في يد هذه الشخصية الخطيرة يتلاعب بهم كيفما شاء...!!

    بل وارتفعت مرتيةهذه الشخصية ليعطوها وسام اختراع نظرية الوصية ، أو اختراع فكرة التشيع لأمير المؤمنين صلوات الله عليه ...

    ولسنا ندري هل يستطيع المخالفون إجابة هذا السؤال :
    من المعروف أن أي فرقة تنتسب إلى مؤسس لها ..وهذه فطرة البشر .. أن تجعل منه الأنموذج السامي لها .... فما بالنا لم نرَ هذا الأمر يحدث عند هذه الفرقة ، فحينما اخترع لهم هذه النظرية وأسسها - حسب زعم المخالفين - لم نرَ له هذه المكانة السامية عندهم؟!!!
    فدونك كتب الإمامية فهل ترى إلا الذّم والقدح في هذه الشخصية ؟!! بغض النظر عن وجودها أو اختراعها ..!؟

    هذا نموذج واحد مما دُسَّ في التاريخ الإسلامي بغية النيل من مذهب أهل بيت النبوة صلوات الله عليهم أجمعين.

    ودونك حوادث جمّة مما لا يمكن أن يلتفت إليها إلا خبير بحيثياتها ...

    أما ما لعبت به الأيدي الأثيمة فحدَّث ولا حرج ..!
    وإليك هذا النموذج ....
    قال اليعقوبي في تاريخه ، ج 2 ص 37 ط النجف سنة 1358هـ :
    (. . وقد قيل : أن آخر ما نزل عليه : ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممتُ عليكم نعمتي ورضيتُ لكم الإسلام ديناً ) وهي الرواية الصحيحة الثابتة الصريحة ، وكان نزولها يوم النصّ على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه بغدير خم . . .). انتهى

    ولكن في طبعة دار صــادر ببيروت سنة 1379هـ /1960م ج2/43 قد حُُرِّفت فيه العبارة السابقة على النحو التالي : ...
    ( ... وكان نزولها يوم النفر على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه بعد ترحّم ..) .انتهى

    راجع دراسات وبحوث في التاريخ والاسلام ج1/13 للسيد جعفر مرتضى

    يوم النصّ .....(أصبحت) .. = يوم النفر!!
    بغدير خمّ .....(أصبحت) .. = بعد ترحّم!!

    ونموذج آخر للتحريف ...
    حديث يوم الدار وبدء الدعوة المشهورة ...

    ولقد اشرتُ لها أكثر من مرة
    ففي تاريخ الطبري ج2/403-405...
    وفي آخر الحادثة ... قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " يا بني عبد المطلب إني والله ما أعلم شابا في العرب جاء قومه بأفضل مما قد جئتكم به ، اني قد جئتكم بخير الدنيا والآخرة ، وقد أمرني الله أن أدعوكم إليه ، فأيكم يؤازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي ووصيي وخليفتي فيكم ؟ فأحجم القوم عنها جميعاً ،
    وقلت - أي علي - : وإني لأحدثهم سناً ، وأرمصهم عيناً .... أنا يا نبي الله أكون وزيرك عليه ، فأخذ برقبتي ، ثم قال : إن هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم ، فاسمعوا له وأطيعوا .
    قال : فقام القوم يضحكون ويقولون لأبي طالب : قد أمرك أن تسمع لابنك وتطيع . ا ه

    أما في تفسيره ج19/75...
    ( ...قد أمرني الله أن أدعوكم إليه ، فأيكم يؤازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي وكذا وكذا ، قال : فأحجم القوم عنها جميعا .
    وقلت - واني لأحدثهم سنا وأرمصهم عينا وأعظمهم بطنا ، وأحمشهم ساقا - : أنا يا نبي الله أكون وزيرك ،
    فأخذ برقبتي
    ثم قال : إن هذا أخي وكذا وكذا فاسمعوا له وأطيعوا ،
    : قال فقام القوم يضحكون ويقولون لأبي طالب : قد أمرك أن تسمع لابنك وتطيع . اه

    مثل هذا التحريف .... بل اسمّيه الإجرام .... يحدث في التراث كثيراً ، ولولا ما هيأه الله سبحانه وتعالى من وجود محققين متتبعين مدققين واعين - رحم الله االماضين منهم وحفظ الباقين - لربما ضاعت الحقيقة بين هذا الهياج المضاد للمسيرة المحمدية المشرقة .


