موضوع مغلق
صفحة 5 من 8 الأولىالأولى ... 2 3 4 5 6 7 8 الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 100 من 152

الموضوع: اللقاء الفكري مع الشيخ عمار بن ياسر

  1. #81
    محمد العلي الحلبي
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    وراء البحار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,966
    مقالات المدونة
    1

    قلب عودة إلى أسئلة مجموعة الجمال ... جواب السؤال الثاني


    “ما رأيك في مسألة الاجماع كمصدر من مصادر التشريع في الاسلام ؟
    ألا تعتقد انها سلاح مخيف لكثير من العلماء الذين ربما توصلوا لقراءة جديدة لنص من نصوص الدين ؟ كما حدث مع السيد محمد حسين فضل الله “.

    الجواب:
    الإجماع كمصدر من مصارد التشريع لا أحد يستطيع إنكاره، لأن الإجماع هو دليل لبي على صدور الحكم من المعصوم.
    ولكن لا بد من ملاحظة مهمة في المقام وهي:
    الإجماع على قسمين

    1-الإجماع اللبي، وهو الإجماع الذي يكشف لنا عن حكم المعصوم، من دون أن يعتمد على نص روائي موجود في الروايات، بحيث لو نظرنا وتأملنا في الإجماع لوجدناه بأنه لم يكن لولا القطع بصدور الحكم من المعصوم، وبمعنى أدق أن هذه الإجماع يكشف لنا صدور الحكم من المعصوم من دون أن يكون معتمداً على فهم خاص لنص روائي في المقام.
    وهذا الإجماع هو الذي يعبرون عنه بالدليل الشرعي ، وأحد الأدلة الأربعة في مقام الاستنباط.

    2-الإجماع المدركي.. وهو الإجماع الحاصل بسبب نص روائي موجود وقد فهم الفقهاء منه حكماً معيناً، ويسمونه الفقهاء بالإجماع المدركي.
    وهذا الإجماع ليس دليلاً شرعياً، يعني هذا الإجماع ليس حجة على الفقيه المجتهد، لأن المجتهد في هذا المقام يحتاج لأن ينظر في النص ويجتهد على طبق النص لا على طبق الإجماع لأن هذه الفقيه واحد من هؤلاء الفقهاء فله نظرته الخاصة للناص حسب قواعد يعتمد عليها وقرائن قد يراها هو لم يرها الفقهاء الذين من قبله.

    وفي أصول الفقه عندهم قاعدة، لو أنه كان عندنا إجماع في فتوى معينة فيجب أن ننظر إلى هذا الإجماع، إن كان إجماعاً لبياً فهو حجة على الفقيه ولا يمكنه أن يفتي على خلافه. وإن كان إجماعاً مدركياً معتمداً على وجود نص بالخصوص فليس حجة على الفقيه وإنما يرجع الفقيه إلى النص وليس بحاجة للإجماع، ويفتي على طبق دراسته للنص.
    ولو اشتبه على الفقيه، ولم يعلم بأن هذه الإجماع هو مدركي أو لبي، فمجرد احتمال المدركية في هذا الإجماع يسقط عن الحجية

    أمثل لك بمثال

    عندما إجماع على حرمة حلق اللحية مثلاً، وعندنا نصوص أيضاً في حرمة حلق اللحية لكنها ليست نصاً صريحاً في الحرمة وإنما بعد التأمل في النص يجد الفقيه بأن ظاهرها يدل على الحرمة.

    وجاء الفقيه ونظر في هذا الإجماع ولم يعلم هل هو لبي أو مدركي، وبعد مراجعة الروايات وجد بأنه يحتمل أن الفقهاء قد اعتمدوا على فهم هذه النصوص في الفتوى، لأن النصوص موجودة، فيقول الفقيه بأن هذا الإجماع محتمل المدركية فلا يدخل في باب الدليل الشرعي، وهو ليس حجة علي.

    وفي هذه الحالة يرجع الفقيه إلى الروايات التي استفاد منها الفقهاء حرمة حلق اللحية، فإن وجد بأنها تدل علىالحرمة يفتي على طبقها وإن وجد بأنها لا تدل على الحرمة بعد دراسة فقهية واسعة للنص مع دراسة القرائن والقواعد فيفتي بعدم الحرمة.
    لذلك تجد مثلاً فتوى السيد الخوئي رحمه الله وغيره من الفقهاء في حرمة حلق اللحية هي فتوى (بالإحتياط الوجوبي) لأن الدليل لم يظهر عنده بأنه يدل على الحرمة. فاحتاط في الفتوى.

    والاجماعات لو نظرنا إليها في مقام الاجتهاد نجد أنه نادراً ما نحصل على اجتماع لبي يدخل في الدليل الشرعي، وإنما جل الإجماعات المدعاة إما إجماعات مدركية فهي ليست حجة على الفقيه، وإما إجماعات محتملة المدركية فتسقط عن الحجية أيضاً.

    أرجو أن يكون جوابي واضحاً لما تريد الوصول إليه.

  2. #82
    محمد العلي الحلبي
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    وراء البحار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,966
    مقالات المدونة
    1

    السؤال الثالث لمجموعة الجمال ...

    " هل ترى ان الاجواء الدينية ومنها الحوزوية تعطي المساحةالكافية من حرية التعبير فيما لو توصل احد المختصين لقراءة جديدة او رأي جديد يتعارض واجماع سابق ؟"

    طالما هناك شيء اسمه اجتهاد في الشرع، فالمفروض أن تكون هناك مساحة واسعة لحرية الرأي والاجتهاد، وإلا فلماذا نجتهد،

    هل نجتهد كي نقلد الآخرين ونأتي بفتوى يجب أن تكون مطابقة لفتاواهم..؟

    طبعاً لا، إلا إذا كانت الفتوى الجديدة لم تكن معتمدة على قواعد الاستنباط الفقهي، ففي هذه الحالة لا تسمى فتوى، لأنه لا ينطبق عليها شروط الاجتهاد.

    أما مخالفتها للإجماع أو للمشهور، فقد اتضح الكلام عن ذلك من خلال الجواب على السؤال الثاني.

    لكن الطامة في الواقع العملي، هي أن الحوزة اليوم متأثرة بأشياء كثيرة
    متأثرة بالجو السياسي
    والجو الاقتصادي
    وحكم مكاتب المراجع
    ومتأثرة أيضاً بالرأي العام الشعبي العاطفي.

    لذلك لا يجد المجدد مساحة كافية لحرية الرأي في الكثير من الأمور التي تحتاج إلى شجاعة في إبداء الرأي.

    مثلاً السيد محسن الأمين قدس الله سره، معروف عنه أنه من العلماء العاملين حقاً، ومن العلماء والمراجع البارزين في زمانه، وكان يرى حرمة التطبير، ولأجل هذه الفتوى قد حاولوا قتله في العراق لولا التجائه لبيت المرجع السيد أبي الحسن الأصفهاني قدس الله سره.

    مع مراجعة سريعة لتاريخ الحوزة العلمية، نجد أن كل مجدد من العظماء وجد معارضة قوية لأفكاره التجديدية، ومنهم المرحوم الشيخ محمد رضا المظفر، والسيد الشهيد الصدر، وغيرهم من العلماء المجددين.

    وقد عاصرت أنا هذا الجو في كثير من القضايا التي حدثت في قم، سواء في مشاكل طرح المرجعيات بعد وفاة المراجع العظام، أو في مشاكل خاصة ببعض المحققين والباحثين، مثل مشكلة السيد سامي البدري، ومشكلة السيد محمد حسين فضل الله.

    فعوامل كثيرة تدخل في خلق مثل هذه الأجواء ، وتحصر مساحة الحرية في إبداء الرأي والاجتهاد. وهي من السلبيات المؤثرة على مسيرة العلم والتقدم في واقعنا المعاصر.

    تحياتي لكم

  3. #83

    غامز شيخنا الجليل الفاضل عمار بن ياسر


    لن أزيد من كلمات المدح التي غمرك بها الأخوة الافاضل ، فإنك تستحق أكثر من ذلك ولن نعطيك حقك مهما قلنا

    لذلك أبدأ بالقسم الأول من أسئلتي مباشرة

    1- ما رأيك بالوحدة الإسلامية هل ترى بأنه يجب العمل على تحقيقها في الوضع الراهن.

