موضوع مغلق
صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 94

الموضوع: لقاء شبكة هجر الثقافية مع سماحة العلامة الفاضل الشيخ جعفر النمر (حفظه الله)

  1. #41
    بسم الله : كون الفيض على قدر القابلية لايعني الكف عن السعي نحو الكمال والتقرب الى الله وقد قال تعالى ( واسالوا الله من فضله ) وورد في الروايات ان النبي صلى الله عليه واله اعملوا فكل ميسر لما خلق له) وليعلم ان تعلق القضاء والقدر الاهي بافعال العباد ليس على نحو الجبر ولا التفويض بل على نحو الاختيار بمعنى ان علم الله عزوجل الازلي تعلق بمعصية العاصي باختياره بمعنى ان العلم لم يتعلق بالفعل المطلق بل المقيد وهو الفعل المسبوق بالاختيار وقد امرنا بالعمل وان لارجو الا الله ولانخاف الاذنوبنا والا نيياس من روح الله فانه لايياس من روح الله الا القوم الكافرون

    واجابة على السؤال الثاني ساذكر أمرين وردا في رواية عظيمة عن الامام الصاق مذكورة في الكافي في الجزء الثاني (قال الامام في وصية لبعض اصحابه : ان جعفر بن محمد يقول لك انظر مابلغ به علي عليه السلام عند رسول الله صلى الله عليه واله فالزمه فان عليا بلغ مابلغ به عند رسول الله بصدق الحديث واداء الامانة) والصدق والامانة اشمل من من جرد الحديث والاموال بل هذه بعض الافراد

    واما السؤال الثالث فنقول والله المستعان انه لابد من التفرقة بين المرجعية والولاية فالاولى

    هي بعنى الرجوع الى شخص في مايرتبط بالاحكام الشرعية كوجوب الصلاة وحرمة الخمر

    وهكذا اما الثانية فهي منصب شرعي يخول صاحبه التصرف في امور الحكم وسياسة الناس

    وقد وقع الخلاف بين فقهائنا في تحققه بهذه السعة في عصر الغيبة فممن ذهب الى ثبوتها من

    الفقهاء صاحب الجواهر قدس سره والسيد الامام الخميني طاب ثراه وتوقف فيها اخرون

    وبناءاعلى القول بولاية الفقيه ذهب بعض الى ثبوتها لكل الفقهاء المجتهدين ولكن مع تصدي

    احدهم لم يجز للاخرين مزاحمته ومهم من يقول بان الولاية لاتثبت الاببيعة عامة الناس

    فالتصدي بنفسه لامدخلية له في ثبوت الولايةوهذه مسالة مبحوثة في الكتب الحوزوية

    المتخصصة

  2. #42
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..

    بعد السؤال عن أحوالكم شيخي سماحة العلامة الفاضل جعفر النمر ، حفظكم الله تعالى..
    و مقدما الشكر الجزيل لأدارة المنتدى ، بتقديم سماحتكم لنا و اعطائنا الفرصة بالتشرف بتوجية الأسئلة لسماحتكم..

    معروفا لديكم ، اننا موظفي الشركة ، القطاع الخاص ، و نختلط مع اخواننا السنة في العمل و كل مكان، والحمد لله لا مشكلة من الناحية ، الناحية الأخرى ، هي المشكلة و خاصة عندما يؤدن لصلاة الظهر ، و طبعا كلنا مسلمين و الحمد لله و لكن الصلاة تحتاج خشوع منا ، و طبعا ، من نظر البعض منهم لنا و وضعنا قطع الورق كسجود و البعض الأخر تربة الحسين علية السلام ، مما يربك بعضنا و يقلل خشوعنا اللى نحتاجة اثناء الصلاة ..و هنا أسال سماحتكم ..

    1- كيف نخشع في الصلاة لله سبحانة و تعالى في ظل الظروف اعلاة؟
    2- صلاتنا جماعة معهم و بقراتنا و وضعنا كما نصلي كشيعة وفي نفس الوقت متابعة صلاتهم لنكون كمصلين معهم ، مقبولة ، أم لا؟
    3- ارجوك شيخي الفاضل شرح الحالة بطريقة مفصلة ، لأن اللى يخصهم الموضوع كثيرون و في حيرة من أمرهم ، و كلي ثقة باللة تعالى و من ثم بك ان لديك القدرة باعطاء الموضوع حقة من الشرح المبسط و السلس ، ليعم الجميع به. وشكرا لكم

    وبريدي الخاص ، ان حبيت مراسلتي ، seqrat@hotmail.com

    ودمتم لأداء رسالة الحق و سدد الله خطاكم و وفقكم لما يحب و يرضى و احب لكم الخير و لمن اراد ان يكون خيرا منكم.

    و تقبلو خالص التحيات

  3. #43
    تحياتي الى شيخنا الفاضل الشيخ جعفر النمر حفظه الله تعالى ..

    أسئلتي ذات طابع سياسي يهمني كثيرا معرفة رأي سماحتكم بها .

    1- نرى ونسمع مايدور في فلسطين من مواجهات بين المقاومة الفلسطينية بجميع فئاتها مع الكيان الغاصب والمحتل ، وندعم المقاومة الفلسطينية ونؤيدها بمقاومتها لهذا المحتل الغاشم وفي المقابل ندين توجهات السلطة وننتقدها لاتخاذها موقف المفاوضات والتنازلات رغم كل مايحدث من هذا المحتل من سفك للدماء وإباحة للمقدسات .

    ياترى لماذا الحال معكوس هنا لما يجري في العراق ؟
    لماذا ننتقد المقاومة المسلحة ونعطي الشرعية لمجلس الحكم ونركز على أن المفاوضات مع المحتل الأمريكي هي الحل كي نحقن الدماء ونحمي المقدسات ؟؟

    هل حقن الدماء مطلوب في العراق بينما فلسطين لا ؟؟ مثلا ..