    ثم ان من طرق التحقيق للوصول إلى الحق هو الربط ما بين الأحداث للخروج بحقيقة ...
    ودعني اضرب لك فمثلاً ..
    في أحداث السقيفة ، اشتهر عن الخليفة عمر انه بعد وفاة النبي الأعظم صلى الله عليه وآله أنكر موته ، وقال انه ذهب إلى ربه ، كما ذهب موسى وسيعود ، وكان عمر يشدد على هذا الأمر جداً ، بل كان يرمي بالنفاق كل من كل من سمعه يقول بوفاة النبي صلى الله عليه وآله ...
    وها هو يقول بلهجته القاسية العنيفة : ( إن رجالا من المنافقين يرجفون أن رسول الله قد مات ، والله ما مات ، ولكنه ذهب إلى ربه كما ذهب موسى بن عمران ، فقد غاب عن قومه أربعين ليلة ، ثم رجع إليهم بعد أن قيل قد مات ، والله ليرجعن رسول الله كما رجع موسى ، فليقطعن أيدي رجال أرجفوا أنه مات ، وأرجلهم ، لا أسمع رجلا يقول : مات رسول الله إلا ضربته بالسيف ) ! .

    بينما صحابي قابع في زاوية المسجد يتلو ..(وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل ، أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ، ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين)

    ولكن عمر لم يكن ليستمع له ...!!

    فإذا بأبي بكر يأتي ليناقض صاحبه فيقول : ( أيها الناس إنه من كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات ، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت : ( وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل ، أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ، ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين )

    فيتحول عمر من ذلك الهائج العنيف إلى الحمل الوديع قائلاً ... والله انها في كتاب الله ؟!! ما شعرت أنها في كتاب الله !! ...

    تاريخ الطبري
    قال أبو جعفر : توفي رسول الله وأبو بكر بالسنح وعمر حاضر
    فحدثنا ابن حميد قال حدثنا سلمة عن ابن إسحاق عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال : لما توفي رسول الله قام عمر بن الخطاب فقال : إن رجالا من المنافقين يزعمون أن رسول الله توفي وإن رسول الله والله ما مات ولكنه ذهب إلى ربه كما ذهب موسى بن عمران فغاب عن قومه أربعين ليلة ثم رجع بعد أن قيل قد مات والله ليرجعن رسول الله فليقطعن أيدي رجال وأرجلهم يزعمون أن رسول الله مات
    قال : وأقبل أبو بكر حتى نزل على باب المسجد حين بلغه الخبر وعمر يكلم الناس فلم يلتفت إلى شيء حتى دخل على رسول الله في بيت عائشة ورسول الله مسجى في ناحية البيت عليه برد حبرة فأقبل حتى كشف عن وجهه ثم أقبل عليه فقبله ثم قال بأبي أنت وأمي أما الموتة التي كتب الله عليك فقد ذقتها ثم لن يصيبك بعدها موتة أبدا ثم رد الثوب على وجهه .
    ثم خرج وعمر يكلم الناس فقال على رسلك يا عمر فأنصت فأبى إلا أن يتكلم فلما رآه أبو بكر لا ينصت أقبل على الناس فلما سمع الناس كلامه أقبلوا عليه وتركوا عمر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال أيها الناس إنه من كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت ثم تلا هذه الآية : (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل ..آخر الآية )
    قال : فوالله لكأن الناس لم يعلموا أن هذه الآية نزلت على رسول الله حتى تلاها أبو بكر يومئذ .
    قال : وأخذها الناس عن أبي بكر فإنما هي في أفواههم
    قال أبو هريرة : قال عمر : والله ما هو إلا أن سمعت أبا بكر يتلوها فعقرت حتى وقعت إلى الأرض ما تحملني رجلاي وعرفت أن رسول الله قد مات .انتهت.

