موضوع مغلق
صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 4
النتائج 61 إلى 74 من 74

الموضوع: اللقاء الفكري مع الأستاذ نصير المهدي

  1. #61
    لله درك سيدنا أبو علي كنز معلومات

  2. #62
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    مابلد خير لك من بلد .. وخير البلاد ماحملك ..
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,037

    سهم

    الاخ العلوي ..
    1 - لايخفى عليك بان مايجري في العراق من البشاعة والقسوة .. بحيث ان من يعيش في بلد آخر يتصور ان مايقال عما يجري في العراق هو نوع من المبالغة .. كثيرا ماتصادفنا في منتديات الحوار .. انه كغيره من الحكام العرب .. في الظلم والفساد .. ونحن ابناء العراق خاصة وقد انتشرنا في انحاء المعمورة الاربع .. وشاهدنا معاناة شعوب اخرى مشاهدة عيانية .. ندرك ان اختلاف الطغمة الحاكمة في العراق هو اختلاف ليس في النسبة وانما في النوع .. بل ليس كمثل حاكمنا حاكم في الجغرافيا .. في اي بلد في العالم .. وفي التأريخ الحديث .. فقد كنا مثلا نسمع عن مجازر حكام تشيلي ضد خصومهم .. وجرائم حكام الارجنتين .. ثم نكتشف ان عدد الضحايا في تشيلي التي شغلت اجهزة الاعلام والصحافة والهيئات الدولية لم يتجاوز السبعة آلاف .. وهو رقم بالنسبة لنا قد لايعادل ضحايا شهر او شهرين في ظل حكم العائلة التكريتية ..
    الشعب العراقي لم يقصر ابدا في المقاومة وتقديم الضحايا .. وقوافل الشهداء لم تتوقف .. لكن ظروفا عديدة تحول دون ان يتحرك الشعب العراقي تحركا يضع حدا لهذه الطغمة وجرائمها .. فالعقوبة الجماعية تلاحق عوائل وعشائر بكاملها عندما يرتكب واحد منها مالايرضي النظام .. وعقوبة الموت هي الحد الادنى في الكثير من الامور التي قد لاتكلف مرتكبها في بلد آخر ولاحتى شهر سجن ..
    وحالة الارهاب التي يتفنن النظام في ادامتها بمختلف الوسائل .. وهتك الاعراض الذي كان ومايزال سياسة النظام المفضلة في اسكات الناس .. وليس هناك نظام في العالم كله يحاسب احد على النوايا .. ويعطي لنفسه الحق في وضع هذه النوايا في قلب الانسان وعقله .. ثم يعاقب عليها .. وقد صرح صدام نفسه في اكثر من موقفه ان حكم يقرأ النوايا ويعاقب عليها ..
    ثم هناك الظروف الدولية .. والموقف العربي .. فصدام حقق للاميركيين وللغرب عموما مصالحهم في المنطقة على اكمل وجه .. ومازال يفعل مايحقق هذه المصالح .. وهم لايريدون تغييرا في العراق الا حسب مقاييسهم .. وفي الوقت الذي يشاؤون .. وبالطريقة التي يختارون .. لهذا كانت مواقفهم ضد اي تحرك يغير الاوضاع في العراق .. وموقفهم اثناء الانتفاضة خير دليل ..
    والحكام العرب غير معنيين بمايجري للشعب العراقي .. ويحسبون الامور بحسابات مصالحهم .. فضلا عن الخوف من تغيير شعبي في العراق وانعكاساته على الاوضاع العربية الاخرى .. والحسابات الطائفية الضيقة .. ولايخفى مالاقاه المواطن العراقي على ايدي الانظمة العربية من عناء وعذاب .. سواء اتفقوا مع صدام ونظامه او اختلفوا ..
    2 - والعامل المهم هو غياب القيادة الحقيقية المعبرة عن الشعب والتي تحظى بثقته فيلتف حولها .. وقد حرص النظام على اجتثاث اي احتمكل لقيادة مؤهلة تأخذ بيد الشعب العراقي نحو الانتصار .. وهو يتلمس مكامن الخطر .. ويبادر الى ضربها .. وللاسف لم تستطع المعارضة الوطنية ان تعبأ نفسها بشكل صحيح .. وتخبطت كثيرا في مشاكلها وخلافاتها .. فضيعت الكثير من الفرص .. وفقدت الكثير من ثقة الناس .. ثم بذلت اميركا وحلفاؤها اقصى الجهود لتشويه سمعة المعارضة والاساءة الى دورها بصناعة معارضة ترتبط بها .. ويطغى صوتها على كل صوت .. حتى صارت كلمة معارض بجهد هؤلاء تعني الارتباط باميركا .. رغم انهم لايمثلون الا فئة قليلة معزولة .. لاتجد من يحترمها ويثق بها .. ومشكلة غياب البديل هي واحدة من اسباب قدرة نظام صدام على الاستمرار .. ولكن دوما هناك ارضية لكي تنهض المعارضة الوطنية بمختلف اطيافها بنفسها .. وتتوحد وتراجع اخطاءها لتبني مشروعها البديل .. وتستطيع ان تستفيد من ان مسلك النظام لم يتبدل الا نحو الاسوأ دائما ..
    3 - السيد محمد باقر الحكيم .. مجاهد اعطى من نفسه الكثير تحت حكم الارهاب والجور .. ثم انه ابن واحد من اعظم المراجع الذين عرفتهم الشيعة في تاريخها .. والرجل ينتمي لعائلة قدمت ضحايا كثيرون .. نحرتهم يد الاجرام البعثي في العراق .. وكان من الممكن ان يشكل مرجعية لعموم الحركة السياسية العراقية .. ويكون قائدا لنضال الشعب العراقي تجتمع عليه كلمة الناس .. الا انه مما يؤسف له انه ترك فرصة قيادة الشعب لينشغل بالامور الفئوية الضيقة فصار كأي طرف سياسي آخر .. له ماله .. وعليه ماعليه .. وفي رأيي وقد اكون مخطئا في نظر غيري .. لم يستطع ان يثبت نجاحا في السياسة .. وفشل في جانب مهم هو ان يكون راعيا حقيقيا للناس .. يعالج مشاكلهم .. ويخفف من وطأة المحنة عليهم ..

