موضوع مغلق
صفحة 4 من 7 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 80 من 131

الموضوع: اللقاء الفكري مع الدكتور / مـــــــــــالك الحزيــــــــــــــن

  1. #61
    عضو الوسام الذهبي
    تاريخ التسجيل
    23-11-1999
    الدولة
    مصر
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,439

    بانتظار المزيد من الأسئلة ..

    الأخ استبرق : أسئلتك لا تصدر إلا عن جادٍ متخفٍ في ثيابِ عابثْ ..
    ورداً على سؤالك عن ذلك الذي أريده في جواري يشاركني محنة المحاكمة .. فهو شيخي وسيدي "العاملي" هذا إن كنت واثقاً من حصولي على البراءة ..
    أما إن كنت أخشى الإدانة فأرجو أن يكون رفيقي في السجن "غربي" .. ومعنا "أبو هاجر" لنصل إلى حل .. قد يلقي بنا للمشنقة .. أو الكرسي الكهربائي .. أو السياف ، وهذا يتوقف على مكان تنفيذ الحكم ..
    وهاتِ ما عندك .. لا تتوقف عن طرح الأسئلة .. وإلا سأعتبرك قد أفلست !

  2. #62
    عضو الوسام الذهبي
    تاريخ التسجيل
    23-11-1999
    الدولة
    مصر
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,439

