+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 21

الموضوع: في حوار مع مجدد المنبر الحسيني الدكتور الشيخ أحمد الوائلي حفظه الله ورعاه.

  1. #1
    عربي1
    Guest
    بسم الله الرحمن الرحيم

    في حوار مع مجدد المنبر الحسيني :
    الشيخ أحمد الوائلي .

    الشيخ أحمد بن الشيخ حسون بن الشيخ سعيد الليثي الوائلي يعتبر أحد أبرز خطباء ومجددي المنبر الحسيني في وقتنا الحاضر وهو أحد أعلام الخطابة الحسينية ، وقد نذر نفسه لأداء هذه المهمة الربانية الذي توفر على مواصفات أهّلته أن يخدم الرسالة الاسلامية وأن يشيد صرح مدرسة جديدة في عالم الخطابة من خلال المنبر الحسيني في النصف الثاني من القرن العشرين ، وقد تميز بطريقته الخاصة في عرض أفكاره التي أدت للتأثير على نفوس سامعيه ، فاستولت طريقته على قلوب معاصريه ، وقلدوه فيها ، واتخذوه اماما لهم واستطاع ان يعبر عما يجول في نفسه من عواطف لمستمعيه ، وأن يؤدي ما يحتاج اليه المنبر الحسيني من الثقافة الموسوعية العلمية . وأسلوب الشيخ الوائلي يتسم بوحدة الموضوع في البحث . وهذا يحتاج الى جهد كبير يبذله الخطيب ليلم بمعطيات موضوع البحث ، وبالتالي لا بد من الجمع بين العلوم الاسلامية والحديثة ، والوائلي الذي تتلمذ على أيدي أساتذة أكفاء في جامعة النجف الاشرف ومتابعته للدراسات العليا في جامعة بغداد والقاهرة أكسباه مهارة وقدرة في الهيمنة على ذهنيات المستمعين . ومن سمات منبر الشيخ الوائلي أنه يجمع تحت لوائه شرائح مختلفة من المجتمع ، فمجلسه يحضره أستاذ الجامعة والطبيب والمهندس والعامل البسيط والفلاح والكسبة ، وهؤلاء يختلفون إختلافا كبيرا في قابلة الادراك وسرعة الاستيعاب إلا أن إمكانيات الشيخ الوائلي وقدرته على طرح المفاهيم الاسلامية العميقة باسلوب سهل ممتنع في من السهولة بحيث يفهمة الانسان العادي كما يفهمة استاذ الجامعة وهو ممتنع أيضا عن السطحية والعمومية الواسعة . والوائلي خطيب يشخص أمراض المجتمع ويصف لها الدواء بعيدا عن الترف الفكري والثقافي ، يريد بذلك أن ينهض بالأمة لتعي دورها التي خلقت من أجله وتمارس مهامها الربانية ، يريد بذلك أن ينتشلها من حالة الضياع التي هي عليه بفعل سيطرة الثقافة الكافرة عليها . فكان دائما يتحرق ألما لحالة الامة المتهرئة وينذر من شر العاقبة الوخيمة . ومن أهم العوامل التي ساعدت الوائلي على التأثير في نفسيات مستمعية أن وُهب لسانا لبقا فهو يمتلك ثروة ثقافية ضخمة بالإضافة إلى كونه شاعر رفيع المستوى ..كل هذا جعل البيان مطواعا للسانه ومكّنه من أن يعبر عن أفكاره بسهولة وسحب ما يلائمالمقام ويبهر سامعية " إن من البيان لسحرا " فالكلمات تتدفق على لسان الوائلي بدون تكلف ومن دون أن يسعى إليها . ومما أكسب الوائلي جماهيرية واسعة هو مراعاته لحالة مستمعيه ، إذا أنه يراعي المقام وما يقتضيه من إختصار أو إطناب ، فالوائلي يرى أن الخطيب الناجح هو من يلاحظ مستمعيه ولا يغترر بما عنده من معلومات وان كان مسيطرا على الجمهور.

    س- 1 : تكاد الطفولة تشكل ذاكرة الانسان الاولى حول الزمان والمكان والاشياء ولطالما بصمت آثارها على حياة الانسان المستقبلية ، ترى كيف يستذكر الشيخ الوائلي طفولته ؟ وما هي أحلامه وطموحاته الاولى ؟

