موضوع مغلق
صفحة 8 من 8 الأولىالأولى ... 5 6 7 8
النتائج 141 إلى 152 من 152

الموضوع: اللقاء الفكري مع الشيخ عمار بن ياسر

  1. #141
    محمد العلي الحلبي
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    وراء البحار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,966
    مقالات المدونة
    1

    قلب أخي وحبيبي وصديقي بو زينب



    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    لا تعرف كم أسعدني وجودك في اللقاء، فأنت نعم الأخ ونعم الصديق فعلاً، وكم أتمنى أن أجتمع معكم مرة أخرى.

    أما عن اعتراضك فمعك الحق كل الحق، وتستطيع فعلاً أن تقدم شكوى ضد غربي (فهو سعودي والزيت عندهم كثير)

    أما أنا فلا تستفيد شيئاً فأنت تعرف (البير وغطاه) L فسوف تخسر المحكمة لأنك لن تحصل ألفاً واحدة من الملايين التي تحلم بها

    ولكن بصراحة عندما أنظر إلى هذه الصورة أكثر ما يشدني فيها هو نظرة ابنتك زينب إلي وهي تتأمل بي وأنا أتحدث، فعندي هذه الصورة وهذه اللحظة تعادل الملايين التي تتحدث عنها.
    بجد يا أخي أنا بشوق لهذه الطفلة التي أشعر بأنها قطعة مني، وبعمري لا أنسى كيف أنها تستأنس لوجودي وتأتي إلي برغبة وشوق كي تجلس في حضني، كم كنت أشعر بالدفء والحنان حينها.
    أرجو أن تبلغها قبلاتي وأشواقي
    كما بلغ العائلة كلها تحياتنا جميعاً

    تحياتي لكم



  2. #142
    محمد العلي الحلبي
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    وراء البحار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,966
    مقالات المدونة
    1

    قلب الأخ الكريم مكي2

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ألف تحية وسلام ونشكرك جميعاً على أعمالك الفنية وجهودك في الأعمال التي تكتبها ونستفيد منها
    أما دعاءك باستمرار الموضوع (من دون اهواش) فالظاهر أن الله تعالى استجاب دعاءك، مع العلم بأن الكل يعلم بأن الـ(اهواش) لا ينفع مع عمار بن ياسر، لأنه لا يعيره أي اهتمام

    شكراً على تواجدكم
    وألفت تحية وسلام

  3. #143
    محمد العلي الحلبي
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    وراء البحار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,966
    مقالات المدونة
    1

    قلب الأخ الكريم والعزيز الفاطمي


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    رغم أن وجودك للتحية فقط ، لكن يعلم الله بأني سررت جداً بإطلالتكم الشريفة
    ولي الشرف أن أتعرف على أمثالك بل أنت من الذين أتمنى رؤيتهم على أرض الواقع حقاً
    زادكم الله علماً وروحاً تتألق بالحق وحب أهل البيت عليهم السلام

    تحياتي لكم

  4. #144
    محمد العلي الحلبي
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    وراء البحار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,966
    مقالات المدونة
    1

    قلب الأخ العزيز الغالي على قلبي غربي ..



    لعل مقدمتك التي قدمت بها السؤال جعلت السؤال أكثر غموضاً، ومهما يكن فأظن أيضاً بأن رسالتي قد وصلت وتصلح جواباً لسؤالك المعدل، يمكن أن أضيف شيئاً واحداً فقط كتعليق على (ستيورات ميل) وهو أن الأديان لم تكن يوماً إلا شعاراً للمحبة والوئام بين بني الإنسان، وعندما ننظر في أصل بعثة الأنبياء نجد أنها كانت لأجل بيان الظلم ونشر المحبة بين الناس جميعاً، إلا أن السياسة فيما بعد هي التي حولت الدين إلى أغراض شخصية وأظهرته بالمظاهر التي نراها اليوم، فالدين لم يكن يوماً إلأ دين محبة الإنسان لأخيه الإنسان، ولا نحتاج إلى دين جديد على اقتراح صاحبك، بل نحتاج لفهم الدين من جديد بعيداً عن الشوائب التي أدخلتها السياسة على الدين كما أشرنا إلى ذلك في جوابنا على سؤال الأخ Alhassa