    إذا أنْتَ لَمْ تَعْشَقْ ولَمْ تَدْرِ مَا الهَوىَ

    الرائع : زهير .. كما وعدتك أن أكتب عن الحب .. إليك هذه المداخلة الطويلة نسبياً ، والتي كتبتها ذات يوم في ذكر العشق .. وأحوال العشاق :
    ************************
    كالنسيم هادئاً يتسلل إلى القلب .. رقراقاً كجدول عذب.. ساحراً يأخذ باللب.. غامراً كالضياء.. نافذاً كالقضاء.. آسراً دونما عناء .. إنه الحب.. ذاك الذي عجز عن وصفه ـ على بلاغتهم ـ الشعراء.. واحتار في ادراكه الفلاسفة والحكماء.. وتساوى في الخضوع لسلطانه الصعاليك والامراء ، واجتهد في تعريفه عامة الناس والعلماء. تصفه اعرابية فتقول: (خفي عن أن يُرى, وجلّ عن أن يخفى, فهو كامن ككمون النار في الحجر, إن قدحته أورى, وإن تركته توارى, فهو إن لم يكن شعبة من الجنون, فهو عصارة السحر) ، ويقول عنه فيلسوف الاغريق المعلم الاول أرسطو: (لو لم يكن في المحبة إلاّ أنها تشجع قلب الجبان, وتسخي كف البخيل, وتصفّي ذهن الغبي, وتبعث حزم العاقل, وتخضع لها الملوك, وتفقد لها صولة الشجاع, وينقاد لها كل ممتنع, لكفى بذلك شرفاً) ، ويصفه امبراطور الفرنسيين نابليون قائلاً : (الحب شغل الكسلان, وسلوى العامل, ومركب الملك الغارق) ، بينما يقول الشاعر والروائي الفرنسي فيكتور هوجو: (إن النفس التي تحب وتشقى لهي في أسمى حالات السعادة في الوجود) . أما الشعراء فيعترفون بعجزهم عن وصفه, فها هو البهاء زهير يقول :
    يقولُ أناسٌ لو وصفتَ لنا الهوى .. .. .. .. .. .. .. .. وواللهِ ما أدري الهوى كيفَ يُوْصَفُ
    ويجاريه أمير الشعراء أحمد شوقي فيقول :
    يقولُ أناسٌ لو وصفتَ لنا الهوى
    لعلَّ الذي لا يعرفُ الحبَّ يَعْرِفُ
    فقلتُ لقد ذُقْتُ الهوى ثم ذُقْتُه
    فواللهِ ما أدري الهوى كيف يُوْصَفُ
    ويشاركه أبو العتاهية الرأي فيقول:
    يقولُ أناسٌ لو نعتَّ لنا الهوى وواللهِ ما أدري لهم كيف أنْعَتُ
    سَقَامٌ على جسمي كثيرٌ مُوَسَّعٌ ونومٌ على عيني قليلٌ مُفَوَّتُ
    إذا اشتدَّ ما بي كان أفضل حيلتي له وضعُ كفي فوق خَدِّي وأسْكُتُ
    لكن رغم اجتهاد الشعراء ، فالثابت أنه ليس للحب صورة فوتوغرافية معروفة.. وليس له عمر محدد.. فهو أحيانا مراهق ينتظر الفتيات على أبواب المدارس الثانوية.. وهو أحيانا شخص وقور يفقد صوابه وهو يشاهد فيلم السهرة أمام التلفزيون .. وليست له ملامح ثابتة.. فهو مرة قرنفلة .. ومرة أخرى قنبلة ، فهو قد ينافس الزمن في البقاء.. وقد يموت بالأنفلونزا الآسيوية.. وليس له أصل معروف.. ولا شجرة عائلية يمكن الرجوع إليها.. فهو أحيانا مجذوب يجلس على باب السيدة زينب.. وأحيانا خبير في برامج الكمبيوتر.. وليس في ملفات البوليس معلومات أكيدة عن وجوده وديانته وجنسيته وانتماءاته السياسية.. ولكنه في المحاكم يبدو في كثير من قضايا القتل والاختلاس. الرومانسيون يقولون: إنه هبط ليلا على شعاع فضي للقمر.. واشترى ديوان شعر لنزار قباني .. وجيتارا أسبانياً .. وأغنية (قارئة الفنجان) لعبد الحليم حافظ.. وعلبة من حليب النجوم لا تنتهي صلاحيتها.. وتسلق أول نافذة صادفته.. وراح يعزف موسيقى أقمارا وأزهارا وفراشات ملونة محشوة بعسل النحل.. وعندما بدأت الشمس في الشروق اختفى.
    المعمرون يصرون ويقسمون على أنه لا وجود له الآن.. وأنه قد انتحر منذ سنوات في اللحظة التي عرف فيها الناس الشيكات السياحية.. والمضاربة في البورصات العاطفية.. في اللحظة التي تحولت فيها العلاقة بين الرجل والمرأة إلى مزاد.. وعرض وطلب.. ومكياج.. وأقنعة.. وصرافة.. وسوق سوداء.. في اللحظة التي تزاوجت فيها الثروة والسلطة بحثا عن القوة. المعمرون يقولون أيضا: أن كل ما يجري حولنا لا يسمح بعودة الحب إلينا.. فقد أصبحنا نعتبر تحلية البحر أكثر أهمية من حلاوة الشعر.. وأصبح صوت محرك سيارة فارهة أجمل من صوت قلب العشق.. أصبحنا نعشق جسرا من الأسمنت أكثر مما نعشق امرأة ناعمة.. رومانسية.. وأصبح حماسنا لدخان المصانع أكثر من حماسنا لرائحة العطر.. لقد هجرنا الحب وتوارى في مغارة مهجورة في صحراء بعيدة يشكونا إلى الله.. ويدعو لنا بالهداية العاطفية قبل أن تسحقنا البلدوزرات المادية. نساء المدينة يقلن: إنه دخل عليهن عصفورا ربيعيا أخضر.. فنقر الشفاه.. وفك ضفائر الشعر.. ولعب بأصابع اليد.. وحول عواطفهن إلى سيمفونية من الهمسات والارتعاشات.. وعندما رحن يتحدثن عن المهر والشقة وأواني الطهي التي لا يلتصق بها الطعام.. هز جناحيه وطار. التجار يتحمسون.. ويقولون: إنه بضاعة رائجة يموت السوق بدونها ويسوده الكساد.. فهو يباع في مراكز التسوق.. ومحلات العطور.. والزهور.. وعلى أغلفة المجلات.. وفي الروايات.. وأفيشات الأفلام.. أن كلمة الحب عندما تنزل السوق تساوي مليار دولار.. وعندما تبقى في القلب تساوي كنوز الدنيا. السياسيون يربطون بين الحب والواقع.. يقولون: إنه ما اجتمع رجل وامرأة إلا وكانت القرارات الحكومية ثالثهما.. فالحب يتأثر بالاقتصاد.. وبمعدلات البطالة والتضخم وارتفاع الأسعار.. والحب أصبح خاضعا للضغوط الدولية.. والعمولة.. والصراع العربي