    ج-1 : نشأت في بيئة كانت تحفل بالأساطين من العلماء والعباقرة والنابغين ، الذي بقي عالقا في ذاكرتي من أيام الطفولة ، ومن مكان الطفولة وأجوائها ، هو أنني نشأت في بيئة قد لا تكون مخصبة من الناحية المادية باعتبار أن النجف الاشرف وخاصة منذ زمان طويل مضى كانت قطعة من الصحراء جرداء وكنا كثيرا ما نتندر ببيتين للمرحوم الشاعر السيد أحمد الصافي النجفي _ رحمه الله _ حيث كان يقول مخاطبا النجف :
    صدق الذي سماك في وادي طوى __ يا دار بل وادي طوى وعــراء
    جلست على الانهار بلدان الــورى __ فعلام أنت جلست في الصحراء
    فهي من الناحية المناخية شديدة القسوة كما أنها كانت من النواحي المادية الاخرى ليست بالبلد الذي تتيسر به الامور المعاشية . ولكني مع ذلك _ بحمد الله _ نشأت في بيت لا هو بالفقير ولا هو بالغني ، ولدت بالتحديد في سنة 1928 للميلاد . في اليوم السابع من شهر ربيع الاول . وقد قال لي والدي _ تغمده الله برحمته _ :
    ( إني تفاءلت بالقرآن من أجل ان اسميك فخرجت الآية الكريمة : ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد ... فتفاءلت بذلك وسميتك بهذا الاسم ).
    كانت طفولتي كطفولة سائر أبناء النجف الذين عاشوا في تلك البيئة المحدودة من الناحية المادية ، ولكنها غير محدودة من الناحية الفكرية ، فقد حكانت تحفل بالأساطين من العلماء والعباقرة والنابغين في مختلف جوانب الأدب والمعرفة والعلم . وعندما بدأت أعي الحياة وأتفهم ما حولي بدأت المح في النجف بلدا علميا ضخما يكثر فيه التزاحم على المكان والمكانة ، وليس من السهل لأحد أن يتبوأ في تلك البيئة شديدة التنافس مكانا من الامكنة التي يتوق اليها الناس ، ولكني مع ذلك كنت في قرارة نفسي أتوق لأن أكون شيئا بين هذه الاشياء التي كانت تزحمني ، ومن أجل ذلك حملت نفسي ما لا يحتمل عادة من كثرة الانكباب على تتبع أسباب المعرفة بقنواتها القديمة او الحديثة ، فكنت أتابع وأنا طفل المجالس التي كانت تعقد عند أهل العلم واصغي الى محاضراتهم وقد لا أفهم شيئا من محاوراتهم ، وكنت أبكر في الذهاب الى المدارس المنهجية ، مدارس الحكومة ، الى أن اخذت شهادة الابتدائية وكنت أجمع الى جانبها الذهاب الى مساجد النجف الاشرف لدراسة الأوليات ، فكنا ندرس اللغة العربية والنحو وبعض النصوص الادبية والعلوم التي تتصل من قريب أو بعيد باللغة حتى علوم الصرف بالشكر البدائي ، وبدايات من الفقه كالتبصرة للعلامة الحلي وكبعض الرسائل العملية وبعض القواعد المبسطة من اصول الفقه التي كنا نأخذها ، والى جانب ذلك كنت اساير الدراسة من بعد المرحلة الابتدائية الى المتوسطة فالثانوية وكان ذلك يكلفني الشيء الكثير من استهلاك الذهن ، لانني كنت مضطرا الى ان اتابع وأواصل بشغف وشوق وتطلع الى لون التميز ، فربما كانت تمر علي الساعات الطويلة من الليل لا أنام فيها..
    مرت طفولتي في هذه البيئة موزعة بين محاولة الجمع بين المرستين القديمة والحديثة من العلوم السائدة في عصري والمتيسرة وبين التوفر على شؤوني المعيشية لاني منذ نشأت ووصلت الى دور الصبا كانت ظروفنا ليست باليسيرة . وقد كان ذلك يدفعني لأن أبحث عن منفذ من المنافذ ييسر لي حاجاتي الاساسية فبدأت أمتهن قراءة ما يسمى المقدمة بالنسبة الى الخطباء . وما كان هذا العمل يدر شيئا من الربح بل أن الطالب ينتمي الى الاستاذ لمجرد التعلم والتدرب على هذه المهنة ليس إلا ، وقد تكلفه ولا تسعفه ، وقد يحتاج معها الى أدوات وأقلام وغيرها ، ولكن مع ذلك كله قد تمر حالة من الحالات يستطيع الطالب فيها أن يحخصل على شيء من الوارد ولو كان زهيدا ، فكنت أقتنع بذلك بالضميمة الى ما كان يرفدنا به بعض أطرافنا وكنت أستعين بذلك الشيء الزهيد على تمشية اموري المعاشية ، ولكنني انصرف بكليتي الى متابعة التحصيل والدرس واتقان فن الخطابة من الطفولة ، وبشكل كنت اؤكد فيه على أن انأي عن بعض المناهج التي كان يستعملها آنذاك زملائي ممن يمتهن هذه المهنة وممن يقوم بدور قراءة المقدمة ، كنت أرى بعض ما يقومون به من قراءة بعض النصوص أو قراءة بعض انواع الشعر ، كنت ارى فيه ركة وارى فيه لونا من ألوان البدائية فكنت أعزف عن ذلك واجهد في نفسي على التوفر على النص المتبين او على الفكرة التي كانت في نظري ترتفع بمعارفنا وعقائدنا عن ان تدنوا الى ذلك المستوى الذي كان البعض من زملائي ممن يقرأ المقجمة يريد أن ينزل الى ارضاء لطبقات ( العامية ) فكنت أنأي عن ذلك ، وكان ذلك يكلفني فقدان الكثيرمن المجالس التي كانت عادة تتأتى لهؤلاء دوني لانني اريد أن ارفعهم الى ما اريد لا ان انزل الى ما يريدون .
    مضت طفولتي في هذا الجو المهدد ، قساوة في المناخ وشدة وصعوبة في الحصول على اسباب العيش ولكنها الى جانب ذلك دأب مستمر على التحصيل في حدود قدراتي وما تيسر لي من علوم .


    س 2 : تنتمون الى فن الخطابة ونظم الشعر والكتابة والتأليف .. فإلى أي من هذه الصيغ الابداعية في التعبير تنتمي تجربتكم الاولى ، وما هي الامور التي كنتم تستحضرونها وانتم تعيشون الانطلاقة الاولى؟

    ج2 : الحقيقة أن منذ نشأت كانت هذه الروافد الثلاثة ، في وعيي لا ينفك بعضها عن البعض الآخر . ففي الوقت الذي كنت أضع رجلي على السلمة الاولى من الخطابة وهي قراءة المقدمة ، كنت احتاج الى ان انتقي الشعر الجيد واتقلب بين صفحات الدواوين لشعراء الطف بالذات وللشعراء الآخرين الذين احتاج الى الاستشهاد بأبياتهم في بعض ما أمارسه ، كما أنني كنت في مسيس الحاجة الى أن أدون ما أحفظه . وبذلك تكون هذه الامور الثلاثة قد رافقتني من بدايات ايامي الاولى فالذي يريد أن يتجه الى الخطابة لا يستغني عن الشعروباالتالي اذا تذوق الشعر وانكب عليه ، وكان يملك الاستعداد الابداعي ، فلا بد أن يقوم بعمليات _ ولو أولية_ من نظم الشعر وهذا ما كان بالفعل ، فأنا أعي أنني نظمت الشعر وأن في سن مبكرة قد لا أتجاوز السنة العاشرة . وكنا آنذاك في مدرسة منتدى النشر الدينية وكنت أجمع بينها وبين المدارس الحكومية . وكانت معلوماتها أرقى من معلومات المدارس الابتدائية الرسمية ، وكان لي فيها زملاء بعضهم وفد على الله عز وجل كالمرحوم الاستاذ صادق القاموسي وبعضهم ما زال يعيش _ مد الله في عمره _ مثل الاستاذ أحمد المظفر والاستاذ محمد رضا المسقطي وامثالهما .
    نظمت الشعر وأن افي تلك السن ، وقد كان عندنا نشرة تسمى (( البذرة )) على شكل مجلة صغيرة أعتقد أنها تحفظ لي شيئا من الشعر الذي قلته في تلك الفترة . فالشعر والكتابة والخطابة في عقيدتي هي من نبع واحد يتوزع على ثلالثة مجاري ، يحتاج اليها الخطيب .