    2- من خلال جوابك على الأخ Sary فهمت أنك كنت علماني التوجه قبل أن تكون إسلامياً، فهل يمكن أن تبين لنا كيف كنت علمانياً ولماذا..؟
    ولماذا اخترت الإسلام بعد ذلك ..؟

    3- واضح أنك تملك أخلاقاً سامية ، وعلماً لا يستهان به، فهل استفدت من ذلك في دعوتك للمذهب أو للإسلام

    والباقي قادم إن شاء الله


  4. #84
    محمد العلي الحلبي
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    وراء البحار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,966
    مقالات المدونة
    1

    قلب الأخ الحبيب غربي ....


    من خلال مقدمتك الطويلة اتضح سؤالك قبل أن نصل إليه بزمن طويل
    إن ما تحدثت عنه في مقدمتك هو حصيلة قراءة أحادية الجهة للنصوص الإسلامية، ومفهوم الكافر في الإسلام هو مفهوم مشكك، فحتى من دخل الإسلام قد ينطبق عليه بعض مراتب الكفر، وهذا بحث يطول توضيحه في هذا المقام..

    والأمثلة التي ذكرتها أنت أو التي يدرسها غيرك ليستنتج منها عداوة وجهاداً، قد ذكرناها في موضوعنا خلال مناقشتنا لموضوع العنقاء حول الفطرة والردة، وقلنا هناك بأن الآيات التي تتحدث عن الجهاد ومقاتلة الكفار وأمثال ذلك، هي منصرفة إلى الذين يتآمرون على الدولة الإسلامية للوقيعة بها ويحاربونها، وأنت خبير بأن أي اعتداء لا بد من مواجهته ولا بد من إعداد العدة الراجحة أو المتكافئة على الأقل لتحقيق المواجهة مع الطرف المعادي والنصر عليه.

    الشهادتان هما هوية المسلم، فمن شهد بهما أعلن عن هويته وقبوله حكم الإسلام والالتزام بأحكامه، ولكن هل هذا يعني أنه صار إنساناً مستقيماً ضمن الجنة ..؟

    لا أحد يقول بذلك من المسلمين، لأن في الإسلام قاعدة واضحة وجلية، بأن تحصيل الجنة مرهون بعمل الإنسان وتقواه...

    ومن لم يقل الشهادتان هو كافر ، بمعنى أنه كفر (جحد بما جاء به محمد) وقد يكون مؤمناً بالله ، لكن لا يقبل بالشهادة الثانية.. ولكن هذا لا يعني بأن أعلن عليه حرباً لمجرد عدم قبوله نبوة النبي صلى الله عليه وآله، إلا إذا كان يتآمر على الدولة الإسلامية ويشارك في الحرب ضدها

    والقتال والجهاد ليس حكراً على مقاتلة الكفار (غير المسلمين) بل لقد أمرنا الله أيضاً أن نقاتل الفئة التي تبغي على القيادة الشرعية للدولة الإسلامية، كما حصل في الحروب التي حدثت زمن الإمام علي عليه السلام. عندما قاتل الفئة الباغية التي قادها معاوية بن أبي سفيان. وما ذلك إلا حفاظاً على وحدة الدولة الإسلامية وكيانها.

    فالأمر بالقتال لا يمنعني أن أحب الإنسان غير المسلم، لأن القتال هو لمن يحاربني ويقاتلني، يعني هو قتال للظالم، وقد قلت لكم بأني أستثني الظالم في الحب

    يا غربي ، عندما اخترت الإسلام منهجاً، اخترته من كل جوانبه، وعندما أقرأ الإسلام منهجاً، أقرأه من كل جوانبه، فلا أقف عند حدود قتال الكفار وجهادهم فقط، وذلك لأن الإسلام والقرآن كله بعضه يكمل بعض، فلا يمكن أن أنظر إلى آية من دون أن أنظر إلى بقية آيات القرآن ومن دون أن أنظر إلى سنة الرسول القطعية التي تفسر القرآن..

    فعندما أٌقرأ عن الكافر في القرآن ، أقرأ أيضاً الأيات التي تتحدث عن أخلاق المسلم، وعن الإنسان على العموم، والسنة التي تتحدث عن العلاقات العامة، وأجمعها كلها في ذهني حتى أصل إلى نتيجة نهائية تحدد علاقاتي مع الآخرين

    فكما أقرأ أيات الكفر والقتال
    أٌقرأ (ولقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر)
    وأقرأ (وإنك لعلى خلق عظيم)
    وأٌقرأ (وجادلهم بالتي هي أحسن..)

    وأنظر إلى سنة النبي التي تقول (المسلم من سلم الناس من لسانه ويده)

    و(أنسك الناس نسكاً أنسكهم جيباً) والجيب هو القلب الواسع،
    والصدر الذي يستوعب كل الناس ويهتم بقضاياهم على العموم.

    و(قيل لرسول الله: من أحب الناس إلى الله؟ قال: أنفع الناس للناس)

    كما أنني أقرأ "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم " 49/ 13.

    وهكذا أٌقرأ إلى أن أصقل الإسلام بقالبه الجميل ومضمونه الكامل ثم
    أنطلق للحياة مع هذا المفهوم وأعمل به ..

    وعلى هذا الأساس أحب الإنسان على العموم، وأحب من الإنسان جمال الصباغ الذي لم أر منه مكروهاً ، والذي من جمال أخلاقه لم أعرف ما هو دينه لولا موضوع قرأته بسبب عبارة للأخ حسن حسان في حق الأخ جمال

    وعلى هذا الأساس أحب عيون الذي لم ار منه إلا جميلاً
    وأحب كمال الذي يقبلني ويقبل صداقتي وأخوتي
    وأحب غربي الذي يعاملني معاملة إنسانية بعيدة عن الهوى العقيدتي

    وعلى هذا الأساس أكره صدام ، وأكره الظالم حتى لو كان مسلماً أو شيعياً

    وعلى هذا الأساس أعتبر علاقتي مع الناس علاقة شرعية إسلامية لم اخالف فيها شرع الله بل أعمل بسنته

    أما قضية الجنة والنار، فلم يوكلني الله بواباً عليهما، فالأمر بيده وهو الذي يدخل من يشاء ويعفو عمن يشاء وهو الكريم الرحيم العادل
    فالآخرة نوكلها لصاحبها، والدنيا نعمل بها على طبق ما أمرنا به وعلمنا


    أما مقدمتك التي تتحدث فيها عن أنصاف الحلول، فهي قضية برأسها لم تسألني عنها، ولكن يمكن بحثها في واحة الحوار المعاصر لو شئتم إن ساعدني الوقت بذلك، ولكن للتذكير فقط
    بأن مسألة أنصاف الحلول مع أني أعتبرها ضرورة في هذا العصر، إلا أن عدم قبولها بالنسبة لبعض الجهات الإسلامية لا يعني أن الأطراف الأخرى تقبلها على الإطلاق أيضاً،
    وعندنا شاهدان عصريان واضحان
    تركيا العلمانية التي لم تقبل حكومة حزب الرفاه الإسلامي، ولأجل أن لا يعود مجدداً حذفته من الوجود
    والجزائر العلمانية التي ضربت الخيار الشعبي أشنع ضربة في التاريخ

    ولا تقل لي هؤلاء لا يمثلون العلمانية أو شواذ عن العلمانية ، فسأقول لك بأننا نجيبك نفس الشيء بالنسبة لبعض الجهات الإسلامية، والحديث ذو شجون لو شئت متابعته في المعاصرة أو هنا...

    وأخيراً
    شكراً على وجودك في اللقاء فقد سررت كثيراً ، وأكثر ما سرني هو تثبيتك للصورة أنت والأخ كمال تعبيراً عن المحبة الصادقة والعلاقة الطيبة التي تربط بيننا على اختلاف مشاربنا الفكرية والعقائدية،

    وهو دليل على صحة تعاملي مع الآخرين وصدقه

    تحياتي لكم جميعاً

  5. #85
    عضو الوسام الذهبي
    تاريخ التسجيل
    23-11-1999
    الدولة
    مصر
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,439

    يا غالي عندي .. وعند الناس .. وعند اهلك

    كنت مأخوذاً ـ كالعادة ـ بالعراك والصراع والقتال ، حين حدثني صديق مشترك عن الشيخ عمار ابن ياسر .. قلت له بتأفف (أدعو الله أن يغفره لي ضمن ذنوبي الكثيرة) :
    أنا ناقص مشايخ يا عمنا ؟
    ابتسم الصديق بعلامة من علامات الماسينجر ، وقال ، هذا شيخ من طراز آخر .. والتحقت بغرفة الحوار .. كان بها نفر من كل أصناف الضلال ، علمانية ويساريون وقوميون وبعثيون وناصريون وعلى باب الله .. ووسط هذه الشرذمة شيخ !