    أما عن سؤالك الآخر
    "للإسلام شرائع وحدود ...
    وتختلف المذاهب ، في تحديد هذه الحدود ؛ وتختلف في إيلائها التطبيق .
    الوهابيون - مثلاً ، يكفـّرون العلمانيين ، من باب أنهم يعطلون حدود الله .
    ما رأي عمار ، بالعلمانية ، والقائلين بها ، من هذه الجهة ؟
    ولو استقر الحكم للشيخ - عاطر اللحية ، فهل سيرضى بإقرار أحكامٍ ، قانونية وحدودية ، تخالف ما استقر عليه مذهبه ؟
    كل ذلك ..، على فرض أن الدولة دولة قانون : برلمانات وأحزاب ، ودستور علماني مكتوب."

    إذا أردنا أن ننظر للعلمانية من خلال تعطيل الأحكام الشرعية أو (حدود الله) فقد تعطلت بعض هذه الحدود من اليوم الأول لوفاة الرسول صلى الله عليه وآله، فتكون هذه المسألة حجة عليهم لا لهم.

    العلمانية حسب معرفتي بها، ترفع شعارات كثيرة غايتها العظمى هو نبذ العنصرية والطائفية وتوحيد الناس تحت راية واحدة ودولة واحدة يعيش أهلها بأمان ومحبة يشملها كلها قانون واحد. وهذا الحكم بنظرهم يجب أن يكون بعيداً عن مسببات الفرقة بين الناس والتي هي بنظرهم (الدين).

    وطبعاً العلمانية من هذا الجانب قد أخطأت الطريق في نظري، لأنها بدل من أن توحدها بعيداً عن الدين أوقعت الإنسانية بالأفكار القومية المتطرفة، وأبدلت الطوائف بالأحزاب، وطبعاً ستقول لي بأن الأحزاب فكرة مختلفة عن الطوائف، لكن لو نظرنا إلى واقعها العملي نجدها تماماً كالطوائف. وهذا بحث يطول الحديث فيه.

    لا أنكر بأن هدف العلمانية من هذه الجهة هو هدف سامي، لكن إلى الآن لم تقدم لنا العلمانية صياغة موحدة لافكارها ونظامها الذي تنشده، حتى أننا أصبحنا نراها متعددة المذاهب والأفكار وصار واقعها كواقع الأديان والمذاهب.

    أنا شخصياً لا أكفر العلمانيين إلا من كفر هو نفسه بالتوحيد والأديان، وهذا أمر خاص ومسألة شخصية لا يمكن تعديها إلى كل العلمانيين ونعممه على العلمانية، لأننا نجد في وطننا العربي والدول الإسلامية أغلب العلمانيين مسلمين وملتزمين بإسلامهم وعباداتهم، الاختلاف بينهم وبين الإسلاميين في طريقة قيادة المجتمع في هذه الظروف الراهنة.

    وفي نظري الحقير وبكل صراحة، أجد بأن فكرة الدولة العلمانية أقرب للواقع من فكرة إقامة دولة إسلامية بالنظر إلى الشروط والظروف الحالية للمسلمين.

    لأن إقامة دولة إسلامية - في هذه الظروف وبكل هذه التنقاضات بين المذاهب – شبه مستحيل، نعم إقامة دولة مذهبية أمر ممكن، لكن هذه الدولة ستكون على حساب الأقليات الأخرى وحساب كرامتها وحريتها كما نراه على أرض الواقع، وهذه الدولة لا تمثل الدولة الإسلامية المنشودة.