    البدايات التي كنت أتوق لها ، كانت هي الحصول على نوع مميز من هذه الامور الثلاثة ، فمثلا انتقي العبارة الرشيقة لادونها، وكنت أحرص على أن الفكرة لا ينبغي أن تكسب في عبارة فيها شيء من الركة أو عدم الانتقاء في الفاظها ، وبنفس ا

  2. #2
    reg
    Guest

  3. #3
    عربي1
    Guest

    فكرة

    <CENTER>من شعر الشيخ أحمد الوائلي (حفظه الله )</CENTER>

    <CENTER>يبين هدفه</CENTER> رسمت ملامحي ليظل شكـلي __ مع المضمون في قلب الكتاب
    فجسمي سوف يبلى بعد حيـن __ وامحا مثل غيري بالتـــــراب
    وفوق الترب ليس يبين حسـن __ ولا قبح لشيخ أو شبــــــــــاب
    بلى سيظل من فعلي وقولـــي __ حضور رغم إني في غيــــاب
    فيا متأملا رسمي ترحـــــــم __ غي بيوم أدعى للحســـــــــــاب
    وقل ربي تلطف في فقيــــــر __ لرحمتك الكبيرة والثــــــــواب


    <CENTER>اعتزازه في مدينته النجف</CENTER>نجفي يا خميلة في الفيافــــــــي ___ وربيعا يهتز وسط محــــــول
    وترابا معنبرا لست ارضــــــى ___ عن حصاه نجم السما ببديـــل
    يا مغاني العلا ويا مهبط الفكـــر___ ومحراب نابغات العقـــــــول
    يا مهادي الوثير يوم قدومــــــي___ ووسادا أرجوه يوم رحيلـــــي
    نام فيه أبي وشيخي وإخواني ___ جميعا تحت ظل حــامي الدخيل


    <CENTER>ويخاطب النجف ويقول </CENTER> (وادي الغري) وحق رملك وهو ما___اشتاقه في غدوتي ومسائــي
    لو تستبين على البعاد مشاعــــــري___ ملهوبة كالجمر في الظلماء
    وصبابتي وأنا القصي عن الحمى___ وبمقلتي تلفت الغربـــــــــــاء
    لحزنت لي ولحن رملك مثلمــــا___عطف الأب الحاني على الأبناء
    أترى وطيفك يستبد بمقلتــــــــي ___ أنساك لا ورمالك السمـــــراء
    فأنا لهيب مشاعر وصبابــــــــة ___ تواقة لقبابك الشمــــــــــــــــاء
    وإلى محاريب العبادة والتقــــى ___ ولخشعة من راهب بكّـــــــــاء

    <CENTER>ويأنس بغربته أحيانا لان لله بها رضا</CENTER>
    وتؤنيني في غربة بعض ما بها___تغول عزمي واستراض جماحي
    فقد نازلتني النائبات وهكــــــذا___ قطعت حياتي كلها بكفـــــــــــاح
    تقصدن ضعفي حين لا من صلابة ___ ولا من مجن سابغ وســلاح
    واسلمني للوجد شلوا ممزقــــا ___ انيني انغامي ودمعي راحــــــي
    فبعض همومي يستجير ببعضها___وبعض جراحي يشتكي لجراحي

    البقية في القسم الثاني بعون الله.

    ------------------
    <FONT COLOR=#D22806>الـــلـــهــــم صـــلـــي عـــلـــى مــحــمـــد وأهـــل بــيــتــه الطيبين الطاهرين المعصومين.</FONT>[left<P align=left><font size=2 color=#800000>[ هذه المشاركة حررت بواسطة عربي1 في 12-12-1999. ]</font></P><p align=left><font size=2 color=#800000>[ هذه المشاركة حررت بواسطة عربي1 في 12-12-1999. ]</font></p>

  4. #4
    عربي1
    Guest
    في حوار مع مجدد المنبر الحسيني :
    الشيخ أحمد الوائلي

    الشيخ الدكتور أحمد الوائلي أشهر من نار على علم ، عالم جليل عرفته جامعات القاهرة وبغداد من خلال بحوثه ودراسات وكتبه التي نشرها أو ألقاها كدروس ومحاضرات ، ولكن الأهم من ذلك هو شهرة الدكتور الوائلي على الصعيد الشعبي كواحد من أهم الخطباء المنهجيين في العالم العربي والاسلامي حيث يستمع الى محاضراته ومنذ عشرات السنين عشرات الملايين من المسلمين العرب في كافة أنحاء العالم . أما أهم جوانب شخصية الوائلي : فهو المنهج العلمي الموضوعي الذي امتازت به محاضراته ، وقد عده البعض أحد مصادر الثقافة التي نهلت منها ثلاثة أجيال متعاقبة في العراق ولبنان وسوريا ودول الخليج ، حتى أن الكثير من المهتمين والدارسين للخطابة العربية عموما ، وللمنبر الحسيني خصوصا يعدونه طاهرة فريدة ، بل أن البعض يدرسون تاريخ المنبر الحسيني على أساس تقسيمه إلى : المنبر الحسيني قبل مدرسة الشيخ الوائلي ... ، والمنبر الحسني بعد مدرسة الشيخ الوائلي .

    في العدد الماضي ( من مجلة الهداية ) تحدث الشيخ الوائلي عن البيئة التي نشأ فيها وانطلق منها كعالم وخطيب ، وفي هذا العدد يكمل حديثه عن منهجه وفهمه وأسلوبه في البحث والخطابة .