  3. #63
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    مابلد خير لك من بلد .. وخير البلاد ماحملك ..
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,037

    سهم

    رغم ان الاسئلة عمن اعرفه تحرجني .. فقد لا اجد الكلمات المناسبة في لحظة الكتابة .. انما لابد من كلمة .. او الهروب من الجواب اصلا .. ومعذرة ان شحت الكلمات في لحظة ما ..
    البصري .. ورائد الشيخ جواد .. وصراحة لم اتوقع ان تجود علي الشبكة بمثل هذه المعرفة .. والى جانب اسميهما اسماء كثيرة لاخوة أعزاء .. ولو كنت اضمن ذاكرتي في هذه اللحظة لوضعت قائمتي الحميمة .. وفيهما .. عندما يزدان العلم بالحلم .. والمعرفة بالتواضع نجد مثلهما .. وهذه ميزة اسجلها لهما .. حيث لاتجد كلمة يكتبانها الا في محلها .. ووقتها .. اي ان الكتابة عندهما مسؤولية .. وقد غمراني باخوة رائعة .. كلما دنوت منهما اكثر .. نهلت منها اكثر ..
    غربي .. وآه من هذا الغربي المؤمن الرضا .. الكافر الغضب .. هو بلاشك عميد الادب على الشبكة العنكبوتية اللعينة .. ولو جد لاعطى ووجد ..
    عيون .. الانسان .. وهذه الكلمة لمن يدرك معانيها تكفيني وتكفيه ..
    على انه لابد هنا من كلمة فبغربي وعيون .. وأمثالهما من الاخوة تبدل في ذهني انطباعا نمطيا خاطئا عن المجتمع الذي يمثلون ..
    مالك الحزين .. كثيرا ماتشد انتباهي قدرة المصري على التعبير عن افكاره .. سرعة البديهة والاريحية .. ومالك مصري في هذا .. وقد عرفت الرجل عن كثب عبر الماسنجر .. فازددت اعجابا بدماثة خلقه وطيبته .. انه داينمو واحة الفكر المعاصر بلا منازع .. وهو مالئ الدنيا وشاغل الناس أينما حل في ساحات الحوار ..
    القلم الساخر .. طاقة كبيرة .. قد لايدرك مقدرته الا من يتابع عطاءه بدقة .. وبدون موقف مسبق .. وانا لايفوتني شئ مما يكتب .. واخرج ممايكتبه بفوائد .. عيبه الوحيد هو انه يستجيب للاستفزاز .. فيهدر بعض وقته .. ويضيع بعض عطائه ..
    الخزاعي .. يقال ان الخزاعي هو نصير المهدي .. وهو كذلك الى حد بعيد .. لهذا لايمكنني ان اقيم نفسي .. ورغم انه لاتخلو بعض ارائنا من اختلافات .. الا اني اشعر باننا معا نتكامل فيما نكتب .. حتى من دون تنسيق ..
    نشوى .. تعجبني حنبليتها في مواقفها وآرائها .. تذكرني بحماس الايام الخوالي .. واراها صاحبة قضية فضلا عن مبدأ ..
    بدر الكويت .. هو بدر الكويت ... وهجر .. وبس
    وعلى ذكر الاخوة .. لابد من وقفة تذكر .. فهناك من افتقدهم الان .. وافتقد مشاركاتهم الثرية .. وحضورهم الاخوي كعلي الاول وقاسم جبر الله .. وايمان وبنت الهدى ..
    عن السؤال الاخير .. الاسماء لاتعنيني بقدر الافكار .. فلايمنعني اسم ما من القراءة والمتابعة والمشاركة .. ولايحثني اسم معين على المشاركة الا عندما اجد ضرورة لذلك .. انما من التجربة .. فهناك اسماء صرت اعرف ماذا تكتب .. ولا اجد في متابعتها الا مضيعة للوقت .. بينما هناك اسماء انتظر ان اقرا رايها في المواضيع المطروحة ..