الإسرائيلي.. والنظام الدولي الجديد.. فعندما يقدم شاب في جنوب لبنان زهرة فلابد أن تكون حمراء في لون دم الشهداء الذين يتساقطون كل يوم برصاص العدو الإسرائيلي.. وعندما يضع شاب مصري قلبه في علبة من القطيفة ويقدمه (شبكة) لمن يحب فإنها غالبا ما تسأله عن عيار هذه القلب وترفضه بحثا عن عيار من الذهب موقع عليه من مصلحة الموازين والدمغة.. وعندما يتجرأ شاب في الجزائر ويهمس لزميلته في الجامعة بنظرات الحب فإنها غالبا ما تجري خوفا من الذبح على الطريقة الإرهابية.. إن الواقع المؤلم فصل الحب عنه.. فأصبح الشعار السائد هو ما سبق أن كتبه إحسان عبد القدوس في روايته "هذا أحبه وهذا أريده".. فالحب شئ.. والحياة شئ آخر.. في إشارة واضحة منه لانتهاء العواطف وسيادة شرعية المال.. لذلك تكثر حالات الانتحار والخيانة والاكتئاب واليأس.. وتتلاشى المسافة بين بيوت الزوجية ومستشفى الأمراض النفسية والعصبية. المعماريون يقولون: إنه لا يرتاح في الأماكن الضيقة.. فهو بحاجة لسماء كي يطير.. وبحاجة لحديقة كي يختبئ وراء الأشجار.. وبحاجة لبحر كي يلعب مع الأمواج والأسماك.. وأنه في المساكن الضيقة التي نبنيها الآن يرتطم بالزجاج فيكسره.. ويرتطم بالجدار فيتألم.. وعندما يخرج من المستشفى طلبا للعلاج لا يتحمس العودة. لكن.. الشعراء لا يوافقون على ذلك.. انهم يرون أن الحب والشعر (لا يرتاحان إلا في الأماكن الضيقة) .. ويقول واحد من سادتهم: (في الأماكن الضيقة تصبح الجدران أكثر اقترابا.. ويصبح خشب المقاعد أكثر شبابا.. وتأخذ الكلمات أشكالا خرافية.. في الأماكن الضيقة تتغير هوية الأشياء.. تصبح يد حبيبتي مكان يدي.. وفمها كتابا أقرأه قبل أن أنام.. ودبوسها المنسي على الطاولة حمامة لا تريد أن تطير. الشعراء يصرون على أن الحب هو ماء الحياة.. بغيره لا يمكن للحياة أن تستمر.. بغيره لا توجد حركة لشئ.. لكائن يتنفس.. لريح تسافر.. لنجوم تبرق.. لخيول تصهل.. لأصابع تجري على الورق.. لعيون تلمع.. لرحم يشتهي طفلا.. لموسيقي تطرب نفسها وتطربنا.. للوحة تنادي ألوانا لا تعرفها.. لزاهد يذوب في الله عشقا.. لفراشة ترتدي أجمل ملابسها وتحوم حول الناس والضوء وتقول (امسكوني) . ولو كان عقلي مع السياسيين والمعماريين والمعمرين فإن قلبي مع الشعراء والعشاق.. فالحب هو المنحة الإلهية التي تجعلنا نحتمل خشونة الحياة.. وقسوتها.. هو المرهم الذي يخفف الحروق والالتهابات التي تحدثها الحروب.. هو الشحم الذي يمنع الصدأ والاحتكاك.. هو الحرية التي نمارسها مع أنفسنا فلا تهاجمنا الكلاب البوليسية او تنهشنا بأسنانها الحادة أو تقبض علينا بتهمة سوء السلوك وقلة الأدب.. بدون الحب لا مجال للطفولة.. وتسيطر الشيخوخة.. وتموت الأحلام.. وتتحول البالونات إلى مفرقعات خطرة.. بدون الحب لا نعيش طفولتنا.. لا نلعب بالطائرات الورقية.. ولا نصنع بيوتا من رمال دون أن نحزن على ذوبانها في الأمواج.. بدون الحب تتقوس ظهور الصغار.. ويسود العالم القبح.. وتتراجع مساحة الرحمة.. ويختفي بيكاسو وبابلو نيرودا ويوسف إدريس ونزار قباني وصلاح عبد الصبور وفيروز ونجيب محفوظ وأحمد عبد المعطي حجازي ونجاة وأم كلثوم .. ويسيطر على الوجود أودلف هتلر ودراكولا ونيرون وأبو قتاده وملا عمر وبوكاسا الذي كان يفطر بعيون الأطفال, وبيريا الذي كان يتعشى بجثث المعارضين السوفييت. الحب هو الذي يجعل الإنسان إنسانا.. لا بلاطة.. هو الذي يجعله ينقب عن المشاعر لا عن المعادن.. هو الذي يلغي المساحة بين الحزن والفرح.. بين الخيال واليقين.. بين الضحك والبكاء.. وقد يفرض علينا الحب بعض الحماقات الصغيرة.. والنزوات الصغيرة.. لكن.. هل في الدنيا كلها طفل ليس له حماقاته أو نزواته حتى طفل الأنابيب؟ وليس من السهل أن نعرف ما هو الحب؟.. لكن من السهل أن نعيشه.. ولا نضيع وقتنا في تفسيره.. ولسنا في حاجة لدليل أو مرشد سياحي لنعرف أين يسكن الحب؟.. ولا في أي فندق يقيم؟.. فالحب يقيم بين الضلوع.. وأقرب إلينا من حبل الوريد.. ولسنا في حاجة لمخبر بوليسي ليطارده ويقبض عليه وهو يجلس على المقهى يدخن سيجارة ويشرب (النيسكافيه) فالحب لا يأتي بالأمر.. ولا ينفذ أحكام المحاكم .. ولا يلتزم بقوانين الطوارىء.. إنه يأتي إلينا في الوقت الذي يشاء لا في الوقت الذي نشاء.. ويهجرنا عندما لا يستريح.. وليست على ظهر الأرض قوة تجبره على البقاء. وليس من السهل التعامل مع الحب على طريقة التدبير المنزلي وبرنامج الطهي الشهير.. فلا يمكن أن يشرح لك أحد كيف تحتفظ بالحب.. ولا كيف تحصل عليه.. فهو لا يتكون من ضرب البيض والدقيق والزبدة والمشاعر والآهات وقصائد الشعر.. ووضع العجين في الفرن لمدة عشرين دقيقة .. وهو لا يحتاج لساحر أو مشعوذ يضعه في أيقونة ، فالمرء في هذه الحالة ممثل وليس عاشقا. والحب كائن رقيق.. يحتاج لرعاية.. يحتاج لمن يأخذ بيده.. ويطعمه.. ويغير له ثيابه.. ويخرج به للهواء الطلق.. ولو قابلنا هداياه الملونة بالإهمال هرب بجلده.. وفشلنا في العثور عليه.. ولأنه لا يشاهد التلفزيون.. ولا يقرأ أبواب المفقودين في الصحف فإن لن يستسلم لكل نداءات العودة إلينا.