    س1 : ذكرتم إنكم لم تكونوا من المعممين حين قرأتم في مجلس الامام الشيخ كاشف الغطاء قدس سره .. سؤالي هو : متى اعتلت هامتكم هذه العمة البيضاء ؟ وهل كانت تقليدا وراثيا أم موقفا إختياريا ؟

    والدي رحمه الله كان من الخطباء والمعممين وان لم يكن من الخطباء المشهورين ، وكان ذلك باختيار منه لأنه ما كان يكثر بالرغم من أن الشريحة التي كان هو أحد افرادها كانت شريحة بدائية في الأداء والأفكار وطبيعة الموضوع الذي يطرح على المنبر ، فقد كانت أشياء محدودة.. وجدي لأمي الشيخ على زيني ( رحمه الله ) نجل الشيخ زين العابدين من آل زيني من جبل عامل كان معمما أيضا .. إذن العمة جاءت عن ميراث بالنسبة لي بالإضافة إلى إنني لبست العمة في الواقع في جو تنافسي فقد أراد مدير مدرسة منتدى النشر الدينية ، وهو من خيرة العلماء المرحوم الشيخ محمد بن شيخ الشريعة تغمده الله برحمته ، ان ينتخب شريحة من الطلاب المميزين في مدرسة منتدى النشر الذين حصولوا على علامات مميزة وتوسم منهم أن يكونوا شيئا مذكورا ، فاستدعاني وجماعة من الطلاب وألبسنا بيده العمائم ونحن يومئذ دون سن العشرين ، بحدود الثامنه أو السابعة عشر ، وكان ذلك هو السن الطبيعي الذي يعتم عندنا رجل الدين سواء كان في سلك الخطابة أو سلك العلماء ، فلبست العمة بهذه المناسبة وهذا السن ، علما بأن هذا الزي جاء عن ميراث كما في ذكرت لكم . ونحن لا نتصور ان طالب العلم تستغني عنه العمة أو يستغني عنها لأني أتصور إنها جزء مكمل لشخصيته ، فمنذ أن يولد الانسان في البييت العلمي أو الخطابي فكأنه يؤخذ أن يكون في شكله معمما .

    س 2 : الحثيقة ان المنبر الحسيني المعاصر كان على موعد مع مبدع مغاير سواء كان في المنهجية أو الاسلوب او في العلمية والوعي ، أو في طريقة طرح الفكر وما إلى ذلك .. فلو تركنا مرحلة المقدمة ودخلنا مرحلة الوائلي خطيبا يقرأ المجلس كاملا فهل يمكن تحديد ملامح التجربة الأولى .. وكيف طورتم هذه الموهبة ؟

    الحقيقة هي أن المسيرة التي يمر بها الخطيب والتي تكون شخصيته تكاد تكون على مراحل ، بعضها يأتي عن طريق الممارسة وبعضها قد يأتي عن طريق لا إرادة لنا به ، يعني كون الانسان يتلطف عليه الله تعالى بذهنية حادة كالقدرة على الاستيعاب أكثر من غيره ، او يعطيه مميزات صوتية أو مميزات ادئية ، فهذه أمور يحددها الله عز وجل .. أما ما يمكن ان يحصل عليه الإنسان بممارسته وحده فهو ما يشكل الطرف الآخر من المعادلة وهو الاستعداد والتفاعل . فالاستعداد هو ما يمنه الله تعالى على عباده ، يفترض أن يتفاعل مع معطيات تتولد من جملة من العوامل كالبيئة التي تحفز على التنافس ، وقد سبق أن ذكرت ان البيئة التي فيها الانسان هل هي من النوع الذي يحفز على التنافس أم لا ، وقد سبق ان ذرت ان البيئة التي نشأت فيها كانت مزدحمة وشديدة التنافس في هذا المجال ، هناك ممن كان مميزا بالأداء ، والآخر بالصوت ، والثالث بالحفظ ، والرابع بحسن الانتقاء وهكذا ، وقد كنت احتك بهؤلاء وأقتبس أجمل ما عندهم واختزنه في وعيي وذاكرتي .
    إضافة إلى ذلك لدينا شعراء مختلفون ومتنوعون في الطف ، وكنت آخذ الشعر من عند الفحول كالازري والحلي واليعقوبي والشيخ حسن الكسم وغيرهم من المميزين ، وحتى الشعر في اللغة الدارجة كنت أحاول الحصول على قطع مميزة ، ومما شجعني على ذلك ان والدي شاعر باللغتين العربية الفصحى والدارجة ، وفي الاخيرة كان شعره غاية في المتانة ، واحتفظ لهبكمية كبيرة من الشعر في ذاكرتي .. لقد كان يوجهني ويدعوني إلى الابتعاد عن القافية الركيكة أو الصور التي قد تلحق بأهل البيت عليهم السلام نوعا من التوهين ، وكان يقول لي انك في الوقت الذي تحب ان تثير السامعين وتبكيهم يجب ان تفكر دائما انه يجب ألا يكون ذلك على حساب كرامة أهل البيت عليهم السلام . والحقيقة ان انتحال الكلمة والموقف وطرقة الأداء والاستفادة من هؤلاء أعطتني نوعا من الملكة في انتقاء الجيد نتيجة متابعة الخطباء وقد تابعت كثيرا منهم ، فقد قرأت عند أكثر من ستة أو سبعة وكل واحد من الخطباء كنت أرى له ميزة وهذا مادونته في مذكرة مذكراتي وسأبرزه تحت عنوان ( مسيرتي في طريق الطف ) إن شاء الله .
    إذن متابعة هؤلاء الخطباء ومحاولة الاستفادة من مراحل الخطابة التي مررت بها باعتبارها تتعاضد وما تنفك مرحلة عن اخرى حيث بدأت بها من الصغر ولاحقت فيها مجاميع من الخطباء واقتبست من كل واحد منهم شيئا متميزا ، رغم أنهم كانوا محدودي التميز ، فهناك من الخطباء من يصلح أن يكون نائحة في موضوع واقعة الطف ، وهناك من كان يغلب عليه الدانب الأدبي كالشيخ محمد على اليعقوبي تغمده الله برحمته الذي كان يحسن انتقاء الحادثة التاريخية وصبها في قالب وأداء أدبي جيد ، فيما المرحوم الشيخ محمد على القسام كان يحسن أن يضع يده على عواطف الناس عندما يتناول جانب المأساة في واقعة الطف وقد كان يلعب بعواطف السامعين ويبكيهم إلى درجة كبيرة ، وكان هنا من يكتفي بسرد النص الأدبي وتوثيقه بغض النظر عن أن النص يسلم من النقد أم لا وعليه مؤاخذات أم لا . عموما كنت أتابعهم جميعا واستفيد من تجاربهم بشكل أو آخر ، فضلا عن إنني أرجع إلى خزيني الذي جمعته وأحاول أن اعرضه على المقاييس التي انتهجتها ، فدراستنا الحوزوية العلمية ودراستنا الحديثة المعاصرة ربما ولدت لدينا ملكة تفاعلت مع هذه الفترة فأدت إلى شيء أحاول ألا يقف عند حد معين وإنما ، وعبر الاستفادة من التجربة ، تطويره وصقله .