    وفي رواية بعدها في تاريخ الطبري نفسه : .... وكان عمر يقول لم يمت وكان يتوعد الناس بالقتل في ذلك ...!!

    وفي تاريخ ابن كثير ج5/211
    (وقال الامام احمد حدثنا بهز ثنا حماد بن سلمة أنبأنا أبو عمران الجوني عن يزيد بن بابنوس قال ذهبت أنا وصاحب لي الى عائشة فاستأذنا عليها فألقت لنا وسادة وجذبت اليها الحجاب فقال صاحبي : يا أم المؤمنين ما تقولين في العراك؟
    قالت : وما العراك ؟
    (إلى أن وصلت لتحكي لهما قصة وفاة النبي ) ....
    قالت :
    ...فسجيته ثوبا فجاء عمر والمغيرة بن شعبة فاستأذنا فأذنت لهما وجذبت الحجاب فنظر عمر اليه فقال واغشياه ما أشد غشي رسول الله ثم قاما ، فلما دنوا من الباب قال المغيرة : يا عمر مات رسول الله .
    فقلت [فقال] : كذبت !! بل أنت رجل تحوسك فتنة إن رسول الله لا يموت حتى يفني الله المنافقين .
    قالت : ثم جاء أبو بكر فرفعت الحجاب فنظر اليه فقال إنا لله وإنا إليه راجعون مات رسول الله ، ثم أتاه من قبل رأسه فحدر فاه فقبل جبهته ، ثم قال : وانبياه ، ثم رفع رأسه فحدرفاه وقبل جبهته ثم قال : واصفياه ، ثم رفع راسه وحدرفاه وقبل جبهته وقال : واخليلاه ، مات رسول الله ، وخرج الى المسجد ، وعمر يخطب الناس ويتكلم ويقول : إن رسول الله لا يموت حتى يفني الله المنافقين .
    فتكلم أبو بكر ، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : إن الله يقول ( إنك ميت وإنهم ميتون ) حتى فرغ من الآية ، ( وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل افائن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه ) حتى فرغ من الآيه ، ثم قال : فمن كان يعبد الله فان الله حي لا يموت ، ومن كان يعبد محمداً فان محمدا قد مات.
    فقال عمر : أو انها في كتاب الله ؟!! ما شعرت أنها في كتاب الله !!...
    ثم قال عمر : يا أيها الناس ؛ هذا أبو بكر ، وهو ذو سبية المسلمين فبايعوه فبايعوه .!)