    2- ماهو رأيكم الصريح والواضح لحركة السيد مقتدى الصدر ؟؟

    3- بحكم قربكم من القيادة الايرانية ماهو رأي سماحة السيد القائد في أن تكون المقاومة عسكرية للمحتلين في العراق ؟؟

    4- كلنا سمعنا بأن هناك عدد من المراجع وصف حدود كربلاء والنجف بأنها خطوط حمراء وأن في حالة تعدي المحتل لهذه الخطوط سيحدث ما لايحمد عقباه ، الآن قد تعدى المحتل هذه الحدود ورمى بها عرض الحائط .. لم نرى شيئ .. مارأيكم في ذلك ؟؟


    ونسألكم الدعاء ..

  4. #44
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محراب الايمان
    اللهم صلي على محمد وآل محمد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شكرآلشبكة هجر لاتاحتها الفرصه للسلام على الشيخ جعفر النمرولتوجيه هذين السؤالين

    1|ماهو رايكم في قلة التوجه الثقافي والديني عند معظم شبابنا وهل هوناتج من الشباب انفسهم؟ام من المشايخ وطلبة العلوم الدينيه؟وماهو الحل المناسب لكلا الطرفين؟

    2|ماهو دور النساء في الحياه ودورها في المجتمع؟ومن اين تبدأ والى اين تنتهي ؟تفصيلآلوتكرمتم

    مع الشكر الجزيل ودمتم
    بسم الله : جوابا على السؤال الاول اقول ان مجتمعنا بحمدالله ياتي في المستويات الاولى من حيث التدين والارتباط بالممقولات الدينية ويتجلى ذلك واضحا من خلال ازدياد الاقبال على المآتم الحسينية وكثافة الحضور في صلوات الجماعة واما ركود الجو الثقافي فاعتقد انها وليدة ظروف قاهرة اكبر من جميع الاطراف وان كان المطلوب من الجميع بذل اكبر قدر ممكن من الجهد للوصول الى ارفع مستوى من الوعي لكي نساهم في اعداد مجتمعنا لمرحلة استحقاقات جديدة تتطلب وعيا يناسبها
    واماالسؤال الثاني فاقول باختصار انه لم يكرم احد المرأة كما فعل الاسلام وقد تجلى ذلك واضحا من خلال التسوية بين الرجل والمرأة في فرص الكمال والقرب من الله عزوجل والايات صريحة في ذلك
    وقد فرض الاسلام للمراة حقوقا وفرض عليها واجبات وقد روعي فيها جميعا طبيعة المرأة وخصوصيتها النفسية والجسمية
    وحيث ان المرأة عنصر هام في بنية المجتمع الانساني فمن الطبيعي ان يكون رقي المجتمع وتطوره مرهونا بارتفاع المرأة في وعيها الديني على الصعيد الفردي والاجتماعي فأي مشروع لقيادة مسيرة المجتمع نحو التطور لابد ان يكون للمرأة فيه دور يناسبها شأنها
    ,أما تفصيل دور المرأة فأعتقد انه ينبغي أن يخضع لدراسات تخصصية معمقة في أكثر من جهة ( شرعية -قانونية - اجتماعية - تربوية الخ ) ولايصح ان تبنى نظرياتنا على الانفعال العاطفي أو العصبي أو روح الاستنساخ الحاكمة على رؤية كثير من المثقفين

  5. #45
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمار
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    ماهو رأي سماحتكم في سند رواية ضرب رأس السيده زينب سلام الله عليها
    بالمحمل هل سند هذه الرواية قويّ؟ وهل يجوز بأن تكون هذه الرواية دليلاً
    على أن التطبير حلال؟

    ما هو رأي سماحتكم في ذكر مشاكل وهموم المسلمين مثل الأنتخابات وقضية
    فلسطين والموقف من امريكا إلخ في المواكب الحسينية (خاصة في موسم عاشوراء)
    ولطم الصدر اثناء ترديد الشعارات المعبرة عن هذة القضايا

    مارايكم في من يشكك في اجتهاد السيد الخامئني ؟

    هل هناك عصمة مكتسبة للسيد زينب علية السلام والعباس بن الامام علي علية السلام؟
    هل هناك عصمة كبري تخص فقط النبي محمد صلي الله علية وسلم والائمة الاثني عشر عليهم السلام والسيد فاطمة الزهراء علية السلام. وهي اعلي مراتب العصمة
    بسم الله: ان للتمييز بين الروايات المعتبرة و غيرها معايير أصولية ورجالية وغيرها ينبغي ملاحظتها عند الحكم على كل رواية وليس ذلك في قدرة كل أحد الا للمتخصصين في مثل هذه الابحاث ومن الواضح ان الحكم بضعف الواية لايقتضي الحكم بكذبها فبين الامرين فرق واضح إذ كما أن الحكم بالثبوت يحتاج الى دليل كذلك الحكم بكذب الرواية يحتاج الى دليل وعدم الدليل على الصحة لايصلح ان يكون دليلا على الكذب
    وأما مسالة التطبير فانما يتولى يتولى الحكم فيها مراجع التقليد بعد دراستها من عدة جوانب ولا يكفي ضعف دليل واحد للحكم بالحرمة وعلى الصعيد الشخصي فإني لاأرى في هذه الرواية ماينافي العقل والشرع وذلك لان المصاب الذي ابتليت به مولاتنا السيدة زينب عليها السلام جليل بحث يعذر الانسان لو صدر منه مثل هذه الافاعيل ولاينبغي رد هذه الروايات لانها لاتناسب مقام السيدة فان هذه الرواية شبيهة بماورد من أن الرسول صلى الله عليه وآله عندما يمتطي الحسنان ظهره في الصلاة كان يطيل سجوده فانهم عليهم السلام يتعاملون في كثير من الاحايين بقتضى بشريتهم فإن الرسول كان يأكل الطعام ويمشي في الاسواق مع انه كما قال يبيت عند ربه يطعمه ويسقيه
    وأما العصمة فليعلم انها درجة من العلم تمنع صاحبها من الوقوع في الخطأ البشري كالمعصية والسهو ماإلى ذلك وهي ذات مراتب وقد ثبت أن السيدة زينب والعباس والاكبر عليهم قد شرفهم الله بذلك وأما انها مكتسبة او موهوبة ففيه تفصيل لايسعه الوقت فليعذرني الاخ الكريم وارفع درجات العصمة ماثبت لرسول الله صلى الله عليه واله وامير المؤمنين عليه السلام