  4. #64
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    مابلد خير لك من بلد .. وخير البلاد ماحملك ..
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,037

    سهم

    الاخ الكريم CITY
    مشكلتنا كعراقيين نعيش في المهجر .. هي مشكلة كل من يعيش خارج بيئته .. ونفس المشكلة عانى منها الفلسطينيون كثيرا .. ليس كل العراقيين سواء في معاناتهم وفي شعورهم بالمسؤولية .. وفي حصانتهم الذاتية .. والامر الأخير من اهم الامور .. لقد عاصرت الوجود العراقي في المنفى منذ عقدين .. وقد تغيرت بعد اندلاع مشكلة الكويت امور كثيرة .. بل تغيرت احوال الناس واهتماماتهم ..
    ومن بين العوامل المؤثرة لابد من ابراز عاملين .. هما ان السنوات الاخيرة شهدت تدفقا للبعثيين ومن سار شوطا في ركاب السلطة .. ثم ان التدخلات في الشأن العراقي صارت أكبر .. وصحبها بذل لاموال ومغريات .. لهذا صرنا نشهد مشاكل لم نكن نعرفها من قبل .. ثم ان المحنة طالت .. وازداد الوجود العراقي في البلدان الغربية .. بعيدا عن الاحتكاك اليومي بالقضية العراقية .. كما كان الحال عندما كان العراقيون يتركزون في سوريا وايران .. واتجهت اعداد كبيرة للتسليم بالامر الواقع والاستقرار في اماكن وجودها ..
    ولهذا فان اولويات الاهتمام قد تغيرت .. ومن ثم اخذت بعض الامور التي لايصح ان ينشغل بها عراقي يعاني بلده واهله مايعانون .. وعندما يتضائل الانشغال بقضايا الوطن .. سننشغل ببعضنا البعض .. ونخوض معارك وهمية .. او معارك ليست معاركنا اصلا .. اي ان بوصلتنا اخذتنا في الاتجاه غير الصحيح ..
    وللاسف فان العقلية الاستبدادية التي عانينا منها سياسيا .. وحتى اجتماعيا .. تتحم فينا وتضع من التعصب رائدا لنا .. لم نتعلم بعد ولم نعتاد قبول الاخر كما هو .. لا كما نريد .. رغم ان معظمنا يعيش الان في ظل اوضاع ديمقراطية ..
    وقد نمارس سلوكا حضاريا مع الآخرين .. ولكن عندما يتعلق الامر ببعضنا البعض نعود الى سيرتنا الاولى ..
    وماتلمسه الان اخي الكريم .. المسه مثلك .. بل لقد لمسته منذ فترة بعيدة ..
    في الثمانينات .. كنا نعيش ارهابا فكريا حقيقيا .. رغم اننا نقاوم سلطة ديكتاتورية .. استبدادية .. فلايحق لك ان تقول رأيك في امور كثيرة .. وكان صراخ المزايدات يعلو على كل صوت ..
    انما لا املك ان اقدم علاجا .. فالامور معقدة بشكل كبير .. خذ مثلا مايجري الان في الكثير من المنافي .. لقد نسينا اوضاعنا .. وصارت للكثيرين منا مشكلة اسمها .. مشكلة السيد فضل الله .. نتفاعل مع الموضوع في هذا التيار .. ام في التيار المضاد .. بطل تطرف وتعصب .. ونحدد علاقاتنا الاجتماعية والسياسية بهذا الامر .. ونفتح جبهات شتى ..وهذا بصراحة ترف فكري .. يليق بمن لايعرف معاناتنا .. ماادعو اليه هو ان نقول رأينا بكل هذه الاوضاع بكل جرأة وصراحة ووضوح .. ولانخاف في الله لومة لائم ..
    مايجمعنا هو عراقنا .. وهو الذي يفرقنا
    ولننته من محنتنا .. ثم بعد ذلك سنملك الكثير من الوقت والجهد للامور الاخرى ..

  5. #65
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    مابلد خير لك من بلد .. وخير البلاد ماحملك ..
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,037