    ثم قال في ج5/213 :
    (وروى الحافظ البيهقي من طريق ابن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة بن الزبير في ذكر وفاة رسول الله قال : وقام عمر بن الخطاب يخطب الناس ويتوعد من قال : (مات) بالقتل والقطع ، ويقول : إن رسول الله في غشية لو قد قام قتل وقطع ، وعمرو بن قيس بن زائدة بن الأصم بن أم مكتوم في مؤخر المسجد يقرأ : (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل ..الآية) والناس في المسجد يبكون ويموجون لا يسمعون ...!!
    فخرج عباس بن عبد المطلب على الناس فقال يا ايها الناس هل عند أحد منكم من عهد من رسول الله صلى الله عليه وسلم في وفاته فليحدثنا قالوا لا قال هل عندك يا عمر من علم قال لا
    فقال العباس : اشهدوا أيها الناس أن أحدا لا يشهد على رسول الله بعهد عهده اليه في وفاته والله الذي لا إله إلا هو لقد ذاق رسول الله الموت.
    قال : وأقبل أبو بكر رضي الله عنه من السنح على دابته حتى نزل بباب المسجد واقبل مكروبا حزينا فاستأذن في بيت ابنته عائشة فأذنت له فدخل ورسول الله قد توفي على الفراش والنسوة حوله فخمرن وجوههن واستترن من أبي بكر إلا ما كان من عائشة فكشف عن رسول الله فحثى عليه يقبله ويبكي ويقول ليس ما يقوله ابن الخطاب شيئا توفي رسول الله والذي نفسي بيده رحمة الله عليك يا رسول الله ما أطيبك حيا وميتا ثم غشاه بالثوب ثم خرج سريعا الى المسجد يتخطى رقاب الناس حتى أتى المنبر .
    وجلس عمر حين رأى ابا بكر مقبلا إليه وقام ابو بكر الى جانب المنبر ونادى الناس فجلسوا وأنصتوا فتشهد أبو بكر بما علمه من التشهد وقال إن الله عز وجل نعى نبيه الى نفسه وهو حي بين أظهركم ونعاكم إلى أنفسكم وهو الموت حتى لا يبقى منكم أحد إلا الله عز وجل قال تعالى : (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل ..الآية )
    فقال عمر : هذه الآية في القرآن ؟!! والله ما علمت أن هذه الآية أنزلت قبل اليوم وقد قال الله تعالى لمحمد : (إنك ميت وإنهم ميتون )
    وقال الله تعالى : (كل شيء هالك إلا وجهه له الحكم واليه ترجعون )
    وقال تعالى : (كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام ).
    وقال : (كل نفس ذائقة الموت إنما توفون أجوركم يوم القيامة ).
    .....إلخ.انتهى

    راجع دلائل النبوة للبيهقي ج7/217 طبع دار الريان للتراث ، ط 1 ، سنة 1408هـ ، القاهرة.


    وفي فتح الباري بشرح صحيح البخاري لابن حجر العسقلاني ج2/1928 حديث (4454) قال ما نصه :
    (قوله : (وعمر يكلم الناس ) أي يقول لهم : (ما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم ) .
    وعند أحمد من طريق يزيد بن بابنوس عن عائشة متصلا بما ذكرته في آخر الكلام على الحديث الثامن شيء دار بين المغيرة وعمر .
    ففيه بعد قولها : فسجيته ثوبا ، فجاء عمر والمغيرة بن شعبة فاستأذنا فأذنت لهما وجذبت الحجاب فنظر عمر إليه فقال : واغشيتاه !
    ثم قاما ،
    فلما دنوا من الباب قال المغيرة : يا عمر مات .
    قال : كذبت ؛ بل أنت رجل تحوشك فتنة ! ! إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يموت حتى يفنى الله المنافقين .
    ثم جاء أبو بكر فرفعت الحجاب فنظر إليه فقال : إنا لله وإنا إليه راجعون ، مات رسول الله صلى الله عليه وسلم... )

    إلى أن يقول ابن حجر بآخره:
    (..وفي الحديث قوة جأش أبي بكر وكثرة علمه ..
    وقد وافقه على ذلك :
    العباس كما ذكرنا ،
    والمغيرة كما رواه ابن سعد ،
    وابن أم مكتوم كما في المغازي لأبي الأسود عن عروة قال : إنه كان يتلو قوله تعالى : (إنك ميت وإنهم ميتون) والناس لا يلتفتون إليه .)انتهى المراد من ابن حجر.