  6. #46
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحسين بن علي
    شيخنا العلامة الشيخ جعفر النمر

    حفظه الله ورعاه

    الشكر الجزيل الى هجر على هذا اللقاء الجميل لنطل على مائدة الشيخ الكريم

    اسئلتي شيخنا العزيز

    1-لازالت المنطقة تعاني من شحة الدروس الفقهية العالية واقصد بذلك البحث الخارج وسماحتكم بحمد الله ممن له باع واسع في هذا المضمار فهل هناك توجه جاد لاعطاء المنطقة وضعا اكبر في هذا الاطار !
    واذا كانت الاجابة "بنعم" فما هو برنامجكم القادم على المدى القريب والبعيد ؟

    2-البحوث الفقهية للاعلام ادام الله ظلهم مازالت تتحرك على مستوى عرض لبحث العالم نفسه منساقة بشكل متواضع مع الاسلوب الماضي دون ان تقدم فيه مجالا افضل لعرض يكون اكثر جاذبية وينتهج فيه باسلوب منهجي جديد لتكون اكثر البحوث المكررة غير مسهب فيها بل يعرض العالم بعض خلافاته مع المطروح ويقدم الجديد في الطرح !

    3-الفقيه بعد فترة من الزمن من خلال دراسته وتدريسه يكون تحت رحمة المنظرين المقربين ورؤويته الخارجية لا تعدو ان تكون صورة بسيطة لوضع فكري تقليدي بينما لو اعطى الفقيه وقتا اكثر لقراءة المواضيع المهمة على الساحة الفكرية فان هذا يعطيه وضعا افضل فكريا ولكن سلبياتها ابتعاده عن عمق الفقه الذي يرى الاهمية فيه .
    فهل يرى سماحة الشيخ هذا التصور صحيحا ؟
    وكيف التوسط في القرار ؟

    4-المنطقة تملك قدرات علمية كبيرة بين القطيف الى الاحساء ولكنها قدرات فكرية وثقافية مبعثرة وغير منسقة لا علمائيا ولا ثقافيا وهذا ما يجعل المستقبل مليء بالغموض .
    فهل هناك رؤوية تفكرون فيها لجمع هذه الكفاءات وتأسيس مجالا اوسع للم هذه القدرات بدلا من تناثرها ؟؟

    5-المجمعات العلمية الفتوائية الشيعية مازالت تحت سقف التنظير ولم تتقدم خطوة ايجابية الى الامام فهل لديكم أي تصور لما ستقدمه الايام القادمة ؟



    والسلام
    .
    بسم الله

    أوافق الأخ الكريم في كثير مما قاله، لكن اعتقد ان تغيير وضع نمت عليه الحوزة لمئات السنين لا يكون في يوم وليلة.
    وأحسب أن هناك تغير في المنهجية العلمية الحوزوية من حيث الشكل والمضمون، تعد استجابة طبيعية للمرحلة التي تمر بها الامة.

    وهنا أود ان أؤكد على أن الحوزة تمتاز بمتانة الطرح العلمي، وقوة البرهان، واستقلالية القرار، وهذه مكاسب انما حصلنا عليها بجهود دامت قرونا عدة، ولا يصح التفريط بها، فمن اللازم لكل من يتصدي للتجديد ان ينظر الى هذه الامور بعين الاعتبار، ولذلك وجدنا مثل الشهيد الصدر قدس الله نفسه الذي لا شك في نزعته التجديدية لما تصدى للبحث الخارج لم يخرج عن المألوف، فلا بد للمصلح أن يكون واقعيا، والله الموفق

    وكثير مما ذكرته كالمجمعات الفتوائية، وتصدي المراجع للمسائل الفكرية بشكل مبسوط، وغير ذلك أمور مطروحة على مستوى الاهتمام، لكن هناك عوائق داخلية وخارجية تمنع من تطبيقها بشكل واضح، لا تحتمله الاوضاع الداخلية للحوزة.

    أخي العزيز: إن المشكلة تكمن في أننا نتعامل مع الحوزة ككيان أكاديمي محض، ونغفل عن أن الحوزة مجتع بمعنى الكلمة، ذو توجهات ورؤى مختلفة، ولا يمكن طرح ما يوجب تصدع وحدة هذا المجتمع، لما في ذلك من الخطر على الامة الإسلامية كلها، لما لهذا المجتمع من موقعية مركزية، وقد تجلت هذه النظرة الواقعية بقوة في تعامل المصلحين مع الوضع القائم الحوزوي كالامام الخميني والسيد الشهيد الصدر وغيرهم.

    وأما مسالة التنسيق بين القوى العلمائية والثقافية في منطقتنا: فاعتقد ان ذلك يتوقف على ان يكون للعلم مكانته المتميزة اللائقة به، وذلك لن يكون ما دام المجتمع خاضعا لمعايير واعتبارات ماأنزل الله بها من سلطان، والادهى ان تكون هناك عوامل ضاغطة على الكيانات العلمية لتسير في هذا الموكب لاضفاء الشرعية، والله المستعان.