    سهم

    الاخ العزيز روح الشرق .. رفيق الليالي الطويلة .. والسهرات الممتعة ..
    الغرب .. وحقيقة اننا نحن العرب نعاني من مفاهيم وتصورات حاطئة للغرب .. وعنه .. نسمع مثلا بالرأي العام العالمي .. فنتصور ان كل غربي هو موسوعة متحركة عن شؤون العالم .. ونتعرف عن التطورات التكنولوجية والحضارية .. فنعتقد ان كل غربي هو عالم .. المجتمعات الغربية هي مجتمعات نخبة .. وقد لاتتجاوز هذه النخبة نسبة الواحد بالمائة .. وهي التي تفكر .. وتقرر .. وتتحكم بعقول الغربيين وضمائرهم من خلال اجهزة الاعلام ووسائل الدعاية .. ماعدا هذا فالمواطن الغربي وضمن آليات النظام الرأسمالي .. هو ليس أكثر من آلة .. تنتج .. وتستهلك .. وتعاني من خواء روحي حقيقي ..
    ولا اعني بالوجود الاسلامي وجود مؤسسات ومراكز اسلامية .. وانما الجاليات الاسلامية التي صارت جزءا من المجتمع تؤثر فيه .. وتتفاعل معه ..
    ونعم هناك حرب على الاسلام والمسملين .. واجهزة الاعلام تجيد تقديم الاسلام بطريقة تجعله منفرا .. ولاتعدم وسائل الدعاية والاعلام نماذج حقيقية من الامثلة التي تفضلت بذكرها .. تساعد في تقديم مثل هذه الصورة عن الاسلام ..
    لقد كنت اعيش في الهند قبل اتجاهي الى اوربا .. وقد لاحظت بنفسي قوافل الغربيين من مختلف البلدان التي كانت تتوافد الى الهند .. لاتبحث عن معالم سياحية وحسب .. وانما عن حياة روحية .. فتكون عرضة للشعوذة والدجل .. وتنفق الملايين من اجل ان تتمتع باجواء روحية كالتي توفرها الحياة في الهند ..
    والجاليات الاسلامية في الغرب تستطيع ان تقدم الاسلام .. لسد تلك الفجوة الروحية التي يعاني منها الغربي .. ولكنه الاسلام العصري الذي يأخذ في الاعتبار الاختلافات النوعية بين مجتمعاتنا والمجتمعات الغربية .. ولا اتحدث هنا عن نتائج فورية .. وانما انعكاسات بعيدة المدى ستترك تأثيرها على الواقع الغربي حتما .. ولا ادل على ذلك من ان السياسيين الغربيين باتوا يحسبون حسابا للاصوات الانتخابية المسلمة .. لن تكون الطريق سهلة ومعبدة بالتأكيد .. لكنها تفاعلات ستلعب دورها مع الزمن مهما كانت درجة العداء للاسلام والمسلمين عند النخبة المتنفذة ..

  6. #66
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    مابلد خير لك من بلد .. وخير البلاد ماحملك ..
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,037

    سهم

    الأخ العزيز عمار بن ياسر ..
    وعليك السلام والاكرام ..
    وشكرا لك اخي العزيز على ملاحظاتك .. وشهادتك محل اعتزازي .. مثلما هو حضورك الذي استمد منه دوما .. دروسا في الحلم والعلم .. ومازلت اتذكر المرة الاولى التي رأيت فيها مقالا لك هو اول مارايتك من كتاباتك وكان في الموسوعة العزيزة .. عن تحريف القرآن .. فوجدت علما وحكمة دفعاني الى متابعة كتاباتك في مختلف المنتديات .. ثم تعرفت اليك عن كثب في مقهى الاخ ساري البحري .. فعرفت انسانا رائعا .. يعرف كيف يسلب الالباب بخلقه ودفئه .. فحياك الله وسدد خطاك اخا عزيزا .. ومعلما كريما ..

  7. #67
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    مابلد خير لك من بلد .. وخير البلاد ماحملك ..
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,037