    لذلك كلامك الأخير
    " ولو استقر الحكم للشيخ - عاطر اللحية ، فهل سيرضى بإقرار أحكامٍ ، قانونية وحدودية ، تخالف ما استقر عليه مذهبه ؟
    كل ذلك ..، على فرض أن الدولة دولة قانون : برلمانات وأحزاب ، ودستور علماني مكتوب."

    فإذا كانت هذه الدولة قد قامت على أساس ديمقراطي بحيث صاغت قانونها بمشاركة جميع الأطراف السياسية، الدينية وغيرها، وكانت صياغتها للقوانين صياغة توفيقية ترضي الجميع، واستقر رأيهم على إقامتها، وكان من ضمن دستورها إتاحة الفرصة لكل الجهات الدينية وغيرها في قيادة الدولة بناء على انتخابات حرة.
    فلا يوجد عندي مانع بقيادة مثل هكذا دولة وإقرار أحكامها القانونية والحدودية، حتى لو كان فيها مخالفة لمذهبي في بعض الأمور، لأن الضرورة تفرض علينا إقامة مثل هكذا دولة
    بل أزيدك علماً بأنني من دعاة مثل هكذا دولة في الظروف الحالية لواقعنا الراهن.

    الغاية العظمى من إقامة الدولة الإسلامية هي تحقيق الأمن والسلام في العالم، فعندما تتعارض أهداف إقامة الدولة الإسلامية مع الواقع وتصبح هذه الدولة مصدراً للقمع والإرهاب وإلغاء الآخر إلغاء تاماً، صارت إقامة الدولة بأي وسيلة كانت هو الهدف، مع العلم بأن إقامة الدولة هو وسيلة لا هدف.

    فالمرحلة الراهنة تفرض علينا أن نخضع لرغبة الجمهور العامة، وأن نعطي الفرصة للجميع كي يقود المجمتع إلى ما فيه الصلاح والخير.

    فالدولة العلمانية لا تمانع من ممارسة الطقوس الدينية، وبناء المساجد، فإذا كان المسلمون يرغبون في نشر ثقافتهم وبيان منهاجهم فالفرصة متاحة لهم في كل مكان كي يقدموا ما عندهم للناس فإن وجد الناس بأن برنامجهم يصلح لقيادة ا لأمة نحو التقدم والسلام فسوف يختارون تلك القيادة، وفي حال فشلها يوجد فرصة للجمهور والشعب لأن يبدل تلك الدولة التي لم تحقق غاياتها وما وعدت به الناس.

    أما أن تكون قيادة إلى الأبد ، وغصباً عن رغبة الناس، فقد عدنا إذن إلى حكم الديكتاتورية والظلم الذي يحاربه الإسلام ولا يرضى به.

    المهم في رأيي أن يعطي الإسلاميون الفرصة للعلمانيين لقيادة الأمة كما أن يعطي العلمانيون الفرصة للإسلاميين لقيادة الأمة ويبقى الخيار الأول والأخير للجمهور الذي هو غاية الغايات والهدف الأسمى لإقامة الدولة تطبيق أحكامها.

    بشرط أن يكون هناك قوة تضمن حفظ هذا الدستور وتطبيقه في كل الأزمنة ، وأن لا يتكرر ما حدث في تركيا بالنسبة لحزب الرفاه وغيره، وما حدث في الجزائر من قمع الرأي العام وإلغاء الانتخابات.
    وحينها سأكون أول المجاهدين لتطبيق هذه الدولة وقيادتها.

    وأخيراً
    أشكرك على تقديرك وصورك
    هذه الصورة بالنسبة لي من أجمل الذكريات التي حفظها لي والدي، ولا تعرف كم أهتم بها كي لا تندثر

    في الصورة كان عمري أربعة شهور وهي مأخوذة في حديقة حلب العامة

    أما الصورة الأخرى فقد حركت بها أشجاني وعادت بي الذكريات إلى وطني ورمان بلدي
    جزاك الله خيراً

    تحياتي لكم

  5. #145

    قلب مولانا......الظاهر أن الأمر في واسطة ..بالدور لو سمحت .