  7. #47
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رحيق الولاية
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تحياتنا لشيخنا الجليل في هذا المنتدى
    - ما رأي شخصكم الكريم في الأحداث التي جرت خلال هذه الفترة من طعن في العلماء وبعض طلبة العلم من بعض الشخصيات والمشائخ في المجتمع؟
    - وبما تنصح مجتمعنا به ، وماهو العلاج لهذه الفئة في المجتمع ؟
    بسم الله

    ان الاختلاف أمر طبيعي، وقد نهي المؤمن ان يكون إمعة، ويكون مع الناس ينعق وراء على كل ناعق.
    ولكن ذلك لايسوغ أبدا تجاوز الحدود الشرعية والعقلائية المقررة، خصوصاً في هذه المرحلة التي تتطلب منا ان نحافظ على وحدة الصف وتوفير الجو اللازم الهادئ لاتاحة الفرصة امام العقل ليقرر ماهو الصحيح من السقيم، والمصيب من الخاطئ؟
    ولابد من الحفاظ على الكيان الحوزوي والعلمائي، لما اثبتته التجربة من ان هذا الكيان هو وحده القادر على قيادة سفينة الامة في هذا البحر المتلاطم.
    وقد قال ائمتنا طوبى لمن شغله عيبه عن عيوب الناس والله الهادي

  8. #48
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام بن الحكم
    تحياتي وسلامي للأستاذ والشيخ الفاضل جعفر النمر حفظه الله وأعزه

    س1- آفة العمل الإسلامي والدعوة إلى الله نتيجة الانهماك في جو العمل وضغطه وتجاذباته هو سيطرة الرؤية الأحادية وتهميش الآخر وإقصائه إن لم يصل الأمر لإلغائه، وفق المقولة القرآنية الحاكية لطغيان النفس البشرية، المملؤة بالغرور والتكبر، بغض النظر عن منشئه وبواعثه، فيكون لسان الحال لمثل من أصيب بمثل هذا المرض - عافانا الله وإياكم منه ومن غيره من أمراض النفس والروح - (لا أريكم إلا ما أرى ولا أهديكم إلى سبيل الرشاد)؟ فما هو الحل والعلاج الأمثل الذي يجب أن يمتلكه الإنسان للوقاية أولاً من هذا المرض؟ وكيف الحال في حال الإصابة به فعلاً؟ وهل يحق لأي إنسان أن يستثني نفسه من مثل هذه المحاسبة والتقييم؟

    س2- في سعي الإنسان نحو مدارج الكمال والسير إلى الله، تقابله معوقات ذاتية وخارجية، فمتى يأنس الإنسان في نفسه أن سائر في الطريق الصحيح؟ وكيف يحافظ على هذه الاستقامة إن وجدت؟

    س3- المرأة هذا الكائن العظيم - أماً أو أختاً أو بنتاً أو زوجة - ما هو موقعها في الحراك الاجتماعي الساعي للإصلاح والالتزام الديني؟ وما هو الدور المؤثر والفاعل لها حسب رؤيتكم؟

    س4- في حال وجود خلاف ما بين فئات متدينة وملتزمة او أشخاص، ما هو السبيل الأمثل لعلاجه؟ هل هو طلب الصلح كيفما أتفق؟ أم البحث عن الأسباب والبواعث وإنصاف المظلوم ونصح الظالم؟ وما هو تأثير العناد والإصرار على الرأي على صورة الملتزم والمتدين أمام المجتمع ومساعي وجهود التبليغ؟

    س 5- ما هو الحد الفاصل في نظركم بين نقد المقولة وتسقيط وهتك القائل أو ما يسمى بالشخصنة؟

    س 6- ما هو رأيكم بالمستوى العلمي بشكل عام للمنطقة على صعيد طلبة العلوم الدينية والشباب والنساء وباقي الشرائح الاجتماعية؟ وما هي مقترحاتكم لتنشيطها وتفعيلها، ضمن رؤية شاملة لطلب العلم كمفردة من مفردات التكامل والرقي الفردي والاجتماعي.

    س 7- هل لديكم نية لتفعيل بحثكم الخارج في المنطقة سواء في الأحساء أو القطيف أو الدمام؟ وإن لم يكن ذلك ممكناً فما هي خياراتكم المطروحة في مجال رفع مستوى البحوث العلمية والفقهية في المنطقة؟

    س 8- تميزتم بطروحات عميقة في دروسكم العقائدية، جمعت بين ذوق فلسفي راقٍ، والتزام دقيق بنصوص الآيات والروايات لفظاً ومعنى، في إطار أخلاقي وتربوي، فهل تجيز لنا أن نقوم بتنسيق محاضراتكم ودروسكم تمهيداً لنشره بين المؤمنين.

    هناك أسئلة كثيرة سأوردها تباعاً لسماحتكم، فالشوق إليكم كبير لنستفيد من علمكم.
    بسم الله :

    1-لقد خلق الله الانسان معجونا من الروح والجسد، البدن والنفس، ولكل منهما نزعة، ولن يبلغ الانسان الكمال ما لم يتصف بالعدالة التي تتحقق باعطاء كل منهما حقه، وقد جاءت الاديان الالهية لتبين للناس كيفية الوصول الى الكمال، ومن الواضح انه لايمكن فصل الجانب الفردي الانساني عن الجانب الاجتماعي، فوجب عليه ان يصلح مجتمعه، غير أن النزعة الفردية قد تطغى على الانسان، فيميل الى تطويع مقدرات المجتمع لحاجاته هو، ويميل الى استعباد اخيه الإنسان الآخر، ولهذا الإستعباد صور وأشكال.
    ولذا أمر الدين بأن يكون المتصدي لتعليم الناس بادئا بتعليم نفسه أولاً، ومن أهم اسباب الابتلاء بهذا الداء غفلة الانسان عن نفسه، ولذلك كان النبي صلى الله عليه وآله يكثر من دعاء (اللهم لاتكلني الى نفسي أبداً)، فمراقبة النفس بتوفيق الله عزوجل هي الدواء الوحيد لهذا الداء الدوي، والله الهادي.