    وقبل أن يفعلها ابن ماء السماء وينشر صورته البهية ، لم أتصور أنه "محترف مشيخة" ، بل كنت أظنه أحد الهواة وقد حفظ كم متن وشروح عليها ، وندب نفسه ليحارب خلق الله ، ويهددنا بالثعابين القرع ، والويل والثبور وعظائم الأمور .. أو في أفضل الأحوال سيحدثنا عن عودة المهدي المنتظر ليملأ الأرض عدلاً بعد أن امتلئت جورا ، كما اعتدنا من إخواننا المشايخ ، لكن كان الأمر بالفعل مختلفاً .. فعلى الرغم من اللقاء كان افتراضياً ، لا يرى أي منا الآخر ، لا يحدق في عينيه ليكتشف مساحات الصدق ، وغور العمق ، لكن للكلمة رائحة
    كان الجميع يتحدثون ببساطة كأنه ليس بينهم شيخ ، وقد اعتدنا أن حضور إخواننا المشايخ تسبقه ريح صرصر عاتية ، وتواكبه ثلة من المطارق والمشانق لزوم الترغيب والترهيب ..
    لكن الرجل يبادلنا النكات ، ويتبسط معنا كأنه منا ، أو كأننا منه ، وهو ما عاد ليؤكده ويعبر عنه بانحيازه للإنسان قبل أي اعتبار ، وبغض النظر عن أي انتماء .. طيب .. ماذا نريد نحن من العلمنة أو القومية أو اليسار أو الفلسفة غير الإنسان ؟

    رحت استطلع رأي الرجل في هذا الأمر ، أو تلك المسألة ، كأنني طفل يتحسس معطفاً جديداً ، يتدثر به ، فلا شئ يبعث في حناياك الدفء كابن أمك .. ونحن في نهاية المطاف لسنا (ولن نكون) غربيين .. موقن تماماً أن الغرب غرب ، والشرق شرق .. والمعيار هو سؤال بسيط :
    هل يبحث المرء لابنته عن زوج من غربي ، أم سيفضل عليه الشرقي ؟
    وأنا على علمنتني الأصيلة المتربعة في العقل ، لن أكون إلا مسلماً ، ولن أتدثر إلا بجلباب قومي ، ولن أسمح لقلمي أو لساني أن يجحد الحق ، فلم ولن أكون ملحداً أبداً .. فهذا الكون ليس عبثاً .. ولسنا مجرد أبناء للصدف الجيولوجية والبيولوجية ..

    نعم أختلف مع فقهاء السوء ، وكهنة السلاطين .. وأبغضهم
    نعم لا استسيغ الفتاوى السابقة التجهيز والتعليب ..
    نعم لست ملتزماً بكل ما يراه الفقهاء ملزما ، سواء في الأوامر أو النواهي ..
    وأعترف أن بيني وبين الفقهاء ثأر تاريخي ، بدأ قبل ربع قرن ، كنت طفلاً أجتهد في حفظ القرآن الكريم كغيري من رفاق صباي ، وفجأة هبط على قريتنا شاب من جيل يكبرنا بعشر سنوات تقريباً ، وكان مثار إعجاب القرية والقرى المحيطة بها ، أطلق لحيته التي كانت لم تزل في منبتها ، يرتدي جلباباً قصيراً ، ويعتمر عمامة بطريقة غير معهودة في بلادنا ..
    كان الجميع يستفتونه ، وكنت قد اشتهرت بأني أصغر من يحفظ القرآن بين أقراني ، وأن لي صوتاً حسناً في التلاوة ، وطلب هذا الشاب لقائي في المسجد ، سألني بصرامة :
    قيل لي أنك تستمع للغناء .. هل هذا صحيح ؟
    فقلت دون أدنى تردد ، نعم .. أسمع الغناء ، فنهرني الشاب ، وراح يمطرني بعشرات الأحاديث والآيات والتفسيرات ، وأنا صامت لا أنطق .. فجأة قلت له :
    لكن ، ليس هناك في أي من الآيات أو الأحاديث التي سقتها ما يؤكد تحريم الغناء باللفظ ..
    وهنا ثارت ثائرته ، وارتفع صوته : هل تظن نفسك فقيهاً ؟
    هل أنت أعلم من ابن تيميه ، وابن كثير ، وابن القيم وابن وابن ..
    قلت له .. باختصار شديد : هل الغناء حرام ؟
    فأجاب بحسم : حرام .. حرام .. حرام

    لم التفت إليه ، ولا أذكر ماذا حدث ، كل ما فعلته أنني منذ تلك اللحظة لم أحفظ آية جديدة ..
    لم أعد أهتم بدروس الدين ، أهملت الأمر برمته ، ولم تفلح معي كل محاولات الأهل والرفاق أن أعود سيرتي الأولى .. وأمعنت في سماع الغناء أكثر وأكثر .. حتى صرت أحفظ كل أغنيات أم كلثوم وعبد الحليم وفريد ونجاة وفيروز و..و.. صرت مرجعاً في الطرب ..
    تعرف يا شيخ عمار : لو أنني كنت على غير الحق ، ولا أحسبني حتى الآن هكذا ، سيكون ذنبي في رقبة هذا الفتى ، الذي صار في سنوات لاحقة أحد أشهر قيادات الجماعات الإسلامية في مصر ، وهو الآن يقضي عقوبة بالسجن المؤبد بعد إدانته في إحدى قضايا العنف التي شهدتها البلاد خلال العقود الأخيرة ..

    الآن .. وبعد إنترنت يتجدد مشهد المسجد
    كان معظم الأعضاء غير مهتمين بالقضايا العقدية ، بل كان معظمهم يعاني أزمة التعبير عن رأيه بحرية ، أن يصل صوته ، أن يستمع ويستمتع بالأصوات المتناغمة معه .. لكن فرض على الجميع القتال ، وهو كُره لهم .. ولا أنسى أنني قبل سنوات كنت أضحك من قلبي على تعبيرات "الروافض والنواصب" .. وعبارات "الفرقة الناجية" وتلك اللغة المحنطة التي يتحفنا بها غلاة التخلف ، وعشاق عبادة الماضي ..ولكن كان هناك ثمة ضوء يرتعش في نهاية النفق
    شموع تصر على تبديد العتمة ، منها شيخنا الجليل العاملي ، صديقنا الحاضر الغائب سيف التوحيد ، وصديقنا الشيخ عمار .. وكان هؤلاء يمثلون (برأيي) الجواد الرابح في سباق إنترنت ، ودهاليزه ..
    وتعالوا نحسبها ..

    جردة حساب بسيطة تؤكد أن غلاة الظاهرية عموماً ، والوهابيين خصوصاً ، خسروا الكثير..
    فعلى الرغم من كل الأموال ، والدعم اللوجيستي الرسمي الذي يتمتع به الوهابيون لم يربحوا شيئاً .. بل على العكس خسروا الكثير .. أبسط خسائرهم هو فرار ونفور أعداد غفيرة من الشباب من قبضتهم ، فضلاً عما لاقوه منا نحن (معشر الضالين) من متعلمنة ويسار وقوميين من كشف وتعرية لحيلهم الساذجة التي يصرون على عدم تطويرها منذ أيام المهلب ابن أبي صفرة الذي انبرى لجدودهم من الخوارج ..
    خسروا أيضاً تعاطف محسوبين على التيار السلفي كالإخوان المسلمين ، وهم قوة سياسية ضاربة ، وخسروا الأشاعرة والمعتزلة الجدد والمتصوفة .. وحتى الإباضية وهم أهل شدة ..
    مقابل ذلك ، لم يخسر الشيعة شيئاً ، لأنهم ببساطة ليس لديهم ما يخسرونه ، بل على العكس هم لأول مرة منذ كربلاء يصل صوتهم المقموع تاريخياً ، والمغيب منذ قرون ..
    ولم تترتب تلك النتائج بسبب فظاظتم وجهالاتهم ونزوعهم لمحاباة السلاطين وتبرير كل صنوف الظلم والقهر فحسب ، بل أيضاً وفي المقام الأول بسبب رجال على شاكلة الشيخ عمار ابن ياسر .. الذي كان على درب شيخنا العاملي ، واسع الصدر ، لطيف المعشر ، حلو اللفظ ، سمحاً إذا اختلف ، رحباً إذا اتفق ، مسالماً في غير استضعاف ، مهادناً دون اضطرار