    مولانا (محمد) ينتظر الإجابة من يومين ...ومعذورين سلفا...تقبلو إحتراماتي .

  6. #146
    محمد العلي الحلبي
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    وراء البحار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,966
    مقالات المدونة
    1

    قلب الأخ الحبيب صاحب القلب الطيب والكبير الجذور (علي)


    أحبك حبين

    الحب الأول لأنك (الجذور) صاحبي وصديقي ابن فلسطين الحبيبة والأديب البارع صاحب القلب الكبير والشعور المرهف والجميل.

    والحب الثاني لأن اسمك (علي) فهذا الاسم له نغمة خاصة في حياتي وعقيدتي، أتغنى بقوله وأشفي غمومي بذكره، وفيك شبه منه بصبرك وطيب قلبك وسعة صدرك.

    أرجو من الله أن يحشرنا معه يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم

    وأشكر الله كثيراً ونادي الفكر العربي أن عرفني على أمثالك فكنت نعم الأخ ونعم الصديق

    أما عن سؤالك

    "عرفناك أديبا وشاعرا تحيط به هالة من نور ونقاء ...فكيف توفق بين جنون المبدع ونقاء الايمان..؟ وهل هناك تناقض بين شيطانية الابداع (والشعراء يتبعهم الغاوون ) وورع التقي ..؟"

    أن تسميني أديباً، وأنت الأديب البارع، فهو فخر لي ووسام شرف أعتز به، أما أن تسميني شاعراً، فهذا لقب لا أستحقه حتماً، لأن ما بيني وبين الشعر هوة كبيرة لم أستطع أن أقلصها إلى الآن، فادع لي الله أن يقلص هذه الهوة عسى أن أكتب شعراً يستحق القراءة ويكون له الأثر في نفوس الناس الظمأى للعطاء والحب.

    أن تسمي الإبداع جنوناً فهذا أمر قد يحتاج إلى تأمل لنعرف ما هي الزاوية التي حكمت من خلالها على الإبداع بأنه جنون
    وإلا في نظري الإبداع هو نقاء وصفاء كنقاء الإيمان وصفائه.

    لعل نظرك يذهب إلى الأثر الذي يتركه الإبداع في قلوب المتأملين به، وحينها أوافقك الرأي لأن نقاء الحب أيضاً قد يؤدي إلى الجنون، كما نقاء الإيمان يؤدي إلى الجنون وأقصد بالجنون هو التوجه الخالص للمحبوب والمعبود بحيث يضحي الإنسان بكل ما يملك للوصول إليه

    ألم يقل أحد أصحاب الحسين في معركة كربلاء

    "حب الحسين أجنني"

    فهذا الإنسان الذي يصل به حبه للحسين عليه السلام لأن يعشق الشهادة ويتجرد من درعه وملابسه ليلقى العدو بصدر يعشق الموت، حبه بلا شك حب نقي.

    عندما يكون نور الإيمان هو وحيك الشعري والأدبي، وهو طريقك للإبداع فلن يكون هناك تناقض في البين
    لأن شيطان الشعر حينئذ سيرغم أنفه على الإيمان وينطق بلسان الحق والصدق

    وما أحلاه من شيطان حينئذ
    وما أجملها من غواية أيضاً

    فإلى الآن لم أجد أي تناقض بين إيماني وجنون إبداعي لأن إيماني هو وحيي لهذا الإبداع والإبداع هو ترجمة حقيقية لجنون الإيمان عندي

    تحياتي لكم

  7. #147
    محمد العلي الحلبي
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    وراء البحار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,966
    مقالات المدونة
    1

    الأخ الكريم .. يا لثارات الحسين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لقد كتبت الجواب قبل مداخلتك
    والانتظار من شيم المؤمنين

    تحياتي لكم

  8. #148
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شيخنا الفاضل احسنتم بارك الله فيكم
    كلمات قليلة حوت الكثير من الخلق الطيب الذي يريده منا ال بيت رسول الله صلوات الله وسلامه عليهم...