    سهم

    الأخ العزيز السيد مهدي
    واشكرك على تشجيعك واهتمامك ومتابعتك .. شكرا تعجز الكلمات عن التعبير عنه .. فحياك الله اخي الكريم ..
    وسأبدا من ملاحظتك الثانية مدخلا للموضوع .. مشكلة العراق ومأزقه أن الطغمة الحاكمة بلاقيم ولا اخلاق ولا احساس بالمسؤولية .. فلاخوف من الله في السماء .. ولا مراعاة لمشاعر الانسان في الارض ..
    ورغم انه قد مرت على العراق فترات مظلمة كثيرة .. وتناوبت السلطة فيه فئات استبدادية لاتعد ولاتحصى .. انما تميز البعثيون او لنكن اكثر تحديدا سلطة العائلة التكريتية والسائرون في ركابها .. بانهم ابدعوا في اكتشاف جميع الوسائل اللا اخلاقية في ارهاب المواطن العراقي .. بل واذلاله ..
    وفي احيان كثيرة كما تعلم .. ليس الهدف من ممارسات السلطة احكام الطوق على العراقيين .. وانما اذلالهم ايضا .. والامثلة كثيرة ويومية .. ويعرفها كل عراقي ..
    وبالطبع مضافا الى هذا كله الظروف الدولية والاقليمية التي ساعدت ورعت استمرار الطغمة الحاكمة في تسلطها على الشعب العراقي ..
    وان كانت ظروف التغيير صعبة ومحاطة بالمعوقات .. فان ظروف تآكل سلطة العائلة من داخلها متوفرة دوما .. وتتفاعل بدون توقف .. وستؤتي ثمارها في النهاية .. فمن كان يتوقع ان يصل السوس الى قمة السلطة مع هروب حسين كامل ..
    اما اخذ الظروف الدولية والاقليمة بنظر الاعتبار .. فهذه حقيقة لغة عرفناها بعد اندلاع مشكلة الكويت .. ولم تكن معروفة من قبل .. بل كانت من المحرمات الدينية والوطنية والاخلاقية ..
    دخول العامل الدولي والرهان على دوره في حسم الاوضاع في العراق .. لايعكس تطورا في الوعي السياسي .. وانما اعلان للعجز عن التأثير في الاوضاع الجارية في العراق .. وقد استغل الغرب مثل هذه التوجهات لتشويه سمعة المعارضة العراقية واسقاطها .. بل وقطع الطريق عليها .. حتى لايجري اي تغيير في العراق الاوفقا للبرنامج الغربي .. وهو الامريكي تحديدا .. وفي الوقت الذي تختاره اميركا .. وعلى طريقتها التي حددها اكثر من باحث وسياسي ومركز ابحاث .. انقلاب عسكري يقوده ضابط سني عربي .. وهذا التوصيف لهم وليس من عندي ..
    وامريكا لاتريد في سياساتها الدولية وخاصة في المنطقة .. شركاء .. وانما ادوات تنفذ سياساتها .. ولايخفى على اي متتبع ان سياسات امريكا هي بالضد من مصالح شعبنا وتطلعاته ..
    نعم عندما تستطيع القوى الوطنية العراقية ان ترسخ وجودها في اوساط العراقيين .. في الداخل والخارج .. وتستطيع ان تعكس التفافا شعبيا حولها .. ستفرض نفسها آنذاك على كل مهتم بشؤون العراق والمنطقة .. ومن يبحث عن حفظ مصالحه فيها .. وعندها ستتحدث القوى العراقية من موقع قوة .. وتستطيع ان تفرض موقفها ورؤيتها .. وحتى شروطها ..
    انما ماحصل حتى الان الحق للاسف اضرار كبيرا بالقضية العراقية .. فقد انفضت الناس عن الكثير من الحركات السياسية .. وفقدت ثقتها فيها ..
    وصارت المعارضة منبوذة في الاوساط العربية والدولية .. فقد اختلطت الامور في الشارع العربي والاسلامي والدولي .. ولم يعد يميز بين معارضة وطنية اصيلة تعبر عن الشعب وتطلعاته .. وبين مجموعات عميلة تسمي نفسها معارضة عراقية .. بقصد تشويه سمعة ومكانة المعارضة العراقية .. وعدالة قضيتها ..
    وبات لدى نظام الطغمة الحاكمة ذريعة للدعاية ضد معارضيه .. والتشويش على الشارع العراقي ووعيه ..
    وللاسف لم يتم التصدي من البداية لهذه المجموعات الدخيلة على المعارضة .. حتى استقوت وصار صوتها مسموعا ومدويا ..
    ولاشك ان مسألة عدم وجود قيادة تمتلك مقومات القيادة وتستقطب الناس وراءها .. وتوحدهم من اهم المعضلات التي تبعد يوم الخلاص ..
    وهذا مايقودني الى الملاحظة الاولى التي تفضلت بطرحها .. والمشكلة لاتقتصر على الحركة الاسلامية وحسب .. وانما تشمل كل القوى والاطراف العراقية ..
    نعم لقد فشلت كل القوى في فهم الوضع العراقي وتداخلاته .. بل وفي فهم نفسية المواطن العراقي واوضاعه وحاجاته ومشاكله .. فكانت النتيجة من فشل الى فشل أكبر ..
    لقد قدم عقد الثمانينيات فرصة ذهبية للخلاص من النظام واعني اوضاع الحرب العراقية الايراينة ..
    الا انه لم تتم الاستفادة منها ومن تداعياتها
    لماذا لان المصلحة العراقية وتحت مبررات كثيرة لم تكن تحتل الصدارة ..
    ولان القوى السياسية لم تتحل بشعور بالمسؤولية يتوافق مع عظم المحنة التي يمر بها شعبنا .. فغلبت الكثير من الخلافات الثانوية ..
    ثم ان القراءة السياسية للتطورات التي كانت تجري حولنا ابتداء من الثورة الاسلامية في ايران وانتهاء بالاوضاع في العراق .. مرورا بالمواقف العربية .. لم تكن ابدا بمستوى من النضج ..
    والمشكلة الان ان الحركة السياسية عوضت تلك الفترة من القصور السياسي .. بالانتقال الى قصور آخر وهذه المرة تحت شعار الواقعية والعقلانية ..


  8. #68
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    23-12-1999
    الدولة
    القطيف
    الجنس
    --
    المشاركات
    654
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    فقط أردت أن اسلم على الأستاذ نصير المهدي وفقه الله لما فيه الخير والصلاح

    لا تنسونا من دعائكم

  9. #69
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    مابلد خير لك من بلد .. وخير البلاد ماحملك ..
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,037