    س3 : مَن من الخطباء أحببته أو اعجبت به ، كمستمع ، ومن منهم تأثرت به ، رغم أن ينتهي إلى المنبر التقليدي إن صح التعبير ؟


    -هناك شيئان ، الأول لمن أحب أن أستمع له والثاني بمن تأثرت . الواقع وبحكم ما كنت أتوق له وما تكون في ذهنيتي من مواصفات كنت أعتقد إنها ينبغي أن تتوفر في الخطيب فإنني لم أتأثر بأحد .. لكن من كنت أحب الاستماع إليه وقد يستغرقني سماعه ، فلعل أبرز هؤلاء هو الشيخ اليعقوبي تغمده الله برحمته ، الذي كان أديبا ولديه ثروة من الشواهد الشعرية وقدرة على تطويع بعض الأفكار ودمجها بالجانب الأدبي في محصلة تخرج عن نص يطغى عليه الطابع الأدبي ، وكان أداؤه مبسطا سهلا وكان رحمه الله يمتلك منحة من الله عز وجل لا تتأتى بالتحصيل وهو أن ألفاظه من النوع الخفيف الوقع على الإنسان ويتذوقها بسرعة .. عموما في الجيل السابق لم يكن هناك من يستأثر بالاهتمام .


    س4 : يبدو وكأن تجربة المنبر الحسيني آنذاك ظلت منغلقة على بيئة معينة ولم يتهيأ لها فرصة الحركة في بيئات مجاورة داخل العراق وخارجه ..

    - أنا أقول لك بصراحة أن المنبر الحسيني في حدود تجاربي و ما استفدته قد يحصل على مجموعة من الخطباء ، ليسوا من المستوى العادي وانما المقبول هنا أو هناك ، لكن يبقى هناك مذاق أو طعم خاص للنجف الأشرف قد لا يوجد في مكان آخر .. ولكن ما هو سر هذا الطعم ؟ هل هو وليد عوامل غيبية ؟ أو وليد عوامل ثقافية أو علمية ؟ فقد يرى بعضهم ان للبيئة النجفية العلمية من يشاركها في خواصها كبيئة كربلاء أو الكاظمية مثلا أو غيرها من الحواضر او العتبات المقدسة التي يوحدها مع النجف منهج في الاداء وطلب العلم ، فماذا هذا الاختلاف في الطعم ؟! , يبدو ان لهذه التربة بالذات خواص خاصة ، لذلك واذا رجعنا الى بعض النظريات الاجتماعية نجد ان ابن خلدون يتصور ان الفكر ينبع من التراب وهناك جملة من علماء الاجتماع يتفقون معه في ذلك ، باعتبار ان للبيئة الطبيعية تأثيرها في هذا المجال ، يضاف الى ذلك البيئة الادبية والثقافية ونمط التعايش والاحتكاك والمناخ العلمي كلها عوامل تتجمع في خلق نوعية الابداع الذي له في النجف طعم خاص ، مع احترامي وتقديري لكل الخطباء الآخرين تغمد الله الذين رحلوا منهم برحمته الواسعة وحفظ الباقين منهم .

    س5 : اذا اردنا تصنيف مدارس المنبر الحسيني ، فماذا تقولون ؟ وما هي ملاحظاتكم على كل مدرسة من هذه المدارس ؟

    - تعقيبا على ما سلف من الحديث ، أقول أن الذي ينوع الخطباء الى مدارس متنوعة هو مقدار فهمهم أو وعيهم للمهمة الي يقومون بها .
    - فالبعض قد يتصور ان المهمة التي يقوم بها هي مجرد أرضاء بضعة اشخاص يجلسون تحت منبره وقصارى همه ان يكونوا راضين عنه عندما ينزل من المنبر ، أو ان يصل الى اقناعهم بأنه قرأ جيدا أو يستدر الدمع منهم . والبعض الآخر قد تكون مهمته أوسع من ذلك فيرى في المنبر انه ممارسة حصة من الارشاد والتوجيه ، وبالتالي الربط بالعقيدة بما له من خواص وبما لها من هيكل ينبغي ان يمارسه الخطيب الحسيني ، وهناك من يرى ان المنبر نافذة بدأت تطل عي الدنيا ، وكونها كذلك فينبغي ان تكون مرضية من قبل هذه الدنيا .. هناك أيضا من

  5. #5
    reg
    Guest

  6. #6

    سبانة

    رحم الله والديكم أخي العزيز و بارك الله في شخنا الجليل لسـان الشـيعة الدكتور أحمـد الوائلي حفظه الله ورعاه.

    للشيخ الكثير من الخطب والكتب الجلية وانا من المعجبين جداً به وباسـلوبه المتواضع ولي ما يقارب الـ 200 شـريط من محاضراته القيّمة.

    فمشـكورين و مهما كتبنا فاننا مقصرين في حق هذا الشيخ الجليل ادامه الله وحفظه ذخراً لنا شيعة أهل البيت.

    بارك الله فيكم أخي و شـكراً على هذه المعلومات القيمة.