    2- من الواضح أن الانسان كسائر المخلوقات انما خلق لغاية لا ليترك سدى - كما جاء ذلك في القران الكريم - وكما بدأ الله الخلق يعيده، بلا فرق بين المؤمن والكافر، غير الانسان إذا جاء ربه بقلب سليم تجلى الله له بالرحمة وأسماء الجمال، وقيل له ادخلوا الجنة سلام عليكم، واما الاخرون فيقال لهم هذه جهنم التي كنتم توعدون.
    ومن الواضح ان العمل انما هو بالنية لقوله تعالى: (قل كل يعمل على شاكلته)، وقال الحكماء: كل فاعل ففعله مثل طبيعته، فاذا كان لسان حاله: (إني ذاهب الى ربي سيهدين)، كانت النتيجة: (إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون)، وذلك يستفاد من قوله تعالى: (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين)، فإن الآية تشير بوضوح إلى أن الله عز وجل مع الذي يسير اليه معية هداية ورحمة وعناية، فالله هو المقصد، وهو الزميل، وهو أيضا كما جاء في الحديث الخليفة في الاهل، فسبحانه من قريب بعيد.
    والمعيار في السير الى الله: اتباع ماورد عن أهل البيت عليهم السلام، وفقنا الله وإياكم، وقد ذكر علامات في الروايات لمعرفة اننا على الطريق الصحيح، حيث قالوا: (من سرته حسنته وساءته سيئته فهو مؤمن).

    3- تقدم الجواب على هذا السؤال

    4- لابد من الخروج عن دائرة التعصب أولا، والبناء على حجة شرعية ثانية، والتحلي بالاخلاق الاسلامية ثالثا، ثم السير قدما لتطبيق الانسان ماهداه اليه ربه، ولكل وجهة هو موليها.

    5- التعامل مع هذه المسائل ينبغي ان يكون بعيدا عن أجواء التعصب والاختلاف الشخصي، فاذا كانت المسألة مما لها مساس بالحياة الاجتماعية العامة، وجب علينا ان نفرق بين القول والقائل، والفكرة والشخص، ووجب علينا ان نبرأ من العمل لا العامل، كما ورد عن اهل البيت عليهم السلام.
    ولكن ليعلم أن هذا كله يندرج في باب الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، وقد يكون هناك ما يبرر ضرب نفس القائل كما جاء عن أهل البيت: (إذا رأيتم أصحاب البدع فأكثروا الوقيعة فيهم)، وحيث إن هذا الامر يمس الامن الاجتماعي، فليس من المعقول الاستقلال عن القيادات الشرعية لتشخيص موضوع هذه المسالة.

    6- تحتوي منطقتنا على طاقات علمية ممتازة، ولكن تحتاج الى مركزية واضحة للكيان العلمي كما أشير الى ذلك في بعض الاجوبة السالفة، من خلال فك الارتباط بينه وبين الاعتبارات الاجتماعية الزائفة، بحيث يكون متبوعاً لا تابعاً.

    7- المساهمة في نشر العلم في المنطقة واجب شرعي، نسأل الله ان يوفقنا لادائه، واما الكيفية فتحددها الظروف الموضوعية.

    8- لا مانع من ذلك

  9. #49
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    18-02-2002
    الدولة
    السماء
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    669
    سماحة الشيخ الكريم

    بعد الدعاء لسماحتكم بالتوفيق والتأييد ،

    نسأل التالي

    قلتم في أحد أجوبتكم
    وأما مسالة التطبير فانما يتولى يتولى الحكم فيها مراجع التقليد بعد دراستها من عدة جوانب ولا يكفي ضعف دليل واحد للحكم بالحرمة وعلى الصعيد الشخصي فإني لاأرى في هذه الرواية ماينافي العقل والشرع ...........
    "االمشاركة رقم15 قسم الأجوبة"

    هذا الكلام يوهم بأنه لا يوجد حكم ولائي من السيد القائد علي الخامنئي -حفظه الله-، علما بأننا على اتصال بوكلائه الذين يؤكدون ذلك ، ومع وجود الحكم الولائي يكون هو دليل للحرمة التي تلزم الجميع إلا المراجع الذين لا يرون نفاذ الحكم الولائي على الجميع وهم قلة

    كما يؤكد ذلك هذه الإستفتاءات الموجهه إلى المرجع السيد كاظم الحائري-حفظه الله-
    وهي موجودة على موقعه الرسمي على الإنترنت
    ننقلها للبركة وزيادة التوثيق

    السؤال:
    ما حكم التطبير؟
    وهل يجوز محاربة أو مضايقة الذين يطبرون؟ وهل فتوى السيد القائد علي الخامنئي حفظه الله تلزم في نظركم جميع المسلمين حتى الذين لا يرجعون له في الفتيا؟ وبالتحديد فتواه الذي حرم فيها التطبير؟ هل يعتبر التطبير ضربا من التخلف والجنون؟ هل يجب إغاثة المطبر الذي يحتاج مساعدة عاجلة من قبل موظف أسعاف يرى فقيهه الذي يرجع له في الفتيا حرمة التطبير؟
    افتونا مشكورين.