  3. #63
    هجر
    تاريخ التسجيل
    16-11-1999
    الدولة
    المملكة العربية السعودية / الاحساء
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,148

    اتابع هذا الحوار بكل شوق واهتمام

    الاخ العزيز / مالك الحزين


    كل عام وانت بخير ،،


    أسعدني والله حديثك الممتع عن تجربتك الجميلة مع الانترنت ، وخصوصا حديثك الاخير عن شبكة هجر


    اتمنى ان اوفق لزيارة القاهرة في الصيف القادم للتقاء بكم والحديث معكم عن هموم الانترنت وطموحات التطوير والارتقاء



    سؤالي : هل توجد لديكم رغبة بتأليف كتاب مميز عن تجربتكم مع منتديات الحوار العربية في الانترنت ؟ ، واذا لم تكن عندكم هذه الرغبة فأرى انك الاجدر بكتابة مثل هذه التجربة ..........اتمنى ان نرى ذلك في يوم ما ،،


    تحياتي لك .


  4. #64

    مبتسم منورين ياحضرة العمدة

    السلام عليكم

    مالك الحزين، اسم قرأت له أول مرة في ساحة أنا العربي،
    أعجبني أسلوبه، وصياغته للأفكار بطريقة سلسة، تنساب إلى عقل وفكر السامع ليجد فيها نكهة أخرى تميزها عن غيرها..
    نكهة مستمدة من اطلاع وثقافة، وممتزجة بتجربة حياتية مما يجعلها أكثر مصداقية..
    وحين أدخل هجر وأتوجه إلى المعاصرة، فإن أي موضوع إن كان كاتبه مالك الحزين، أو أن الحزين قد علق عليه، فإني ادخل مباشرة إلى ذلك الموضوع لأرى ماذا كتب فيه الدكتور نبيل..

    هذا ليس إطراءً (أو نفاقاً قد يسميه البعض )، بل هم ما أشعر به، وأكنه في نفسي تجاه هذا الإنسان، ولغيره من الرائعين في هجر.

    أهلاً بك يادكتور نبيل، وأنت من خلف قضبان الإجتماعية، والمحررة النشطة اجتماعية قد مسكت المطرقة وبدأت "محكمة.."

    ودعني أبدأ بأسئلتي المملة، وإذا أتيحت لي الفرصة، سوف أمطرك بها

    1- مارأيك بالعلاقات التي تنشأ بين الأفراد عن طريق الإنترنت، هل يمكن الوثوق بها واعتبارها صداقات كالتي تنشأ في الواقع؟
    ومن خلال علاقتك مع الانترنت، من المؤكد أنك تعرفت على الكثير من الناس، وجزء كبير منهم هو من رواد هجر..

    2- هل التقيت مع أحد أو بعض رواد هجر؟
    إذا كان الجواب بنعم، هل الصورة التي نشأت في عقلك عن هذا الشخص (من خلال مناقشاتك معه، ومعرفتك لمستوى تفكيره، وبالتالي مستوى أخلاقه التي يتعامل بها مع الغير خلال حواره واحترامه لأفكار الآخرين) كانت مطابقة أو أقلاً مقاربة للصورة التي تكونت عنه مسبقاً.