    والسـلام عليكم

    ------------------
    <Font color=#D22806>اللهمَّ إنّا نرغبُ إليك في دولةٍ كريمةٍ تُعزُّ بِها الإسلامَ و أهلَه و تُذلُّ بِها النفاقَ و أهلَه و تَجعلنا فيها من الدعاةِ إلى طاعتك والقادةِ إلى سبيلِك و ترزقنا بها كرامةَ الدنيا و الآخرة


    </font>

  7. #7
    عربي1
    Guest

    فكرة

    ووالديكم أخي الكريم عمار ، نعم فان ما نكتبه لا يعد ، أسأل الله أن يحفظه لشيعة أمير المؤمنين عليه السلام.

    **أعطني شريط على الأقل

    ------------------
    <Font color=#D22806>قولوا الـــلـــهــــم صـــلـــي عـــلـــى مــحــمـــد وأهـــل بــيــتــه الطيبين الطاهرين المعصومين.
    </font>

  8. #8

    فكرة

    أنت تأمر يا أخي

    عنوان بريدي هو

    sheikh25@yahoo.com

    وارسل لي عنوان لأرسـل لكم كم شـريط انشـاء الله ونحن في خدمتكم أخي



    اضافة الى أن للشيخ حفظه الله تعالى ورعـاه صفحة خاصة على الانترنت:
    http://www.alwaeli.net/

    ------------------
    <Font color=#D22806>اللهمَّ إنّا نرغبُ إليك في دولةٍ كريمةٍ تُعزُّ بِها الإسلامَ و أهلَه و تُذلُّ بِها النفاقَ و أهلَه و تَجعلنا فيها من الدعاةِ إلى طاعتك والقادةِ إلى سبيلِك و ترزقنا بها كرامةَ الدنيا و الآخرة


    </font>

  9. #9
    عربي1
    Guest

    فكرة

    بسم الله الرحمن الرحيم


    لقد مر بالشيخ الوائلي داء عضال وهو سرطان في الغدة ، قام الشيخ الوائلي بإجراء العلاج في إحدى مستشفيات لندن ، وإستخدم معه العلاج بالجرعات الكيمياوية لمحاربة هذا المرض حتى قرب شهر محرم فتوجه برسالة لسيد الشهداء يشكو ما ألم به وبعد كتابة القصيدة لتلقى في ضريح سيد الشهداء عليه السلام، إقترح عليه أحد المؤمنين أن يجرب مناجاة الإمام الرضا عليه السلام ، وقَبِل الشيخ الاقتراح ، وتوجه بقصيدة أخرى يناجي فيها الامام الرضا عليه السلام . وأراد أن يرسل شخصا يضعها في ضريح الإمام الرضا عليه السلام . وفي الليلة الثانية إتصلت به إحدى العلويات من أقاربه تسأل عن حاله وصحته ، ثم أبلغته أنها تحمل رسالة من الامام الرضا عليه السلام بعدم الحاجة إلى إرسال رسول فقد وصلت الرسالة وقصيت حاجته ، فمضى إلى الدكتور وأخبره الطبيب بأنه برأ من علته . فعاد إلى الكويت ليمارس الخطابة على عادته في الشهرين المحرم وصفر وإلى اليوم أبحاثه جارية ببركات ثامن الأئمة .. ثبتنا الله على ولايتهم والبراءة من أعداءهم .


    قصيدة إلى الامام الرضا عليه السلام

    سيدي يا أبا الجواد ويا بن **** الحبر موسى ويا مناط الرجاء
    يا مقيما بقلب كل محب **** رغم أن المدى بعيد نائي
    يا بن بيت به مهابط جبريل **** ومحراب سيد الانبياء
    يا إماما من الأئمة في عقد **** زهى في فرائد عصماء
    حملتني الآمال نحوك أرجو *** أن نذاد الضراء بالسراء
    والثرى إن ألح جدب عليه **** وجه الوجه ضارعا للسماء
    سيدي إنني إبنك ولو أني *** لست أرقى لمستوى الإنتماء
    بيد أن الابناء لن يعدموا *** العطف برغم العقوق للآباء
    مد كفيك يا بن فاطم وأمسح *** عنقي بالشفاء من شر داء
    ولتكن هذه يد من أياد **** غمرتني بالفضل والآلاء
    سيدي إنكم مزاد تلاقي **** عنده الانبياء بالأوصياء
    فتسامى الإبداع في نطفة *** أمشاج أهدت للكون أهل الكساء
    الميامين والذين إليهم **** تتأدى نهايتي وابتدائي

    قصيدة إلى الامام الحسين عليه السلام

    عنق عشت فيه ستين عاما *** كنت عقدا يزينه ووساما
    كل يوم يستاف منك ويستوحيك *** سيفا وفارسا وإماما
    ملأ الكون من صليلك إيقاعا *** وهل فارق الصليل الحساما
    فإذا ما استعاد ذكرك وقعا *** حول الكون كله أنغاما
    وجلا الطف من خلالك يوما *** علويا ينضر الاياما
    طاب من طيب ما حوى من حسين *** سل إذا شئت عن وعاء الخزامى
    كم بأغحلى العقود جدت عليه *** ثم سددت خطوه فاستقاما
    أفترضى حاشا وأنت تراه *** واهن الجسم يجرع الآلاما
    ولك التربة الشفا وحباك *** الله ما شئت رفعة ومقاما
    فاسأل الله يا بن أكرم رهط **** أن ينحي عنه الاذى والسقاما
    أنا لا أطلب الدوام بدنيا ***كيف أرجو من الفناء الدواما
    غير أني لدي بضع أماني *** وأماني أن أنال المراما
    ثم أمضى كما مضى الناس قبلي *** لكريم آلائه تتهامى
    عند باب عطاءه لا يجارى *** وفناء نزيله لن يضاما
    أتفيا بظل عفو سخي *** يمسح السيئات والآثاما
    وأعب النعمى بجنب حسين *** وعلي ومن بهم أتسامى
    رب فارحم فقري فأنت عطاء *** كم تصدى فحقق الاحلاما
    واسقى غرسا غرسته فلقد عاد بقلب *** الهجير يشكو الأواما


    -----------------------

    الاخ العزيز عمار أشكرك يا عزيزي وما تقصر( كنت أضحك معك) ، فأنا لدي الكثير من المحاضرات الجديدة التي لم أنتهي بعد منهم ، ومن ضمنهم الصفحة التي وضعتها لي فقد نقلتهم إلى أشرطة كاسيت لسماعهم في السيارة .