    ومن دون شك ، ليس كل إخواننا الشيعة قد حباهم الله ما أسبغه على الشيخ عمار من طباع وخصال وسعة في العلم والصدر ، والقدرة على احتواء الآخر .. وملامسة إنسانيته ..
    إذن لماذا كان عمار هكذا ؟
    لماذا لم يتحول إلى "أبي مقداد" أو "أبي هاجر" بنكهة شيعية ؟
    فكرت في الأمر .. نعم ، هذا رزقه ، وتلك عطية الله التي يخص بها البعض دون غيرهم .. لكن تظل لكل الأمور أسباب وتفسيرات تتسق مع المنطق ، ولا تصطدم مع التسليم بالقضاء والقدر والرزق ..
    وأظنني توصلت إلى مفتاحين ، وقد يكون هناك المزيد ، يفسران سر الشيخ .. الأول أنه حلبي من الشهباء ، والثاني أنه شيعي من النجباء ..
    وأهل حلب .. كما يقال عنهم (أهل حلا وطرب) ، وهذا يحتاج إلى تفصيل ..

    فأما (الحلا) فهو (الحلاوة) ، وهذه تعني كل مشتقات الفعل العربي من أسماء وصفات ، فهم بالفعل ذوي حلاوة في الروح والمعشر ، يتذوقون كل ما هو حلو ، ويجيدون صناعته ، ويتفنون فيه ، حتى الحلويات لهم فيها باع وتفرد لا يباريهم فيه غيرهم .. ولأهلها وسامة ووسم يميزهم ، وأذكر أنني سمعت من الفنان الكبير محمد عبد الوهاب في آخر أيامه هذه الحكاية التي قال فيها أنه "زار الشام وهو يتربع على عرش الطرب ملحناً ومغنياً ، فأحيا حفلتين في دمشق ، وكانت الثالثة في حلب ، فإذا به يصدم أن عدد الحضور لا يتجاوز المائة فرد فقط ، وهو أمر لم يكن يتوقعه فنان في وزن عبد الوهاب ، من جمهور كأهل حلب لما اشتهروا به كمتذوقين و(سميعة) .. ، انتهى الحفل ، وتحدث عبد الوهاب مع المتعهد ومنظمي الحفل مستنكراً هذا العدد ، ومبدياً استغرابه ، ففوجئ بهم يضحكون كأنهم يخفون سراً أصر عبد الوهاب على معرفته .. فأجابه منظم الحفل قائلاً :
    يا أستاذ الحفل لم يكن الليلة ، بل سيكون الليلة القادمة بإذن الله
    فيرد عبد الوهاب :
    حسناً ، وماذا كنت أفعله الليلة إذن ؟
    فيجيب المنظم ببرود :
    كنت في امتحان ، وهؤلاء هم أعضاء لجنة الاختبار يمكن أن تطلق عليهم "المحكمين" ، فإن أجدت ، قالوا للناس ، هذا مطرب يستحق الاستماع ، والعكس صحيح ..
    يقول عبد الوهاب ، للوهلة الأولى أحسست بالمهانة ، فهل أنا المطرب والملحن الذي أغني أمام الملوك والرؤساء ، وصيتي الذائع في كل شبر من العالم العربي ، وربما العالم قاطبة ، أكون موضع اختبار ؟ وممن ؟ من أهل بلدة صغيرة لو حذفت من الخارطة لما نقص ذلك من ملك ربي شيئاً ؟
    لكن عبد الوهاب بهدوئه المعهود ، ورباطة جأشه التي اشتهر بها ، استوعب الأمر ، وفكر فيه ملياً ، وقبل أن يغني الليلة التالية ، وفوجئ أنه لا يستطيع أن يصعد إلى المسرح ، من فرط الزحام ، يقول :
    "غسل هذا الوجود المكثف الذي لم أشهده في حياتي كل شعور بالمرارة من نفسي ، وأدركت كم هو محترم هذا الجمهور ، وشديد التميز والتفرد ، لا يسلمون آذانهم لكل ناعق ، ولا تبهرهم الأسماء مهما علا رنينها ، ولا الأضواء مهما سطعت مصابيحها .. هؤلاء باختصار (سميعة محترفون) .. ، ويواصل الفنان الكبير قائلاً :
    "عندما شرعت في العزف بالعود قبل الغناء ، ساد المكان صمت كأن هؤلاء الناس ماتوا جميعاً .. فلا أحد يقاطع ، ولا توجد أصوات باعة كما هو الحال في كل مكان ، لكن ثمة كيمياء بدأت تتفاعل بيني وبين هذا الجمهور حتى انقضت خمس ساعات كاملة ، غنيت فيها كأنني لم أغن من قبل .. وطربت بنفسي ، وقلما يحدث لي هذا" ..
    وتكفيني هذه الشهادة ، من فنان له باع وألف ذراع في بابه ، وقطب من أقطاب فنه .. لتؤكد على سمت اشتهر به أهل حلب ، أنهم أصلاء لا يقبلون غير الأصالة .. نبلاء لا تغشهم لمعة الصفيح ، ولا يلتبس عليهم زيف مهما طالت ذوائبه .

    أما المفتاح الثاني لصديقنا الشيخ ابن ياسر ، أنه شيعي .. وباختصار شديد ، هؤلاء معارضون تاريخيون .. تكبدوا جيلاً تلو الآخر ثمن كلمة (لا) ، وما هانوا .. وما بدلوا تبديلا
    تآمرت عليهم الجغرافيا والتاريخ والدول والممالك والمسالك فما زادتهم إلا صلابة .. ونقاء
    إنها صلابة الماس .. ونعومته .. مع (حلا) حلب وأصالتها ، لم تكن لتقدم للعالم أقل من شيخ مختلف .. ناعمٌ لكنه ليس هشّاً ، وصلبٌ لكنه ليس فظاً ..
    ولأن للماس رجال و(نساء) يعرفون له قدره .. ويدركون قيمته ، كانت هذه احتفالية من هنا وهناك لرجل أحببته في الله ، ولله .. إنه نعم المولى ، وهو المستعان ..

    ومع المنشد (الصعيدي) المجهول الأصيل أردد موالاً :
    غريب الحي .. اتنسم واتبسم .. وأنده لك
    يا غالي عندي .. وعند الناس .. وعند اهلك

  6. #86
    هجر
    تاريخ التسجيل
    16-11-1999
    الدولة
    المملكة العربية السعودية / الاحساء
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,148

    قلب تحية هجرية عطرة



    الشيخ الفاضل / عمار بن ياسر

    بعد التحية والاحترام ،،


    أحببت ان اسلم عليكم شيخنا العزيز ، واتمنى لك النجاح والتوفيق في عملكم الرسالي .


    شيخنا : هل تذكر اول لقاء بيننا على ارض الواقع ؟! ... لقد كان قبل عدة سنوات ... قبيل صلاة عيد الفطر المبارك .... وبعد الصلاة ذهبنا معا للافطار يوم العيد

    هل تذكر ذلك اللقاء والمصادفة الجميلة

  7. #87
    عضو متميز الصورة الرمزية مجموعة انسان
    تاريخ التسجيل
    30-05-2000
    الدولة
    عالم النت
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,761


    شكراً لك شيخنا عمار بن ياسر ..

    لقد تسببت انا في عناءك ايها الحبيب الغالي .

    بخصوص غربي وتعقيبة .
    كلامه مشروع و واقعي يا شيخنا عمار .
    ليس لكونة اراد فهم حقيقة ما بداخل عمار بشخصه تجاه جمال بشخصة ، فكلنا نعلم ما بداخل عمار لأنه يمتلك صدق وعمق انساني بل ثورة انسانية قل وجودها ..

    ولكنه قال ما قال لكونه يلامس ما يقول في واقعة اليومي .
    لأن ليس كل من حول غربي هم عمار .