    اعتقد أن إجابة السؤال الأول ستكون مرتبطة بالسؤال الثاني، لأنه إذا كان الشخص قد أقام بعض العلاقات مع أشخاص في الانترنت ثم التقى بهم، فستتكون عنده وجهة نظر أوضح عن العلاقات بين الأفراد في الانترنت؟

    لك خالص تحياتي واحترامي

  5. #65

    شكرا لك استاذ نبيل علي امتاعنا بهذه الردود




    قررت قبل فترة الرحيل من الاوطان
    تري ماذا كان السبب لهذا القرار الذي اعتبره بعيدا عن الشخصية الحقيقة لمالك الحزين الذي عرفته من خلال كتاباته في هجر ؟؟؟
    هل لا زلت عند قرارك ؟؟
    الا تعتبره نوع من الهروب من الواقع ؟؟؟
    اذا كنت قد عدلت عن قرارك ... فهل لردود الاخوة في هجر دور في ذلك ؟؟؟



  6. #66
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    25-10-2000
    الجنس
    --
    المشاركات
    2,782

    مبتسم

    تدرك...يا دكتور...القصد...أكثر من غيرك في هجر...حسب علمي...عندما يقال أن لكل إعلامي...حالم بتطبيق حقيقة الإعلام من دون زخارف ومسايرات لا بد منها في هذا الوقت...مجموعة من الأهداف أينما قصد من الأمكنة...سواء ما حل فيه كـ"ترازيت" أو إلى أمد غير محدد...

    أخبرنا...أهدافك...التي تود طرحها...قد تكون مشتركة مع غيرك ممن ناقشتهم...لهجر؟؟؟

    ودمتم...

  7. #67
    عضو الوسام الذهبي
    تاريخ التسجيل
    23-11-1999
    الدولة
    مصر
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,439

    المشرف العام هنا .. بشحمه ولحمه !

    الأخ الفاضل موسى العلي : أشكرك بداءة على تشريفكم محاكمتي ، لعل ذلك يشفع لي عند قضاتكم الأشاوس .. ويؤكد أن سر نجاحاتكم المتواصلة تكمن في الاهتمام بكل أمور الشبكة مهما صغرت ، فضلاً عن عدم الاستعلاء على المشاركة .. أو السقوط في فخ السلطة الممثلة بالرقابة ..
    وحول تدوين تاريخ المنتديات ، فأنا بالفعل أفكر مليّاً في مشروع من هذا النوع ، وإن كانت ملامح هذا المشروع بالنسبة لي لم تزل غامضة ، فلا أعرف كيف .. أو من أي نقطة أبدأ ، فأحياناً تكون المعلومات الكثيرة مثل فقر المعلومات .. تربك المرء ، وتعوق تفكيره .. هذا بخلاف الارتباك الذي يلحق بي عن التفكير بالشكل الأنسب للموضوع .. هل تكون في شكل دراسة علمية أرصد فيها ما جرى .. وما يجري ، أم أنها ستكون جافة ومنفرة حينئذٍ ؟
    وفكرت أن تأتي في سياق السرد .. الحكايات السيبرنتيقية .. لندشن بها مفهوماً جديداً للقصة القائمة على وقائع افتراضية ، جرت في واقع تخيلي ، ولم تحدث في الواقع الحقيقي ، وإن أثرت فيه وأثْرته .. على كل الأحوال ، ربما (حين نلتقي على ضفاف النيل وفي رحاب الحسين) نتفق على أن تكون طليعة أعمال دار نشر هجر الإليكترونية .. من يدري ؟
    أنت رجل طموح ، وطرقت مجالاً لا ينصحك بالتوقف عن المضي في سوى عدو أو جاهل .