    الجواب:
    جواب السؤال الأول في حكم التطبير: حرّم فعله ولي أمر السملمين تحريما ولائياً. فيجب تركه.
    جواب السؤال الثاني في محاربة او مضايقة الذين يطبرون: الافضل ارشادهم إلى تركه ونهيهم عنه.
    جواب السؤال الثالث في فتوى السيد القائد: هي ملزمة للكل لانها حكم ولائي.
    جواب السؤال الرابع في التطبير: نراه يشوّه سمعة الطائفة الشيعية في الحال الحاضر.
    جواب السؤال الخامس في وجوب اغاثة المطبر: فعل المعصية لا يمنع من لزوم انجائه ودفع الضرر عنه.
    وأيضا

    السؤال:
    ما هي الأدلة على حرمة التطبير؟


    الجواب:
    يكفي في ثبوت الحرمة للتطبير النهي الولائي لسماحة السيد القائد ـ حفظه الله ـ عنه.

    وهذه هي الوصلة التي عليها هذه الإستفتاءات من موقعه
    http://www.alhaeri.org/istifta/page1.html



    أفيدونا جزاكم الله خيرا

  10. #50
    بسم الله : لم يكن الجواب مبنيا على ملاحظة هذه المسألة بالخصوص بل الاشارة الى المنهج الصحيح في دراسة اي مسالة ونظرنا الشخصي كان للحكم على هذه الرواية بالخصوص بغض النظر عن عنوان التطبير وانما سكتناعن مسالة التطبير لكون السؤال اقرب الى طابع الدراسة التخصصية منه الى التعرف الاستفتاء والحكم الذي نسبته السيد القائد حفظه الله تعالى كما ذ كرت وفقك الله وشكرا

  11. #51
    بسم الله : لم يكن الجواب مبنيا على ملاحظة هذه المسألة بالخصوص بل الاشارة الى المنهج الصحيح في دراسة اي مسالة ونظرنا الشخصي كان للحكم على هذه الرواية بالخصوص بغض النظر عن عنوان التطبير وانما سكتناعن مسالة التطبير لكون السؤال اقرب الى طابع الدراسة التخصصية منه الى التعرف الاستفتاء والحكم الذي نسبته السيد القائد حفظه الله تعالى كما ذ كرت وفقك الله وشكرا

  12. #52
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاظمية
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كثيراً ما نسمع عنكم شيخنا ومكانتكم العلميه من الطلبه الذين هم خارج منطقتنا والسوال شيخنا

    ما السبب او الاسباب التي جعلت من مجتمعنا او بالمعنى الاصح نحن اصبحنا نرى ونسمع ما يراه الاخرون اي اننا نرى باعين غيرنا ونسمع باذانهم ولما لا نسمع اخباركم بتواصلكم من نفس المنطقه هل لتقصير من المنطقه ام لمشاغلكم بالدرس


    السوال الاخر

    الحسد عند العلماء اكبر اكثر من حسد عند العامه ما صحة هذة المقوله

    السوال الاخير
    ماهي معانات طلبة العلم بعلمهم بمعنى اخر واسمح لي مولاي على الجسارة ولكن لسعة صدركم التي اعرفها فيكم من حيث تكليفكم الشرعي بان لا تعطون دور يليق بالمستوى العلمي الذي وصلتم اليه اذا عدتم الي المنطقه
    هل سوف تطرحون افكارجديدة لااصلاح المجتمع لتعديل المفاهيم .وتصحيح افكارة ؟
    ام سوف تسكتون وتستعملون الحياد كما فعل الامام علي عليه السلام ؟
    بسم الله :اشكر للاخ العزيز مشاعره الكريمة ولكن اعتقد ان مسالة تحديد دائرة العمل والنشاط والنفوذ مرهونة بظاهرة المجتمع المغلق المستعصي على الاختراق ومرده في نظري الى تاسيس معايير غير موضوعية روعي في وضعها استحقاقات اجتماعية معينة ومع ذلك قان المتتبع يرى ان هامش التحرك بالنسبة الى الكلمة الموضوعية والمدروسة لايزال مشجعا
    واما تحديد طبيعة الدور الذي يتصدى له الشخص فهذا ماتشترك عدة عوامل فيه ونسال الله ان يبصرنا مراشد امورنا ويعيننا على اداء التكليف المنوط بنا

  13. #53
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاظمية
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كثيراً ما نسمع عنكم شيخنا ومكانتكم العلميه من الطلبه الذين هم خارج منطقتنا والسوال شيخنا

    ما السبب او الاسباب التي جعلت من مجتمعنا او بالمعنى الاصح نحن اصبحنا نرى ونسمع ما يراه الاخرون اي اننا نرى باعين غيرنا ونسمع باذانهم ولما لا نسمع اخباركم بتواصلكم من نفس المنطقه هل لتقصير من المنطقه ام لمشاغلكم بالدرس


    السوال الاخر

    الحسد عند العلماء اكبر اكثر من حسد عند العامه ما صحة هذة المقوله

    السوال الاخير
    ماهي معانات طلبة العلم بعلمهم بمعنى اخر واسمح لي مولاي على الجسارة ولكن لسعة صدركم التي اعرفها فيكم من حيث تكليفكم الشرعي بان لا تعطون دور يليق بالمستوى العلمي الذي وصلتم اليه اذا عدتم الي المنطقه
    هل سوف تطرحون افكارجديدة لااصلاح المجتمع لتعديل المفاهيم .وتصحيح افكارة ؟
    ام سوف تسكتون وتستعملون الحياد كما فعل الامام علي عليه السلام ؟
    بسم الله :اشكر للاخ العزيز مشاعره الكريمة ولكن اعتقد ان مسالة تحديد دائرة العمل والنشاط والنفوذ مرهونة بظاهرة المجتمع المغلق المستعصي على الاختراق ومرده في نظري الى تاسيس معايير غير موضوعية روعي في وضعها استحقاقات اجتماعية معينة ومع ذلك قان المتتبع يرى ان هامش التحرك بالنسبة الى الكلمة الموضوعية والمدروسة لايزال مشجعا
    واما تحديد طبيعة الدور الذي يتصدى له الشخص فهذا ماتشترك عدة عوامل فيه ونسال الله ان يبصرنا مراشد امورنا ويعيننا على اداء التكليف المنوط بنا