    عمار يعشق انسانية الانسان .
    الانسان اولاً .
    ولا يستثني أحداً غير ظالم .
    والدين .. ؟
    هو المغذي لهذا العشق وارضه الخصبة .
    هو الجمال الذي جذب الناس لعمار .
    ليرضي عمار ربه عشق الناس وخاطبهم بعشقه .
    هذه صورة رسمها الفنان عمار لدينة ..
    ومن هنا كان جواب عمار .

    وغربي يعشق انسانية الانسان .
    ومن حوله لا ( عمار ) بينهم .
    والدين .. ؟
    هو المغذي لكل حرف من حروف الكره والبغضاء .
    هو القبح الذي افزع الناس فهربوا فارين .
    ليرضى هؤلاء ربهم كرهوا الناس وخاطبوهم بكرههم لهم .
    سيف وعصا ونار وفتوى وجلد وجلادين وال" مختلف " بهيمة ترد بالعصا..
    هذه صورة رسمها من هم حول غربي لدينهم ..
    ومن هنا كان سؤال غربي ..

    بقدر صدق عمار في جوابة .
    كان صدق غربي في سؤالة .

  8. #88
    شيخنا ومولانا الكريم الشيخ عمار:
    بعد قراءتي للأسئلة التي طرحت عليكم لي يبق شئ في نفسي أقوله سوى
    السلام عليكم مولانا الشيخ فحياكم الله وكثر من أمثالكم وما أحوج الأمة لمن هو في وعيكم وثقافتكم وروحكم السمحة المنفتحة على كل الإتجاهات.

  9. #89
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    07-07-2001
    الدولة
    بلد الأموات الذين عند ربهم يرزقون
    المشاركات
    392

    قلب شيخ الحب، و الخير،و الجمال :

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

    ردك على الشيخ العاملي - حفظه الله من كل مكروه - .. لا تعلم ماذا صنعَ بي!
    عندما وصفتَ تلك الحالة النورانية،و ذلك الإيمان بأبعاده السامية،و ذلك الخشوع العظيم، خفق قلبي، و اقشعر بدني، كأني شهدتُ الحق بأم عيني،فسبحان الله، خالق الأشياء و هو عينها. مَن ذا الذي يبلغني إياك، فأصلي خلفك قبل أن يواريني الثرى؟

    أقول عوداً و بدْوَاً ؛

    ماذا أقول؟ لا يحبك إلا مؤمن، و لا يبغضك إلا منافق. و أنتَ رحمةُ السماء على هذه الأرض البائسة، و ما أرسلك ربي إلا رحمةً للبائسين مثلي لا يمكن أن أجد كلاماً يصف مشاعري نحوك، أبداً ، مطلقاً. أسأل الله أن يجمعني بك يوماً. هذه أمنية، و الأمنية الثانية: أن تعقد قراني ، فإن لم يكرمني ربي لا بهذه، و لا بتلك، فإني أرجو أن يكون قد ادخرها إلى يومٍ أسألك فيه الشفاعة، فتشفع لي. آمين.

    و لا أريد أن أثقل عليك بالأسئلة، فقط لدي 3 أسئلة:


    1-"و ما خلقتُ الإنس و الجنّ إلا ليعبدون". الحكمة من الخلق - كما فهمنا - هي العبادة. و النتيجة، في النهاية، إمّا جنةٌ أو نار.أنا أعاني من مشكلة اسمها "معضلة الوجود" هل يبدو لك منطقياً أن يكون وجودنا في هذه الحياة هوفقط : حتى ندخل الجنة أو النار ؟ سمعتُ أن ابن عباس فسّرها :"إلا ليعرفون"، فقلتُ أنا : إن معرفةَ الله أسمى من أي غايةٍ أخرى، و لئن صَدَق هذا القول، لهو و الله خيرٌ على البشرية كلها. ما رأيك يا شيخنا؟

    2- هل تعتقد بأنه يمكن للإنسان أن ينجح في حياته على كافة الأصعدة،و أن يتحلى بفضائل الأخلاق، و يبتعد عن الرذائل و الشرور، بدون أدنى الحاجة إلى الدين؟ أم أنك ترى بأنه لا صلاح للمرء إلا بالدين؟


    3- ما سبب هذا التشويه لصورة الشيعة في نظر الآخرين؟ أهلي، وجيراني، و أقاربي، و صديقاتي في الجامعة، و في المنتديات العربية، و ربما الأجنبية، و بشتى الطرق، من ملفات سمعية، و مرئية، و كتب للتنزيل، و مؤلفات بالهبل (=أي كثيرة)، و مواقع أكثر، و حروب لا توّفر أحداً - خبطَ عشواء..خبطَ عشواء...! و أنا أتساءل؛ هل هو ناتجٌ عن جهل بأبسط الحقائق، أم هو ذلك الشعور المتغطرس الذي يتبختر بخطاب الفرقة الناجية، أم هو تنظيم محكم،سياسي(؟)، كأنه لعنةٌ تتبع المؤمنين، أم هو الامتحان و الاختبار من السماء فقط؟


    و سلامتك. و هذه قبلة من ابنتك على جبينك الطاهر (k)



    ------
    ملاحظة صغننة:
    ألف شكر لغروووبي و كمال. و أبشركم؛ الشيخ تلقّى "عيناً" قوية مني . يا ربي تهنيه يا رب. فليهنأ أبدَ الآبدين، بُورك هو، و بُوركتِ العلوية الكريمة. و لا أنسى أن أهدي سلامي لها. طوبى للمحبين..، و للمؤمنين.

  10. #90

    شيخنا الفاضل

    لم بصل بريدكم بعد ، نحن طلبنا بريد ألكتروني يا مولانا وليس طبخة بعير
    نحن جيرانكم تقريبا ، ونتشرف لو تزورونا .
    dcat888@yahoo.com
    رقم التلفون إذا ممكن!!!

  11. #91
    السلام عليكم
    السلام على شيخينا الجليل عمار.الان ايقنت بان الحب اعمى؟
    من زمان وانا اقول لماذا احب عمار.واستغربت كثيرا عندما قرأت
    (لقاء مع الشيخ عمار)
    شيخنا الكريم لدي بعض الاسءله الفقهيه ولو كنت اعلم انك في
    بالقرب مني لما تاخرت في زيارتك .
    حفظك الله من كل سؤ.
    nalelawi9@hotmail.com

  12. #92
    هجر
    تاريخ التسجيل
    16-11-1999
    الدولة
    المملكة العربية السعودية / الاحساء
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,148

    بعد اذن أخي العزيز الشيخ عمار بن ياسر ...............

    الاخت الكريمة بنت الاكارم / العنقاء

    وعليكم السلام ورحمة الله ،،

    يوجد رأي لمفسري الشيعة بخصوص الاية : "وَ مَا خَلَقْت الجِْنّ وَ الانس إِلا لِيَعْبُدُونِ " ان المقصود منها هي معرفة الله


    في كتاب علل الشرائع وهو كتاب يتحدث عن فلسفة الاحكام ومقاصدها : بإسناده إلى أبي عبد الله (عليه السلام) قال: خرج الحسين بن علي (عليهما السلام) على أصحابه فقال: إن الله عز و جل ما خلق العباد إلا ليعرفوه، فإذا عرفوه عبدوه، فإذا عبدوه استغنوا بعبادته عن عبادة من سواه.


    للمزيد من التوضيح يرجى زيارة هذا الموقع المتخصص بالقران الكريم :

    http://www.holyquran.net/

    او تفسير الميزان للعلامة الفيلسوف العارف السيد محمد حسين الطبطبائي :

    http://www.holyquran.net/tafseer/almizan/index.html



  13. #93
    محمد العلي الحلبي
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    وراء البحار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,966
    مقالات المدونة
    1

    الأخ الكريم والعلامة الجميل الخزاعي ... الصديق والحبيب

    كلماتك في حقي وسام كبير أعلقه على صدري، رغم ما في هذا الوسام من جواهر ثمينة لا يستحقها عمار، ولكني سأتقبلها منك، لأنها هدية من أخ عزيز ومجاهد نبيل...

    بس عندي سؤال: هل تقول مثل هذا الكلام لزوجتك...؟ فهنيئاً لها مقدماً

    تبين لي بأنك أديب فلماذا تبخل على أحبائنا في الأدبية..