    سهم

    واواصل معك اخي الكريم السيد مهدي ..
    وعن ملاحظتك الرابعة .. ولابأس هنا من استحضار ماكتبه الأخ CITY قبل هذا عن بعض الخلافات المفتعلة التي لاناقة لنا فيها ولاجمل .. وكل بوصلة لاتتوجه الى نظام الظلم والقمع هي بوصلة مشبوهة تريد ان تشغلنا عن همنا الاساسي .. وللاسف فينا من التعصب غير المبرر حبا وكرها مايجعلنا نهمل امورنا الرئيسية .. وننشغل بخلافات ثانوية ..
    وقد سمعت من والدي عليه وعلى اهلكم الرحمة .. وكان يعيش آنذاك في مدينة صغيرة جنوب العراق .. ليس فيها سوى جهاز راديو واحد .. كيف ان الناس انقسمت بين مؤيد للمحور بقيادة هتلر .. والحلفاء بقيادة تشرتشل .. فكانوا ينشغلون باخبار الحرب .. ويعتبر كل فريق منهم انتصار احد الطرفين انتصار له .. وكيف تباغضوا .. وتباعدوا .. ونحن على طريقهم ننشغل بامورا لاتعنينا من قريب او بعيد .. ونكون جنود الغير .. وضحايا محرقتهم ..
    يجب ان نركز جهودنا على مصالحنا وقضايانا .. فلايحرفنا احد عن التفكير بالخلاص .. ثم يجب ان ننفض عنا غبار الخجل والمجاملة .. ونسمي الاشياء بأسمائها .. ونحدد مانراه خطأ بوضوح .. وبصوت عال .. دون ان نخاف لومة لائم .. فنقول للمقصر .. انت مقصر .. ونقول لمن يتاجر بدماء ضحايانا .. انت تاجر .. فهول محنتنا لايتحمل ان نترك الامور على غاربها .. هناك قضية تعني كل واحد منا .. وكل واحد منا يمتلك الحق في ان يقول رأيه كما يراه .. فلاتأخذنا المهابة في احد .. فلاسياسي .. ولارجل دين .. ولامفكر او مثقف .. يمتلك الحقيقة التي نجهلها .. وعندما يتصدى متصد للقضية .. يجب ان نشعره دوما بأنه مسؤول امامنا .. فهناك تقصير وقصور .. ولم تجد علينا الايام بذاك القائد الفلتة الذي استطاع ان يتلمس الطريق لخلاصنا بحنكة وحكمة .. او تمكن من ان يعايش همومنا بشعور بالمسؤولية .. يجب ان نراجع مامضى .. ونتعلم من دروسه .. والاهم الا تتكر الاخطاء مرة اخرى .. فكوارثنا لاتتحمل التكرار ..
    واتفق تماما مع ملاحظتك الاخيرة .. فالمسلمون لم يحكمهم ابدا قانون او دين .. وانما رجل يختزل في شخصه مصالح معينة .. ولهذا كان الامام علي عليه السلام في فترة حكمه يمثل الاستثناء غير المقبول من عامة المسلمين .. لان ثلاثين عاما من حياة المسلمين .. جرت فيها مياه كثيرة .. وغيرت من تفكيرهم ونفوسهم .. ولاسباب عديدة لانأخذها بالحسبان عندما نراجع تأريخنا .. اقتصادية واجتماعية وسياسية .. فاراد الامام عليه السلام ان برفع الناس الى مرحلة الكمال .. ويعود بهم الى سيرتهم الاولى .. ولكن هيهات .. وماكابده الامام من اهل العراق .. كان سيعاني منه لو كان محلهم اهل الشام أو اهل الحجاز .. أو غيرهم .. الا اقلية ضئيلة قياسا الى حجم المجتمع آنذاك .. هي التي تتمسك بالمبدأ والعقيدة .. فلا تحيد عنهما .. هذا مايدعو الى دراسة اوضاعنا دراسة واقعية .. بعيدا عن المثالية التي تمثلها طموحاتنا وتمنياتنا ..

  10. #70
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    مابلد خير لك من بلد .. وخير البلاد ماحملك ..
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,037

    سهم

    حياكما الله اخوي الكريمين .. ناصر العترة واسعد .. وسلم عليكما وسلمكما .. وشكرا لكما على هذه المشاعر الجياشة .. واتمنى ان اكون دوما عند حسن ظنكما ..

  11. #71
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    مابلد خير لك من بلد .. وخير البلاد ماحملك ..
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,037