    نقول :
    نأخذ من هذه القصة ، أن أبا حفص فعل الآتي ...
    1-توعد من قال بموت النبي بالقتل والقطع.
    2-رمي الذين قالوا بوفاة النبي صلى الله عليه وآله بالنفاق.
    3-رميه المغيرة بن شعبة بالكذب لما قال بوفاة النبي صلى الله عليه وآله ، وانه رجل تحوشه فتنة!.
    4-قوله ان النبي ذهب إلى ربه - مثل موسى - وسيعود. (بالرغم من رؤيته النبي مسجى) ، بينما موسى كان قد غاب عن قومه (ولم يكن مسجى بين أظهرهم) ، فإن كان عند قوم موسى شبهة لغياب موسى عنهم ، فما هي الشبهة التي عند أبي حفص وهو يرى النبي مسجى بين أظهرهم ..!!
    5-لم يلتفت إلى ابن أم مكتوم وكان يقرأ نفس الآية التي قرأها أبو بكر لما جاء ، وفي رواية أخرى كان يقرأ (إنك ميت ..) ولكنه - أي عمر - خرّ للأرض لما قرأها أبو بكر بعد أن كان يتوعد بالقتل والقطع والرمي بالنفاق .... ، بل قام وبادر لطلب البيعة له (فبايعوه ..فبايعوه..)
    6-لم يسمع ايضاً قول العباس بن عبدالمطلب عم النبي ...!

    .... هل من مجيب على هذه التساؤلات والإشكالات ..!؟؟


    مثل هذا الحدث (المؤدلج) لا يمكن أن يمر على القارئ الحصيف ، فالخليفة الثاني عمل كل هذا الجو ليصرف الناس عن النظر في أمر الخلافة ، فهو من جهة يمنيهم بعدم وفاة النبي صلى الله عليه وآله ، وهي أمنية لا شك يتمناها المسلمون ، ومن جهة يخلق جواً من الفوضى والارتباك بخلق حدث جديد يشغل الناس به ...
    وذلك ليكسب مزيداً من الوقت حتى يعود أبو بكر من بيته بالسنح ، ثم إلى السقيفة ، ثم المبادرة بالبيعة (بايعوه .. بايعوه ..بايعوه)

    ملاحظة :
    هذا التحليل ذكرته لأحد من كنت أحاورهم من المخالفين ممن خلع من رأسه طاقية التعصب ، فما كان منه إلا وأخذ يردد بلا شعوووور .. ..لا..لا ...لا ...لا ...لا.. . اندهـــاشـــاً ....
    لأنه وجد أن هذه الالتفاتة جديرة بالوقوف عندها ملياً ، والحال انه قرأها سابقاً مع غيره ... ولكن بقراءة ...


    بعضهم سيجيب بـ : انتو ما تفهمون ... عمر قال كذا مشان هو مندهش عقله بس ، مو منشان شي ثاني


    يقول مرآة التواريخ :
    فعلاً ... كلامك صحيح ، وله شاهد من اندهاش عمر في مثل هذي المواقف الحساسة ، وهو قصة الدواة والكتف ...(هَجَرَ .. هَجَرَ!)


    وأمثله كثيرة أخي الكريم .. مستجير .. لو تتبعناها لجاءت في مجلدات ...
    إذن نخرج بنتيجة .. وهي ان السرد التاريخي المجرد ليس كاف ، بل لابد من وسائل مساعدة للوصول إلى الحقيقة الناصعة .. مثل : 1-مقارنة الروايات .. 2-ربطها بعضها ببعض 2-التحليل المنطقي .. إلخ ..

    والحديث ذو شجون ولكن يجدر بنا أن التوقف هنا ، مخافة الإطالة على القارئ الكريم ..