  8. #68
    عضو الوسام الذهبي
    تاريخ التسجيل
    23-11-1999
    الدولة
    مصر
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,439
    الأخ ابن الأرض : لعلك تندهش لو عرفت أنني لم ألتق من أصدقاء الشبكة سوى ببضع أشخاص لا يزيد عددهم عن أصابع اليد الواحدة .. ولكن ربما جمعتنا الأقدار بالمزيد منهم ، وعن العلاقات التي تنشأ بين الأفراد من خلال الإنترنت، فلا ينطبق عليها بلا شك ما ينطبق على مثيلاتها من العلاقات التي تنشأ في الواقع .. برأيي أن للإنترنت خصوصيته ، وكيميائه الخاصة التي تختلف كثيراً عما يجري على أرض الواقع ، فربما لا يستطيع البعض التعبير عن أنفسهم جيداً فيخسرون الكثير خلال الشبكة .. وربما يجيد آخرون التعبير بينما هم في حقيقة الأمر منفرون ..
    ففي لقاء الواقع هناك كيمياء العيون .. والأرواح ، بينما تظل الكلمة وحدها عبر إنترنت هي البطل والمعيار الأول والأخير .
    أما عما لمسته من فوارق بين من التقيتهم على أرض الواقع من شخصيات ، وما رسمته لهم في مخيلتي من صور ، فقد كان فرقاً بسيطاً .. لا يتعدى كيمياء اللقاء الإنساني ..كما سبق وأشرت ، فرغم أن الكلمة وحدها قد تكون مخادعة أحياناً ، إلا أنه يصعب بل ويستحيل أن تظل مخادعاً وممثلاً طوال الوقت .. ففي النهاية الكلمة تلخص المرء .. تفلت منه أحياناً لتعبر عما قد لا يفهمه هو شخصياً عن نفسه ..
    وشكراً في الختام على كلماتك الجميلة عن شخصي المتواضع .. ولا تدري كم تسعدني مثل هذه الكلمات .. لأن المرء يشعر أنه فعل شيئاً له قيمة .. فليست هناك قيمة تعلو على محبة الناس أبداً

  9. #69
    عضو الوسام الذهبي
    تاريخ التسجيل
    23-11-1999
    الدولة
    مصر
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,439

    الأخت الهاشمية .. مازلت أفكر بالهجرة فعلاً

    وقد اتخذت خطوات عملية في هذا المشروع ، وأدعو الله أن يوفقني لما فيه الخير .. وبلا شك عندي أسبابي التي قد لا أستطيع الإفصاح عنها هكذا على الملأ .. لذلك أستميحك عذراً أن تعفيني من تناولها علناً هنا ..
    وشكراً لاهتمامك بشئون إخوانك .. ومتابعتها أيتها الهاشمية الأصيلة

  10. #70
    عضو الوسام الذهبي
    تاريخ التسجيل
    23-11-1999
    الدولة
    مصر
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,439

    عزيزي ملك الظلام .. لم أفهم سؤالك جيداً

    فهل تتفضل بتبسيطه قليلاً , وسوف أكتب لكم رسالة خاصة فيما سبق وتخاطبنا بشأنه من قبل .. وأشكرك على الاهتمام أيها الصديق النبيل

  11. #71

    ضاحك

    يادكتور
    ماتعتلش هم -- الصعايدة بتوع واجب ربنا يخليلك الوالدة وتجيبها معاك ان شاء الله

  12. #72
    عضو الوسام الذهبي
    تاريخ التسجيل
    23-11-1999
    الدولة
    مصر
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,439

    قدها .. وقدود يا خال

    ....

  13. #73

    خذ نفسك يا استاذنا ..... تعبناك معانا



    نعود بعد الاستراحة





  14. #74
    بسم الله الرحمن الرحيم

    شكراً عزيزتي إجتماعية لوضع أستاذنا مالك الحزين على منصة الإعتراف.
    محاكمة جميلة ... أريد أن أسأل وأحتار ماذا أسأل!

    عموماً،

    كنت أود أن أعرف رأيك أخي مالك في الكاتب فهمي الهويدي؟
    وما هي الفرق الإسلامية الموجودة في مصر غير الإخوان المسلمين؟ وما مدى اعتدالها؟


    من جهة أخرى

    في أي حقل تود أن تتعلم فيه إبنتك ضحى؟
    وماذا تخطط لمستقبل أبنائك؟

    سؤال أخير:
    هل حصلت على نهج البلاغة بشرح الشيخ محمد عبده رحمه الله؟

    ربما أسأل مرة أخرى
    وشكراً

  15. #75
    مالك الحزين ..

    تعرفت اليه والتقيته هنا في هجر

    كان ذلك في بداياتي مع ساحات الحوار العربية

    من الاسماء التي شدت انتباهي وأسرتني بحركتها السريعة

    وإصرارها على الوقوف ضد الظلم والسيطرة ..

    منذ ذلك الوقت وأنا أحرص على متابعته وقراءة ما يكتبه

    حاولت اكثر من مرة أن اسحب رجله واقناعه بضرورة

    المشاركة في ساحات الادب لما يتمتع به من ثقافة ووعي

    إضافة الى أسلوب شيق وسلس ..

    ولكنه كان دائم الهروب ...

    وبذلك يضيع علينا فرصة الاستمتاع بنتاجه الجميل في هذا المجال


    وبناء على ما تقدم :

    فإنني أطالب محكمتكم العادلة في النظر الى هذه القضية بعين

    الحرص والعدل وإصدار حكم على المدعو مالك الحزين بإجباره

    على الاهتمام بالادب والادباء فإن لهم فيه حصة .

    والان سؤالي للمتهم ...