    أما عن شعر الأخ الكريم الشيخ علي الفرج، فياليتك وضعت إحدى القصيدتين، مع أني طلبت تلك التي قيلت في مؤسسة أهل البيت، أما الثانية فلم أقرأها ولم أسمعها من فمه الجميل..
    وأنت تعرف المشايخ طماعون على قاعدة (الجمع أولى)... فلا تبخل علينا بهما ، وحسب ما فهمت من الأخ موسى العلي بأن سماحة الشيخ علي الفرج مريض، فوجب عليك وعلينا الدعاء له بالشفاء العاجل..

    أما عن سؤالك:

    " رأي الشيخ عمار بن ياسر في ما وصلت اليه وسائلنا الاعلامية كمذهب أو بعبارة أخرى : هل ترون أن مؤسساتنا التبليغية حققت نجاحا يُعتد به في هذا المجال اسلوبا ومنهجا ونتائجا بالمقارنة مع غيرنا في هذا المضمار ؟ واذا كان الجواب بالنفي أو النفي النسبي .. فماهو سر هذا التقصير أو القصور .. وماهي الاقتراحات التي ترونها كطريق للنجاح باعتبار تجربتكم ؟.."

    وسائلنا الإعلامية، تعمل جاهدة على متابعة التطور الإعلامي الذي يتناسب والتقدم الحديث... وعندنا مؤسسات كثيرة تبليغية بالإضافة إلى وسائل الإعلام المرئية، لكن إلى الآن هي مجهودات متواضعة في مقابل ما نراه من إعلام الغير ومؤسساته، ونجاحها محدود أيضاً، وأستطيع القول بأن رغم المؤسسات الكثيرة والضخمة لم تنجح للوصول إلى الهدف المترقب منها، وأنجح مؤسسة إعلامية مذهبية في رأيي إلى الآن هي (قناة المنار) التي استطاعت أن تتجاوز الحدود المذهبية لتصل إلى قلب كل مستمع عربي، وتحقق نجاحاً قل نظيره ... لكن مع النظر إلى المؤسسات التبليغية تبقى هي فريدة، لأننا نحتاج لأكثر من نجاح وعلى المستوى العربي والعالمي.. وهذا التقصير برأي يعود إلى عدة عوامل...

    1- النظرة الأحادية لهذه المؤسسات ... فإن معظمها تابع لجهة معينة وتركز في إعلامها لتجعل من هذه الجهة هي الهدف.

    2- عدم التعاون بين هذه المؤسسات بسبب الخلافات الرئيسية بين الجهات الرسمية التي تتبنى هذه المؤسسات.

    3- عدم الاستفادة من الخبرات الأخرى وتبادل هذه الخبرات، لأن كل مؤسسة تبحث عن العامل الذي يؤيدها فكرياً وعقائدياً تأييداً مطلقاً ، أي تعتمد على عناصرها فقط في هذه المجال، وهذا مما يجعل نجاحها محدوداً.

    4- عدم التعاون مع المؤسسات المذهبية الأخرى والاستفادة من خبراتها (الانكفاء على الذات). مع أن التجارب الأخرى تحقق نجاحاً باهراً لخبرتها في هذا المجال.

    5- المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها هذه المؤسسات، وهو ناتج عن انفرادية التحكم بها.

    طبعاً كي تنجح هذه المؤسسات لا بد من العمل على إزالة هذه الأسباب المذكورة أعلاه، فالتعاون والاستفادة من خبرات الغير، والانفتاح على المؤسسات المذهبية الأخرى يحقق النجاح المطلوب...
    قد يكون إعلامنا قد حقق نجاحاً ما على المستوى العربي، لكنه لم يحقق أي نجاح ملحوظ على المستوى العالمي، وطبعا أنا أتحدث من خلال ما أراه هنا في الولايات المتحدة، فوسائلنا التليغية والإعلامية محدودة المستوى ومحدودة العطاء..

    وأهم سبب في هذه المحدودية هو أنهم لا يوجد عندهم تنوع في العطاء، لأن التركيز يكون فقط على الجوانب الدينية والأساليب الدينية البحتة، وأنت خبير بأن الناس تحتاج إلى تنوع كي نستطيع الدخول إلى قلوبها وتفتح لنا عقولها.

    وشكرا مرة أخرى على مشاركتك المميزة وأتمنى لك كل خير وتوفيق ، وفرج..

    تحياتي لكم

  14. #94
    محمد العلي الحلبي
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    وراء البحار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,966
    مقالات المدونة
    1

    قلب أخواتي وأخوتي الأحبة جميعاً


    أعذروني على التأخر في الردود، وذلك لأن الوقت الذي أملكه قليل جداً، فأنا أعمل في الليل أخرج الساعة السابعة والنصف مساء، ثم أعود في حدود الرابعة ، فأجلس ساعة ريثما يحين موعد صلاة الصبح، أصلي وأنام، وأنتم تعلمون بأن نوم الليل لا يعوضه نوم النهار أبداً، وبعد أن أستيقظ ظهراً لا بد من أداء الواجبات الأخرى علي، فلذلك الوقت قليل بالنسبة لهذا اللقاء

    لذا أقترح على إدارة هجر بأن تمدد اللقاء إلى نهاية يوم الاثنين القادم ، لأن عطلتي تكون يوم الأحد والاثنين، فأستطيع في هذا الوقت الرد على جميع الملاحظات والأسئلة بإذن الله ...

    أشكر جميع الأخوة المشاركين والذي يودون الإشتراك، ولا يبخلوا علينا بأي استفسار أو سؤال ، فنحن بالخدمة إن شاء الله
    ففكرة هذا اللقاء أكثر من أن توصف برائعة، وأتمنى أن يحقق لها النجاح دائماً ....

    تحياتي لكم

  15. #95
    محمد العلي الحلبي
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    وراء البحار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,966
    مقالات المدونة
    1

    لأخ الكريم ali2


    لقد قام الأخ مالك بالجواب الشافي على سؤالك ، ولكن من باب النافلة أجيبك
    لقد اشتهر الحلبيون بالذوق الرفيع في الفن والطرب منذ القديم، واشتهر نوع من الفن عندهم بما يسمى بالموشحات والقدود الحلبية، فقد امتاز هذا الفن بالأصالة العربية ولا زال الحلبيون يتغنون به، والمطرب الحلبي لا يمكن أن يعتبره الجمهور الحلبي مطرباً إذا لم يبدع في غناء هذا النوع الأصيل. والمطربون العاديون إلى الآن يحسبون ألف حساب إذا ما توجهت إليهم دعوة لإقامة حفلة في حلب، طبعاً مع ملاحظة بعض التغييرات في الفترة الأخيرة

    والحلبيون أصحاب مزاج رغم أنهم مبدعون في النواحي الأخرى من الحياة، فعصب النشاط الاقتصادي في سورية هو حلب، وتعتبر العاصمة الاقتصادية لسورية، وصياغة الذهب في حلب معروفة على المستوى العالمي، بالإضافة إلى إبداعاتهم الكثيرة، في الصناعة والفن والثقافة..

    ورغم ذلك فالحلبيون عندهم مزاج خاص في الطرب والذوق والعادات الخاصة الجميلة، فمثلاً في أيام الصيف نادراً ما يسهرون في بيوتهم، فمن وقت العصر يخرجون إلى حدائق حلب وبساتينها وينتشرون جماعات، يتسامرون، ويأكلون الموالح والمشاوي، إلى وقت الفجر
    يعني لو ذهبت في الصيف إلى مدينة حلب ليلاً ستظن نفسك في النهار

    أما عن العود فلا أعلم مدى صحة هذا القول، لكن بلا شك أن أغلب العوائل ا لحلبية يهتمون بالموسيقى ويملكون الأدوات الموسيقة المختلفة،
    أما بيتي فلا يوجد فيه عود
    لكن الوالد رحمه الله، كان يعزف على الناي بما يملك من هواية خاصة ومحدودة

    تحياتي لكم

  16. #96
    محمد العلي الحلبي
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    وراء البحار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,966
    مقالات المدونة
    1

    أختي الفاضلة والمحترمة زينبية

    شكراً لما أفاض يراعك من كلمات صادقة، وإنه لمن واجبنا أن ندافع عن المظلوم، والمرأة بالنسبة لي هي إنسان قد هضم حقه المجمتع، مرة من خلال العادات والتقاليد، ومرة باسم الدين، فلا بد لي وأنا الذي عاش الظلم أن أدافع عن المظلوم ، وأن أبين مواقع الظلم ومواقع الاشتباه واللبس. وفي نظري أن نظرتك في تقدير الرجال صحيحة وفي محلها. ونظرة الرجل للمرأة غالباً نابعة من قناعات ورثها من مجتمعه من دون نظر إلى أسبابها وأبعادها، وإذا لم يثر ضد هذه الموروثات من العادات والأفكار ستبقى تؤثر به وفي سلوكه وعقليته.