  14. #54
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحسام2003
    شيخنا العلامة الشيخ جعفر النمر
    حفظه الله ورعاه ومدالله في عمره ان شاءالله
    نشكركم على موقعكم بصائر ولكن لماذاتحديثكم للموقع قليل ولماذا لايطور الموقع لكي يعكس صوره حسنه عن علماء المنطقه
    ودمتم ذخراّ
    بسم الله : لايزال الموقع قيد التطوير ونحن في طور بناء هيكل اداري وذلك يتوقف على توفر الطاقة البشريةالمطلوبة واما انا فخبرتي الفنية محدودة ووقتي ضيق والله المستعان

  15. #55
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحسام2003
    شيخنا العلامة الشيخ جعفر النمر
    حفظه الله ورعاه ومدالله في عمره ان شاءالله
    نشكركم على موقعكم بصائر ولكن لماذاتحديثكم للموقع قليل ولماذا لايطور الموقع لكي يعكس صوره حسنه عن علماء المنطقه
    ودمتم ذخراّ
    بسم الله : لايزال الموقع قيد التطوير ونحن في طور بناء هيكل اداري وذلك يتوقف على توفر الطاقة البشريةالمطلوبة واما انا فخبرتي الفنية محدودة ووقتي ضيق والله المستعان

  16. #56
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفتى الرسالي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لدي سؤال ( شخصي ) لسماحة العلامة الشيخ جعفر النمر

    ومن المعروف أن السؤال الشخصي من حق المسؤول أن لا يجيب

    وسؤالي هو

    هل ستطول غربة الشيخ عنا

    ألم يحن الوقت بعد للشيخ بأن يأتي الينا ويستقر عندنا

    سؤالي جريء

    لاكني أعلم أن الشيخ صدره واسع
    بسم الله : اشكر الاخ الفتى الرسالي على ماابداه من مشاعر كريمة
    اخي العزيز ان تصدي ثلة وطائفة من الناس امر مهم وحيوي جدا بالنسبة الى المجتمع المسلم وقد حث القران الكريم في اية النفر على ذلك حثا اكيدا وقد كان التغرب للعلم ولايزال امرا ضروريا وقد لايكون لهذا التغرب حد من الناحية الزمنية وذلك لان العلم لاحد له ومع ذلك فان التنوع مطلوب فهناك من يتخصص في هذا المجال وهناك من يتخصص في غيره وحيث ان مجتمعنا للاسف لايزال ارتباطه بالعلم فرديا على مستوى احاده فقد نشات مشكلة جدية وهي الصراع بين القديم والجديد او بين الموجود والوافد ومنشا المشكلة ان الانشان يذهب ويتغرب ويطلب العلم فاذا حل وقت العمل واجهة مشكلة الشرعية بمعنى انه مطالب عند الناس بان يستاذن الكيان القائم
    فالشرعية عند الناس حاليا للمتصدي وهذا يستتبع تنافس المتصدين للاستئثار بالشرعية
    واما على الصعيد الشخصي فاني انوي ان شاء الله تقسيم اقامتي بين قم والبلاد بحيث امضي اغلب ايام الموسم الدراسي في الحوزة وارجع سائر الايام وقد شجعني على ذلك ان المواسم الدينية بحسب التاريخ القمري توافق موسم التعطيل بحسب التاريخ الميلادي في ثمانين بالمائة منه والله الموفق

  17. #57
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفتى الرسالي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لدي سؤال ( شخصي ) لسماحة العلامة الشيخ جعفر النمر

    ومن المعروف أن السؤال الشخصي من حق المسؤول أن لا يجيب

    وسؤالي هو

    هل ستطول غربة الشيخ عنا

    ألم يحن الوقت بعد للشيخ بأن يأتي الينا ويستقر عندنا

    سؤالي جريء

    لاكني أعلم أن الشيخ صدره واسع
    بسم الله : اشكر الاخ الفتى الرسالي على ماابداه من مشاعر كريمة
    اخي العزيز ان تصدي ثلة وطائفة من الناس امر مهم وحيوي جدا بالنسبة الى المجتمع المسلم وقد حث القران الكريم في اية النفر على ذلك حثا اكيدا وقد كان التغرب للعلم ولايزال امرا ضروريا وقد لايكون لهذا التغرب حد من الناحية الزمنية وذلك لان العلم لاحد له ومع ذلك فان التنوع مطلوب فهناك من يتخصص في هذا المجال وهناك من يتخصص في غيره وحيث ان مجتمعنا للاسف لايزال ارتباطه بالعلم فرديا على مستوى احاده فقد نشات مشكلة جدية وهي الصراع بين القديم والجديد او بين الموجود والوافد ومنشا المشكلة ان الانشان يذهب ويتغرب ويطلب العلم فاذا حل وقت العمل واجهة مشكلة الشرعية بمعنى انه مطالب عند الناس بان يستاذن الكيان القائم
    فالشرعية عند الناس حاليا للمتصدي وهذا يستتبع تنافس المتصدين للاستئثار بالشرعية
    واما على الصعيد الشخصي فاني انوي ان شاء الله تقسيم اقامتي بين قم والبلاد بحيث امضي اغلب ايام الموسم الدراسي في الحوزة وارجع سائر الايام وقد شجعني على ذلك ان المواسم الدينية بحسب التاريخ القمري توافق موسم التعطيل بحسب التاريخ الميلادي في ثمانين بالمائة منه والله الموفق