    تحياتي


    ------------------
    <Font color=#D22806>صلوا على محمد وآل محمد
    اللهم صلي على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين المعصومين.
    قال الامام الصادق عليه السلام (الامام السادس من أئمة أهل البيت عليهم السلام ): ((( حدثوا عنا ولا حرج ، رحم الله من أحيا أمرنا )))
    </font>

  10. #10

    فكرة

    الاخ الحبيب عربي 1
    السلام عليكم

    مالطريقه التي تستعملها لنسخ الاصوات من الشبكه
    الى الكاسيتات

    وشكرا مقدما

  11. #11
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    28-11-1999
    الدولة
    هــــجـــــر
    المشاركات
    821

    سبانة

    أشكركم إخواني على طرح هذا الموضوع وهذه الشخصية الإسلامية الكبيرة .

    فالشيخ أحمد الوائلي يحمل 5 شهادات دكتوراه منها في الأقتصاد والتاريخ ، وله مؤلفات عديدة ، أتمنى منكم طرحها حتى يستفاد منه الجميع .

    وأنوه أن هناك العشرات من شيوخنا وسادتنا وعلمائنا ، لا يقلون علما ومعرفة عن الشيخ أحمد الوائلي ، فأتمنى منكم طرح مواضيع جديدة تتناول أحد تلك الشخصيات الكبيرة بنفس طريقة كتابة موضوع الشيخ أحمد الوائلي ، وذلك لتعريف الآعضاء والزائرين ، بشيوخنا وعلمائنا الأجلاء ، فكل من لديه تلك المعلومات نتمنى منه أن لا يبخل بها علينا .

    مع تحياتي

    L=O=L=O=W=Y

    ------------------
    <Font color=#D22806>ما حك جلدك مثل ظفرك
    فتول أنت كل أمرك
    </font>

  12. #12
    صعصعة بن صوحان
    Guest

    فكرة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الاخ سلمان

    سأوافيكم بالرد عن قريب .

    وشكرا

    مع تحيات عربي1 سابقا.

    ------------------
    <Font color=#D22806>عن أمير المؤمنين عليه السلام: المؤمن بشره في وجهه ، وحزنه في قلبه ، أوسع شيء صدرا ، وأذل شيء نفسا ، يكره الرفعة ويشنأ السُّمعة ، طويل غمّه ، بعيد همّه، كثير صمته ، مشغول وقته ، شكور صبور ، مغمور بفكرته ، ضنين بخلته سهل الخليقة ، ليّن العريكة ، نفسه أصلد من الصّلد ، وهو أذل من العبد.

    عن الإمام الصادق عليه السلام: المؤمن حليم لا يجهل ، وإن جهل عليه يحلم ولا يظلم وإن ظلم غفر ، ولا يبخل وإن بخل عليه صبر.

    </font>

  13. #13
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    28-11-1999
    الدولة
    هــــجـــــر
    المشاركات
    821

    سبانة

    إخواني الأعزاء السلام عليكم

    للإستماع إلى المقابلة التي أجراها الشيخ أحمد الوائلي كاملة على قناة ANN يرجى مراجعة الموقع التالي للإستماع للمقابلة كاملة .

    http://listen.to/latom

    ولكم تحياتي

    L=O=L=O=W=Y


    ------------------
    <Font color=#D22806>ما حك جلدك مثل ظفرك
    فتول أنت كل أمرك
    </font>

  14. #14
    زينبية
    Guest

    سبانة

    مكرر

    <p align=left><font size=2 color=#800000>[ هذه المشاركة حررت بواسطة زينبية في 30-07-2000. ]</font></p>

  15. #15
    زينبية
    Guest

    سبانة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    شكراً لجميع الإخوة على هذه المعلومات المفيدة...وحقاً إن الشيخ الوائلي من الخطباء البارعين. وإنني في الكويت الآن أستمع إلى المالكي (إبن عم الوائلي على ما أعتقد)، وصوت المالكي يشبه إلى حد كبير الوائلي...حتى إنني عندما أسمع خطب الوائلي القديمة (أيام الشباب)..لا أميزه من صوت المالكي!! ولكني أسمع للمالكي أكثر، فهو أيضاً خطيب بارع، ولا أسمع الوائلي كثيراً..لأنه يخطب في أماكن أخرى الآن. وأرجو أن يطيل الله أعمار خطبائنا لنستفيد من علمهم.....وشكـراً.

    ------------------
    <Font color=#D22806>قال الإمام علي-عليه السلام-
    "العمر أقصر من أن تعلم كل ما يحسن بك علمه، فتعلم الأهم فالمهم"

    </font>

  16. #16
    صعصعة بن صوحان
    Guest

    فكرة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الاخ العزيز سلمان :

    نعتذر منكم لتأخرنا في الرد وذلك لظروف الدراسة القاهرة.


    بالنسبة لطريقة التسجيل من الإنترنت :

    هي ليست صعبة وإنما تأخذ وقتا كثيرا ، وأنا أشجعك عليها لاني والحمدلله قد سجلت الكثير من المحاضرات قد تصل إلى المئة محاضرة ( ليست للبيع وإنما لأستمع إليها وربما أحفظها ) .

    أولا :
    لدي إشتراك في الإنترنت سريع جدا وهذا ما سهل علي المهمة لتنزيل المحاضرات.

    ثانيا :
    كان لدي الوقت الكثير بحيث أجلس على الكمبيوتر تقريبا 16 ساعة في اليوم ، وأثناء هذه ال16 ساعة أجلس وأستمع إلى المحاضرة وأسجلها في نفس الوقت .

    ثالثا:
    يجب أن يكون عندك مسجل جيد يساعد على عدم دخول الهواء في المحاضرة .

    رابعا: وهو الأهم :

    يجب أن تشتري (cables) وايرات ،وتوصيلها من الكمبيوتر إلى المسجل بحيث يجعل تسجيلكم مباشر.


    ملاحظة :
    أنا بدأت أسجل بطريقة قديمة جدا وهي تشغيل المحاضرة والتسجيل ثم إسكات كل من بجانبي ، وبعد أيام جاء أخي من السفر وقال لي ما الذي تعمله لا بد وأن يكون طريقة لهذا التسجيل ، فقام بما قام به والحمدلله.