    أما عن أسئلتك
    1- " أذكر إنه كان لك موضوع مهم كتبته في نادي الفكر ودنيا المعرفة (عندما كانت هجر مغلقة) ... وهو عن فتاة في المهجر أرادت أن تتطلق من رجل استغل زواجه للحصول على إقامة في ذلك المهجر... أتمنى أن تكمل ذلك الموضوع المهم وتنقله في هجر، وأرجو أن تستمر في طرح هذه المواضيع التي توضح حقوق المرأة التي يجب أن تكون على دراية منها. "

    للأسف انقطعت عن الانترنيت لفترة طويلة في ذلك الوقت، ولم أعد أعرف ما هي المواضيع التي أكملتها والمواضيع التي تحتاج لمتابعة وإكمال، بالإضافة إلى إنشغالي بمشاكل وهموم جديدة، لذا إن شاء الله سأراجع هذا الموضوع وأسعى لإكماله في هجر بإذن الله. وإنها قضية مهمة فعلاً نبتلي فيها كثيراً في مجتمعاتنا. شكراًُ لك على التذكير.

    2- لدي سؤال ظريف يتعلق بحرفي الظاء والضاد ... ومشاكل استخدامهما من قِبل رواد هجر! ... كيف هو الحل برأيك؟ وما سبب الخطأ المنتشر في استخدامهما في المكان الصحيح لدى الخليجيين بشكل خاص برأيك؟

    بالنسبة لمشكلة حرفي (الضاء والظاد ) مشكلة واجهتني وأنا في قم أثناء دراستي الحوزية، فعندما كنت في سورية ورغم مطالعتي لمئات الكتب، لم أجد هذه المشكلة موجودة في الطباعة، ولكن بعد أن ذهبت إلى قم صرت أقرأ هذا الخلط في الكتب والمقالات المطبوعة، فكنت أظن أن الذي قام بالطبع هو إيراني لأنه يلفظ (الضاد) مثل (الظاء) ، ولكن بعد معاشرتي مع الأخوة العراقيين وجدتهم يلفظون الضاد مثل الإيرانيين، كما اكتشفت بأن الذي يقوم بالطبع في معظم دور النشر الإيرانية هم من أخواننا العراقيين، فعرفت فيما بعد بأن اللهجة تؤثر عليهم خلال الطباعة، فيكتبون الحرف كما يلفظونه.
    وكنت أنبه من أعرفهم على هذا الأمر، والمشكلة أنه أجد كثيراً يكتبون الظاء ضاداً مضافاً إلى العكس، فكنت أستغرب من ذلك حقاً.

    في سورية ولبنان ومصر يلفظون حرف الضاد قريباً من الدال في اللهجات العامية، لكن لم أجد أحداً منهم يكتبها كما يلفظها ، وذلك لالتفاتهم إلى نكتة الفرق بين اللهجة وأصل اللغة.

    عندما دخلت إلى هجر وجدت هذه الأخطاء موجودة، فكنت أظن بأن الكاتب عراقي، ولم أكن أعلم بأن في دول الخليج من يلفظ الضاد ظاء ويكتبها أيضاً، فأذكر أول ملاحظة لي على ذلك كان في قصيدة لشاعرة هجر الكبيرة (الملاك) فظننتها عراقية وكتبت ملاحظة لها على ذلك، ففوجئت عندما قالت بأنها ليست عراقية، ومن ثم انتبهت أن معظم الأخوة والأخوات من الخليج يقع في هذا الخلط.

    والحل في رأيي بأن ينتبه الكاتب حينما يكتب على الفرق بين اللهجة وأصل اللغة، ويعود نفسه على كتابتها بشكلها الصحيح، لأن لغتنا تراث عظيم ، وعلينا أن نحافظ عليه نقياً صافياً ، وخصوصاً في مجالات الأدب.

    أما عن سبب الخطأ فقد اتضح مما قدمنا بأنه هوالتأثر باللهجة الخاصة، وعدم التمييز بينها وبين الكتابة.

    نتابع إن شاء الله السؤال الثالث
    [edited][حرر بواسطة عمار بن ياسر بتاريخ: 17-08-2001 م - في الساعة: 12:05 AM][/edited]

  17. #97
    الأستاذ عمار بن ياسر:

    السلام علكيم ورحمة الله وبركاته.

    لا شك أن لكل شخص درس في الحوزة ملاحظاته وآراؤه ونظراته التي يود تطويرها في مراكز الدراسة والتعليم فما هي ملاحظاتك سلبية كانت أم إيجابية وما هي الأمور التي تود تحقيقها؟

    إجتماعي.

  18. #98
    محمد العلي الحلبي
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    وراء البحار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,966
    مقالات المدونة
    1

    عودة لأسئلة الأخت الفاضلة زينبية ..

    3- " عشت لمدة طويلة في إيران للدراسة ... فكيف كانت إيران؟ وهل اختلطت بالإيرانيين أم ركزت على الدراسة فقط؟... وهل كان لقيام الثورة في إيران دور في إهتمامك بالدراسة في الحوزة؟ .... وما رأيك بالإمام الخميني؟"

    سؤالك هذا يحوي أربعة أسئلة:

    1- عشت لمدة طويلة في إيران للدراسة ... فكيف كانت إيران؟

    إيران بالنسبة لي هي انطلاقتي نحو المعرفة والأصالة، فقد عشت فيها اثني عشر عاماً، وجدت فيها أشياء كثيرة، ومما أعجبني فيها هو تلك الحركة المستمرة في حياة الوسط الإيراني بخلاف ما عهدنا في بلادنا من الجمود والركود العملي والفكري.
    تعرفت على إيران من خلال أشياء كثيرة
    السفر إلى بعض مدنها المقدسة والتاريخية، مثل اصفهان، مشهد، طهران، وكرمانشاه،
    معاشرة أهلها في قم، طلبة العلوم الدينية وغيرهم
    وسائل إعلامها وخاصة التلفزيون، وقد أعجبتني برامجهم كثيراً، فهي متنوعة وهادفة، وجيدة على العموم
    وطبعاً هي بخلاف ما يبث من القسم العربي، فالقسم العربي مع أنه مختزل من جهة الوقت، فهو جامد إلى أبعد حد، بينما البرامج في المحطات الإيرانية (بالفارسي) رائعة ومتنوعة جداً ، وهم مبدعون في التمثيل فكانت تعجبني مسلسلاتهم وأفلاهم.
    وجدت في إيران مساحة من الحرية أعتبرها أكبر مساحة يمكن أن نجدها في الشرق الأوسط، ولكنها تبقى مساحة شرقية لم ترق إلى المستوى المطلوب.

    كانت تعجبني ا لحياة في إيران كثيراً، وذلك للأجواء الروحية التي كنا نعيشها خلال المناسبات وشهر رمضان المبارك، فكنت أحضر إحياء ليالي القدر في (مصلى القدس) وهذا المصلى يتسع لأكثر من عشرين ألف فكان أهل قم يحضرون في هذه الليالي نساء ورجال وأطفالاً ويدعون إلى الصباح، دعاء الجوشن الكبير، ودعاء التوسل وغيرها من الأدعية بأجواء روحية قل مثيلها.

    كنا نجتمع في شهر رمضان لقراءة دعاء الافتتاح ومدارسة القرآن وبعض المسائل، ندعو وندعى على الإفطار لتحصيل ثواب إفطار الصائم، وأجواء أخوية رائعة.

    حتى أن الفاضلة العلوية ، لم تعجبها الحياة في أمريكا، وكثيراً ما تتمنى أن نعود إلى سوريا أو إيران. فقد كانت مرتاحة في إيران، الجيران متفاعلون وطيبون، والأجواء العامة مريحة، بالإضافة إلى الشعور بالأمان والطمأنينة.

    طبعاً هناك أشياء سلبية كثيرة لكن هذا أمر طبيعي بالنسبة لدولة ولدت حديثاً فرضت عليها حرب لمدة ثمان سنوات، لذلك كانت مشاكلها الإدارية كثيرة مليئة بالتخبطات والحلول الفردية في غالب الأحيان.