    كونوا زينا لنا ولا تكون شينا علينا ,,


    جاء في ردكم :
    والمهم في المقام هو أن لا يتحول عدم الموافقة في بعض الأفكار إلى ضغينة شخصية كما يحدث عند بعض الناس الذين يرون مخالفتهم كفر وتقليدهم إيمان.



    وهنا اوافقكم الرأى تماما...
    وما تشتتنا وافتراقناكأمة إلا لهذا ؟؟؟


    زادكم الله من فضله ووفقكم لكل خير ..
    اللهم صلى على محمد وال محمد وعجل فرج محمد وال محمد...

    نسألكم الدعاء...


  9. #149
    محمد العلي الحلبي
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    وراء البحار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,966
    مقالات المدونة
    1

    الأخت الكريمة قبس


    شكراً لك على هذه المداخلة

    وما قمت به هو جزء من واجبي أسأل الله أن يهدينا جميعاً لما فيه الخير والإصلاح

    تحياتي لك

  10. #150
    محمد العلي الحلبي
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    وراء البحار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,966
    مقالات المدونة
    1

    قلب فزت ورب الكعبة


    كلمة الختام

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين..

    فزت ورب الكعبة ...
    هذه المقولة قالها أميرنا ومقتدانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام يوم ضربه ابن ملجم على رأسه الشريف، فأيقن الشهادة ورضا الله تعالى، فنادى بهذه العبارة لتصبح شعاراً للمؤمنين بعده، لأن الموت في سبيل الحق هو فوز لا خسارة.

    أما أنا ... العبد الفقير والحقير
    فقد غمرني الأخوة جميعاً بحبهم ومشاعرهم الصادقة، ولم أشعر بأن هناك مراوغة أو مجاملة في التعبير عن الحب والاحترام،
    ومن خلال النظر والتأمل في مداخلات الأخوة جميعاً
    فسوف نجد فيهم
    الأخ السني
    والأخ الشيعي
    والأخت المرأة
    والأخ العلماني
    والأخ المسيحي
    ومن مختلف الواحات في هجر

    فعندما يحبني كل هؤلاء ويحترمونني يعني أنني نجحت في الوصول إلى قلوب كل هؤلاء المختلفين معي في الآراء والعقائد، وهو فوز ونجاح مابعده فوز
    لأن غاية وجود الإنسان في الدنيا بعد التفكر بأمر الله وعبادته هي أن يصل إلى قلوب الناس ويعيش معهم الحب والأمان ترجمةً لعبادته وتطبيقاً لها على أرض الواقع.
    وقد ورد في الأحاديث الكثيرة والآيات هذا المضمون ويحضرني الآن قول الإمام الحسين عليه السلام

    "من أردا عزاً بلا عشيرة، وهيبة بلا سلطان فليخرج من ذل معصية الله إلى عز طاعته"

    كما ورد ما معناه بأن من أخلص إيمانه لله وحبه له ، قذف الله محبته في قلوب الناس
    وشخصياً انطلقت في علاقاتي الاجتماعية من مبادئ إيماني وعقيدتي في الله ورسولة وأهل بيته الطاهرين، فكانوا لي نعم القدوة والأسوة الحسنة.

    أن يجتمع هذا العدد الكبير من الأعضاء المشاركين على اختلاف مذاهبهم ومشاربهم الفكرية، يعني أن شبكة هجر استطاعت أن تحقق غاية كبيرة وخطوة عظيمة في تحقيق مبادئها وأهدافها.
    وهو يعني بنفس الوقت مدى تفاعل الأعضاء وصدقهم في التعامل والتبادل الثقافي، وهو دليل وعي نحمد الله عليه ونسأله أن يزيد من شأن هذا الوعي حتى يترجم على أرض الواقع في بلادنا العربية والإسلامية كلها.