    ====================

    الاخ العزيز لولي :

    نعم الشيخ أحمدالوائلي من خريجي جامة مصر ( على ما أعتقد ) في الإقتصاد وحاصل على الدكتوراه ، والشيخ حفظه الله له كتب أعلم منها ( هوية التشيع ) ( دار الفكر ( على ما أعتقد )) و له ديوان أيضا .


    نعم أشكركم على هذه الملاحظة المهمة ، فهناك الكثير من علماءنا حفظهم الله لا بد وأن نقوم بالتعريف بهم وهم من فطاحلة العلم يرحم الله من رحل منهم ويحفظ من بقي منهم ، وأسأل الله أن يمكنني على التعريف بهم بما أحويه من كتب تساعدني على التعريف بهم.

    =======================

    الاخت الزينبية التي تحمل إسم البركة والبطولة والمثال للمرأة العظيمة:

    هل فعلا الشيخ فاضل المالكي إبن عم الشيخ أحمد الوائلي ؟؟؟

    أنا من أشد المعجبين بالعلامة الشيخ فاضل المالكي ، أحب محاضراته القيمة والمفيدة وأستفيد من علمه الغزير وتحقيقه المفحم ، ليتني أعلم عنه الكثير ، حضرت له محاضرة واحدة فقط في سنة 93 في العاشر من المحرم وذلك قبل رحيلي من الكويت ، وكان حينها على ما أذكر في الرميثية .

    إن كنتم تعرفون عنه شيئا ، فأكتبوا لنا ولو شيئا يسيرا.

    تقبلوا تحياتي أيها الأحبة

    ------------------
    <Font color=#D22806>عن أمير المؤمنين عليه السلام: المؤمن بشره في وجهه ، وحزنه في قلبه ، أوسع شيء صدرا ، وأذل شيء نفسا ، يكره الرفعة ويشنأ السُّمعة ، طويل غمّه ، بعيد همّه، كثير صمته ، مشغول وقته ، شكور صبور ، مغمور بفكرته ، ضنين بخلته سهل الخليقة ، ليّن العريكة ، نفسه أصلد من الصّلد ، وهو أذل من العبد.

    عن الإمام الصادق عليه السلام: المؤمن حليم لا يجهل ، وإن جهل عليه يحلم ولا يظلم وإن ظلم غفر ، ولا يبخل وإن بخل عليه صبر.

    </font>

  17. #17

    فكرة

    الأخ عربي1

    والله معلومات قيمة ، اشكرك جزيل الشكر

    بخصوص موضوع مرض الشيخ ، هل الشيخ تحدث عنه في مقابلة ann او في اي شريط؟
    والا من خلال مقالة في مجلةالهداية؟

  18. #18

    فكرة

    الأخ عربي1

    والله معلومات قيمة ، اشكرك جزيل الشكر

    بخصوص موضوع مرض الشيخ ، هل الشيخ تحدث عنه في مقابلة ann او في اي شريط؟
    والا من خلال مقالة في مجلةالهداية؟

    ------------------
    <Font color=#D22806>اللهم صل على محمد وآل محمد</font>

  19. #19
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    01-12-1999
    الدولة
    أغلى دار ( الكويت )
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    810

    سهم

    تصحيح معلومة

    الشيخ المالكي والشيخ الوائلي حفظهما الله تعالى من كل سوء ونفع بهما ليسا ابني عم بدليل

    هذا من بني مالك ..أي مالكي

    وذاك من بني وائل .. أي وائلي

    هل عرفتم سهولة الأمر

    ومن الأسئلة التي وجهت للشيخ المالكي في حسينية الشامية - وكنت حاضرا - أنه هل الوائلي خاله ؟

    فأجاب بلا بل هو أستاذ الجميع في المنبر الخطابي

    وشكرا

    ------------------
    <Font color=#D22806><MARQUEE>
    آه .. آه .. آه
    من طول السفر ووحشة الطريق وقلة الزاد ،،،،
    </MARQUEE>
    <marquee direction="right">
    آه .. آه .. آه
    من طول السفر ووحشة الطريق وقلة الزاد ،،،،
    </MARQUEE>

    </font>

  20. #20
    صعصعة بن صوحان
    Guest

    فكرة

    الاخ العزيز الحيدري في الحقيقة لا أعلم إن كان قد تحدث عنها في مقابلة، أما عن مجلة الهداية فلم أقرأها منذ زمن وهي تأتيني بالحظ ( يعني إذا وجدتها عند أحد الإخوة إما أن أقرأها أو يعطيني المجلة ).

    وقد وضع الاخ عمار مقابلة أجرت له ولا أعلم إن كان قد تحدث عن مرضه لاني لم أسمع المقابلة كلها. وإليك الوصلة:

    http://www.hajr.org/hajr-html/Forum1/HTML/001205.html

    الاخ العزيز العروة الوثقى معلومة واضحة( عندما لفت نظرنا إليها ) .

    -----------------

    أخوكم عربي1 سابقا.

    ------------------
    <FONT COLOR=#D22806>عن أمير المؤمنين عليه السلام: المؤمن بشره في وجهه ، وحزنه في قلبه ، أوسع شيء صدرا ، وأذل شيء نفسا ، يكره الرفعة ويشنأ السُّمعة ، طويل غمّه ، بعيد همّه، كثير صمته ، مشغول وقته ، شكور صبور ، مغمور بفكرته ، ضنين بخلته سهل الخليقة ، ليّن العريكة ، نفسه أصلد من الصّلد ، وهو أذل من العبد.

    عن الإمام الصادق عليه السلام: المؤمن حليم لا يجهل ، وإن جهل عليه يحلم ولا يظلم وإن ظلم غفر ، ولا يبخل وإن بخل عليه صبر.


    </FONT><p align=left><font size=2 color=#800000>[ هذه المشاركة حررت بواسطة صعصعة بن صوحان في 29-01-2000. ]</font></p>

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


ما ينشر في شبكة هجر الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
تصميم قلعة الإبداع Designed by innoCastle.com