    المفاجأة الكبيرة بالنسبة لي عندما ذهبت إلى قم، أني كنت أتصور مدينة قم جنة الله على الآرض، فهي مدينة العلماء ولا بد أن يكون كل من فيها ملتزماً بحدود الشريعة مطبقاً لها بحذافرها، وخصوصاً طلبة العلوم الدينية. وطبعاً هذه النظرة متأثرة بالإعلام الذي لا يعطي صورة واقعية للأشياء، وهذا يحدث في كل بلد.
    لكن عندما وصلت إلى قم، واختلطت بالطلبة، صدمت صدمة كبيرة جداً، فقد وجدت الواقع غير المتوقع، فالطلبة يعيشون حالة من الفوضى والانفصام يرثى لها، بالإضافة إلى انتشار الغيبة والنميمة بينهم بنسبة أكبر من واقع الناس العاديين.
    فقررت العودة من حيث أتيت، لولا نصح بعض الأفاضل الذين أقنعوني بأن الطلبة هم بشر مثلهم مثل الناس، كل واحد جاء وهو يحمل موروثات وعادات من الصعب عليه أن يغيرها.
    وبالفعل اقتنعت بذلك واهتممت بإعداد نفسي ، ولكن لم أنجو من المشاكل والتهم رغم ابتعادي عنها بقدر ما أستطيع، وهذه الأمور لها أسبابها، يصعب شرحها


    2- وهل اختلطت بالإيرانيين أم ركزت على الدراسة فقط؟...

    في الحقيقة في بداية الأمر اهتممت بالدراسة كثيراً، فكانت تأخذ كل وقتي، إذ كنت أدرس بمعدل ستة عشر ساعة في اليوم، ولا أنام سوى أربع ساعات والباقي للعائلة ،لأني كنت أشعر بالمسؤولية اتجاه دراستي وغربتي فلا بد أن أدرس بإخلاص كي أعود محصلاً العلم بمستوى مقبول وإلا لماذا الغربة والابتعاد عن الأهل والوطن. وخرجت من قم لكني لم أحصل على العلم الذي كنت أريده وأتمناه، لعله لبلادة في شخصي أنا، أو لأسباب أخرى وظروف خاصة.
    لأن المشاكل بالنسبة لنا كطلبة خارجيين كانت كثيرة جداً، وأهمها المشاكل الإدراية والاقتصادية.

    لكن لم تمنعني الدراسة من الاختلاط بالإيرانيين، سواء على مستوى الطلبة، أو مستوى الناس العاديين، وقد اكتشفت أشياء كثيرة في المجتمع الإيراني من خلال اختلاطي به، فالمرأة في إيران هي سيدة البيت، وهي الآمر والناهي، وكلمتها قوية جداً ومسموعة. وعندها جرأة لا توجد عند المرأة العربية على العموم.
    في مجتمعاتنا تعيش البنت في الأسرة مكسورة الجناح، لا كلمة لها بين أخوتها الذكور، لكن في إيران البنت في البيت (عينها ودحة) على قول القدماء عندنا، ولها شخصيتها المستقلة، وكلمتها أقوى من كملة أخوتها الذكور هذا إذا لم تكن مسيطرة عليهم : )

    المجتمع الإيراني على العموم مجتمع طيب، خليط من القوميات التي تتغلغل فيها الفكرة القومية، عنده نزعة خاصة ضد العرب، ونزعة خاصة بحب ذاته والعرق الفارسي القومي.




    3- وهل كان لقيام الثورة في إيران دور في إهتمامك بالدراسة في الحوزة؟ ....

    نعم، قبل الثورة الإسلامية كنت أكره الدين، وأكره علماء الدين، وطبعاً بسبب النماذج القديمة الموجودة عندنا، لكن بعد الثورة اختلفت نظرتنا للدين، وصار عندنا أمل بأن الدين يمكن أن يتجدد ويكون له دوره في الحياة الحديثة، وخصوصاً بعد أن قرأت بعض الكتب الدينية مثل (الإسلام يقود الحياة) للشهيد الصدر، فصار عندي رغبة قوية لأن أدرس العلوم الدينية، وكانت مرحلة الخدمة العسكرية فترة مناسبة بالنسبة لي كي أركز في تفكيري وأختار هدفي المنشود في الحياة، وخلالها صار عندي رغبة قوية، قررت في نهايتها أن أدرس العلوم الدينية.

    4- ما رأيك بالإمام الخميني؟

    إذا كان هناك عظيم في القرن الماضي، فهو الإمام الخميني حقاً، لأن ثورته هي التي أعادت للدين أهميته في الحياة، وهي التي أعادت ثقة الناس بالدين، وهي التي أوصلت صوت الشيعة إلى العالم بعد أن كان مضطهداً أربعة عشر قرناً من الزمن. فلو لم يكن عند الإمام الخميني سوى هذه الإيجابيات لكانت كافية في تحقق عظمته ومجده.
    الإمام الخميني كان عنده الكثير، لكن السياسيون في إيران لم يكونوا بقدر المسئولية التي تمكنهم من الاستفادة منه، لأن الشجاعة التي يملكها هو لم يكن أحد من العلماء السياسيين يملكها.

    مشكلة الإمام قدس سره ، أنه ركز على ولاية الفقيه المطلقة في الحكم، وأرادها لتكون هي المنطق الحاكم في البلاد رغم مخالفتها لنظرة مشهور العلماء الذين لا يجدون الولاية المطلقة للفقيه. وهذا الأمر سبب له عزلة جعلت الحكم أحادياً، وخصوصا أن محبي الإمام حاولوا أيضاً فرض هذه النظرة على عقول الناس بالقوة ورفعوا شعارات (مرك بر ضد ولاية فقيه) يعني (الموت لأعداء ولاية الفقيه) وهو كما تعلمون استبداد في الفكر نهايته فاشلة.

    والنقطة الثانية التي تؤخذ عليه رحمه الله، أن سياسته بعد الانتصار لم تكن سياسة مرنة خصوصاً مع الخاسرين بعد الثورة والذين كانوا طرفاً في النزاع على الحكم قبل الانتصار، فهذه السياسة كان لها الأثر الكبير في إضعاف موقف الثورة وانطلاقتها نحو الأفضل.

    ولكن يبقى الرجل طفرة نوعية في عالم العلماء والسياسيين، خدم الإسلام وذاب فيه، فكان انتصاره فتحاً مبيناً في عصرنا الراهن.

    تحياتي لكم

  19. #99
    محمد العلي الحلبي
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    وراء البحار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,966
    مقالات المدونة
    1

    قلب أختي الفاضلة والمبدعة الأديبة واحة


    لا تعلمين كم أسعدني وجودك في هذا اللقاء، فعلى ما يبدو أن أعضاء واحة الملتقى الأدبي منغلقون على انفسهم ينامون ويصحون على الأدبية فقط

    منذ أن قرأت لك أول مشاركة، وجدتها مشاركة مميزة ، وتوقعت أن يكتمل نضوجك الأدبي بسرعة كبيرة، ولقد حققت في (مجنون الجبل) قفزة لم يسبقك إليها أحد في عالم الإبداع، أضعك الآن في صفوف الأدباء الذين سيأخذون مكانتهم في الواقع وبين الأدباء المميزين.

    واحة ... الإبداع والذوق والقراءة المميزة
    أتمنى لك مستقبلاً زاهراً ، وأتمنى أن يأتي دورك في اللقاء ،فعندي لك أسئلة كثيرة
    لأني اكتشفت من خلال متابعتي لك معلومات يهمني التأكد منها

    شكراً لك على كلماتك الأدبية اللطيفة، وأرجو أن أكون عند حسن ظنكم بي.

    تحياتي لكم

  20. #100
    محمد العلي الحلبي
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    وراء البحار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,966
    مقالات المدونة
    1

    الأخ الكريم المرتضى


    لقد ذكرت في ذلك الموضوع السبب بنحو عام، والتفاصيل شخصية لا يناسب كتابتها هنا

    تحياتي لكم

موضوع مغلق
صفحة 5 من 8 الأولىالأولى ... 2 3 4 5 6 7 8 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


ما ينشر في شبكة هجر الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
تصميم قلعة الإبداع Designed by innoCastle.com