    سهم

    الاخ الكريم الخزاعي ..
    لاشك بانك تدرك .. وانت المتابع المخضرم للمنتديات .. الكثير من المظاهر السلبية التي تعبر عن واقعنا المعاش .. واكثر المظاهر السلبية سوءا هي غياب مسؤولية الكلمة .. فلايكفي ان اجد الحرية الكافية للتعبير عن رأيي .. فاجدها فرصة مناسبة لاسود الصفحات .. من دون ان احدد غاية لما اكتب .. وان اتحمل بيني وبين الله .. وبيني وبين ضميري مسؤولية مااكتب ..
    ومن المواضيع التي تعبر عن غياب الاحساس بالمسؤولية .. فضلا عن امورا كثيرة .. موضوعة الموقف من السيد فضل الله حفظه الله .. وانا كما تعلم لست من مقلديه .. ولكن كلمة الحق اولى بأن تقال .. وآمل ممن لايعجبه كلامي .. ان يأخذ الامر من زاوية حقي في ابداء رأيي ..
    لقد عرفنا في معالجة هذا الموضوع ظاهرة جديدة .. لا سابقة لها في تأريخ الشيعة وتقاليدهم .. وهي التعدي على العلماء الاجلاء .. وبعض الاخوة المتصدرين في هذا الامر .. لولا ضيق المجال .. لشتموه علنا وبدون تردد ..
    الامر الآخر .. ورحم الله من عرف قدر نفسه .. كثيرا مانقرأ آراء من مثل الضال والمضل .. ودعي الاجتهاد .. بل ونعطي لانفسنا منزلة الحكم .. ومن ثم الدعوة له بالهداية .. وصراحة من يكون نصير المهدي او الخزاعي .. حتى يتصدى لامورا تقتضي علما ومقدرة على تقرير الحقائق والحكم بموجبها .. وهذه بحد ذاتها مصيبة .. نلمسها في هذا المجال وغيره .. مشكلة ان اقرا كتابا او اثنين .. او اسمع رأيا او اثنين .. او احفظ كصطلحا او اثنين .. فاتخيل اني امسكت بناصية العلم والمعرفة .. مايمكنني من احكم في قضايا كبيرة تحتاج الكثير من المعرفة والعلم والمتابعة ..
    ثم ان التعصب علة الانسان .. فنحن لانحاول ان نتناول الاشياء بموضوعية تأخذ في الحسبان جميع الجوانب .. وتحكم على اساس معطيات متكاملة ..
    ولان الامر نابع من تعصب .. فعندها سيفعل المرء المستحيل من اجل حشد كل الادوات .. والاسلحة من اجل اثبات مانراه .. ولو كان الامر على حساب الحق والحقيقة .. وحتى الموقف الشرعي ..
    لست هنا بصدد تقييم السيد فضل الله حفظه الله .. لكني اقول رأيا بكيفية تناوله في المنتديات .. وفي واقع الامر في الحياة الواقعية ايضا ..
    المسألة في رأيي مسألة سياسية في المقام الاول .. ونتيجة من نتائج تضارب المصالح في المؤسسة الشيعية .. وتضارب المصالح لايتعلق بالمراجع الاعلام حفظهم الله .. فهم ارفع واجل من الانشغال بهذه الامور ..
    انما يتعلق بالحواشي .. وهم اساس مشكلاتنا ومعاناتنا .. وبلائنا .. وهم الذين ينفخون في نار الفتن .. بل ويختلقونها اختلاقا .. ولدي امثلة كثيرة لايسع هذا المقام ولاغيره لذكرها .. لان هناك من يتربص ينا الدوائر .. ويتصيد الثغرات ..
    والغريب العجيب .. ان نكون ادوات غير واعية .. تسير بالتلقين .. وتخوض معارك غيرها .. ثم لاتكسب شيئا .. لابمقياس الدنيا .. ولابمعايير الآخرة .. وتتناول الامر .. وكأن مرجعية السيد فضل الله وآراءه مشكلة المشاكل .. وماعداها غاية المنى .. وهناك مظاهر ومواقف كثيرة .. يعرفها كل واحد منا .. ولكننا نغض الطرف عنها .. بل وحتى خلافا لمسؤوليتنا الشرعية ..
    ولان المعركة ضد السيد فضل الله لاتقاس بمقياس الشرع - مع التأكيد على حسن نية الاخوة الذين يتناولون الامر بحسن نية وحرص على التشيع دون الالتفات الى ماوراء الاكمة - فان اسلحتها هي :
    الاحكام المطلقة والمسبقة .. فالغرض هو اثبات ضلاله - حاشا لله - وفي هذا تستخدم كل الوسائل والاساليب .. الطرق على الامور العاطفية .. وخلط الاشياء ببعضها .. حتى لايترك مجال للقارئ او المتتبع لحظة للتوقف والتفكير .. فالسياسي يختلط بالفقهي وهذا وذاك بالتأريخي .. فتضيع الامور على من لايمتلك المقدرة على الفرز .. والهدف كما لايخفى هو اسقاط السيد حفظه الله في نظر المتابع المحايد ..
    والسيد فضل الله وغيره من العلماء الاعلام .. ليسوا معصومين .. وليسوا فوق النقد .. لكني بصراحة وقد تابعت هذا الامر منذ فترة غير قليلة .. لم ار مناقشة موضوعية لافكاره وآرائه .. وانما حملة دعائية شعواء لاتحددها اي ضوابط ..
    ودعوتي الى الاخوة كافة .. ان يتم تحري الامور بطريقة موضوعية تاخذ ايجابيات الرجل وآرائه .. وسلبياته ان وجدت دون الالتفات الى النافخين في كير الفتنة لغايات معروفة ..
    وكلمة للحق من حياتنا الواقعية .. اجد ان بيوت المتصدين للسيد حفظه الله من زجاج .. بل ومن زجاج رقيق .. والمشكلة ان الرمية سترتد الى نحورنا .. والا لقلت الكثير في هذا الصدد ..
    وارجو ان لايتبادر الى الذهن اني اقصد فيما اقول المراجع العظام حفظهم الله .. فلم يتاكد الاجماع في هذا الصدد .. ثم ان هناك تلاعبات خطيرة في تقرير المواقف .. فعلى سبيل المثال .. وحسب علمي الاكيد بان مازعم عن رسالة للسيد السيستاني حفظه الله قبل اربع سنوات والتي نشرت في حينها في جريدة الحياة اللندنية .. عن الموقف من السيد فضل الله .. تمت صياغتها في لندن .. في وقت كان الاتصال بالسيد السيستاني مقطوعا تماما .. وارعف ظروف صياغتها .. ومن ساهم في صياغتها .. والتعديلات التي اجريت عليها .. قبل ان تخرج الى النور .. سصيغتها النهائية ..
    ان واقعنا لاينافي التعدد .. ولا اختلاف الآراء .. فلماذا لانتعامل مع الامر بهذه الروح .. مادام الامر لم يصل الى مايخرق دينا او عقيدة .. هي دعوة للموضوعية وحسب .. آمل ان تجد من يستجيب ..