    أين تجد نفسك يا دكتور ..؟

    في الصحافة ..؟

    في الأدب ...؟

    في السياسة ..؟

    أم في الفن ...؟

    لكم جميعا أجمل تحية

    راعي الكنغر

  16. #76

    ضاحك قبل أن ترفع الجلسه


    في البداية نشكر الاخت المشرفه / إجتماعية على هذه الجهود من اجل إثراء الواحة الإجتماعية
    وعلى إستضافة هذه الوجوه الطيبة ، التي نتمنى ان تتواصل مع بقية " الرؤوس الكبيره ) في هجر
    وعلى رأسهم الأخ الفاضل " موسى العلي ) .

    أستاذنا الكبير مالك الحزين
    أقل ما نستطيع القيام به تجاهك هي إشاده كبيرة من محبيك ومتابعيك " معجبيك"
    استاذي الحزين
    المتابع لكتاباتك طوال عمرك الأنترنتي " اطال الله عمرك " يشعر بان هناك ميول لك نحو الفكر الشيعي
    وربما إعجاب بالشيعة بشكل عام
    سؤالي
    هل كنت تعرف عن الشيعه قبل دخولك منتديات الحوار العربيه ؟
    وماهو الفرق بين تصورك عنهم قبل وبعد " مطاحنات " الانترنت ؟؟
    وهل كان لشبكة هجر وروادها تأثير عن تصورك للشيعه ؟

    وفي الأخير
    ماهي الأكله المفضله

    تحية لك وللجميع

    ،

  17. #77
    عضو الوسام الذهبي
    تاريخ التسجيل
    23-11-1999
    الدولة
    مصر
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,439

    نعناع الجنينه المسقي في غيطانه ..شجر الموز طرح ضلل على عيدانه

    في عشق البنات أنا كنت نابليون .. أوتومبيلي وقف في بندر يوم
    قدمت شكوتي لحاكم الخرطوم .. أجل جلستي لما القيامة تقوم
    .........
    من رائعة محمد منير "نعناع الجنينه" .. هل استمعتم إليها ؟
    أنصحكم بها ..
    .......
    نأتي لأختنا الاجتماعية .. أمينة سر المحكمة : لماذا تضعين الجريدة أسفل الطاولة ؟ ...
    هل "الكرواسون" أهم منها .. ثم أنا لا أفطر سوى الفول .. لذلك ربنا يستر .. ولا ننهق قريبا

  18. #78
    عضو متميز الصورة الرمزية روح الشرق
    تاريخ التسجيل
    15-01-2000
    الدولة
    الأحساء
    الجنس
    --
    المشاركات
    1,271

    غامز

    تحية إلى من حاز على إعجاب الكثيرين

    الاستاذ مالك ....الحزين

    سؤال :

    هل هناك فرق بين مالك الحزين ونبيل شرف الدين ؟

    وإذا كان عناك فرق.... فأين تجد حقيقة نفسك .... في مالك الكاتب على شبكة الانترنت المحبوب من قبل البعض والممقوت من قبل البعض الآخر ...... أم في نبيل الكاتب الصحفي

    سؤال :

    تخيل :

    طاولة مستديرة .... جلس انت وبجوارك 3 أشخاص

    ويقابلك 3 أشخاص

    من بجوارك هم أشخاص تعتبرهم سندا لك وعونا على الآشخاص الثلاثة الذين يقابلونك

    من هؤلاء الثلاثة الذين يساندونك

    ومن هم الثلاثة الذين يعادونك


    ؟

    سؤال :
    شاءت الأقدار والتقيت بالثلاثة الذين يساندونك والذين يعادونك في السؤال السابق

    فماهي أول جملة تقولها لكل واحد منهم؟


    سؤال أخير :
    ولو أنني أثقلت عليك :
    ما هي أطرف رسالة تلقيتها في البريد من الصوارم ؟

    [edited][حرر بواسطة روح الشرق بتاريخ: 15-03-2001 م - في الساعة: 08:30 PM][/edited]

  19. #79
    عضو الوسام الذهبي
    تاريخ التسجيل
    23-11-1999
    الدولة
    مصر
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,439