    2) واقعة كربلاء مفصل قوي في التاريخ الإسلامي، ومنعطف خطير لدى المخالفين للمذهب الشيعي:
    هل أخذت واقعة كربلاء حقها من الحضور في الحوارات الجارية على صفحات النت؟
    الجواب : من الصعب القول بأن أي قضية كبرى من قضايانا انها قد أخذت حقها في الحوارات ، فقضية مثل قضية واقعة الطف بما يرافقها من أهداف سامية لا يمكن أن يحدّها حوار أو كتاب أو حتى موسوعات ، وإلا لتوقفت الكتابة فيها منذ زمن بعيد ، لأنه قد مضى عليها ما يقرب من 1400 سنة ، وأنت تلاحظ كيف ينشط ذكرها ، وتعود عجلتها من جديد في كل سنة ، بل في كل يوم ، بل أن كل كاتب من الآن إلى أن يرث الله الأرض لو أراد الكتابة فيها لوجد مسرحاً يكتب فيه من خلال زوايا قد لم يتعرض لها أحد من قبله. وهذا سر من اسرار هذه الثورة العظيمة.
    على أن التعرض لواقعة الطف - في الحوارات - يكبر ويصغر حسب نوعية كل حوار وماهيته ، فبعض الحوارات لا تحتمل - كما تعلم - التعرض لها ، بينما حوارات أخرى تقوم على أساسها ، ولكن الأمر المعلوم ضرورة أن هذه القضية أخذت دوراً لا بأس به في الحوار ، ولكن من الصعب القول انها أخذت حقها .. لأمور :
    1-ما ذكرناه سابقاً.
    2-طبيعة المحاور المخالف ، لأن هذه القضية وما تحويه من عمق في الأهداف يصعب الحوار فيها مع من يجعل (الفاسق بنص القرآن الكريم) من فئة أبصعين أكتعين !!

    ولا أدري لماذا يتحول الإمام الحسين صلوات الله عليه وهو المفترض كونه من ... فئة أبصعين أكتعين ... إلى مفسد بثورته .. والعياذ بالله ...

    بينما يزيد الفاسق السكير ... وهو ليس من فئة أكتعين أبصعين ... يتحول إلى أمير المؤمنين رغماً عن أنوف من لم يرضَ بذلك ...

    هل من إجابة أيهــا الناس ...!؟؟

    هذا بعض النماذج التي تحاورها في قضية الحسين صلوات الله عليه ..



    حفظكم الله من كل سوء

    ولا تنسوني من الدعاء


    واسلم لأخيك
    التعديل الأخير تم بواسطة مرآة التواريخ ; 06-02-2005 الساعة - 04:51 PM

  18. #78

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأخ الكريم المستبصر ... علي مهدي

    تحية عطرة لكم بعمق ولائكم لأهل بيت النبوة ومنبع الرسالة

    والشكر الجزيل لحضرتكم

    قلتم بارك الله فيكم :
    ولي سؤال لحضرتكم وهو كما يلي :
    روى ثقة الإسلام الكليني في الكافي الشريف , كتاب الحجة ـ باب فِي شَأْنِ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَ تَفْسِيرِهَا ـ ..
    عن أبي جعفر عليه السلام قال:
    " يا معشر الشيعة خاصموا بسورة إنا أنزلناه تفلجوا، فوالله إنها لحجة الله تبارك وتعالى على الخلق بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وإنها لسيدة دينكم، وإنها لغاية علمنا، يا معشر الشيعة خاصموا ب " حم والكتاب المبين إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين " فإنها لولاة الأمر خاصة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله، ..
    فهل خاصمت بليلة القدر كما أمر أهل العصمة صلوات الله عليهم ؟
    وهل يمكن أن تعطينا نماذج لهذه المخاصمة إن شاء الله ؟

    الجواب : سؤالكم بارك الله بكم يحتاج مني بعض الاستطراد لذكر بعض النوعيات من المخالفين الذين نحاورهم ، لأننا منينا - للأسف الشديد - بمحاورين من سنخية عجيبة !! لا تنظر أبعد من اسفل قدميها ، شعارها الأسانيد وهي أبعد ما تكون عنها فيما لو أبحرتَ بهم حيث لا نجاة بغير ركوب سفينة النجاة ..‍‍!!
    أما العقول فهي نائمة بل معطلة ، بل الويل لمن حاول إيقاظها أو استخدامها ...!
    نعم سورة (إنا أنزلناه ..) حجة فيما لو كان الأمر عند المخالف متعلق بنشد الحقيقة ، ولكن هيهات وهذا معاوية بصفيره ونقيره قد آسرهم بشتمه أمير الموحدين فهم بين متمنٍ الحشر معه وبين واقفٍ للدفاع عن ابنه ، لأن المرء يُحفظ في ابنه ..(فَمَا زَالَتْ تِلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيداً خَامِدِينَ) (الانبياء:15)