  12. #72
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    مابلد خير لك من بلد .. وخير البلاد ماحملك ..
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,037

    سهم وهــا قد وصلنا الى نهايــة المطاف ...

    لايسعني الا ان اتقدم بالشكر الجزيل .. ووافر الامتنان للاخوة الاعزاء الذين اتاحوا لي مثل هذه الفرصة ..
    محرري هذه الواحة الاخت اجتماعية والاخ محرر الواحة والاخ اجتماعي ..
    والجنود المجهولين الذين يقفون خلف الكواليس ويسهرون الليالي .. ويكابدون المشقات من اجل ان يتيحوا لنا فرصة اللقاء والتحاور .. والنهل من نهر المعرفة الذي تصب فيه جهود الاخوة المشاركين ..
    الاخت زينب .. والاخوة احمد الهاشمي .. وزهير .. وهجري .. ومشرف
    ولايفوتني ان اتقدم بالشكر الجزيل للاخ العزيز موسى العلي على عطائه واسهاماته التي وفرت لنا هذه الشبكة المتميزة التي اصبحت منارا للمعرفة والثقافة في دنيا الانترنت .. واعتقد جازما بانها ستصبح مع الايام معلما مهما من معالم الثقافة العربية ..
    اتقدم بالشكر الجميل للاخوة الاعزاء الذين شاركوا في هذا اللقاء .. او تابعوه بالقراءة ...
    ولابد من وقفة للاعتذار .. فقد كنت مترددا جدا في قبول هذا اللقاء كما بينت في مستهله .. مخافة الا اقدم شيئا يذكر .. ويستحق التوقف عنده .. وهذا ماخرجت به كمحصلة لهذه المساهمة .. لذلك اعتذر عن كل تقصيرا او قصورا .. رغم اني قد حاولت ان اعرض رأيي في المواضيع التي اثيرت .. بدون رتوش او تزويق ..
    لقد كانت فرصة طيبة على اية حال ..
    على اني اود ان اشير الى امرا مهم .. هو اني قد عرضت هنا رأيي في بعض الامور .. رغم اني انأى بنفسي عن مناقشتها في مواضيع اخرى في الواحات .. وكما انه من حقي ان اعرض وجهة نظري .. فمن حق الاخوة الذين يخالفوني الرأي .. ان يبينوا وجهة نظرهم .. ويفندوا ماقلته أو يردون عليه .. دون ان يعني هذا الزاما لي بمتابعة الامور في مواضيع اخرى خارج هذه الواحة .. فلهم رأيهم الذي احترمه .. ولي رأيي ..
    شكرا للجميع .. ووفقنا الله الى مافيه الخير ..[edited][حرر بواسطة اجتماعي بتاريخ: 25-06-2001 م - في الساعة: 10:57 PM][/edited]

  13. #73
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    17-12-1999
    الدولة
    مابلد خير لك من بلد .. وخير البلاد ماحملك ..
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,037

    سهم

    عنيت الاخوة محرري الواحة وليس محرروا
    الرجاء من الاخوة تصحيح هذا الخطأ ولهم جزيل الشكر وفائق الامتنان ..

  14. #74
    بسم الله الرحمن الرحيم

    سياسة ودين وأدب وتاريخ وغيرها، تلك هي المواضيع التي خاض فيها الأستاذ نصير المهدي من جراء الإستفسارات التي انهمرت عليه من الرواد وأجاب عنها على قدر الاستطاعة بكل رحابة صدر وتوسع وشمول.

    اللقاء الفكري ليس مجرد نافذة تطل على شخصية المجيب فهو أكثر من ذلك حيث يرتقي إلى كونه متنفس يعبر فيه عن مكنون صدره وآرائه الخاصة ونظراته المتنوعة تجاه الحياة وما فيها.

    في الختام لا نملك إلا أن نوجه خالص الشكر والتقدير إلى الأستاذ نصير المهدي على إجاباته المفصلة وتكريسه للكثير من الوقت للرد على أسئلة الرواد التي لا يشك شخص في قيمتها لديه.

    إجتماعية ومحرر الواحة وإجتماعي.

موضوع مغلق
صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 4

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


ما ينشر في شبكة هجر الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
تصميم قلعة الإبداع Designed by innoCastle.com