    قبل أن أنهي كلمتي بالشكر لأصحاب الدار
    هناك من الأخوة من كان بوده أن يتعرف على هويتي الشخصية أكثر، وخصوصاً بعد نشر صورتي في هذا اللقاء، وأقدر خوف البعض علي من نشر الصورة، ولكني أجبتهم بأني معروف عند معظم أعضاء هجر وغيرها باسمي الحقيقي وصورتي، حتى أني كنت أود أن أسجل في هجر والموسوعة باسمي الحقيقي لولا أن أحد الأخوة من الأعلام الأفاضل قد سبقني واختار اسمي ليسجل به في هذه المنتديات، فوقع اختياري على اسم عمار بن ياسر وكان نعم الاختيار

    اسمي الحقيقي: محمد العلي
    وكان سماحة العلامة الشيخ علي الكوراني حفظه الله يلقبني بالحلبي، يقول كي تعيد أمجاد علماء حلب وبنفس الوقت تتميز عن الأسماء المشابهة لك. وأنا أفتخر بانتمائي لحلب ولأهل حلب.

    من مواليد مدينة حلب
    في 8 آذار 1963
    يعني عمري الآن 38 سنة
    متزوج وعندي ثلاثة أطفال (بنتان وصبي)

    إمام لمركز إسلامي في واشنطن العاصمة
    وأكسب رزقي من عمل خاص

    عندي عدة مؤلفات لم تطبع بعد
    - الأذان بحي على خير العمل فقهياً وتاريخياً
    - أويس القرني خير التابعين
    - التوسل والوسيلة (تلخيص لكتاب كبير)
    - رسالة في موجبات سجود السهو
    - رسالة في معاملات الصبي

    وهناك مقالات كثيرة عن الحركة الصهيونية والعولمة والمرأة وغيرها نشرت معظمها في هجر والموسوعة ونادي الفكر العربي ، بالإضافة إلى أعمالي الأدبية

    كل الشكر والمحبة للأخوات والأخوة الذين تابعوا معنا اللقاء وشاركوا فيه وعبروا عن محبتهم وإخلاصهم
    كل الشكر والامتنان للأخوات والأخوة الذين تابعوا اللقاء ولم يشاركوا لكن كانوا معنا بقلوبهم
    كل الشكر والامتنان والمحبة
    للمراقبين في هجر الذين بذلوا الجهود الجبارة لمتابعة هذا اللقاء المتميز

    كل الشكر والتقدير والإخلاص والمحبة لصاحب الدار الأخ الكريم موسى العلي سائلاً المولى أن يوفقه للعمل الصالح والسداد دائماً

    كل المحبة والتقدير لكم جميعاً
    وأعتذر من كل من قصرت في جوابه أو أزعجته في جوابي ويعلم الله بأني لم أقل إلا ما في قلبي ولم أكتب إلا ما أعتقد به وأراه الصواب

    سلامي لكم وإلى اللقاء




  11. #151

    قلب و في ختــــــــــــــام ...

    هذا اللقاء الرائع المتميز ... و الذي استمتعنا بمتابعته معكم طوال فترة الاسبوع و نصف .. نوجه تحية عطرة الي ضيفنا الكريم الشيخ عمار بن ياسر ..


    ولا يسعنا سوي أن نتقدم بالشكر الجزيل الي شيحنا الكريم عمار بن ياسر علي ما ابداه من سعة صدر و تميز في الرد علي الاستفسارات

    كما نتقدم بالشكر الجزيل الي جميع من ساهم في انجاح هذا اللقاء الفكري المميز سواءا بالترحيب أو بتوجيه الاسئلة

    علي أمل اللقاء بكم مع ضيف جديد في القريب العاجل

    و للجميع منا اعطر تحية

    [edited][حرر بواسطة اجتماعية بتاريخ: 22-08-2001 م - في الساعة: 03:41 AM][/edited]

  12. #152

موضوع مغلق
صفحة 8 من 8 الأولىالأولى ... 5 6 7 8

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


ما ينشر في شبكة هجر الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
تصميم قلعة الإبداع Designed by innoCastle.com