    فهذا أحدهم يقول عن مالك الأشتر رحمة الله عليه ... انه منافق ...
    ولما نقلنا له أن الله ورسوله وأمير المؤمنين قد شهدوا له بالإيمان .... (قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيراً بَصِيراً) (الاسراء:96)
    لم يقبل بشهادتهم ...
    (وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ) (الأنعام:33)

    ومع هذا لم نكتف بذلك ، فنقلنا له توثيق عدد من علماء قومه لمالك الأشتر ...
    ولكن لم يقبل منهم أيضاً ...
    فلم يقبل كلام الله ...
    ولا كلام رسوله...
    ولا كلام أمير المؤمنين ..
    ولا كلام علماء قومه ...

    فاصرَّ على نفاق الأشتر بالرغم مما نقلنا له ...
    (يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِراً كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ) (الجاثـية:8)

    تابعوا هذا الرابط ليتأكد الجميع مما نقول ..
    ثبت للوهابيه وحسن حسان ان مالك الاشتر ... ولم يثبت للامام علي (ع) اين اصحاب العقول؟!!
    http://69.57.138.175/forum/showthread.php?t=402721068

    بل ونفس هذا الشخص قال انه ان ثبت شيئاً عن الإمام الصادق (ع) فسيترك ما عليه وسيتبع الصادق (ع)
    ودعوناه هنا
    (حسن حسان) أقسم بأنه سيأخذ بمذهب الإمام جعفر ... فهل (صدق) أم (كذب) ..تفضلوا
    http://69.57.138.175/forum/showthread.php?t=402743128
    ولكن أينه ؟!!!
    وأمثال هؤلاء لا حصر لهم ممن نحاورهم ، فهو لا يقبل الدليل النقلي ، وليس مستعداً لتقبّل الدليل العقلي ..
    فنفس الرجل السابق قال بالحرف الواحد ....
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن حسان
    ما هو الذي الزمت به نفسي
    ...قول شيخ الاسلام وحجة الاسلام والمسلمين بن تيمية تنازع فيه العلماء فهو برجح هذا القول وانا اقول بالقول الاخر. .


    وذلك لأن ابن تيمية يقول بلزوم تقديم الأفضل في الإمامة ...
    ولما أثبتنا للمذكور انعدام الأفضلية في الخليفة الأول ، وانحصارها في أمير المؤمنين صلوات الله عليه ، ولّى مدبراً ...
    لستُ تَيميّاً ... لستُ تَيميّاً ....
    (وَمَا تَأْتِيهِمْ مِنْ آيَةٍ مِنْ آيَاتِ رَبِّهِمْ إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ) (يّـس:46)
    راجع هنا
    عائشة تعترف : ((علـي أحـبّ إلى رسـول الله (ص) منها ومن أبيها))
    http://69.57.138.175/forum/showthread.php?t=402735589&page=1&pp=40
    وقوله المذكور تجده هنا في الرد رقم (43)
    http://69.57.138.175/forum/showpost.php?p=404475801&postcount=43


    نعم ، هذا لا يمنعنا من استخدام الأدلة النقلية والعقلية وفتق البراهين على مدّعانا ، لإقامة الحجة ... (يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُولَئِكَ يَقْرَأُونَ كِتَابَهُمْ وَلا يُظْلَمُونَ فَتِيلاً) (الاسراء:71)
    ومن منطلق التكليف ان شاء الله تعالى قمنا بطرح عدة مواضيع هي من مصاديق (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ) (القدر:1)