  18. #58
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BADR
    السلام على شيخنا الكريم .. الذي نفتقده كثيرا هذه الايام .. ونتمنى عودته سريعا الى الوطن

    سؤالي ... .. ما هو تشخيص سماحتكم للوضع العراقي ولحركة السيد مقتدى الصدر .؟

    سؤال 2/ ... هل هناك جهود تقدمها حوزة قم المشرفه .. لأعادة حوزة النجف الى سابق عهدها ؟
    بسم الله : يعيش اخواننا في العراق محنة شديدة تتطلب منا الوقوف معهم لسانا ويدا واللزم غي هذه الظروف التمسك براية المرجعية التي اثبتت حكمتها في كثير من المواطن
    واما موقف حوزة قم فقد اعلنت عنه الحوزة غير مرة كما فعل الكثير من المؤمنين ولكن هناك موانع جدية تحول دون تصعيد الاحداث يجب لحاظها بعين الاعتبار وا ماجدر ان نتمثل المثل الرائع الذي جاء عن اهل البيت عليهم السلام حيث قالوا ( اتق المرتقى السهل اذا كان المنحدر وعرا ) فقد كاكانت المرجعية محيطة بالظروف التي يمر بها المسلمون كافة وشخصت ان تصعيد الاحداث ليس له ذاك الاثر والعدو بصدد استدراجنا الى معركتنا لم نستكمل بعد الاعداد لها جيدا نسال الله ان يحفظ اخواننا المؤمنين في كل مكان

  19. #59
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BADR
    السلام على شيخنا الكريم .. الذي نفتقده كثيرا هذه الايام .. ونتمنى عودته سريعا الى الوطن

    سؤالي ... .. ما هو تشخيص سماحتكم للوضع العراقي ولحركة السيد مقتدى الصدر .؟

    سؤال 2/ ... هل هناك جهود تقدمها حوزة قم المشرفه .. لأعادة حوزة النجف الى سابق عهدها ؟
    بسم الله : يعيش اخواننا في العراق محنة شديدة تتطلب منا الوقوف معهم لسانا ويدا واللازم في هذه الظروف التمسك براية المرجعية التي اثبتت حكمتها في كثير من المواطن

    واما موقف حوزة قم فقد اعلنت عنه الحوزة غير مرة كما فعل الكثير من المؤمنين ولكن هناك

    موانع جدية تحول دون تصعيد الاحداث يجب لحاظها بعين الاعتبار و ماجدر ان نتمثل المثل الرائع

    الذي جاء عن اهل البيت عليهم السلام حيث قالوا ( اتق المرتقى السهل اذا كان المنحدر وعرا )

    فقد كانت المرجعية محيطة بالظروف التي يمر بها المسلمون كافة وشخصت ان تصعيد الاحداث ليس

    له ذاك الاثر والعدو بصدد استدراجنا الى معركة لم نستكمل بعد الاعداد لها جيدا نسال الله ان يحفظ اخواننا المؤمنين في كل مكان

  20. #60
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الأحسائي
    ابن العم الشيخ جعفر الملاناصر
    بلغ سلامي للشيخ حسن الملاناصر رضوان وأخوانك الكرام

    سؤالي :

    مالعلة بكون الإمامة من ولد الإمام الحسين ( عليه السلام ) .. ولم تكن من ولد الإمام الحسن ( عليه السلام ) ولو أن الإمام الحسين لم يقتل بيوم عاشوراء

    أهل يكون من ولد الإمام الحسن ( عليه السلام ) ولماذا قال الإمام الحسين ( عليه السلام ) عندما كان الإمام علي السجاد مريضاً وأراد القتال منعه الإمام الحسين ( عليه السلام ) قائلاً للسيدة زينب أمنعيه ... قبل أن ينقطع نسل آل محمد .. فلماذا يقولها الإمام وهو يعلم ان الله يبقه لأن الأرض لاتخلى من حجة ؟

    أفيدونا جزاكم الله خيراً
    بسم الله : الذي جاء في الروايات ان عوض الحسين عليه السلام بان جعل الامامة في ذريته واما

    قولك لولم يقتل الحسين الخ فذلك فرض مخالف للواقع بمعنى ان الله قضى ان يقتل الحسين وان

    تكون الامامة في ذريته

    واساسا فان مثل هذا السؤال كمثل السؤال عن التفاحة وانها لم جعلت تفاحة فان الإمامة على

    التحقيق من الخصائص الذاتية للامام الملازمة له فالسجاد عليه السلام امام كما ان الاربعة عدد

    زوجي وما جاء في الروايات ناظر الى هذا بمعنى ان الذي قدر عليه الشهادة خصوصيته ان ابو

    الائمة والذاتي لايعلل فلا يقال لم جعل ابراهيم نبيا وموسى كليما وخلق عيسى بغير اب فان هذا

    السؤال مبني على كون هذه الصفات طارئة ويطلب لها علة مع ان الواقع ماذكرنا وشرح ذلك يطول

    واما علم الامام الحسين بان الارض لاتبقى بلا حجة فذلك لاينافي امره بارجاع السجاد لان بقاء

    الحجة مسبب معلول ومن اسبابه وعلله محافظة الامام على نفسه ووريثه فلو خرج الامامان

    الحسين والسجاد الى المعركة وكذلك فعل الباقر اذ كان موجود حسب ماجاء في الروايات من انه

    عاصر جده الحسين لخلت الارض من الحجة والله العالم

موضوع مغلق
صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


ما ينشر في شبكة هجر الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
تصميم قلعة الإبداع Designed by innoCastle.com