    الأخت زينبية .. حج مبرور وذنب مغفور .. وعوداً حميداً يا ابنة الكرام

    نأتي لأسئلتك (وأطمع بالمزيد) ..
    وسؤالك عن الأستاذ فهمي هويدي أنه كاتب سياسي من الطراز الرفيع ، ويتمتع ببصيرة ثاقبة في استقراء الواقع ، وينتصر للعقل رغم كونه محسوباً على التيار الإسلامي ، وإن لم يكن منضوياً تحت لواء أي جماعة بشكل سافر مما يمنحه مصداقية أرفع ..
    ولعلك لا تعرفين أنه واحد من كبار المتحولين من الفكر اليساري إلى الفكر الإسلامي ، وهذا لا يعني ادانة أو تأييداً من جانبي له ، لكن يظل الاحترام صفة لصيقة بهذا الرجل .. وهذا غاية ما يطمح إليه الكاتب .. وهو متخصص على نحو ما في الشأن السياسي الإيراني وله صلات طيبة من أصغر رجال الدولة حتى رأس النظام فيها وهو المرشد الروحي .. ناهيك عن صلاته الواسعة بالكتاب والمفكرين والصحافيين الإيرانيين .. ويحسب لهويدي أنه كان أول من طرح الشأن الإيراني بطريقة موضوعية ومتوازنة في مقالاته وكتابه الهام (إيران بين التاج والعمامة) في وقت كان الجميع يزايدون على سب كل ما هو إيراني ووصمه بكل النقائص والشرور
    ****************
    أما عن الفرق والجماعات الإسلامية الموجودة في مصر غير الإخوان المسلمين؟ ، فهنا كل ألوان الطيف .. من السلفيين الأقحاح .. كما هو حال الجمعية الشرعية وأنصار السنة المحمدية .. ومنها ما صوفي وعددها بالعشرات ، فلكل الطرق الصوفية تمثيل كبير في مصر ، وهناك ما هو خليط بين السلفية والتصوف كجماعة التبليغ والدعوة ، وهي أقرب للسلفية الآسيوية السائدة في باكستان وأفغانستان (من غير طالبان) ..
    وهنا جماعات شيعية قليلة ، معظمهم شيعة أباً عن جد منذ عهد الدولة الفاطمية حتى اليوم ، وبعضهم تشيع خلال السنوات الماضية ، وهنا أيضاً جماعات غير شرعية كتنظيم الجماعة الإسلامية وهو التنظيم الأكبر في مصر ، وجماعة الجهاد وهي أقل وجوداً من ناحية الكم ، وأخطر تأثيراً من ناحية الكيف .. وهنا أيضاً عدد قليل من جماعات التكفير والهجرة والقطبيين وغيرهم وهذه الجماعات غير الشرعية كلها تورطت في أحداث عنف وتلوثت أيديها بالدماء ويتعرض الآلاف منهم للسجن الآن ..
    **************************************
    أما عن الحقل الذي أود أن تتعلم فيه إبنتي ضحى ، فقد تعلمت من تجربتي الخاصة أنه لا يجوز أبداً أن نجبر أبناءنا على دراسة معينة ، لندعهم يختارون ما يريدون .. وإن كنت أتمنى لها أن تكون مذيعة في التلفزيون لتدعوني في برامجها ... أو طبيبة أسنان حتى أعالج أسناني مجاناً لديها ..
    ولا تخطيط للأبناء .. بأمانة شديدة ، أعمل ما في وسعي لأن يكونا جيدين يمتلكون أدوات العصر .. ويحبون الحياة والناس ، ويستطيعون التعامل مع الأزمات بثقة .. ورباطة جاش ..
    **************************************
    أما "نهج البلاغة" فقد حصلت عليه .. ورقياً واليكترونياً ، وأقرأ فيه بين الحين والآخر .. قراءة مستمتع بدرر الكلام .. ونفائسه

    **
    **
    وبانتظار المزيد من تساؤلاتك ..

  20. #80
    عضو الوسام الذهبي
    تاريخ التسجيل
    23-11-1999
    الدولة
    مصر
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,439

    أعترف بهذه التهمة يا عزيزي الجذور ..

    وأوقن تماماً ، وبما لا يدع مجالاً للشك أن الأدب هو الأبقى .. والأعمق .. والأكثر قيمة ، أما السياسة فهي الزبد بعينه .. لكن قاتل الله الحرص على الحياة ، أذل أعناق الرجال .. وكما قال شاعر العروبة الأهم المتنبي
    لولا المشقة ساد الناس كلهمو .............الجود يفقر والإقدام قتّال
    لكن أعدك بثلاثة .. أن أكف عن التدخين .. وأن أعود لممارسة الرياضة لأفقد بضع كيلوجرامات زائدة .. وأن أعود للأدب .. فادع لي وكن عوني على هذه المشاق
    أما عما أجد نفسي فيه .. فهي الحياة بكل نزقها وأدبها وقلة أدبها .. بجمالها وفظاظتها .. بكل ألوانها البهية .. وأنغامها الرائعة .. المتوافقة مع أجهزة نوكيا تحديداً
    وكل عام وأنتم بخير يا راعي اكنغر .. من راعي الجاموس

موضوع مغلق
صفحة 4 من 7 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


ما ينشر في شبكة هجر الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
تصميم قلعة الإبداع Designed by innoCastle.com