    منها هذا الموضوع ، (دعوى فاطمة عليها السلام) ، والذي أتمنى أن أكون ممن وفقهم الله لطرحه ...
    ((فاطمة الزهراء)) .إما صادقة . أو مشتبهة . أو كاذبة. في دعواها الإرث!..فما ستختارون؟!
    http://69.57.138.175/forum/showthread.php?t=402745937

    والذي أطلب من جميع القراء سواء من الموالين أو المخالفين قرائته ، فلعمر الله إن قرأه المخالف المتجرد المنصف لا يسعه إلا قول (وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً) (الاسراء:81)
    ولقد رأى القراء فيه المدعو .. النسر .. ومحاولاته اليائسة للإبتعاد عن النتيجة الحتمية بكل طاقته ..كذباً وتدليساً وتناقضاً .. بل وبنسبته الكفر للخليفة إن ثبتت دعوى فاطمة ... واستلزام كفر النبي - والعياذ بالله - بكفر الخليفة ....إلخ.

    يعني ... إن ثبتت دعوى فاطمة فالنبي عنده كافر!! - والعياذ بالله ...

    هذا ما توصّل إليه المدعو المذكور في حواره معنا في الموضوع الآنف الذكر ، والذي - لعمري - قد هدّ ركنه ، وفتق مرارته ، وكشف للناس عواره ، وسخافة مبانيه ...


    كما فتحنا في أحد منتدياتهم أيضاً موضوعاً آخر هو من مصاديق (إنا أنزلناه في ليلة القدر) أيضاً ، ولكن بعد الإعياء الذي أصابهم ، والغصّة التي اعتصرتهم ، كان سبباً كافياً لأن أجد نفسي خارج المنتدى في لمحة بصر ، بلا أدنى سبب بتاتاً ، وبلا تنويه حتى ...!!

    فكان لسان حالهم ...
    (قَالُوا بَلَى قَدْ جَاءَنَا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَا مَا نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا فِي ضَلالٍ كَبِيرٍ) (الملك:9)


    والحديث ذو شجون أخي الكريم المستبصر ثبتنا الله وإياك على ولاية أهل البيت صلوات الهل عليهم ...
    ونكتفي بهذا ..



    حفظكم الله من كل سوء

    ولا تنسوني من الدعاء


    واسلم لأخيك


    التعديل الأخير تم بواسطة مرآة التواريخ ; 07-02-2005 الساعة - 04:01 PM

  19. #79
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    الأخ الحبيب ..الفاطمي

    فطمه الله من ناره يوم يلقاه ، وحشره مع آبائه الطاهرين

    تحية ولائية بحجم ولائك لآبائك أزفها لك

    لا حرمني الله من دعائك

    وحفظك الله سهماً صائباً من سهامه

    حفظكم الله أخي العزيز وسدد خطاكم


    إنْ ذُكِرَ المدافعون عن مذهب أهل البيت (ع) في الشبكات العنكبوتية فلا ريب أن ابن الزهراء في المقدم


    الفاطمي
    تاريخ التّسجيل: 24-11-1999
    المشاركات: 9,113

    صلوا على محمد وآل محمد


    اللهم صَلِّ على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين



    واللعنة الدائمة على أعدائهم أجمعين من الأولين والآخرين

    والحمد لله رب العالمين



    واسلم لأخيك

  20. #80
    اللهم صل على محمد وآل محمد.

    بارك الله بك مولانا الكريم مرآة التواريخ ولاحرم الله الموالين من نميرقلمك وفوح أنفاسك الولائية المعطرة بإريج الولاية وحفظ العناية التي ترافقك في كل حواراتك مع المخالفين المعاندين.

    سلمك الله لنا علما مجاهدا وعالمامنافحا عن خط أهل بيت العصمة والطهارة.

موضوع مغلق
صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


ما ينشر في شبكة هجر الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
تصميم قلعة الإبداع Designed by innoCastle.com